الشيخ متلوف

«مُذنِب وعاصي محتقر كذاب كمان *** ظالم حرامي وابن نوري من زمان

من سوء أفعالي رماني ربنا *** وخصِّني بالمقت والتعذيب هنا

لو تنسبوا كل الكباير لي أقول *** إني فلاتي مرتكب ناقص جهول»

يُعَد المسرحُ الحديث لونًا فنيًّا جديدًا لم يعرفه العرب إلا متأخرًا في نهاية القرن التاسع عشر؛ لذا كان لزامًا أن تكون التجاربُ الأولى في النص العربي المسرحي إما مُترجَمةً وإما مُقتبَسةً من أعمالٍ عالمية لآباء المسرح العظام، مثل «موليير» و«شكسبير» وغيرهما، وذلك بنكهة شرقية تراعي تقاليد المجتمع العربي وخصوصيته الثقافية. والمسرحية التي بين يدَيك تمصيرٌ لكوميديا «موليير» المعروفة باسم «ترتوف»؛ حيث استعار المؤلِّفُ الروايةَ الأصلية وحرَّف اسمَها الأصلي بذكاءٍ إلى «الشيخ متلوف»، وجعل أحداثَها تقع في مصر بألسنةٍ عربية، وذلك في قالبٍ غنائي غلبت عليه اللهجةُ العامية؛ ربما ليجذب الجمهورَ إلى هذا الفن الجديد. وتتَّسم أحداثُ المسرحية بكونها باسمةً مليئةً بالمُفارَقات الساخرة التي يقوم بها شيخٌ دَعِيٌّ مُنافِق يشتري بدِينه عرَضَ الدنيا القليل.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا من مؤسسة هنداوي بشكل قانوني؛ حيث إن نص الكتاب يقع في نطاق الملكية العامة تبعًا لقوانين الملكية الفكرية.

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٨٩٥.
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٢.

عن المؤلف

محمد عثمان جلال: مترجم أديب وشاعر مصري، أفنى حياته في الترجمة فتَرَك ميراثًا لا بأسَ به من الكتب والمترجمات.

وُلِد «محمد بن عثمان بن يوسف الحسني الجلالي الونائي» عام ١٨٢٨م بقرية «ونا القيس» ﺑ «مركز الواسطى» محافظة «بني سويف». وكان والده موظفًا ببيت القاضي، وتُوُفِّي وهو دون السابعة من عمره؛ فكفله جَدُّه وأدخَلَه «الكُتَّاب»، ثم تلقَّى تعليمَه الابتدائي بمدرسة «قصر العيني الأميرية»، ومنها اختاره أحد أئمة الترجمة «رفاعة رافع الطهطاوي» لدراسة اللغة العربية والفرنسية في «مدرسة الألسن». وبعد تخرُّجه عمل موظفًا بالحكومة، ثم انتُدِب عامَ ١٨٤٥م لتعليم اللغة الفرنسية لأحد رجال ديوان الخديوي وهو «زايد أفندي»، وتدرَّجَ بعد ذلك في سلك الوظائف الحكومية؛ فعُيِّن مترجمًا ﺑ «قلم الكورنتينات» وكان مرتبه مائة قرش، ثم مترجمًا ﺑ «مجلس الطب»، ورُقِّي ليصبح مترجمًا في ديوان «الواردات» بالإسكندرية، ثم رئيسًا للمترجمين ﺑ «ديوان البحرية»، كما عيَّنَه الأمير توفيق (الخديوي فيما بعدُ) رئيسًا لقلم الترجمة بوزارة الداخلية، وكان آخِر المناصب التي تقلَّدَها منصب القضاء ﺑ «المحاكم المختلطة».

سار محمد عثمان جلال على نفس نهج مدرسة رفاعة الطهطاوي في الاهتمام بالآداب الفرنسية، ولا سيما كلاسيكيات القرن السابع عشر، فراح ينهل من آداب «لافونتين» و«موليير» و«راسين» و«بوالو»، وأهمَلَ بشكلٍ واضحٍ الكثيرَ من كبار الأدباء الذين كانوا معاصِرين له، مثل «فيكتور هوجو» و«ألفرد دي موسيه». وكانت ترجماته أقربَ إلى التعريب منها إلى الترجمة؛ تماشيًا مع روح العصر؛ حيث حرص محمد عثمان جلال على أن يُضفِي على تعريبه مسحةً مصريةً شرقية، وهذا واضح حتى في ترجمة العناوين؛ فمثلًا رواية «بول وفرجيني» للروائي «برناردين دي سان بيير» عرَّبَها تحت عنوان «الروايات المفيدة في علم التراجيدة». ومن أعماله «الأربع روايات في نخب التيارات»، و«مسرحية الشيخ متلوف» وغيرها الكثير من الأعمال الخالدة في ذاكرة الأدب.

تُوُفِّي «محمد عثمان جلال» بالقاهرة عام ١٨٩٨م.

رشح كتاب "الشيخ متلوف" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢