الفصل الرابع

محاربة قوة الشر

الإرهاب والمجتمع والصحافة الشبكية

إن كان سيُكتَب للإعلام «الخارق» أن يتولى مهمة الإنقاذ، فإننا بحاجة إلى الحرص على أنه يملك الأدوات اللازمة لأداء هذه المهمة. تتطلب التحديات الجديدة قوًى جديدة، وليس هناك تحدٍّ لقدرة الصحافة أعظم من الإرهاب، فإن الحوادث والقضايا المتعلقة بالأمن العام والصراع المجتمعي هي من أصعب الأمور التي يغطيها الصحفيون، فهي معقدة وذات أهمية حيوية. والإعلام الإخباري هو جزء مهم من هذه الأحداث؛ فإذا أساءت وسائل الإعلام الإخبارية فهم ما يحدث، فكلٌّ منا سوف يدفع الثمن. لكن ثمة دروس يمكننا تعلُّمها من تفحُّص القضايا المتفاقمة التي يثيرها الإرهاب والمجتمع. إن التعامل مع مهمة فهم الأمور فهمًا صحيحًا هو طريقة جيدة لفهم الكيفية التي بها يجب أن تختلف الصحافة الشبكية في تكوينها وممارستها وعلاقتها بالمجتمع. سوف يتناول هذا الفصل دور صحافة أكثر شبكية في التعامل مع قضايا المجتمع في بريطانيا ثم سيتناول السياق الدولي للنقاش العالمي حول الدين والسياسة.

(١) الإرهاب، والأمن العام، والتلاحم المجتمعي

إني على يقين من أن الإعلام قد رسم لي الآن صورة مناسبة، وبطبيعة الحال سوف تسعى هذه الآلة الدعائية المتوقعة إلى تحويرها كي تناسب الحكومة ولتبثَّ الرعدة في نفس الجموع حتى يصدقوا على مخططاتهم المهووسة بجني الثروات وامتلاك السلطة. (محمد صديق خان، منفذ هجمات لندن)1

كانت الرسالة المسجَّلة على شريط فيديو للانتحاري البريطاني محمد صديق خان مثالًا رائعًا لإرهابي يستخدم وسائل الإعلام. كانت أفعاله بمنزلة تحدٍّ للإعلام بطرق ربما تزيد عما تصوره. أقصد بلفظة «إرهاب» مجموعة من القضايا المتداخلة. كي نفهم أحداثًا مثل تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر بنيويورك أو السابع من يوليو في لندن، علينا أن نلمَّ بمعلومات تزيد كثيرًا عن هوية مرتكبيها وماذا دفعهم لارتكابها، وهذا أمر صعب للغاية. على أننا نحتاج أيضًا إلى فهم أشياء أخرى كثيرة؛ إذ نحتاج إلى تحليل العلاقة بين العديد من الصراعات الدولية المتنوعة في بقاع مثل الشرق الأوسط والطريقة التي تتصرف بها الجماعات المهاجرة في المجتمعات المضيفة، ونحتاج إلى تأويل الديناميات السياسية المختلفة في الإسلام الحديث وعلاقتها بالأيديولوجيات والمعتقدات الأخرى وبالظروف الاجتماعية الجديدة. يتعيَّن على الصحافة أن تكون قادرة على تقصِّي الصراعات على السلطة بداخل تحزبات في الحكومات الغربية، وجماعات المجتمع المحلي، والقوى المحلية أو الإقليمية حول العالم. لا بد أن يمنح الإعلام صوتًا لأولئك الذين أضرَّ بهم الإرهاب ولأولئك الذين دُفعوا إلى استخدامه، ولا بد أن يساعد في إجراء حوار، لكنه لا يجب أن يصبح أداة دعائية. هذه مهام كثيرة على الصحافة التقليدية. لكن البعض سيقولون إننا ينبغي أن نطلب منها مهام أكثر من هذه.

الصحافة ليست معفاة من المطالب الأخلاقية أكثر من أي قطاع آخر من قطاعات المجتمع. قطعًا ينبغي أن تسعى الصحافة من أجل بلوغ الموضوعية والحيادية وقواعد سلوك مهنية صارمة، وعلى غرار الشرطة أو الساسة أو المعلمين أو أي فئة أخرى مؤثرة في المجتمع، ينبغي على الصحافة تجنب الإضرار بالآخرين على الأقل، وأن تتصرف على نحو مثالي كقوًى تقدمية. بعبارة أخرى: تتحمل الصحافة مسئوليات بالفعل. غير أن السؤال الحقيقي يدور حول الطريقة المثلى للتأكيد على تلك المسئوليات وتنفيذها. وفي سياق التغطية الصحفية يزداد موضوع الإرهاب أهمية وصعوبة.

يمثل الإرهاب شكلًا استثنائيًّا غير مباشر من السياسة والعنف، وهو مصمَّم عمدًا كي يفرض نفسه على الساحة، وسرعان ما يصير من الموضوعات الملحة التي تتناولها وسائل الإعلام. لم يكن مقصودًا بالهجوم على برجي مركز التجارة العالمي إذلال الولايات المتحدة اقتصاديًّا أو عسكريًّا، وإنما كان تعبيرًا عن القوة، وصورة من صور التحدي، وأمارة تهديدية قُصد بها أن تبث الرعب والإذلال والغضب في النفوس. لقد أُنشئت مواقع الويب الخاصة بالجهاديين لتحقق هدفًا؛ فقد كانت وظيفتها نقل المعلومات للجماعات الإرهابية ومؤيديها وتجنيد المزيد من الجهاديين وجمع التبرعات من أجل القضية. إذن هم يستغلُّون قدرة الإعلام الجديد على الوصول إلى كل أنحاء العالم وعدم خضوعه للمساءلة. بالمثل أصبح تنظيم القاعدة ماهرًا في بثِّ المقاطع الصوتية ومقاطع الفيديو عبر الإنترنت والمنافذ الأخرى للحفاظ على بقائه، فيما عانت بريطانيا كي تفهم كيف ارتكب إرهابيون ترعرعوا فيها الأعمال الوحشية التي اقترفوها في السابع من يوليو، كانت الجماعة الإرهابية نفسها هي من قدمت الإجابة؛ فقد شرح محمد صديق خان، المفجِّر الانتحاري الذي كان يعمل مساعد مدرس في السابق، بالتفصيل الممل دوافعه السياسية والدينية في مقطع فيديو طويل، وقد أُعد مقطع الفيديو بحرفية شديدة وكان يرتدي فيه زي القتال الخاص بتنظيم القاعدة، بل وتضمن دحضًا مسبقًا لما سيثيره العمل الإرهابي من تحليلات في صورة تقريع ضد الإعلام اقتبسته في بداية هذا الفصل. لقد كان شكلًا مشوَّهًا أخلاقيًّا من الصحافة الشبكية، وهو دليل على أن الأسلوب الشبكي ليس نبيل المقصد دائمًا.

إن نشأة هذا الإرهاب وأي حل له أمران متأصلان في المجتمع. إن واحدة من مآسي عبارة «الحرب على الإرهاب» هي الإشارة إلى أنه يمكن التغلُّب عليه عسكريًّا. ما من جماعة إرهابية كبيرة مُحيت من الوجود بالجهود الأمنية؛ إذ تحققت جميع «الانتصارات» على الإرهاب بفعل عمليات سياسية واجتماعية في آخر المطاف. لا يعني هذا أنه لا ينبغي على الحكومات مواصلة حملاتها ضد الإرهاب، لكنه يعني أننا يجدر بنا أن نعير المزيد من الانتباه إلى الظروف التي ترعاه. بفهم المجتمعات التي «تكفل» الإرهاب، يمكننا أن نبدأ في عملية تقويض من يدعمهم. هذا صحيح على المستويين المحلي والقومي، فلو أن مجتمعات مثل مجتمع المسلمين في بريطانيا تنوي أن تكون جزءًا من مكافحة الإرهاب وليست جزءًا من المشكلة، فعلى وسائل الإعلام أن تساعدها على نقل مجموعة مختلفة من الرسائل. يتعيَّن عليها على سبيل المثال أن تدعم النقاش الدائر بين المسلمين أنفسهم حول الكيفية التي سيتجاوبون بها مع الإرهاب. يتعيَّن عليها أيضًا نقل حوار بين المسلمين والمجتمع الأوسع الذي يسعى إلى تقليل التهديد وفي الوقت نفسه الحفاظ على قيم المجتمع وهويته.

يحتاج هذا أن يحدث على المستوى العالمي بالمثل. يمثِّل هذا المنهج نسخة من استعارة «تجفيف منابع الإرهاب» البدائية. إن تحقيق السلام في فلسطين وتقليل الفاقة في البلدان المسلمة لن يكون كافيًا لتنظيم لقاعدة؛ فهم لديهم أنواع شتَّى من الأهداف العامَّة والخاصة التي تتجاوز هذه الأهداف، فدوافعهم على الأرجح سيكولوجية سياسية، بالإضافة إلى الدوافع المادية. غير أننا لا نسعى إلى تهدئة الإرهابيين أو إرضائهم، إنما نسعى إلى تقليل الدعم الذي يحصلون عليه وإضعاف تأثيرهم إلى الدرجة التي يفقدون معها أهميتهم. هناك حاجة إلى أن يفهم مختلف السكان هذه القضايا فهمًا أكبر. لكن هناك أيضًا حاجة إلى توافر المزيد من المعرفة والمزيد من النقاش القوي المفتوح بين المسلمين في مختلف البلدان حول واقع السياسة في أماكن مثل الشرق الأوسط. على سبيل المثال، يتذرع الشباب المسلمون في بريطانيا باستمرار بالمعاملة التي يتلقاها المسلمون في الشرق الأوسط وبالأخصِّ في الأراضي الفلسطينية كسبب لغضبهم من الحكومة البريطانية. ومع ذلك فهم لا يفطنون على ما يبدو إلى الطريقة التي بها تخلَّى الكثير من البلدان المسلمة الشقيقة بالمنطقة عن الفلسطينيين وأساءت معاملتهم. إن ما يتلقَّونه من تدفقات معلوماتية شديدة الانتقائية وناقصة، ولا يفعل الإعلام الأكبر ما يكفي لتصحيح هذا الوضع. يلعب الإعلام دورًا حيويًّا في هذه العملية؛ إذ كيف يمكن للعامة دونه أن يكوِّنوا آراءهم عن أناس لا يمكنهم التواصل معهم؟

لا تصلنا في الوقت الحالي صورة كاملة ومفصلة عن أشقائنا البشر عبر الإعلام التقليدي. نحن بحاجة إلى هذا الفهم الأكثر ذكاءً والأكثر «إنسانية» كي نتجاوز الأفكار النمطية. لا يمكننا تعلُّم كيف نسير قدمًا نحو مستقبل فيه مؤازرة الإرهاب معدومة إلا من خلال عملية إعلامية أكثر تعقيدًا؛ لأن الناس يشعرون بحس من العدالة والتضامن بعضهم مع بعض. يتعلق هذا جزئيًّا بوجود فهم نقدي للكيفية التي تنقل بها الحكومات والسلطات الأخرى الخوف من الإرهاب كوسيلة للاحتفاظ بالنفوذ السياسي والرقابة الأيديولوجية على بعض المناقشات.

هناك ثلاثة متطلبات مفروضة على الصحافة في ظل هذه الظروف. أولها، أن تضع في حسبانها بحذر دورها كجزء من عملية الإرهاب، وثانيها أن تفهم دورها في تصوير المجتمعات المتورطة، والمتطلب الثالث يفرضه التهديد الإرهابي مباشرة على الصحافة. إن جماعات إرهابية مثل القاعدة لديها أيديولوجية مضادة لجميع قيم الإعلام الليبرالي الحر. إن الطريقة التي يتشكل بها هذا النوع من الإرهاب ويعبِّر بها عن نفسه تمثل تحدِّيًا معينًا للدور الإيجابي الذي تضطلع به الصحافة في المجتمع الليبرالي متعدد الثقافات الذي ننعم به في مجتمعات السوق الحر في عصر ما بعد التنوير. يفسر هذا رفع المتظاهرين الأكثر تطرفًا لرايات تشجب حرية التعبير ضد الرسومات الكاريكاتورية الدنماركية المسيئة للرسول. يتعيَّن على الصحافة أن تتجاوب مع التهديد الإرهابي بدعم حرية التعبير بطريقة مسئولة تجسِّد نموذجًا للقيم الليبرالية التي سوف يتمنى الآخرون التحلي بها.

هذه هي التحديات، لكن ما المقدار الذي يتعيَّن على الصحافة أن تتغير به كي تستجيب لهذه المتطلبات؟ أومن أن الآلة الإخبارية لم تنشأ من أجل هذه المهمة. يوضح بن بريستون، نائب رئيس تحرير صحيفة ذا تايمز، على نحو صائب أننا نميل إلى المبالغة في قدرة الإعلام التقليدي على التحكم في الأجندات؛ فهو يرى أن دورة الأخبار هي دائمًا عملية بدائية بموجبها يلاحق الصحفيون المهنيون دائمًا الأحداث وعواقبها:
فيما يتعلق بالاهتمام الإعلامي المباغت بالثقافة الإسلامية في بريطانيا، أظن أن الساسة هم الذين أتاحوا مساحة كاملة لنقاش لم يكن الناس حتى هذه اللحظة مهتمين بالخوض فيه أو أن بعضهم كانوا قلقين من الخوض فيه. ثم أصبح موضوع نقاش ساخن، وأظن أن الإعلام سوف يذهب إلى حيثما يأخذه الناس بدرجة ما. أظن أنه بإمكانكم مؤخرًا رؤية كيف فقد هذا النقاش بعضًا من حدته والكيفية التي بها توصَّل الناس إلى تكوين آراء أكثر اطلاعًا وثباتًا. هذه نتيجة إيجابية ترتبت على إجراء حوار قومي حول الموضوع. (بن بريستون، نائب رئيس تحرير صحيفة ذا تايمز)2
كما صرح المعلق البريطاني سايمون جينكنز، «أحيانًا ما تسيء الصحافة المتروك لها الحبل على الغارب وغير المسئولة فهم الأمور. على أنني ما زلت أوثرها بكل ما فيها من عيوب على الصحافة المقيدة والمسئولة.»3 وهذا هو لب الصراع هنا؛ فنحن نريد إعلامًا إخباريًّا مستقلًّا ومفعمًا بالحيوية ونقديًّا، ولا نريد الصحفيين أن يكونوا أخصائيين اجتماعيين أو دبلوماسيين، وحقًّا من الممكن القول إنه بسبب مزيج الجهل والحساسية المفرطة، فشلت الكثير من الصحف التقليدية في تحديد خطر الإسلام المتطرف إلى أن تفعَّل هذا الخطر بقوة وترسَّخ بالفعل. لكننا نريد أيضًا إعلامًا لا يخلف في أعقابه آثارًا من الغضب وعدم الثقة. أومن أن الصحافة الشبكية تقدِّم حلًّا لهذه المعضلة يتيح للصحافة الاحتفاظ بوظيفتها الأساسية البالغة الأهمية ويعززها وفي الوقت نفسه يتيح لها انخراطًا أكبر وأكثر إيجابية في سعيها الحثيث لحلِّ إِشكاليات الإرهاب والمجتمع.

(١-١) التحيز والجهل

ثمة مشكلة مع المؤسسات الإخبارية العنصرية علانية أو دون وعي منها المتلهفة إلى إرضاء الأفكار المتحيزة. يسهل تحديد هذه المؤسسات لكن يصعب التعامل معها. إن الصحفيين المصابين بفوبيا الإسلام لا يمثلون ظاهرة فذة أو غير مسبوقة؛ فلطالما شاركت وسائل الإعلام المجتمع في تعصبه الأعمى. إن تاريخ القرن الماضي هو دليل واضح على النتائج المرعبة المترتبة على السماح لهذه التوجهات الفكرية أن تترعرع بلا رادع. لكن تشير الأدلة أيضًا إلى أن تلك التحيزات سيتخلى الناس عنها مع تصاعد اتجاه نحو التكامل والتفاهم. إن العنصرية التي ظهرت مرارًا وتكرارًا في الثقافة الشعبية لبريطانيا أو الولايات المتحدة إبَّان ستينيات القرن العشرين لن يجيزها الناس اليوم ببساطة، لكن لا يجدر بنا افتراض أنهم سيستطيعون دائمًا مقاومة هذه العنصرية. إلا أننا لا ينبغي علينا ببساطة التركيز على أسوأ الحالات؛ وعليه لا أود التركيز على الصحفي العنصري المتبجح وإنما على الصحفي العنصري دون وعي أو تفكُّر؛ مثال على هذا قضية مولي كامبل، أو مصباح رنا، في الإعلام البريطاني عام ٢٠٠٦.

كانت مصباح؛ الفتاة البالغة من العمر اثني عشر عامًا هي ثمرة زواج الباكستاني ساجد أحمد رنا والاسكتلندية لويز كامبل. وفي الخامس والعشرين من أكتوبر ٢٠٠٦ استقلَّت طائرة بصحبة أختها تهمينة حيث سافرتا من مسقط رأسهما بستورنواي — البلدة الرئيسية بجزيرة لويس التي تقع في الجزر الغربية من اسكتلندا — إلى جلاسجو حيث التقتا والدهما ليتَّجهوا إلى لاهور بباكستان. كان هذا بعد تفجيرات لندن بعام واحد، وكان الإعلام قد صبَّ تركيزه بعد التفجيرات على المفجِّرين الفعليين وخلفياتهم، بل وحتى الصحافة العامَّة كانت على وعي كبير بمسئولياتها ووجهت نداءات صريحة تدعو إلى التسامح والتفهُّم. أُرخيت هذه القيود فيما اتجهت الأنظار بعدها إلى بحث أكبر للثقافة الأوسع للإسلام البريطاني وأيديولوجيته؛ وعليه ذاعت قصة مصباح رنا في ذروة هذا الافتتان الإعلامي بكل ما هو مسلم. كان هذا أيضًا أثناء موسم الصيف التقليدي «السخيف» للإعلام البريطاني عندما لا يُعقد البرلمان وعندما يكون تدفق الأخبار عمومًا في غاية البطء.

كان رد الفعل الفوري لوسائل الإعلام كافة هو تسمية هذا بقضية خطف طفلة. وُصفت الطفلة بالفتاة الاسكتلندية مولي كامبل. عقدت الشرطة مؤتمرًا صحفيًّا لم تستخدم فيه لفظة «خطف»، إلا أن جدة الطفلة لأمها أشارت إلى أن الطفلة قد أُخذت ضد رغبتها. لم تتوقف وسائل إعلام المملكة المتحدة للتفكير طويلًا في هذا التلميح. بدأت البي بي سي وجميع هيئات البث الأخرى نشراتها الإخبارية ببرامج مطوَّلة تشرح مشكلة «خطف الأطفال» و«الزواج القَسْري» في جنوب آسيا، بل وذهبت صحيفة ذا تايمز إلى أبعد من ذلك وربطت الموضوع بحملة كانت تديرها حول حالات الاختطاف الدولي والزواج القَسْري للأطفال. لقد جانبهم الصواب جميعًا وبشدة؛ ففي الواقع كانت القضية قضية معركة تقليدية وعتيقة الطراز على الحضانة. لقد ذهبت الفتاة بمحض إرادتها مع والدها الذي كان قد انفصل عن أمها. لكن وسائل الإعلام البريطانية لم تستطع بكل غرائزها الإخبارية تصوُّر كيف يمكن لأي شخصٍ كان أنْ يُؤْثِرَ أبًا باكستانيًّا في لاهور على مباهج الحياة في ستورنواي.4

أكانت هذه إذًا حالة من حالات فوبيا الإسلام من قِبَل الصحافة؟ الجواب هو نعم، هي كذلك في الأساس، ولكنها كانت أيضًا مسألة صحافة رديئة وفاشلة؛ فهي لم تتحقق من خبرها بشكل سليم، ولم تبحث في خلفية علاقة الطفلة بوالدتها، ولم تسعَ إلى الحصول على تصريح واحد من باكستان. وفي غضون ٢٤ ساعة كانت الأحداث الحقيقية تتكشف، وتراجع كلٌّ من البي بي سي وذا تايمز. وبدآ يشيران إلى مولي باسم مصباح الذي اختارته هي، وصحَّحا تغطيتهما واعتذرا عن الخطأ الذي وقعتا فيه. لكن بحلول هذه اللحظة كان الضرر قد وقع وتعمَّق افتراضٌ سيئٌ آخر عن المسلمين. لم يكن هذا أشرَّ ما قيل عن المسلمين على الإطلاق ولا الأكثر جهلًا، لكنه ببعده عن ذلك، يتضح، في رأيي، أن الإعلام الإخباري لا يملك ما يكفي من الوعي والنقد الذاتي للتعامل مع هذه النوعية من القضايا. لا نتحدث هنا عن الصواب السياسي أو معاملة المسلمين باحترام خاص، وإنما ببساطة عن مسألة الفهم السليم للخبر. إنها مسألة توافر عدد كافٍ من الأشخاص المطلعين على هذه القضايا — في هذه الحالة: المجتمعات الإسلامية — للمساعدة في منع القطيع من الاندفاع في الاتجاه الخاطئ.

سميرة أحمد مقدِّمة برامج ومراسلة صحفية بنشرة أخبار القناة الرابعة، وهو برنامج يَشْتَهِر بتبنِّي نهج ليبراليٍّ في الأخبار التي تحتوي على عنصر عِرقي، ومع ذلك وجدت أن البرنامج أيضًا عرضة لخطر الاندفاع خلف القطيع في نفس الدرب الذي لا يتشكك في قصة مصباح رنا:
أذكر أنني في ذلك اليوم أخذت أقلِّب ما بين النشرات الإخبارية وكانت كلها بها فقرة بارزة تتناول حقائق عن القصة وفقرة أخرى عن مساوئ الزواج القَسْري. وأذكر أنني انفجرت ضَحِكًا لأنني ارتأيت أن هذه ليست على الأرجح مسألة زواج قَسْري. من جهتي دفعني هذا إلى التفكير في مدى استشراء الجهل، وفي هذا الافتراض المثير للاشمئزاز الذي يستنكر أن تؤثِر أي فتاة العيش في باكستان على العيش في ستورنواي، وعندما بدأت أدرك نوع الأفراد الذين يتخذون القرارات التحريرية في معظم غرف الأخبار. (سميرة أحمد، مراسلة صحفية ومقدِّمة برامج بنشرة أخبار القناة الرابعة)5
تعتقد سميرة أحمد أن صحافة الأوسع اطلاعًا هي مطلب أساسي من أجل صحافة أقوى وأكثر مسئولية، وتحذر من أن الصحفيين قد يفتقرون إلى الأدوات والثقة اللازمين لبحث الأخبار على نحو سليم:
أخشى أن الجهل بأساسيات الإسلام لا يزال متفشِّيًا، ليس لأنه ينبغي على المرء أن يفهم الإسلام لغرض الفهم في حد ذاته، لكن لأنك كصحفي تحتاج أن تعرف هذه الأشياء ومن ثم تعرف ما أنت بصدد تغطيته. أحيانًا ما أكتشف وجود خوف حقيقي بين الصحفيين من تناول موضوعات حساسة بجدية لأنهم جاهلون بها بعض الشيء. (سميرة أحمد)6

لا يخشى الصحفيون العاملون بالصحافة الشبكية فتح أذهانهم قبل الشروع في كتابة خبر، فإن لديهم شبكات دائمة تتيح قدرًا كبيرًا من تنوع المؤثرات على عملهم. لا يقتضي هذا الإخلال باستقلالهم الصحفي؛ ومثال على هذا هو نيك كارتر، رئيس تحرير صحيفة ذا ليستر ميركوري، وهي صحيفة مسائية تصدر يوميًّا بإحدى مدن المقاطعات الوسطى البريطانية التي يكون معظم سكانها الآن من ذوي الأصول المهاجرة. قبل بضعة أعوام، أدرك كارتر أن صحيفته لا تمتُّ بصلة لواقع قرَّائها؛ فقد كانت لا تغطي أخبارًا مهمة، وتخسر قرَّاءً وتفشل في جذب الإعلانات من الجاليات العرقية بليستر. علاوة على أنها كانت تعزِّز أيضًا الكثير من الأحاسيس السلبية تجاه قضايا تمس العرقية من خلال معاملة تلك القضايا بنفس الطريقة المتوقعة، وعلى مدار السنوات القلائل الماضية، فعل كارتر شيئين جعلا صحيفة ميركوري أكثر شبكية، وهو الآن عضو لجنة الاتصال المجتمعي؛ مما يدل على أن الصحيفة صارت في صميم عملية الاتصال المتعددة الثقافات. أولًا بدأ يستمع مباشرة لمخاوفِ وتطلعاتِ مختلف الأشخاص في ليستر، ويستمع كذلك إلى الكيفية التي تحاول بها السلطات المختلفة التعامل مع هذه القضايا؛ يتيح له هذا صياغة القصص الإخبارية الفردية في إطار استراتيجي.

يقود هذا إلى الاختلاف الآخر الذي أحدثه كارتر؛ حيث شجَّع على اتباع سياسة تحريرية وصفها بأنها التطلع إلى استهلال الأخبار التي تتناول «مشكلات» عرقية بما يطلَق عليه «الفقرة الثانية». على سبيل المثال في حالة وجود خبر عن مدرسة ابتدائية يجتاحها على حين غرَّة وفود من العائلات الصومالية؛ مما أدى إلى عجز المدرسة عن مواكبة الزيادة الهائلة في الطلب على مواردها. عادة كان المقال الذي يتناول هذا الخبر سيبدأ بسطر افتتاحي مرعب يسلِّط الضوء على معاناة التلاميذ نتيجة لتكالب المهاجرين المفرط على المدرسة. يرغب كارتر في أن تعبِّر الصحيفة عن تفهمها الأوسع نطاقًا لهذه القضايا، فيرغب أن يستهل مراسله الخبر بالفقرة الثانية، التي تتناول الكيفية التي بها يعبِّئ المجلس والمدرسة والجاليات المحلية الموارد لمواجهة حالة الطوارئ. جميع الحقائق نفسها مذكورة في الخبر الذي يعترف بخطورة المشكلة. غير أن الحلَّ الذي تطرحه الصحافة الشبكية يتمثَّل في قبول مساهمات على نطاق أوسع من الجماهير في إطار العمل التحريري لطريقة تغطية المشكلة. يرى كارتر أن هذا كله جزءٌ من إدراك كون الصحافة جزءًا من مجتمع متَّصل:
إن المسئوليات التي تضطلع بها صحيفة ليستر ميركوري الآن كنتيجة لانضمامها إلى لجنة الاتصال المجتمعي تدل على أننا نكدُّ في العمل أكثر للبحث عن الإيجابيات في مجتمعاتنا، وبالأخصِّ حيثما يثبُت أن الأشخاص من مختلف الثقافات يتعايشون ويعملون معًا. نحن أكثر وعيًا بمجموعات المتطرفين الصغيرة التي ترغب في تقسيم مجتمعاتنا ونشر الخوف والريبة، ونحن أقدر على تقديم منصة إعلامية للمجتمعات كافة التي نسعى إلى بيع نسخ الجريدة فيها. حتمًا يضع هذا مزيدًا من الضغط علينا كي نصنع القرارات السليمة كما يعني فعليًّا أننا يتعيَّن علينا أن نُمضي المزيد من الوقت في التفكير في عواقب كل شيء نقوم به. (نيك كارتر، رئيس تحرير صحيفة ليستر ميركوري)7

في رأيي لم تتخلَّ صحيفة ميركوري عن سلطتها التحريرية بل هي تتحدث الآن بنزاهة أكثر وتحظى بثناء إضافي. على الأرجح ستبيع نسخًا وإعلانات أكثر بالمثل، وبالطبع سيقول البعض إن ميركوري تغيِّر وجهتها لأسباب تجارية. لست واثقًا من أن هذا يهم كثيرًا. لكن ما علاقة هذا الخبر المتعلق بالمدرسة بالإرهاب؟ أرى أن وسائل الإعلام التي تستطيع تمثيل الأشخاص بنزاهة وعلى نحو شامل أيضًا، والتي تتحمل مسئولياتها الاجتماعية بجدِّيَّة تزيد احتمالية تغطيتها لقضايا حاسمة بطريقة تفتح فرصًا للمصالحة أو على الأقل للفهم. لا أظن أن الناس يصيرون انتحاريين بسبب عوامل اجتماعية أو اقتصادية عادية. لكن بكل تأكيد هم أقل احتمالًا للقيام بذلك في مجتمع يعترف بأهمية سياق وخلفية الصراع. ثمة سلسلة من المحطات المتصلة التي تربط بين الصدام العالمي وعدم الرضا المحلي، ولا بد أن ينقل الإعلام كليهما، وعندما يكون الإعلام شبكيًّا فإنه يفعل ذلك بشكل أفضل.

(١-٢) التنوع والتفتيت

أشرنا بالفعل إلى الكيفية التي يتزايد بها التفتيت في مشهد الإعلام الجديد. (الفصل الأول في العنوانين الفرعيين ٣٫٤ و٤٫٤)، وفيما يكون تنوُّع الإعلام التقليدي في خطر، يوجد كمٌّ هائل من الاختيارات أمام الجماهير العرقية وبالأخص جاليات المهاجرين. يتمثل الخوف في ألا يتشارك الناس في استهلاكهم الإخباري وأن يئول بنا الحال داخل فقاعات صحفية من الإعلام المتخصص. النتيجة هي أن هذا سوف يعزز الاختلافات بل والتحيزات أيضًا. تتعلق المسألة جزئيًّا بالسهولة التي بها تصل الآراء المهمشة أو المتطرفة إلى الجماهير العالمية. إن مواقع المؤامرات مثل موقع ٩ / ١١ تروث8 أو المواقع الجهادية مثل الموقع المتوقف حاليًّا جلوبال إسلاميك ميديا  Global Islamic Media9 يمكنك الوصول إليها بنقرة على فأرة الكمبيوتر. لكن المسألة أيضًا مسألة إعلام عرقي محترم تمامًا، وهي ليست فقط مسألة ما يستهلكه الأشخاص، وإنما استقلالية الفعل نفسه.
إن تفتيت وسائل الإعلام يحدث في سياق زيادة تنوع الجماهير نفسها. لكن فيما تزيد الاختيارات الشخصية والرقابة يجدر بنا أن نشعر بالقلق من كون مجتمعات المصالح تحلُّ محل المسئولية وأن الذات تستبعد المساواة وتصبح الصحيفة التي تعبِّر عن المجتمع ككل، تعبِّر عن آراء القائمين عليها فقط. إن السوق التنافسية على نحو متزايد قد تحل التعليقات والآراء تحل محل الحقائق والحُجج بينما يسعى الناس نحو الحصول على معلومات من شأنها أن تؤجج نيران التحيز المشتعلة؛ ومن ثم فالحاجة إلى الإعلام الإخباري كي يقوم بدور منتدًى مدني وقناة اتصال ونقاش عامٍّ هي أكثر إلحاحًا الآن من أي وقت مضى. (ديفيد لامي عضو البرلمان ووزير الثقافة البريطاني)10
يستخدم المسلمون في أماكن مثل باريس أو شيكاجو أو المدن الكبرى ببريطانيا الإعلام الجديد والبث الرقمي ووسائل أخرى مثل توزيع الأئمة والمساجد لشرائط كاسيت بغرض خلق إعلام غنيٍّ ومعقدٍ. يعكس هذا تنوُّع خلفياتهم. لا يزال المسلمون يستهلكون وسائل الإعلام التقليدية بأعداد هائلة. إنهم لا يريدون التخلي عنها؛ إلا أنهم يشعرون أنها لا تفعل ما فيه الكفاية للتحدث بالنيابة عنهم أو التحدث عنهم بإنصاف.11
بذلت المؤسسات الإعلامية الجهد على صعيد كلا الجبهتين؛ فقد وضعت السياسات الرامية إلى زيادة التمثيل العرقي في صفوفها. يمكن أن يقدِّم هذا النوع من الأساليب نتائج سطحية، لكن ما حدث هو أن الآسيويين الذين تلقَّوا تعليمًا جيدًا والمنتمين إلى الطبقة المتوسطة استحوذوا على أفضل الوظائف، تاركين للجماعات الأكثر سخطًا — مثل الطبقة العاملة من الذكور المسلمين من الحضر — كما هم. في بريطانيا أنشأت البي بي سي أيضًا الشبكة الآسيوية ومحطات رقمية عرقية أخرى تقدِّم خدمة أكثر ملاءمة لاحتياجاتهم والتي لا تزال بوضوح جزءًا من البي بي سي، لكن التحدي يكمن في الكيفية التي تقدِّم بها تلك الخدمات التكامل بدلًا من التفتيت وإلى أي مدًى تقدِّم معلومات مفيدة للتغطية الإعلامية الأكبر. هناك حاجة لوجود المزيد من شبكات الاتصال بين الصحافة في غرف الأخبار المتخصصة وفي غرف الأخبار التقليدية. بدأت للتوِّ محاولة شيقة لفعل ذلك في خدمة نشرات الأخبار التجارية البريطانية التي يقدِّمها التليفزيون المستقل. أطلقت نشرات أخبار التليفزيون المستقل — من إعداد آي تي إن (نشرة أخبار التليفزيون المستقل) — شراكة مع صحيفة آسيوية إقليمية اسمها آواز تغطي منطقة شمال إنجلترا، ويستشير التليفزيون المستقل آواز بشأن أخبار ذات صلة بالجاليات الآسيوية، كما سيعتمد أيضًا على الموارد التحريرية المتخصصة الخاصة بالصحيفة. يرى جوناثان مونرو، مساعد رئيس تحرير نشرات أخبار التليفزيون المستقل، أن الأمر أكثر من مجرد تدريب على جمع الأخبار:
اتصلنا بصحيفة آواز في غمرة الاستعداد لذكرى تفجيرات السابع من يوليو لمساعدتنا في إرساء فهم أفضل للمجتمع الإسلامي وتمكيننا من تغطية أخبار معينة على نحو أكثر شمولية؛ فقد أثبتت تغطية خبر مصباح رنا أن المؤسسات الإخبارية لا تفهم الأمور دائمًا فهمًا سليمًا ونحن في حاجة إلى فهم قضايا تمس مشاهدينا المسلمين والآسيويين فهمًا أفضل. (جوناثان مونرو، نشرات أخبار التليفزيون المستقل)12

في سياق الإرهاب لا بد من اعتبار الصحافة شبكة استهلاكية وإنتاجية. إذا كانت المجتمعات تستهلك بطريق متنوعة؛ فذلك إذن إثراءٌ إيجابيٌّ يقدِّمه مشهد الإعلام الجديد. لدينا في العالم الحديث هويات متعددة على نحو متزايد، ومن الجيد بكل تأكيد أن تعكس الصحافة هذا الوضع الراهن. لكن إلى أي مدًى قد يتحسن ذلك إذا كانت الصحافة نفسها أكثر اتصالًا وبمقدورها أن تربط المصالح العامَّة أو الحوار المشترك؟ هذا أمر ذو أهمية هائلة في السياق العالمي.

(١-٣) الصحافة الشبكية والسياسة العالمية

واحد من أغرب الأخبار التي شاهدتها في حياتي مؤخرًا كان خبرًا في فوكس نيوز عن برنامج الأطفال التليفزيوني الفلسطيني «رواد الغد» على قناة الأقصى الفضائية. في هذه الحلقة من البرنامج الأسبوعي، يحرض رجل يرتدي ملابس ميكي ماوس طفلةً تقدِّم البرنامج لتشن حربًا أيديولوجية وفعلية على اليهود (انظر شكل ٤-١). كان هناك اقتباس عن الطفلة سارة برهوم، مقدِّمة البرنامج البالغة من العمر أحد عشر عامًا، في صحيفة أوبزرفر البريطانية وهي تقول: «نحن نحب الحياة، لكننا نرحب بالاستشهاد.»13 يمكن للمرء، على غير العادة، أن يشارك فوكس نيوز كامل شعورها بالغضب،14 مع أنني كنت مندهشًا من ثورتها حيال انتهاك حقوق ملكية ديزني الفكرية بنفس قدر ثورتها إزاء التعبير عن المشاعر الطاغية المعادية للسامية في البرنامج الذي تموِّله العامَّة والمكافئ لبرنامج عالم سمسم. للأسف قررت فوكس نيوز ألا تدعو الفلسطينيين مع آخرين لمناقشة كيف يمكن لمجتمع أن يكون مختلًّا حتى يخلق هذه النوعية من الثقافة الإعلامية. لم يظهر أي شخص ليشرح أو يبرر، وتُركت التحيزات دون دحض لدى كلا الجانبين، وتجاهل الكثير من وسائل الإعلام التقليدية الخبر تمامًا. أعتقد أن سببًا من أسباب هذا التجاهل هو أن وسائل الإعلام الأكثر ليبرالية كانت قلقة من الإشارة إلى أن البرنامج جسَّد شيئًا كان منتشرًا على نطاق واسع في الثقافة الفلسطينية، وليس مجرد مثال متطرف للحرب الدعائية التي تشنها حركة حماس. نحن في حاجة إلى المزيد من هيئات البث المهتمة — على غرار فوكس في هذه الحالة — بالشئون الدولية والفروق الأيديولوجية الموجودة. على أننا بحاجة أيضًا إلى صحافة أكثر اتصالًا تسعى إلى فتح نقاش بين شعوب العالم. نحن جزئيًّا في معرض صحافة أفضل تطرح قضايا صعبة مثل قضية برنامج قناة الأقصى للنقاش؛ فحتى المعالجة المتروِّية والشاملة والمتوازنة ليست كافية. تحتاج وسائل الإعلام الشبكية العالمية إلى فتح القنوات للناس.
fig6
شكل ٤-١: برنامج أطفال فلسطيني يصطبغ بصبغة سياسية: رواد الغد على قناة الأقصى الفضائية، (حقوق نشر الصورة محفوظة).
أحد الأمثلة على ذلك هو تأثير قناة الجزيرة على الشرق الأوسط والشعوب الإسلامية على نطاق واسع وعلى المؤسسات الإخبارية الأخرى. لطالما كانت شبكة الجزيرة التي مقرها الدوحة عاملًا حافزًا للإصلاح الإعلامي طَوال العَقد الماضي؛ فمجرد وجودها كان له تأثير صحفي شبكي على الإعلام العالمي، وتشاهدها كل مؤسسة إخبارية دولية لأنها تقدِّم رأيًا «غير غربي» في شئون العالم، وهي كذلك تُنتج عددًا كبيرًا من حالات السَّبق الصحفي؛ بفضل ما تنعم به من اتصالات مع المنظمات أو الجهات العربية والإسلامية، وبصفة عامَّة هي الآن محطُّ إعجاب الصحفيين حول العالم، ومن الواضح أنه يشوبها تحيُّز مؤسسي يعكس جذورها الشرق أوسطية، لكن هذا لا يختلف كثيرًا عن الطريقة التي تتأثر بها السي إن إن أو البي بي سي بأصولها ومموليها وتكوينها الثقافي. أثبتت الجزيرة أيضًا أن هناك سوقًا لصحافة مستقلة وجديرة بالثقة نسبيًّا في الشرق الأوسط، وفوق ذلك هي لا تتلقى أوامر من لندن أو أتلانتا أو نيويورك، وإلى جانب الجزيرة الإنجليزية لدينا الآن مجموعة منوعة من القنوات الإخبارية التي تعمل على مدار ٢٤ ساعة من أنحاء الشرق الأوسط كافةً. كوَّنت الجزيرة أيضًا جمهورًا مختلفًا له توقعات جديدة. كما أوضح كبير مراسليهم السابق يسري فودة في حديث له مع مؤسسة «بوليس» البحثية، أن الفعل البسيط المتمثل في تلقي البرامج للمكالمات الهاتفية يغير الثقافات:
نحن نستضيف عددًا من الضيوف في الاستوديو ونتحاور معًا مع إتاحة الفرصة لتلقي المكالمات الهاتفية على الهواء مباشرة. كانت هذه لحظة تاريخية؛ فعندما اتصل المشاهدون لم يصدقوا أنهم يتحدثون على الهواء مباشرة بالفعل، وظلوا يتساءلون عمَّن يراقب المكالمات؛ إذ لم يكن بمقدورهم تصديق أن في وسعهم التحدث على الهواء مباشرة. منح هذا الناس قدرًا من التمكين؛ لأن المعلومات والحقائق وتلك النوعية من الصحافة ليس في وسعها إلا أن تمكِّن الناس، وعندما تمكِّن الناس الذين لم يكن مستهدفًا تمكينهم، فإن هذا هو ما يزعج الحكومة بحق، وعندما تنزعج حكومة إذن فهناك مشكلة بها. (يسري فودة، مراسل الجزيرة)15
إذن من ناحية، كانت الجزيرة وسيلة لإعطاء الناس فرصة للتعبير عن آرائهم، ومن ناحية أخرى كان يسري فودة أيضًا قناة لأسامة بن لادن. لقد كان «ساعي أسامة» كما رأته حكومة جورج بوش. لكن فودة يؤكد على أن أي صحفي كان سيرغب في بثِّ تلك المواد:
سيروق لكل مصدر أن يستخدمك، والآلية تعمل بنفس الطريقة بحذافيرها، سواء أكان المصدر رئيس دولة أو منظمة إرهابية. إن تقديرك لموقف معين هو مسئوليتك كصحفي، وقد كنت محظوظًا؛ فقد دعتني منظمة القاعدة لتلقِّي بعض المعلومات الحصرية، وقد انتهى بي الحال بمحاورة العقلين المدبِّرين لهجمات الحادي عشر من سبتمبر. لكنني لم أكن هناك لأتجادل معهم أو أناقش أمورًا بعينها. وقد عدت بجَعْبتي معلومات وحقائق لم تكن حتى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تملكها. (يسري فودة)16
على نحو عجيب، كانت قناة الجزيرة تجمع أسامة بن لادن، والحكومة الأمريكية، والجماهير العربية معًا (انظر شكل ٤-٢). لقد كانت واحدة من أوائل هيئات البث الشرق أوسطية التي تسمح ببثٍّ إسرائيلي منتظم. بالطبع كان لقناة الجزيرة تحيُّزها؛ فهي ليست متعاطفة مع السياسة الخارجية للولايات المتحدة أو إسرائيل، لكن قناة البي بي سي ليست كذلك أيضًا. لكنها شكلت خطوة كبيرة للتقدم نحو صحافة عالمية أكثر اتصالًا. إن مجرد وجود قناة الجزيرة أضاف إلى تنوُّع صحافة العالم، وتؤكد حقيقة أنها تتألف من الكثير من الصحفيين الذين كانوا يعملون فيما سبق في البي بي سي وصحفيين آخرين من الغرب على الكيفية التي ترتبط بها بسائر ثقافة الصحافة العالمية، ومع ظهور قنوات أخرى مثل فرانس ٢٤ والقنوات الموجهة لأفريقيا، فإننا نشهد بزوغ عالم بثٍّ إخباري متنوعٍ وأكثر ترابطًا. لو استطاع هذا النظام البدء في استغلال إمكانيات عملياته على الإنترنت بالطريقة التي اتبعتها وكالة رويترز، لكان هناك إمكانية هائلة للتفاعل بين عالم المدوَّنات، وصحافة المواطن، وهذه المنصات العالمية الضخمة. إن إنشاء قناة إخبارية تعمل على مدار أربع وعشرين ساعة تضخ نفس التسجيلات ولديها مذيعون أنيقون يتلون على مسامع المشاهدين نفس العناوين الرئيسية هو أمر سهل نسبيًّا. البراعة هي أن تعتمد تلك القنوات على مجتمعات جماهيرها الأساسية والجماهير على النطاق الأوسع لإنشاء شبكة اتصال حقيقية.
fig7
شكل ٤-٢: قناة الجزيرة: نموذج لتصميم غرفة أخبار هيئة بثٍّ عالمية حديثة لكنها تملك توجُّهًا تحريريًّا خاصًّا بها ينعكس على أجندتها الإخبارية (حقوق ملكية الصورة لكريم جعفر/وكالة أنباء فرانس برس/جيتي إيمدجز).

(١-٤) الصحافة الشبكية وتحدي حادثة الرسوم الكاريكاتورية المسيئة إلى الرسول

يتعيَّن على الصحافة الشبكية التعامل مع قضايا ثقافية جديدة تثير معضلات أخلاقية جديدة تمامًا. كانت ملحمة الرسومات الكاريكاتورية الدنماركية في عامي ٢٠٠٥ / ٢٠٠٦ جدلًا مختلقًا من الألف إلى الياء. لكن فيما كانت هذه حادثة استثنائية إعلاميًّا، فإنها كشفت كثيرًا من المصاعب التي تواجه عالمًا إعلاميًّا متنوعًا لكن غير مترابط. في السابع عشر من سبتمبر ٢٠٠٥ نشرت صحيفة بوليتيكن الدنماركية مقالًا تحت عنوان «الرهبة الشديدة من انتقاد الإسلام». ناقش المقال الصعوبة التي واجهها الكاتب كاري بلوتكن في العثور على رسَّام على استعداد للتعاون معه في إعداد كتاب للأطفال عن «القرآن وحياة النبي محمد». رفض ثلاثة رسامين عرض بلوتكن قبل أن يوافق أحد الرسامين مساعدته سرًّا دون الإفصاح عن هويته. (ذكر بلوتكن أن سبب رفض أحد الرسامين كان اغتيال المخرج ثيو فان جوخ في أمستردام.) ثم توالت سلسلة من الأعمال الاستفزازية المتعمَّدة، كلٌّ منها حُبِك بعناية لإثارة رد فعل أصبح بدوره خبرًا.

وكأمارة على تأييد حرية التعبير، أجرت صحيفة دنماركية مسابقة لنشر رسومات كاريكاتورية ساخرة للرسول. استاء الأئمة الدنماركيون وبدءوا في اتخاذ الإجراءات القانونية، وجالوا الشرق الأوسط يعرضون الرسومات الكارتونية على القادة الدينيين والسياسيين ويهيِّجون مشاعر الاستياء ويدعون للمقاطعات. بعدها بستة أشهر بدءوا يحصدون بعض النتائج؛ فقد حدثت سلسلة من الأحداث نظم معظمها جماعات تملك محاور محلية للتحرك في أنحاء الشرق الأوسط. انتهز المسلمون المتشددون الفرصة لإظهار استيائهم، موجِّهين إياه على الأرجح نحو السلطات المحلية مثلما كانوا يوجهونه نحو الدنماركيين.

في تلك اللحظة أصبح الخبر عالميًّا وصار الجدل حول «هل يجوز إعادة نشر الرسومات» بنفس أهمية «هل كان يجوز نشرها في المقام الأول».

في تلك الأثناء كنت رئيس تحرير البرنامج في نشرة أخبار القناة الرابعة، وهي نشرة أخبار مسائية جادة وبرنامج تحليلي مدتهما ساعة، يذاعان على الهواء مباشرة، وتُعدُّهما شبكة التليفزيون المستقل خصوصًا للقناة الرابعة بالمملكة المتحدة. وفي فترة الإعداد للنشرة في اليوم السابق، لاحظت في تعليق صورة نشرتها وكالة رويترز خبرًا صغيرًا حول التظاهرات في سوريا ضد الرسومات الكاريكاتورية الدنماركية، ولم يكن الخبر قد نُشر تقريبًا في صحف المملكة المتحدة، لكنني ظننت أنه ربما يشكل خبرًا جانبيًّا مثيرًا للاهتمام من النوع الذي يثير الجدل التقليدي حول «حرية التعبير مقابل حساسية الأقلية»، وكنت قد افترضت أننا سوف نعرض الرسومات الكاريكاتورية كاملة بطريقة ما. غير أنه في صبيحة اليوم الذي أذعنا فيه الخبر كانت القضية قد ذاعت وكانت تتصدر عناوين الأخبار للمرة الأولى في المملكة المتحدة، وأدرك فريق التحرير الإداري أننا كنا في مأزق خطر.

قبيل البث المباشر بساعة دار نقاش أخلاقي شيق بيني وبين المحرر الصحفي ومقدِّم البرنامج. كنت أرغب في عرض الرسومات بوضوح لأنني شعرت أنه من الغريب ألا ننشر صور شيء في صميم الخبر؛ على أننا قررنا عدم نشرها؛ وأحد أسباب هذا أننا استشعرنا أن الأمر كان يخرج عن السيطرة وقد يثير نشرها العنف في المملكة المتحدة؛ فهل يستحق الأمر تلك المعاناة؟ ورجع قرارنا جزئيًّا إلى أن بعض منافذ البث الأخرى لم تعرض الرسومات الكاريكاتورية، وما من صحيفة قط طبعتها كاملة في المملكة المتحدة. أخيرًا حَسَبْنا حِسْبَتنا (وهذا أمر أسهل كثيرًا بالنسبة لبرنامج لن يتكرر) وأدركنا أن القيمة التي ستعود علينا من عرض الرسومات الكاريكاتورية على الشاشة لا تضاهي الاستياء الواضح الذي سوف تثيره.

أعتقد أننا، بفارق ضئيل، اتخذنا قرارًا معقولًا لكنه ضعيف؛ فقد انتهى الحال ببث ١٣ ثانية تعرض الرسومات الكاريكاتورية بينما يمسكها أحد المسلمين أثناء تظاهرة من أجل شن حملة مقاطعة في الشرق الأوسط، وذلك في فيلم من تصوير إحدى الوكالات الإخبارية. يمكنك رؤية الرسوم الكارتونية، ويمكنك الاستماع إلى الرجل وهو يصف لماذا يراها مسيئة. كان هذا جزءًا من فيلم إيضاحي مدته ثلاث دقائق أعقبه مناقشة بين أحد الممثلين لمنظمة إسلامية ومحرر صحفي بريطاني سابق. إن عدم عرض الصور لم يحرم أي شخص حقًّا من معلومات جوهرية لا تقدَّر بثمن، كما أن الصور نفسها كانت متاحة بسهولة على الإنترنت. في هذه الحالة كانت الرسومات تُنشر لغرض الاستفزاز؛ إذ لم تكن الإساءة عَرَضية، وبنشرها كنا سنكرر الأمارة الاستفزازية في حد ذاتها؛ وعليه، فبالنظر للأمر من منظورنا الحالي أعتقد أننا نجونا من كارثة وأن هذا كان قرارًا معقولًا، لكن حدسي كان يخبرني أنه كان بمقدورنا أن نتخذ قرارًا أكثر مجازفة يمكِّننا من عرض الصور بتفصيل أكبر ربما مصحوبةً بتحذيرات. قررت البي بي سي عرض نسخة مشابهة للفيلم الذي عرضته نشرة أخبار القناة الرابعة، لكن لفترة أقصر بكثير، لمدة ثلاث ثوانٍ فحسب، ولم تكن هذه فترة كافية بحق لإعطاء أي فكرة عن الإساءة التي تطرحها الصور في حد ذاتها. الخط الفاصل بالنسبة للبي بي سي هو أنها لم تشأ أن تُرى على أنها «تنشر» الرسومات الكاريكاتورية؛ إذ كانت مجرد إشاعة بأن برنامج البي بي سي «نيوزنايت» ينوي نشرها كافية لإثارة التظاهرات خارج استوديوهات الأخبار الرئيسية للمؤسسة بغرب لندن. كانت تلك التظاهرات وتظاهرات شبيهة خارج السفارة الدنماركية بلندن هي التي أثارت تساؤلي حول كون الإعلام الإخباري البريطاني التقليدي ضعيفًا تحريريًّا. كان المتظاهرون يستهجنون فكرة حرية التعبير في حد ذاتها، وبالطبع لم يكونوا على الإطلاق ممثِّلين للمسلمين كلهم. لكن بدا الأمر بالفعل وكأننا قد قمنا بتنازل من أجل فئة كانت قد أثارت اعتراضًا ثقافيًّا معينًا على فكرة عرض هذه الرسومات على أي فرد، وليس مجرد طلب مدروس بكبح نشرها. هذا هو التحدي الأعمق الذي يمثله جدل الرسومات الكاريكاتورية.

إن جدل الرسومات الكاريكاتورية هو نموذج لنقاش عالمي يدور بين المسلمين حول الكيفية التي يرسلون بها رسائل إلى العالم عبر وسائل الإعلام، فهناك «المتشددون» الذين يرحبون بالاختلاف والنزاع ويرفضون الأفكار الليبرالية للإعلام كقناة للحفاظ على الترابط. هم يطيب لهم استخدام الإعلام التقليدي وخلق شبكة اتصالات شديدة الترابط خاصة بهم؛ على أنهم يَرَوْنَ أن ذلك يخدم أهدافهم السياسية التي تدعو إلى الطهارة والانعزال. وهناك أيضًا «المعتدلون» الذين هم أيضًا منقسمون فيما بينهم حول الكيفية التي يريدون أن يتناول بها الإعلام قضاياهم. في حالة الرسوم الكاريكاتورية، يمكن أن يدعي المعتدلون أنهم حققوا انتصارًا في ضوء درجة التقييد الشديد لحرية النشر من قِبَل الإعلام البريطاني. على أن المتشددين يمكن أن يدَّعوا أيضًا أنهم حصلوا على ما ابتغوه لأن الرسوم الكاريكاتورية لم تُنشر بالكامل في الإعلام التقليدي بالمملكة المتحدة. لقد نجح المسلمون المتشددون في تعريف الخبر على أنه خبر خاص بالمسلمين مقابل حرية التعبير، وبعدم نشر الرسوم الكاريكاتورية رضخت وسائل الإعلام التقليدية بشكل عملي لمطلبهم بأن المهانة التي شعروا بها أهم من حرية التعبير.

في الواقع ربما حفظت قصة الرسوم الكاريكاتورية حق الإعلام في الإساءة، حتى إلى قلة مستضعفة، ولم تقضِ عليه، وبتصرف وسائل الإعلام بشكل مسئول في هذه القضية، أتمنى أن يوفِّر لها هذا إمكانية الدفاع عن أمثلة أفضل تُملي فيها الحرية الفنية أو السياسية على الناس أن يقولوا أو يعبروا عن أشياء تجدها أقلية ما مسيئة. تكررت هذه القضية بشكل ما عندما أصدرت جماعات إسلامية مختلفة فتاوى عندما منحت الحكومة البريطانية درجة الفروسية لسلمان رشدي مؤلف رواية «آيات شيطانية» عام ٢٠٠٧. هذه المرة اتخذ كلٌّ من وسائل الإعلام والحكومة موقفًا حازمًا فيما كان يُعدُّ بكل وضوح حالة دفاع عن حرية التعبير الفنية المشروعة.

كان بإمكان الصحافة الشبكية أن تفعل ما هو أكثر من ذلك بكثير في تغطية جدل الرسوم الكاريكاتورية؛ فقد كان هناك كمٌّ هائل من التعليقات في عالم المدوَّنات حول هذه القضايا. كان هذا يظهر بين الفينة والفينة في منافذ وسائل الإعلام التقليدية على الإنترنت في شكل مشاحنات غاضبة في منشورات المنتديات والتعليقات. أماط هذا اللثام عن مستوًى عميق ومستشرٍ من التشويش والخوف من القضايا الثقافية التي أثارتها تلك الرسوم. كما أظهر أنه كانت هناك رغبة عامَّة شديدة للتواصل والنقاش وافتقار عامٌّ إلى الأماكن التي يمكن عقد تلك المحادثات فيها. أخفقت وسائل الإعلام التقليدية في التواصل مع هذا الحوار العام؛ لقد كان يُقيِّدها من ناحية ما لاقته من صعوبات في تغطية الخبر؛ فبينما كنت أفكر عمليًّا في طريقة لتجنب عرض الرسوم، كان جمهوري قد رآها بالفعل وانتقل إلى متابعة العواقب. كان بمقدور الصحافة الشبكية أن تجعل هذا الجدل واقعًا من خلال ربط مستويات الحوار المختلفة، وكان بإمكانها ربط الفئات المختلفة وإدماجها في نقاش أكثر ترابطًا عن كلٍّ من القضايا والتناول الإعلامي لها.

العبرة من حادثة الرسوم الكاريكاتورية والقضايا الأخرى التي أثارتها في هذا الفصل هو أن الصحافة لا يمكنها التظاهر بأنها تعمل في فراغ؛ فإذا لم يكن الصحفيون الإخباريون على دراية بجماهيرهم، فسيفعل آخرون ذلك. وإذا لم نجِدْ طريقة لربط الناس، فسيجد آخرون طريقة لفعل ذلك. وكما رأينا، فالمتشددون خبراء في استغلال تكنولوجيا الاتصالات الجديدة، وليست مهمة الصحفيين التصدي لذلك أو السعي إلى تعبئة المشاعر السياسية، لكننا سنواجه صحافة رديئة وسوقًا فاشلًا لو لم تسعَ الصحافة نحو اتصال أفضل مع الجماهير المتعددة، وفي سياق المجتمع والإرهاب، أرى أن هناك حتمية أدبية بالمثل تدفعنا نحو ذلك.

(١-٥) إساءة فهم المسلمين

إذا كانت وسائل الإعلام تفشل أحيانًا في فهم واستيعاب المجتمع الإسلامي والقضايا الإرهابية، فإن السبب الجذري وراء ذلك كما يقول البعض هو «فشل» المسلمين في توضيح أنفسهم والتعبير عنها. لا يشبه هذا «إلقاء اللوم على الضحية». من الضروري أن يبذل المجتمع والمجتمعات الإسلامية نفسها المزيد من الجهود الجماعية المنسقة كي ينقلوا إلى الجماهير الأوسع نطاقًا نوعية المناقشات التي تدور بين المسلمين كل يوم، سواء ما يتعلق منها بالترعرع في بريطانيا واكتساب الهوية البريطانية والأداء الدراسي الجيد. هذا أمر مهم؛ إذ يجب عند وقوع حوادث إرهابية، أن يكون الشيء الراسخ في أذهان الناس نمط الحياة الطبيعية والمستقرة التي يحياها معظم المسلمين.

لكن أهي غلطة الإعلام أن المسلمين كافة يُوضعون في سلة واحدة، وأن المسلمين المعادين للإرهاب لا تُتاح لهم فرصة التعبير عن رأيهم؟ لا ينظم المسلمون أنفسهم بنفس الخطوط الهرمية الواضحة التي ينظم بها المسيحيون أو الفئات المجتمعية الأخرى أنفسهم. غالبًا ما تبحث وسائل الإعلام عن ممثلين أو أمثلة نموذجية معبرة غير موجودة؛ وعليه، ينتهي بهم الحال أن يطرحوا الأسئلة غير المناسبة على الأشخاص غير المناسبين. ثمة اختلافات شاسعة داخل «المجتمع الإسلامي»؛ حيث يتألف من ٦٠ أمة وخلفية لغوية مختلفة، حتى بين مسلمي لندن، وفقًا لما جاء عن المفكر البريطاني المسلم يحيي برت الذي يحظى بالتقدير والاحترام، إنها «مسئولية الصحفيين الأخلاقية» ألا يبحثوا عن صوت مسلم واحد ليمثل المسلمين، وإنما أن ينقلوا «زمرة من الأصوات».17 وبعيدًا عن الأخلاق أرى بالطبع أن الصحافة الجيدة (وربما الصحافة الشبكية) تفعل ذلك.
على الرغم من الاهتمام الإعلامي الكبير بإعداد أخبار عن المسلمين «العاديين»، إلا أن استجابة المسلمين أنفسهم لهذا الاهتمام تقل. لقد سادت ردود الفعل الدفاعية المتحفزة والانسحاب المتعمد من المناقشات، وقد يرجع هذا إلى الخوف المتفشي بداخل المجتمع الإسلامي، ولا سيما الثقافة المتحفظة لدى الأئمة الذين يكونون أقل استعدادًا للتحدث علنًا ضد تفاسير الجهاديين للقرآن، وهل يجدر بالإعلام أن يشرك المتشددين في النقاش؟ ما مدى النفع الذي يعود من التوجه الحديث المتمثل في توفير منصة إعلامية لأحد المتطرفين السابقين مثل إد حسين مؤلف كتاب «الإسلامي»؟18 يصف بعض المسلمين هؤلاء بأنهم «نصابون»، ويقولون إن عرضهم في الإعلام يروج أفكارًا خطيرة، ويعطي انطباعًا بأن المسلمين السياسيين كافة يستقلُّون نفس الناقلة المتجهة نحو التطرف. لكن من المهم كشف ما لدى هؤلاء المتطرفين من معلومات عن دوافع وتنظيم الجماعات الإسلامية المتطرفة على الملأ، وفقط عندما يحدث هذا يمكننا المضيُّ قدمًا في النقاش. يحتاج المسلمون إلى أن يكونوا أكثر اتصالًا بفرصة الاتصال التي تقدِّمها وسائل الإعلام الإخبارية. تتعلق هذه المسألة جزئيًّا بمبادرات مثل تقديم تدريب إعلامي للأئمة، لكنها تتعلق أيضًا بتطوير صحافة أكثر ترابطًا تشرك العامَّة في عملية تغطية مجتمعاتهم، وتتيح للأشخاص التعرف على مختلف وجهات النظر.

(١-٦) الصحافة الشبكية: العالمي أصبح محليًّا

يتعيَّن على وسائل الإعلام على مستوى العالم تفهُّم القضايا المحيطة بالإرهاب والمجتمع. يتعيَّن عليها أن تكون أكثر اطلاعًا على التفاصيل الفنية وتعقيدات الحجج الجدلية. يقتضي هذا حنكةً أكبر في معاملة المسلمين كمجتمع وكعنصر في الشئون الدولية. سيؤدي هذا النوع من الحنكة أيضًا إلى ريبة أكبر بشأن الادعاءات المطروحة بالنيابة عنهم. نحن الآن في مرحلة جديدة من علاقات المسلمين بالإعلام. يجد الصحفيون على نحو متزايد طرقًا لطرح الأسئلة المناسبة، على أن العلاقة لا تزال يشوبها العداء المتبادل والافتقار إلى القدرة على التفهُّم من كلا الطرفين، ولا يمكن تحسين هذه العلاقة ونتائجها إلا من خلال الصحافة الشبكية ودرجة عالية من التنوع التحريري ومحو الأمية الإعلامية.

ثمة أدلة على أن هذا يحدث بالفعل؛ فعلى سبيل المثال، تتيح الزيادة التي حدثت مؤخرًا في تعددية القنوات الإخبارية الدولية المستمرة وجهات نظر تنافسية في الشئون العالمية. انطلق كلٌّ من قنوات فرانس ٢٤، والجزيرة الإنجليزية، وقناة العربية، وروسيا توداي في السنوات القلائل الماضية، ونحن في انتظار قناة إيه ٢٤ التي ستقدم تغطية لأخبار عموم أفريقيا على مدار الساعة، وكما هو الحال مع أي سوق مرتبط بالعمل الصحفي يمكن أن تتمخض هذه المنافسة عن اختلاف وتنوع، ومن الممكن أيضًا أن تؤدي إلى اطلاع المنتجات الإخبارية المختلفة على آراء أكثر تعقيدًا حول الأخبار، فمجرد تشغيل قناة الجزيرة في أي غرفة أخبار بالعالم الغربي فإن هذا له تأثير إثرائي متبادل. هذا شكل من أشكال الترابط. لكن في ظل محدودية ميزانيات ونسق هذه القنوات تظهر التساؤلات حول مدى نجاحها في الاتصال الحقيقي مع جماهيرها؛ فعندما تتعامل مع قضايا الإرهاب والمجتمع الكبيرة التي أثرناها في هذا الفصل، فإن جميع الاحتمالات تشير إلى أنها سوف تتعامل معها بنفس الطريقة التي لطالما يتعامل بها الإعلام دائمًا؛ أي عرضها من منظور فوقي يعكس أجندة المتحكمين في الموقف؛ وهم كلٌّ من السلطات والإرهابيين.

حين يتشارك الصحفيون مسئولية التغطية الصحفية للمجتمع والسياسة، حينها فقط سنحظى بصحافة تتجنب تضخيم الحدث ونتائجه من خلال التغطية الفعلية. في أعقاب الأعمال الإرهابية لا يدين الصحفي بالولاء لأي أحد سوى الجمهور. توضح الصحافة الشبكية هذا بجلاء؛ فمن خلال الاتصال بالمواطن تيسِّر الصحافة الشبكية إجراء مناقشة يمكن أن تكون بذرة للمشاركة المدنية حتى عندما يكون النسيج المجتمعي رازحًا تحت أقصى ضغط ممكن.

ملخص الفصل

  • يمثل الإرهاب شكلًا من أشكال العلاقة السببية غير المباشرة بين السياسة المتطرفة والعنف.

  • الإرهاب متأصل في المجتمعات المحلية والعالمية.

  • تسعى الصحافة الشبكية إلى فهم قضايا الإرهاب والمجتمع وربطها.

  • تستخدم الصحافة الشبكية الشبكات لتكون أوسع اطلاعًا.

  • تستطيع الصحافة الشبكية مكافحة الانتقال من التنوع الإعلامي إلى التفتيت المجتمعي من خلال ربط مختلف وسائل الإعلام والفئات الشعبية.

  • يمكن للصحافة الشبكية صنع اتصالات على مستوًى عالمي.

  • يتعيَّن على الصحافة الشبكية الحفاظ على مبادئها الصحفية الأساسية مثل أولوية حرية التعبير.

  • الصحافة الشبكية أكثر وعيًا وتأمُّلًا فيما يتعلق بعملية التغطية الصحفية للإرهاب والمجتمع.

  • تعمل الصحافة الشبكية من أجل جلب المجتمعات المنفصلة للالتفاف معًا حول مائدة مناقشة الإرهاب والأمن.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.