ابن المقفع: أئمة الأدب (الجزء الثاني)

«عبد الله بن المُقفَّع» هو واحدٌ من أَعْمدةِ الحضارةِ الإسلاميَّة، وكانَ له أثرٌ جلِيٌّ في تاريخِ الأدبِ العربيِّ الإسلاميِّ. عاشَ في القرنِ الثاني الهِجْري، وعاصَرَ كلًّا مِنَ الخِلافةِ الأُمويةِ والعبَّاسية، وحظيَ بمكانةٍ مرموقةٍ بينَ مُعاصِرِيه؛ فقد كانَ واسعَ الثقافةِ والمعرفة، مُطَّلِعًا على العديدِ مِنَ الثَّقافات، ولا سِيَّما الثقافةُ الفارسيَّةُ والهنديَّةُ والعربيَّة، واستطاعَ بحسِّه الأدبيِّ الأخَّاذِ أنْ يَجْمعَ بينَها. كما نالَ نصيبًا وافرًا مِنَ البَلاغةِ والأدب، ويَظهرُ هذا بصورةٍ جليَّةٍ في رسائلِه ومُؤلَّفاتِه الأدبيَّة، التي كتبَها بأسلوبٍ يتميَّزُ بالسلاسةِ والوضوحِ والرصانةِ في المَعاني والأَلْفاظ. نالَتْ كتاباتُه شُهْرةً مُنقطِعةَ النَّظِير، ولا سِيَّما كتابُه المُترجَمُ عَنِ الهنديَّةِ «كَلِيلة ودِمْنة»، وهو أحدُ الكتبِ الخالِدة. وفي هذا الكِتاب، تتبَّعَ «خليل مردم» سِيرةَ «ابن المُقفَّع»، كما عرَضَ سِماتِ العصرِ الذي عاشَ فيه، وأثَرَه في ثَقافتِه ونُبوغِه، وأبرزَ مُؤلَّفاتِه الأدبيَّة.

تحميل كتاب ابن المقفع: أئمة الأدب (الجزء الثاني) مجانا

عن المؤلف

خليل مردم: شاعرٌ وسياسيٌّ سوري، وهو مؤلِّفُ النشيدِ الوطنيِّ للجمهوريةِ السورية.

وُلِدَ «خليل مردم بك» في دمشقَ عامَ ١٨٥٩م، وهو ينحدرُ من عائلةِ «مردم بك» الدمشقيةِ العريقةِ التي تمتدُّ إلى فاتحِ قبرصَ العثمانيِّ «لالا مصطفى باشا». تعلَّمَ التركيةَ بمدرسةِ «الملك الظاهر» الابتدائية، وبالرغمِ من فقدِه أباهُ وأمَّه في سنٍّ مبكرةٍ، فإنه أتمَّ تعليمَه ودرسَ الأدبَ العربيَّ في «الكليَّةِ العلميَّةِ الوطنيَّة» بدمشق، كما درسَ الفقهَ على يدِ مفتي الشامِ «عطا الكسم»، وتعلَّمَ الحديثَ على يدِ «بدر الدين الحسني»، والنحوَ والصرفَ على يدِ «عبد القادر الإسكندراني».

أسَّسَ «خليل مردم» في شبابِه مع أصدقائِه «الرابطة الأدبية»، وانتخبُوه رئيسًا لها، وقد عمِلَ بديوانِ الرسائلِ العامِّ حتَّى عام ١٩١٩م، ثم استقالَ عقِبَ دخولِ الاستعمارِ الفرنسيِّ الَّذي طارَدَه حتَّى هاجَرَ إلى لبنان، ومنها إلى الإسكندرية. وفي الإسكندريةِ الْتَقى مشاهيرَ الفنِّ والأدب، ثُمَّ سافَرَ إلى «لندنَ» للحصولِ على شهادةٍ في اللُّغةِ الإنجليزيَّة.

عادَ «خليل مردم» إلى دمشقَ وشارَكَ في إنشاءِ عدَّةِ مَجلَّات؛ منها مجلةُ «الثقافة» السورية، وأصبحَ من أعضاءِ المجلسِ العلميِّ العربيِّ عامَ ١٩٢٤م، وانتُخِبَ ليُصبحَ أمينًا لسرِّ المجلسِ ثم رئيسًا له، كما أصبحَ عضوًا بالمجامعِ اللُّغويةِ في كلٍّ مِنَ القاهرةِ وبغدادَ وموسكو وباليرمو. عُيِّنَ وزيرًا للتعليمِ أكثرَ من مرَّة، ووزيرًا مفوَّضًا لسوريا في العراق، ووزيرًا للخارجية.

ﻟ «خليل مردم» العديدُ من المؤلَّفاتِ عنِ الشعراءِ العربِ القدماء، مثل: «النابغةِ الذبياني»، و«عُمرَ بْنِ أبي ربيعة»، و«بَشَّارِ بنِ بُرْد»، و«الطُّغْرَائيِّ»، كَمَا حقَّقَ دواوينَ شعريةً ﻟ «ابن حَيُّوس» و«علي بن الجهم»، وكتبَ دراساتٍ عن «الفرزدق» و«الجاحِظ» و«ابنِ المُقفَّع» وغيرِهم، وقدْ جُمِعَ إنتاجُه الشعريُّ في ديوانِ «خليل مردم بك» الذي أصدرَه المَجْمَعُ العلميُّ بدمشقَ عامَ ١٩٦٠م، وقالَ النقَّادُ عَنْ شعرِه إنَّه يجمعُ بينَ القديمِ والحديث، ويجمعُ بين الوصفِ وتأمُّلِ الطبيعة، ويغلبُ عليهِ القصائدُ الوطنيَّةُ والشعورُ القومي.

تُوفِّيَ «خليل مردم» في دمشقَ عامَ ١٩٥٩م، ودُفِنَ بجوارِ جدِّه «لالا مصطفى» في «سوقِ السنانية».

رشح كتاب "ابن المقفع: أئمة الأدب (الجزء الثاني)" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.