• حواء الجديدة

    تقع المرأة في المجتمعات العربية بين شقي الرحى عند انجرافها في أولى خطوات الخطيئة، إذ تَحْمِل وحدها عبء العار، وتقاسي مرارة تغافل المجتمع عن جريمة الرجل. ولكن هل من الممكن اجتماع طهارة الروح ودناسة الجسد في نفس واحدة؟ وهل دائمًا ما تشترك حواء في الذنب مع الرجل وتتحمل العقاب وحدها؟ رواية «حواء الجديدة» تروي لنا — في سياق سرد غرامي ضمَّ عادات اجتماعية ومبادئ أدبية — قضية اجتماعية فيها ما فيها من حسن التصوير، وجميل التخيل، ونزاهة الأدب، غير أن الرواية بالغت في تصغير فاحشة المسافحات في مقابل تكبير فاحشة المسافحين، وهذا ما أكدته آراء بعض العلماء التي أوردها الكاتب في نهاية الرواية، مثل؛ «محمد رشيد رضا»، و«شبلي شميل»، و«جورجي زيدان».

  • تاريخ العلوم: اختراعات واكتشافات وعلماء

    كيف يُجرى البحث العلمي؟ كيف نتوصل إلى الاكتشافات؟ كيف تأتي الأفكار للباحثين؟ هل الإبداع فطري أم يمكن تنميته وصقله؟ ليست هناك إجابات قاطعة لهذه الأسئلة إذ لا توجد وصفة سحرية هنا، ولكن يجب الاعتقاد في الحدس والمقارنة والاستنارة الفجائية والصدفة والحظ، بل وحتى في الخطأ. إنها عوامل تتدخل في كل الاكتشافات العلمية، ولكن بنسب متفاوتة.

    إلا أنه لا يجب فصل هذه الاكتشافات عمن قاموا بها؛ ففصل العلم عن القائمين عليه يعرضه لخطر التحول إلى شيء جاف غير إنساني. لا يجب أن نغفل أن القائمين على الاكتشافات العلمية كانوا، قبل أن يصبحوا علماء، أطفالًا ومراهقين وطلابًا، وأن لهم حياتهم الشخصية، وأنهم واجهوا العديد من المصاعب على جميع المستويات.

    ويسعى هذا الكتاب إلي تفسير معنى الإبداع، ويوضح كيف تتكون المعرفة العلمية تدريجيًا، وكيف استطاعت الظروف والصدف أن توجه مستقبل العلماء المهني وأبحاثهم، بل وحتى حياتهم بأسرها.

  • الأدب الإنجليزي: مقدمة قصيرة جدًّا

    يقدِّم الباحث وكاتِب السير الذاتية الشهير جوناثان بيت مقدمة رائعة إلى الأدب الإنجليزي من خلال الإبحار عبر ألفَيْ عام من تاريخ الأدب والأنواع الأدبية كافة. ويشمل تركيزه نطاقًا واسعًا، ينتقل فيه من نشأة الرواية وازدهار الكوميديا الإنجليزية إلى أصالة الطابع الإنجليزي المترسِّخ بعمق في شعر الطبيعة والتنوع العِرقي للحائزين على جائزة نوبل في الأدب في بريطانيا. ويقدِّم بيت أيضًا تحليلًا متعمقًا، يتضمن تفسيرات مُحكَمة بدءًا من مشهد استثنائي رائع في مسرحية «الملك لير» إلى قصيدة عن الحرب لكارول آن دافي، ومجموعة من الأمثلة البارزة لطبيعة التغيرات التي تطرأ على مدلول النصوص الأدبية أثناء انتقالها من الكاتِب إلى ذهن القارئ.

  • المجرَّات: مقدمة قصيرة جدًّا

    في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا الكاتب العلمي الشهير جون جريبين في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من المجرات الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، والمجرات النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك المجرات التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن.

    إن المجرات ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.

  • نقوشٌ على سطحِ ماء

    ﺑ «النقشِ على الحجر» ضربَ الأقدمونَ الأمثال. وفي مفارقةٍ لافتةٍ، يضربُ لنا الشاعرُ الشابُّ «وليد جلال» مَثَلَهُ الشعريَّ الفريدَ ﺑ «نقوش على سطحِ ماء».

    ربما للأمرِ علاقةٌ بعصرِ السرعةِ الذي نحياه؛ تتوالى الأحداثُ سريعًا، فينقشُ الشاعرُ على إيقاعٍ مماثلٍ، بخفةٍ ومهارةٍ، النقشَ تلوَ النقش: ذاتَ ثورة، ثم ذاتَ غفوة، ثم ذاتَ ضيعة، فذاتَ رؤية، وأخيرًا ذاتَ رحلة. ويرحلُ بقارئه على طولِ الرحلةِ في المكان؛ أماكنِ الثوراتِ والغليان، وعلى امتدادِ الرحلةِ في الزمان، يهربُ من «ريحِ الحداثةِ» تلك التي تحملُ شِعْرًا بلا مُوسيقى، ولا يستسلم ﻟ «قيد الخليل» الذي ربما حَبَسَ الشعرَ في مُوسيقاهُ وسَلَبَهُ شعوره، بينما يجدِلُ «وليد جلال» الشعرَ والشعورَ في جديلةٍ أنيقةٍ، ويُوجبُ عليه تنقُّله بين طبقاتِ الشعورِ «رجوعًا إلى المهد»، وإلى ما هو أبعد؛ حيث «طروادةُ تسقطُ مرةً أخرى»، وفي غفلةٍ من الواقعِ يُوَشوِشُ جلال «وَشوَشاتٍ في أذنِ الجميلةِ النائمة» وتتشظَّى الوَشوَشاتُ، لتَحُولَ «تمتماتٍ على الدربِ» و«صلوات»، يبُثُّها الشاعرُ شعرًا رائقًا، له من رونقِ اللفظِ ودماثةِ المعنى ما يأخذُ بالألباب.

  • نيتشه: مقدمة قصيرة جدًّا

    قُوبِلت فلسفة فريدريك نيتشه بتجاهُلٍ شِبه تامٍّ خلال فترة حياته التي كان فيها سليم العقل، والتي انتهت نهاية مفاجئة ومبكرة بالجنون عام ١٨٨٩. ومنذ ذلك الحين، اعتبر نيتشه أيقونة في نظر طائفة عريضة من الأشخاص ذوي الآراء المتنوعة والمتعارضة على نحو مذهل، والذين تتراوح تفسيراتهم لفِكره ما بين النظرة اللاعقلانية الشديدة والنظرة التحليلية الصارمة.

    نظرًا لما تميَّز به نيتشه من طابع خاصٍّ متفرد وقوة في الأسلوب ودقة في الصياغة، دائمًا ما كانت أفكاره صادمة وتحض على التفكير، ومن السهل على نحو مُغْرٍ تناول مقتطفاتٍ من أعماله. ويعمد مايكل تانر في هذه المقدمة اليسيرة لحياة هذا الفيلسوف وأعماله إلى دراسة مواضع الغموض العديدة المتأصِّلة في كتاباته. كما أنه ينسف الأفكار الخاطئة الكثيرة التي نمت وترسخت في السنوات المائة منذ أن كتب نيتشه — في عبارة تنبُّئية — يقول: «لكن الأهم ألا تخلطوا بيني وبين شخص آخر!»

  • فجر الضمير

    أدرك المصري القديم أن حضارة بلا قيم هي بناء أجوف لا قيمة له، فكم من حضارات انهارت وأصبحت نسيًا منسيًّا؛ لذا سعى إلى وضع مجموعة من القيم والمبادئ التي تحكم إطار حياته، تلك القيم التي سبقت «الوصايا العشر» بنحو ألف عام. وقد تجلى حرص المصري القديم على إبراز أهمية القيم في المظاهر الحياتية؛ فكان أهم ما في وصية الأب قبل وفاته الجانب الأخلاقي، حيث نجد الكثير من الحكماء والفراعنة يوصون أبناءهم بالعدل والتقوى. كذلك كانوا يحرصون على توضيح خلود تلك القيم في عالم الموت. لذا؛ نحتوا على جدران مقابرهم رمز إلهة العدل «ماعت» ليتذكروا أن العمل باقٍ معهم. لقد سبق المصريون العالم أجمع في بزوغ فجر الضمير الإنساني، وقد وضح «هنري برستيد» عالم المصريات العبقري ذلك بجلاء في هذا الكتاب الفذ.

  • تاريخ الطب عند الأمم القديمة والحديثة

    هذا الكتاب عبارة عن محاضرتين ألقاهما «عيسى إسكندر المعلوف» بالمعهد الطبي في دمشق سنة ١٩١٩م، تناول فيهما تاريخ الطبِّ منذ نشأته بدءًا من المصريين القدماء الذين ابتدعوا التحنيط، وأظهرت آثارهم صورًا لأقدم الجراحين والأطباء، مرورًا بالعبرانيين، الفُرس، الهنود، الصينيين، الترك، الأحباش، وصولًا إلى اليونانيين الذين اشتهر منهم «أبقراط» أبو الطب، والذي فصل الطب عن الدين، ووضع عددًا كبيرًا من المؤلفات المؤسِّسة لعلم الطب، ثمَّ يعرِّج المؤلف على الطب عند الرومان، ثمَّ في عهد المسيحيين والمسلمين. ويُتبِع المعلوف هذا العرض التاريخيَّ الثريَّ بملحق يوضِّح تعريف الطب وأقسامه وأصوله، وأهمَّ اصطلاحات العلوم الطبية، كما يشرح الأهمية التي تنطوي عليها دراسة الطبِّ والتشريح.

  • في منزل الوحي

    استطاع الكاتب الكبير «محمد حسين هيكل» هنا أن يُقدِّم لنا وثيقة تاريخية وأدبية فريدة في أسلوبها، عظيمة في أثرها، غنية ووفيرة بما تحمله من معانٍ جمَّة، ورُوحانيات عالية، تسمو بالنفس لتطوف بها حيثُ طاف النبي وصحبه. يحمل لنا كثيرًا من المعاني التي جاشت في خاطره أثناء زيارته لمهبط الوحي وموطن الرسالة المُحمدية، فكانت خواطر مليئة بالإيمان تبحر بنا في أعماق الماضي بصورة حديثة. وهذه شهادة لم يكتمها «هيكل»، على خلاف ما كان يعتقد من إيمان عميق بالثقافة الغربية ونبذ للثقافة العربية، وهو أحد مَن كانوا يتَلمَّسون العلم والمعرفة لدى الغرب، ولا يجدون في غيره الفلاح، حتى إذا سطعت أمامه الحقيقة في أسمى معانيها آثر أن يكشفها لأبناء وطنه الكبير، أبناء الأمة العربية والإسلامية.

  • تاريخ حرب البلقان الأولى: بين الدولة العلية والاتحاد البلقاني المؤلف من البلغار والصرب واليونان والجبل الأسود

    كانت الإمبراطورية العثمانية في نهاية القرن التاسع عشر قد وصلت لحالة ملحوظة من الضعف بسبب العديد من المشكلات الداخلية وظهور العديد من الحركات الانفصالية والوطنية في دول الخلافة، كما تَرافق ذلك مع تزايد التوتر بينها وبين دول الجوار، خاصةً «روسيا القيصرية»، التي كانت تطمع في زيادة نفوذها بأوروبا؛ فعملت على حشد دول البلقان ضد العثمانيين وتوسطت لإبرام اتفاقيات حربية بين بلغاريا واليونان وصربيا؛ فزادت تلك الاتفاقيات من سخونة الأجواء بين البلقان والأستانة، وأُعلنت الحرب من جانب دول البلقان ضد الدولة العثمانية التي لم يكن جيشها مستعدًا بشكل كافٍ على عكس جيوش البلقان، التي أخذت بأحدث الأساليب الحربية وزودت نفسها بأفضل الأسلحة؛ لتنتهي المعارك بشكل كارثي للعثمانيين، حيث خسروا الكثير من الأراضي في أوروبا، كما دُمر جزء كبير من جيشهم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.