• نظرية الألعاب: مقدمة قصيرة جدًّا

    توجد الألعابُ حولنا في كلِّ مكان: فالسائقون وهم يناورون وسط الزحام المروري يلعبون لعبة قيادة، وتُجَّار الصفقات وهم يقدِّمون العروضَ على موقع «إيباي» يلعبون لعبة مزادات، وعندما تتفاوضُ شركةٌ مع إحدى النقابات العمالية على أجور العام المُقبل فإنهما تلعبان لعبة تفاوض، وسعر رقائق الذرة في السوبر ماركت تحدده لعبةٌ اقتصاديةٌ. تأخذنا هذه المقدمة القصيرة جدًّا في جولةٍ قصيرةٍ داخل عالم نظرية الألعاب الرائع، وهو مجالٌ جديدٌ يحلِّل كيفية ممارسة الألعاب بطريقةٍ عقلانيةٍ. يشرح كين بينمور — وهو رياضيٌّ وباحثٌ معروفٌ في نظرية الألعاب — مفهوم النظرية بطريقة شائقةٍ وغير رياضية في آنٍ واحدٍ، لكنها تتسمُ أيضًا بنظرتها المتعمِّقة؛ حيث يثبتُ كيف يمكن لنظرية الألعاب إلقاء الضوء على كل شيءٍ؛ بدءًا من التجمعات الاجتماعية، ومرورًا بعمليات صنع القرار، وانتهاءً بالاستراتيجيات الناجحة لممارسة ألعاب الورق.

  • الوعي: مقدمة قصيرة جدًّا

    ما الوعي وما وظيفته؟ كيف يمكن لإطلاق النبضات الكهربائية من ملايين من خلايا الدماغ المتناهية الصغر أن تخلق خبرتنا بالعالم؟

    أصبح الوعي الآن موضوعًا مثيرًا، وقد فتحت التطورات الحديثة المثيرة في علم النفس هذا الميدان لعلماء البيولوجيا والأعصاب وعلماء النفس والفلاسفة. ويناقش هذا الكتاب الجذاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» إن كنا نمتلك بالفعل إرادةً حرة، وما الذي يخلق إحساسنا بالذات، كما يتناول بعض النظريات المهمة، بما فيها التجارب الحديثة حول الفعل والوعي، والرؤية والانتباه، وحالات الوعي المتغيرة، وتأثيرات تلف الدماغ والعقاقير. تتساءل سوزان بلاكمور إن كان الوعي نفسه وهمًا، ومن خلال ذلك توضح الصعوبة الشديدة التي يواجهها العلماء والفلاسفة في صراعهم من أجل عبور الهوة السحيقة بين العالم المادي وتجربتنا الخاصة فيه.

  • الأرستقراطية: مقدمة قصيرة جدًّا

    الأرستقراطيةُ على التاريخِ الاجتماعي والاقتصادي والمؤسسي لجميع الدول الأوروبية حتى بضعة أجيالٍ سابقةٍ، وما زالت آثارُ سلطتهم تحيطُ بنا ونراها في الفنونِ والعمارةِ والأزياءِ. وفي هذا الكتابِ، يبحثُ المؤلفُ ويليام دويل في منشأ الأفكارِ الأرستقراطيةِ وتحوُّلِها في العصورِ الوسطى، ويجرِّدُ الأرستقراطيين من الأساطير التي عملوا على إحاطةِ أنفسِهم بها، ليكشفَ عن المصادرَ الحقيقيةِ لسلطتهم التي دامت لوقتٍ طويلٍ. وعن طريق دراسة ما كان لقيمهم وسلوكياتهم من تأثيرٍ في باقي أفراد المجتمع، يناقشُ دويل في النهاية كيف ولماذا تقلَّصت سيادتُهم، وماذا بقي من تُراثِهم في عصرِنا الحالي.

  • إنجلز: مقدمة قصيرة جدًّا

    يستعرضُ هذا الكتابُ الرائعُ أهمية أفكار وأعمال فريدريك إنجلز. لن يكون من قبيل المبالغة القولُ بأن إنجلز هو واضع الماركسية؛ الحركة السياسية الأكثر تأثيرًا في العصور الحديثة، أو أن أعماله كان لها من التأثير أكبر مما كان لأعمال ماركس فيما يتعلَّق بتحوُّل الأفراد إليها. لقد كان إنجلز أول مؤرخ وعالم أنثروبولوجيا وفيلسوف ماركسي، فضلًا عن كونه أولَ مُعلِّقٍ على الأعمالِ المبكرةِ لماركس. يتتبَّع تيريل كارفر في هذا الكتابِ تأثيرَ إنجلز على تطوُّر الجانبين النظري والتطبيقي للماركسية، ويناقش الصعوبات التي واجَهَها الماركسيون في الدفاعِ عن المادية والجدلية اللتين طرحهما إنجلز.

  • جون لوك: مقدمة قصيرة جدًّا

    رأى جون لوك، أحدُ أعظمِ الفلاسفةِ الإنجليز في أواخرِ القرنِ السابع عشر ومَطلَعِ القرن الثامن عشر، في عملِه الرائعِ «مقالٌ في الفَهمِ البشري»؛ أن معرفَتَنا تنشأُ من الخبراتِ الحِسِّية وتصلُ إلينا في الأساس عن طريق الحواس؛ لكنَّ رسالةَ هذا العملِ أُسِيء فهمُها على نحوٍ غريبٍ. وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يوضحُ جون دَن كيف وصلَ لوك إلى نظريته بشأن المعرفة، وكيف أن شرحَه لقِيَم التسامُح الليبرالية والحكومة المسئولة قد شكَّلَ أساسَ الفِكر الأوروبي المُستنير في القرن الثامن عشر.

  • جون مينارد كينز: مقدمة قصيرة جدًّا

    يُعَدُّ جون مينارد كينز (١٨٨٣–١٩٤٦) واحدًا من أهم الاقتصاديين في القرن العشرين وأكثرهم تأثيرًا. كان لأفكاره تأثير كبير على العديد من مجالات الاقتصاد الموجودة اليوم، سواء في الجانب النظري أو العملي. في هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يقدِّم روبرت سكيدلسكي — وهو أحد الكُتَّاب المشهورين للسيرة الذاتية لكينز — لمحة عن حياة كينز وأعماله، محاولًا سَبْرَ أغوار فلسفته الأخلاقية والعملية واستعراض نظرياته والإرث الذي تركه لنا.

  • النوم: مقدمة قصيرة جدًّا

    لماذا نحتاج إلى النوم؟ وما القدر الذي يكفينا منه؟ وما الذي يحدث عندما لا نحصل على ذلك القدر؟ وما هو النوم في الأساس؟

    إننا نقضي نحو ثلث حياتنا في النوم الذي يلعب دورًا مهمًّا في صحتنا البدنية والنفسية. وتزخر الأعمال الأدبية والفنية بإشارات للنوم الذي أدرك الإنسان أهميته منذ آلاف السنين. وقد زادت معرفتنا خلال القرن الماضي على نحو كبير بآلية حدوث النوم، وتأثيره، وما يحدث لصحتنا عندما لا ننال كفايتنا منه. كما أن تأثير قلة النوم على جودة حياتنا بدأ يلفت الأنظار مع انتشار اضطرابات النوم الناتجة عن تزايد الضغوط في حياتنا المعاصرة.

    ويستعرض هذا الكتاب الجوانب البيولوجية والنفسية للنوم، ويقدم نظرة عامة على طبيعة النوم، مع النظر إليه عبر مراحل عمر الإنسان، كما يفحص أسباب اضطرابات النوم الرئيسية وتبعاتها. وبعد ذلك يعرض لتأثير المجتمع الحديث على النوم، والعلاقة بين النوم وساعات العمل، وتأثير نمط الحياة الحالي المتسم بالنشاط الدائم على مدار الساعة على جودة حياتنا.

  • التراث الكلاسيكي: مقدمة قصيرة جدًّا

    كلُّنا على صلة بالتراث الكلاسيكي؛ فنحن نتواصل مع هذا التراث يوميَّا ونتأثر به في مختلف المجالات: الثقافة والسياسة والطب والعمارة واللغة والأدب. لكنْ ما الجذور الحقيقية لهذه التأثيرات؟ وكيف تختلف تأويلاتنا لهذه الجوانب من التراث الكلاسيكي عن حقيقتها الأصلية؟

    يدعو هذا الكتابُ من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» — والذي يتميز بأنه مناسب للقارئ العادي والدارس المتخصص على حدٍّ سواء — القراءَ إلى تبنِّي نهج جديد في التعامل مع التراث الكلاسيكي بوصفه عاملًا ثقافيًّا مؤثرًا، سواء في العالَم القديم أو في عالَمنا المعاصر، ويؤكد على الحاجة الدائمة لِفَهْمِ وبحْثِ هذا الموضوع الخالد.

  • روسو: مقدمة قصيرة جدًّا

    يعد روسو أحد أكثر المفكرين تأثيرًا في التاريخ الحديث وواحدًا من أبرز رموز عصر التنوير الأوروبي وأهم منتقديه في الوقت نفسه؛ فقد أدان المظاهر السياسية والاقتصادية والدينية والجنسية للحضارة بطريقة تثير حماسة أتباع المذهب الفردي الرومانسيين والثوريين الراديكاليين على السواء.

    وفي هذه الدراسة لحياة روسو وأعماله، يوضح روبرت ووكلر كيف أن فلسفة روسو الخاصة بالتاريخ، ونظرياته في مجال الموسيقى والسياسة، وأعماله الأدبية، وكتاباته التربوية والدينية، وحتى أعماله في مجال علم النبات، ألهمتها جميعًا المثل الحالمة لتحقيق الإنسان لذاته في حالة من الحرية غير المقيدة. هناك العديد من الأعمال المتخصصة الأكثر إسهابًا عن حياة روسو وأعماله، لكن لا يغطي أي منها هذا الكم من الموضوعات الذي يتناوله هذا الكتاب، هذا إلى جانب طريقته الجذابة والمختصرة في العرض.

  • الإرادة الحرة: مقدمة قصيرة جدًّا

    في كل يومٍ من حياتنا، نتَّخذُ كافة أنواع الخيارات الحرَّة ونتصرَّف بناءً عليها؛ بعضها عديم الأهمية، وبعضها الآخر يكون له من التبعات ما يجعله قد يُغير مسارَ حياتنا. ولكن هل هذه الخيارات حرَّة حقًّا أم أننا مسيَّرون للتصرُّف على النحو الذي نتصرَّف عليه بفعل عوامل تتجاوز نطاق سيطرتنا؟ هل الشعور أنه كان بإمكاننا اتخاذ قرارات مختلفة ما هو إلا وهم؟ وإذا كانت خياراتنا غير حرَّة، فهل من المنطقي في هذه الحالة أن يتحملَ البشرُ المسئوليةَ الأخلاقية عن أفعالهم؟

    يُلقي هذا الكتاب الضوءَ على مجموعةٍ من القضايا التي تكتنفُ هذا السؤال الفلسفي الجوهري. يعرضُ توماس بينك — متبحِّرًا في مشكلة الإرادة الحرة خلال أفكار الفلاسفة اليونانيين وفلاسفة العصور الوسطى حتى مفكري عصرنا هذا — مقدمةً مبدعةً وثاقبةً لهذا الموضوع المثير، ويقدِّمُ دفاعًا جديدًا عن حقيقة الإرادة الحرة الإنسانية.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.