الفصل الحادي عشر

الرسم البياني بالنقطة والرقم والرسم البياني رينكو

في هذا العصر من التداول الخوارزمي والسريع، فإن الرسوم البيانية بالنقطة والرقم تجذب قليلًا من الاهتمام. فهي تظل مهملة يعلوها التراب في مكتبة التحليل الفني. ولقد أُلِّفت أولى الأعمال عن الرسم البياني بالنقطة والرقم على يد «هويل»، وهو مؤلف مجهول، وجوزيف كلاين. وعرض ويكوف الرسوم البيانية بالنقطة والرقم في كتابه «دراسات في قراءة شريط أسعار الأسهم» (1910)، واستخدمها على نطاق واسع وتناولها معظم الفصول في دورته الأصلية (1932). ونشر فيكتور ديفيليرز — أحد زملاء ويكوف الأوائل — كتابه الشهير «طريقة النقطة والرقم» في عام 1933. ويمكن الاطلاع على لمحة ممتازة عن الرسم البياني بالنقطة والرقم في كتاب إتش إم جارتلي «الأرباح في سوق الأسهم» (طبعة 1981). وبدأَت طريقة ويكوف لاختيار الأسهُم من خلال تحديد الأسهم والمجموعات التي كانت في أقوى مَوقف فيما يتعلق بالاتجاه الأوسع للسوق. ودرَس الرسومَ البيانية بالنقطة والرقم لهذه الأسهم والمجموعات؛ لتحديد مكان وجودِ أكبر قدرٍ من الإعدادات. وكتب في أحد أجزاء دورته يقول: «كان أفضل ما قمتُ به هو أني تجاهلتُ كل شيء عدا رسمًا بيانيًّا خطيًّا رأسيًّا للمتوسِّط اليومي ﻟ 50 سهمًا، والمتضمِّن للحجم، والرسوم البيانية الرقمية لحوالي 150 سهمًا رائدًا.» وأضاف: «الرسوم البيانية الرقمية أكثر قيمةً من الرسوم البيانية العمودية الرأسية.»
أناقش في هذا الفصل اثنين من أهم جوانب الرسم البياني بالنقطة والرقم، وهما:
  • (١)

    كيفية تحديد حجم النِّطاق السِّعري والانعكاس للرسم البياني بالنقطة والرقم.

  • (٢)

    كيفية تحديد خطِّ الازدحام وعمل توقعات.

سبق أن ناقشنا بنية الرسوم البيانية بالنقطة والرقم على أساس نسبة 1:1 و1:3. فقد يبين شكل ٩-٣ للسندات في ديسمبر 1993 نمط الرسم البياني بنسبة 1:1 أو بإعداد نقطة واحدة. وأوضح شكل ٩-١٢ رسمًا بيانيًّا بنسبة 1:3 أو انعكاس 3 نقاط. في شكل ٩-٢ أدرجت الرسم البياني بنسبة 1:2 وهي أقل شيوعًا. وكان العمود الفقري لعمل ويكوف رسمًا بيانيًّا بإعداد نقطة واحدة على أساس دولار للسهم الواحد. وبطبيعة الحال فإنه تفقد كل التغيرات السعرية لرسم هذه الرسوم البيانية. ونظرًا لتقلب الأسواق الشديد في الوقت الحالي، فإن معظم الرسوم البيانية بالنقطة والرقم تُنشأ من أسعار إغلاق فترات زمنية مختلفة. وعندما أريد أن أرسم رسمًا بيانيًّا بالنقطة والرقم، أنظر أولًا لمناطق ضيق الأسعار. وقادتني دراستي للعقود الآجلة للعملات إلى الرسم البياني اليومي للنمط الاستمراري للجنيه الإسترليني، حيث ضاقت الأسعار إلى نطاق ضيق بين أغسطس 2012 وسبتمبر 2011. وأظهر فحص سريع للرسم البياني الشهري أن هذا الضيق امتد إلى عام 2009. وبدلًا من تداول العقود الآجلة، فإن المركز الطويل في صندوق إف إكس بي — وهو صندوق المؤشرات المتداولة للجنيه الإسترليني — بدا منخفض المخاطر بالنسبة لحساب مؤجل الضرائب، ولم يكن ينطوي على التغيير بين المراكز من عقد لآخر. وأشار ارتفاع السعر اليومي من قاع 154.52 في 10 أغسطس إلى اتخاذ مركز طويل.
وشملت الخطوة التالية اتخاذ قرار بشأن حجم النطاق السعري ووحدة الانعكاس. دعنا نجرب نسبة 1 × 1 المحسوبة من الإغلاق اليومي (شكل ١١-١)، وسنرى على الفور سبعة أعمدة ضيقة جدًّا على طول الخط 154 مما يدل على الارتفاع إلى 161. (لاحظ أن العد للحركة الصعودية دائمًا ما يحدث من قاع سعري؛ استخدم قمة سعرية لتوقع الحركة الهبوطية.) أود أن أعد من النقطة التي تبدأ منها الحركة الصعودية جديًّا. يقيس بعض التجار الذين أعرفهم مباشرة الفترة كاملة ويتوقعون ارتفاعًا إلى أقصى عدد. أما أنا فأفضل تقسيم العد إلى مراحل بدءًا من أكثر الأجزاء تحفظًا. وتتمثل إحدى أسهل طرق القيام بذلك في العد على «جدار» حيث تسارعت الأسعار صعودًا أو هبوطًا. لدينا هنا أربع مراحل تتوقع ارتفاعًا بحد أدنى 7 نقاط إلى 161 وبحد أقصى 21 نقطة إلى 175. ويستهدف متوسط الأهداف الأربعة التحرك إلى 168.75. ومن شأن حركة بهذا الحجم أن تمتد إلى النطاق بين قمتي الفترة 2009–2011. ولكننا ما زلنا نجهل المكان الذي ستصل فيه الحركة الصعودية إلى الذروة. وفي النهاية، فإن توقعات الرسوم البيانية بالنقطة والرقم إرشادية. مع ذلك، فإنها تتمتع بدقة شديدة. أما الأعمدة الأحد عشر المعدودة عبر الخط 164، فقد استهدفت انخفاضًا إلى 153، وهو ما وصل السهم إليه بعد شهر واحد. لاحظ أن الأسعار لم تخضع للتداول في 4 من هذه الأعمدة الأحد عشر المجتمعة لتحقق هذا العد. وبعد أن انخفض السهم أكثر من 7 دولارات من خط الازدحام عند 164، كان من الواضح أنه ينبغي إجراء عدٍّ أكبر.
fig110
شكل ١١-١: الرسم البياني بالنقطة والرقم لصندوق إف إكس بي بنسبة 1 × 1 (المصدر: تريدستيشن).
بعد ذلك، نرى رسمًا بيانيًّا بنسبة 1:3 مرسومًا بحجم نطاق سعري 4 نقاط، وانعكاسٍ يبلغ 12 نقطة (أي، 4 × 3)، وقد احتُسب من العقود النقدية اليومية لمؤشر ستاندرد أند بورز (شكل ١١-٢). امتد الازدحام عبر خط 1344 إلى خمسة أشهر بين فبراير ويوليو 2011. وتجاوزت توقعاته بانخفاض إلى 1100 نقطة القاع الفعلي بمقدار ثمان نقاط فقط. وحتى كتابة هذه السطور، لم تتحقق جميع عمليات العد في هذا الرسم باستثناء اثنين. يتكون أكبر عد من 17 عمودًا عبر خط 1160 في الفترة بين نوفمبر وأغسطس 2011. وعند إضافة النقاط المتوقعة إلى خط 1160، فإن الهدف هو 1484. ومع ذلك، يمكن إجراء عد آخر عن طريق إضافة النقاط إلى نقطة القاع في منطقة العد؛ وهذا أدى إلى الهدف الأقل تطرفًا عند 1424. وتُعرف الرسوم البيانية بالنقطة والرقم بتصفية بيانات الأسعار؛ ومن ثمَّ فهي تبين الإطار الأوسع لحركة الأسعار، ويتم ذلك عن طريق تعديل حجم انعكاس السعر وحقل البيانات للوصول إلى أقصى درجة وضوح، مثل زيادة تركيز المِجهر. وبالممارسة، يتعلم المرء كيفية إيجاد التوازن الصحيح.
fig111
شكل ١١-٢: الرسم البياني بالنقطة والرقم لمؤشر ستاندرد أند بورز 500 للعقود النقدية بنسبة 4 × 3 (المصدر: تريدستيشن).
fig112
شكل ١١-٣: الرسم البياني العمودي الأسبوعي لشركة هيكلا ماينينج (المصدر: تريدستيشن).
يتطلب اختيار أفضل حجم نطاق سعري وانعكاس وحقل بيانات للرسم البياني بالنقطة والرقم ممارسة. دعنا نأخذ مثالًا من شركة هيكلا ماينينج، وهو سهم منخفض السعر نسبيًّا، بعد إغلاق يوم الجمعة 3 أغسطس 2012. يتضمن الرسم البياني الأسبوعي (شكل ١١-٣) نمطًا ضيقًا بين أغسطس ويوليو 2012. دفع الضعف في أبريل-مايو الأسعار تحت خط الدعم قبل الانعكاس الصعودي في الأسبوع المنتهي في 25 مايو، ويمكن اعتبار هذا بمنزلة كسر هبوطي وهمي. وتلا ذلك 10 أسابيع من الحركة الجانبية ضمن نطاق 81 سنتًا بينما كان السهم على منصة الانطلاق في انتظار عامل محفز. ولعمل رسم بياني بالنقطة والرقم، أُفضل أن أبدأ بالبيانات اليومية؛ لأنها تميل إلى خلق أنماط أكثر ضيقًا. وعادة ما يقدم الرسم البياني بنسبة 1:1 مزيدًا من الحركة الجانبية. وربما ينجح حجم النطاق السعري والانعكاس البالغان 25 سنتًا ولكن هذه القيم تساوي حوالي 6 بالمائة من سعر السهم. وستوضح النسبة المئوية الأصغر مزيدًا من السلوك السعري ولكن ثمة حاجة فقط لبضعِ ضغطات على المفاتيح من أجل تغيير المعاملات. ومن المتوقع أن يكون شكل ١١-٤ غير مُرضٍ. أولًا، الازدحام عبر خط 4.25 يغطي تسعة أعمدة وحسب. وتتوقع عملية الحساب (9 × 0.25) + 4.25 ارتفاعًا إلى 6.50؛ وهو عائد جيد، ولكنه لا يتناسب مع مقدار الوقت المنقضي في الحركة الجانبية. ثانيًا، لا يظهر قاع يناير 2012 لأن الرسم البياني مبني من أسعار الإغلاق اليومية، ومن ثمَّ يستبعد القيعان والقمم داخل اليوم. ومِن ثَمَّ، فإن أي رسم بياني بالنقطة والرقم مبني على أسعار الإغلاق اليومية سيواجه المشكلة نفسها.
fig113
شكل ١١-٤: الرسم البياني بالنقطة والرقم لشركة هيكلا ماينينج بنسبة 0.25 × 1 (المصدر: تريدستيشن).
شكل ١١-٥ يأخذ مسارًا مختلفًا؛ فهو يستخدم حجم نطاق سعري وانعكاسًا أصغر (0.05 × 3) محسوبًا من سعر إغلاق كل ساعة. وأي شخص على دراية بالرسوم البيانية بالنقطة والرقم سيحب هذا الإعداد. نرى هنا ثلاث مراحل منفصلة تولد أهدافًا 7.15، 8.50، و11.20 على الترتيب. كان ويكوف سينظر إلى هذا الرسم البياني ويشرح طريقة تكديس المضارب المُركَّب للأسهم خلال فترة الثمانية أشهر. وكان مصطلح «المضارب المُركَّب» هو المصطلح العام الذي يطلقه ويكوف على العالمين ببواطن الأمور واتحاد الشركات الذين يستفيدون من تراكم أو توزيع الأسهم استعدادًا لحملة تداول. نرى هنا أن كبار المضاربين أجبروا الأسعار على الانخفاض تحت نطاق التداول في أبريل لمعرفة مقدار العرض الذي يمكن استخلاصه. ومَثَّل الارتفاع البالغ 50 سنتًا عند النقطة 1 أكبر مكسب منذ قمة فبراير وأشار إلى وجود الطلب. وفشلت عملية التراجع التالية في استعادة 50 بالمائة من الحركة الصعودية، وهذه حالة صعودية. وعند الارتفاع إلى النقطة 3، تراجعت حدة الاندفاع الصعودي حيث سُحبت عروض الشراء. وتبين حركة السعر بين النقطتين 4 و6 أن المضارب المُركَّب حاول الحفاظ على السيطرة على السهم من أجل استكمال خطه. ومن قاع النقطة 6، أصبح السهم في أيدٍ قوية مع توقف التقلب وارتفاع السعر على نحو مطرد. لا أشك في دور هذه القوى الكبيرة في السوق، ولكن أنشطتها ليست محط اهتمامي. تنقسم عملية العد عبر خط 4.45 في شكل ١١-٥ إلى ثلاث مراحل؛ فتغطي المرحلة AB حركة السعر من أوائل أغسطس إلى أواخر يونيو، وتمتد المرحلة AC إلى اليسار حتى كسر الدعم في 10 أبريل، وتتضمن المرحلة AD كل الحركة السعرية حتى قاع 11 يناير 2012. نُشر الرسم البياني خلال 25 سبتمبر 2012، ويبين الارتفاع القوي خارج نطاق التداول. وبلغ سهم هيكلا ذروته في آخر حركة صعودية مبينة هنا عند 6.94، تحت هدف عملية العد AB بعشرين سنتًا وحسب. وإذا ظل السهم فوق 4.45 عند التراجع التالي، فربما تتحقق أهداف عمليات العد الأكبر في المستقبل.
fig114
شكل ١١-٥: الرسم البياني بالنقطة والرقم لشركة هيكلا ماينينج بنسبة 0.05 × 3 (المصدر: تريدستيشن).
fig115
شكل ١١-٦: الرسم البياني بالنقطة والرقم للسندات الخمسية في مارس 2011 بنسبة .
يعد شكل ١١-٦ للسندات الخمسية في مارس 2011 واحدًا من الأمثلة المفضلة لديَّ. يبلغ الحد الأدنى للصفقة في هذا العقد ربع بقيمة 7.8125 دولارًا. ويستخدم الرسم البياني بالنقطة والرقم حجم نطاق سعري يبلغ ربع (0.0078125). وانعكاسًا يساوي الضعف (0.015625)؛ بعبارة أخرى، نسبة 1:2. أنشئ هذا الرسم من أسعار الإغلاق لكل 3 دقائق. ووضعت هنا مدة كل عمود (أو موجة) على الرسم البياني. لاحظ كيف اختُرق قاع الصباح الباكر عند 11715.5 عند عملية البيع الجماعي حتى القاع الأخير. وغطت أول حركة هبوطية ثمان صفقات في 33 دقيقة، وامتدت الثانية ست صفقات في 18 دقيقة، وامتدت الثالثة ثلاث صفقات في 9 دقائق فقط. ويمكنك أن ترى أن النطاقات تضيق والوقت يقل بالضبط كما يحدث على المخططات الموجية. ويعكس هذا عدم وجود سهولة في الحركة الهبوطية وتقلص الوقت على الحركات الهبوطية. ومن الواضح أن ضغط البيع انتهى. فمن هذا القاع، ارتفعت السوق 12 نقطة خلال 33 دقيقة تالية. وفي الطريق إلى قمة اليوم، استمرت معظم الموجات الهبوطية ما بين 3 و9 دقائق، باستثناء موجتين امتدتا 15 و18 دقيقة. وتساوي كل موجة من هاتين الموجتين الهبوطيتين الحد الأدنى للانعكاس البالغ نقطتين، وهو ما يروي قصة أخرى. ارتفعت الأسعار بقوة خلال 24 دقيقة إلى أعلى مستوًى (11724.75). ولأنها تجاوزت الحد الأعلى لهذا الرسم البياني اليدوي، فإن التأرجح السعري الكامل مختصر على الرسم. ويمثل هذا أكبر قدر من الوقت على أي موجة صعودية منذ ارتفاع العقد من القاع. وهو بالتأكيد كان يمتلك حجم ذروة. وتغطي الحركة الهبوطية التالية كمية صغيرة نسبيًّا من المساحة، ولكن تبرز اﻟ 36 دقيقة كأطول وقت هبوطي. تخيل مرور كل هذا الوقت دون أي قدرة على التعافي. أعتقد أن ويكوف قد يرى أن المضارب المركب كان يحاول دعم السوق من أجل إنشاء المزيد من المراكز القصيرة. وهذا تغيير هبوطي واضح في السلوك ويؤدي إلى أكبر حركة هبوطية في الجلسة النهارية. لاحظ أنه استمر 6 دقائق فقط استجابةً لمزاد سندات خزانة هبوطي. واستمر الانتعاش الأخير (11722.75) في تشكيل الذروة الصعودية 9 دقائق قبل أن تنهار الأسعار على نحوٍ حادٍّ على مدى اﻟ 36 دقيقة التالية. وتتوقع المربعات التسعة عشر عبر هذا الخط انخفاضًا إلى 11713.25. وحققت الأسعار الهدف المتحفظ ببلوغ 11715.25 المحسوب من قمة اليوم. وكنصيحة، تُعد السندات الخمسية وسيلة تداول ممتازة للمتداولين ذوي الرأس مال المنخفض و/أو الأقل خبرة. فنظرًا لانخفاض معدل العمولة والحجم الكبير، يمكن لكبار التجار بسهولة استخدام الحجم لجعل التقلبات الأصغر أكثر جدارة بالاهتمام.
fig116
شكل ١١-٧: الرسم البياني بالنقطة والرقم للفضة في ديسمبر 2012 بنسبة 0.01 × 3 (المصدر: تريدستيشن).
يجب أن يكون واضحًا أنه يمكن للمرء أن يستبدل الحجم بالوقت. ولتيسير الوصول لهذه المعلومات على جميع الرسوم البيانية بالنقطة والرقم، أنشأ أحد الأصدقاء مؤشرًا بسيطًا يرسم مدة كل عمود كمدرج تكراري تحت السلوك السعري. ويبين شكل ١١-٧ هذا المؤشر على الرسم البياني بالنقطة والرقم للفضة في ديسمبر 2012 (بنسبة 0.01 × 3) المنشأ من سعر إغلاق كل دقيقة. يظهر العرض لأول مرة عند النقطة 1، ولكن الموجة الصعودية التالية (النقطة 2) تختبر القمة السابقة. وعند هذه النقطة، يكون لدى المشترين فرصة لأن تكون لهم اليد العليا. ويشير عدم وجود متابعة صعودية وسهولة الحركة الهبوطية عند النقطة 3 إلى أن البائعين أقوى. ثم تناضل عقود الفضة خلال اﻟ 50 دقيقة التالية حتى يظهر الشراء عند النقطة 4 حيث تظل الأسعار ثابتة دون حدوث أي انعكاس بمقدار 3 سنتات لمدة 25 دقيقة. وتقول الحُجة الصعودية إن المشترين يستوعبون البيع. ويجب أن يواصل السعر الارتفاع. ولكن بدلًا من ذلك تعاني الفضة ترددًا لمدة 17 دقيقة وتصل إلى النقطة 5، حيث يمتد الوقت الصعودي إلى أربع دقائق فقط. وبسبب عدم قدرة السوق على الارتفاع بعد السلوك عند النقطة 4، نعلم أنها صادفت عرضًا. وتمحو الموجة الهبوطية عند النقطة 6 على مدى اﻟ 25 دقيقة التالية هذه القصة الصعودية. ويواصل البائعون ضغطهم على السوق عند النقطة 7 لمدة 36 دقيقة إضافية. وبعد كسر قاع النقطة 4، فإن تدفق البيع يدفع الأسعار نحو انخفاض أكبر في وقت قليل جدًّا. وعند قياس كل السلوك معًا، فإن كل الازدحام على طول خط الازدحام عند 34.51 توقع انخفاضًا إلى 33.85. وقبل جرس الإغلاق، وصلت الفضة في ديسمبر إلى 33.92.
بين القاعين عند النقطتين 3 و7، جرى تداول الفضة لمدة 3 ساعات و21 دقيقة. ويُعد السلوك عند النقطة 7 معبرًا على نحو خاص حيث يواصل البائعون الضغط لمدة 36 دقيقة. وتتشكل 22 موجة خلال هذه الفترة، وهذا أكثر قابلية للتعامل معه بكثير من الأعمدة السعرية الممتدة لدقيقة واحدة المقابلة لها والبالغ عددها 201 عمود سعري. وتعتبر القدرة على تصفية الحركة السعرية واحدة من الفوائد المستمدة من استخدام الرسم البياني بالنقطة والرقم. ولكنني لا أعرف طريقة لتحديد مقدار الوقت والحجم لكل x أو o ما لم يُوضع على الرسم البياني يدويًّا، كما هو مبين في شكل ٩-٣. لم يُقدِّم هذا الرسم البياني عدد الدقائق لكل حركة سعرية. توفر الرسوم البيانية رينكو هذه القدرة مما يجعلها وسيلة رائعة لقراءة شريط الأسعار. أشك في أن ويكوف رأى أبدًا أحد هذه الرسوم البيانية، ولكن لو كان رآه، لكانت فوائده ستجذب اهتمامه للغاية. ولو ألقيت نظرة على الكتب والمقالات المكتوبة حول هذه الرسوم البيانية، فستجد المعلومات نفسها مذكورة مرارًا وتكرارًا: اخترع اليابانيون الرسوم البيانية رينكو منذ قرن، وهذا الاسم مشتق من كلمة «رينجا» باليابانية والتي تعني «قالب»، وهي تتألف من قوالب (bricks)، وتبين مستويات الدعم والمقاومة على نحو جيد للغاية، وتتعامل فقط مع السعر دون النظر إلى الوقت والحجم. ولحسن الحظ، توفر رسوم رينكو البيانية المصنوعة على الكمبيوتر حجم ومدة كل قالب. ولهذا السبب، يمكن رسم حجم الموجة تحت التقلبات السعرية. وهذه الرسوم البيانية أقرب ما تكون إلى رسوم ويكوف البيانية الأصلية لقراءة شريط الأسعار؛ باستثناء أن ويكوف لم يوضح الوقت بين الموجات.
fig117
شكل ١١-٨: الرسم البياني لتشكيل قالب رينكو.
على غرار الرسوم البيانية بالنقطة والرقم، تصفي الرسوم البيانية رينكو الكثير من التشويش والغموض اللذين يرافقان الرسوم البيانية العمودية. ويتضح تشكيل قالب رينكو في شكل ١١-٨. نفترض أننا ننظر إلى عدد من القوالب الصعودية بإعداد 1 دولار. وتوقف آخر قالب صعودي تام عند 10 دولارات. ولتشكيل قالب صعودي آخر ينبغي تداول السهم عند 11 دولارًا، ولعكس الاتجاه وإكمال قالب هبوطي، ينبغي على السهم الانخفاض دولارًا واحدًا تحت القاع الأخيرة إلى 8 دولارات. وقبل تشكيل قالب جديد، يمكن للسعر بالتالي أن يتحرك ضمن نطاق 2.50 دولار. وربما يستغرق القالب الجديد 50 دقيقة قبل الاكتمال. وخلال هذا الوقت، يمكن للرسم البياني العمودي بإطار زمني خمس دقائق أن يُقدِّم رسائل مشوشة ربما تدفع المتداول لإغلاق الصفقة قبل الأوان أو إغفال الحركة التالية تمامًا. لهذا السبب، تمنحك الرسوم البيانية رينكو الطمأنينة وراحة البال؛ فهي تقلل عدد القرارات اللازم اتخاذها. وينبع تراكم الوقت لكل قالب من حجم القوالب وسرعة التداول. فحركة الأسعار السريعة تتسبب في استمرار القوالب لمجرد ثوانٍ. وفي أحيان أخرى، ربما يوجد قالب طويل الوقت بسبب استيعاب الأسعار من خلال مستويات الدعم أو المقاومة. تخيل قالبًا بإعداد نقطة واحدة في الرسم البياني لمؤشر ستاندرد أند بورز بين 1190 و1191. دعنا نفترض أنه آخر قالب في تقدم صعودي. وخلال تشكيل القالب التالي، يمكن أن تتذبذب الأسعار بين 1191.75 و1189.252.50 نقطة — طوال الوقت الذي يستغرقه حتى نصل إلى 1192 أو 1189. وبطبيعة الحال، إذا كان إعداد القالب 0.50 نقطة، فإن الفترة الزمنية لكل قالب ستصبح أقصر وسيظهر المزيد من القوالب، والقالب بإعداد 3 نقاط سيمتد لفترة زمنية أطول على نحو بديهي. وربما يستخدم المتداول اليومي في الفوركس أو العقود الآجلة للعملات قالبًا بإعداد 5 نقاط (النقطة في العملات تُعادل واحدًا على عشرة آلاف من وحدة سعر صرف العملة)، في حين أن التاجر المتأرجح يمكن أن يستخدم قالبًا بإعداد 20 نقطة. إن إحدى السمات المميزة للرسوم البيانية رينكو هي خلوها من الفترات الزمنية. فبمجرد أن يملأ السعر قالبًا، يبدأ قالب آخر. وهذا يجعلها أشبه برسم ويكوف البياني لقراءة شريط الأسعار، حيث لا ترتبط تغيرات الأسعار بفترات زمنية محددة. وهذا ينطبق أيضًا على الموجات على الرسوم البيانية رينكو.
fig118
شكل ١١-٩: الرسم البياني رينكو للدولار الأسترالي في ديسمبر 2011 (لاحظ أن المدرج التكراري الأول يعرض الحجم لكل قالب، في حين يعرض المدرج التكراري الثاني وقت كل قالب) (المصدر: تريدستيشن).
يعرض شكل ١١-٩ رسم بياني رينكو للدولار الأسترالي في ديسمبر 2011 بإعداد 5 نقاط في 9 ديسمبر. وهنا نرى ذروة صعودية مزدوجة امتدت 50 دقيقة. وكان الحجم البالغ 855 عقدًا في القالب الموجود في الذروة الثانية هو الأكبر حتى الآن. واستمر 7 دقائق وحسب. وعلى القالب الصعودي التالي، ارتفع حجم التداول إلى 1270 عقدًا على مدى 21 دقيقة. وقضى كل ذلك الوقت دون تحقيق مزيد من المكاسب (الجهد مقابل المكسب). وعندما يتحول السعر إلى الانخفاض في القالب التالي، نعلم أن البائعين تغلبوا على محاولات المشترين لزيادة ارتفاع الأسعار. وثمة طريقة أخرى للنظر للأمر وهي اعتبار أن البائعين كانوا يبيعون بسعر الطلب. بعبارة أخرى، لم يكن البائعون يبيعون بسعر العطاء، بل كانوا يبيعون للمشترين الذين كانوا يدفعون في الحال من أجل امتلاك المزيد من العقود. ويمثل هذا نفس درجة التوزيع التي لاحظها ويكوف على الرسوم البيانية لقراءة شريط الأسعار. فشلت جهود الشراء في رفع الأسعار، وتلاها كمية أكبر من البيع (1979 عقدًا) على القالب الهبوطي التالي. يحدث هنا صراع لمدة 22 دقيقة. وبالنظر إلى قلة الطلب بعد آخر قالب صعودي، يبدو البائعون في وضع أقوى. وفي حالة ظهور قالب هبوطي آخر، فإن الاحتمالات ترجح إلى حد كبير انخفاض الأسعار، وسيكون هذا دافعًا لاتخاذ مركز قصير. ويجب أن توضع نقاط توقف البيع فوق قمة آخر قالب صعودي. وفي حوالي 90 دقيقة وصل العقد إلى 1.0103.
fig119
شكل ١١-١٠: الرسم البياني رينكو لسهم تفيكس (يعرض المدرج التكراري الأول الحجم لكل قالب، والمدرج التكراري الثاني الحجم لكل موجة، والمدرج التكراري الثالث وقت كل قالب) (المصدر: تريدستيشن).
انظر الآن لشكل ١١-١٠. أنا متأكد تقريبًا من أن هذا هو سهم تفيكس في أوائل سبتمبر 2011. ويبدو أن إعداد القالب 20 سنتًا. ومن بعد قاع ما قبل الجلسة، ظلت كل القيعان التالية عند مستوًى أعلى. لاحظ الحجم الهبوطي الكبير والوقت الهبوطي في القوالب 1، و3، و6. ما الرسالة؟ إنها بالضبط نفس الرسالة التي رأيناها في شكل ١١-٦ حيث قضت السندات الخمسية 15 و18 دقيقة في تراجعين طفيفين من نقطتين. كان أحدهم يشتري الأسهم. وتؤكد هذه القوالب الثلاثة في سهم تفيكس حدوث عملية تجميع. كتب ويكوف عن هذا النوع من التجميع بدلًا من النموذج الثابت المسبق. فقط تخيل: عند النقطة 3 قضى السهم 20 دقيقة بينما تضخم الحجم إلى مائتي ألف سهم ثم ارتفع السعر 60 سنتًا! وعند النقطة 6، كان الحجم أكبر من 250 ألف في 90 دقيقة، ورفض السهم مرة أخرى التحرك هبوطيًّا. وضع الانخفاض قليل الحجم عند النقطة 7 السهم على منصة الانطلاق. ثمة بعد واحد إضافي لهذا الرسم البياني. فمن القاع عند النقطة 3، يمكن عد تسع موجات حتى الحركة الهبوطية في أقصى اليسار. اضرب 9 في 0.20 وأضف الناتج إلى القاع (39.80)، للحصول على هدف حتى 41.60. وهكذا، يمكن استخدام الرسوم البيانية رينكو مثل الرسوم البيانية بالنقطة والرقم لتقديم توقعات سعرية.
fig120
شكل ١١-١١: الرسم البياني رينكو لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود ديسمبر 2012 (لاحظ أن حجم العقود بالآلاف) (المصدر: تريدستيشن).
تضمنت تجربتي الأولى اليدوية مع الرسوم البيانية رينكو رسم التأرجحات رأسيًّا بحيث تشبه الرسوم البيانية بالنقطة والرقم على نحوٍ أفضل. وهذا جعل خطوط الازدحام تبرز على نحو أفضل. ومع ذلك، لم يمضِ وقت طويل قبل أن يبتكر أحد طلابي تصميم للرسم البياني رينكو يوضع فيه الحجم والوقت داخل القالب. يتكون شكل ١١-١١ لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود ديسمبر 2012 في 25 سبتمبر 2012 من قوالب بإعداد 0.75 نقطة. يُمثل الرقم العلوي داخل القالب حجم التداول، ويمثل الرقم السفلي الوقت. ويُكتب حجم الموجة ومدتها عند نقاط تحول الموجة. ونتيجة ذلك هي رسم بياني رائع لقراءة الشريط (مقارنةً بشكلي ٩-١ و٩-٣) مع إضافة وقت كل جزء؛ وهو يتفوق على أي شيء أنشأه ويكوف. استغرق قالب الذروة الصعودية 15 دقيقة للتشكل، وارتفع حجم إلى 35 ألف. وأخفق هذا الجهد الكبير في تحقيق المزيد من المكاسب، مما زاد من الشك في أن العرض تغلب على الطلب. واستمر القالبان التاليان 43 دقيقة وبلغ الحجم 86 ألف. وأصبح حينها من الواضح أن مؤشر ستاندرد أند بورز صادف عرضًا على آخر موجة صعودية. واجتذبت أول موجة هبوطية كبيرة من هذه الذروة 189 ألف عقد خلال اﻟ 78 دقيقة التالية، والتي كانت بداية انهيار أكبر بكثير.
fig121
شكل ١١-١٢: الرسم البياني بالنقطة والرقم لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود ديسمبر 2012 (يُبيِّن المدرج التكراري الوقت لكل عمود) (المصدر: تريدستيشن).
لقد أدرجت رسمًا بيانيًّا بالنقطة والرقم بنسبة 0.25 × 3 (شكل ١١-١٢)، والذي يوضح الذروة بأكملها في 25 سبتمبر 2012. وتوقع العد عبر خط 1455.25 انخفاضًا إلى 1436.50؛ أي، فوق قاع إغلاق ﺑ 1.5 نقطة. يبين هذا الرسم البياني دقة الرسوم البيانية بالنقطة والرقم المنشأة من الحركة السعرية الصغيرة داخل اليوم. والعيب الوحيد في مثل هذا الرسم البياني هو الطريقة التي يعالج بها البيانات الليلية؛ فلأن حركة السعر أبطأ في الليل، يمكن أن يصبح عدد الدقائق لكل عمود كبيرًا على نحو استثنائي، وهي بذلك تميل إلى جعل بيانات الجلسة النهارية صغيرة للغاية. لذلك، أعدت ضبط المقياس لكي يختصر على نحو جوهري القراءات الأكبر. كانت نتيجة ذلك هي مؤشر يتسم بالبساطة الشديدة. وهنا، امتد الانكماش بعد الكسر الصعودي الوهمي 35 دقيقة، وهو أكبر قدر من الوقت الهبوطي (اقرأ الحجم) منذ افتتاح الجلسة النهارية. واستمرت الحركة الصعودية التالية لمدة أربع دقائق. وعندما انخفض مؤشر ستاندرد أند بورز تحت قاع الموجة الهبوطية السابقة (1454.50)، كانت الرسالة واضحة: «اتخذ مركزًا قصيرًا». كتب ويكوف في كتابه «دراسات في قراءة شريط أسعار الأسهم»: «يجب أن يكون قارئ شريط الأسعار قادرًا على أن يقول: هذه هي الحقائق، وهذه هي المؤشرات الناتجة، بالتالي، سأفعل كذا وكذا.»1 أُسمِّي هذه اللحظة «لحظة الإدراك» عندما تستشعر أن حركة ما على وشك الحدوث. ويدفعك هذا الإدراك إلى القيام بعمل ما.
fig122
شكل ١١-١٣: الرسم البياني الموجي لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود ديسمبر 2012 (المصدر: تريدستيشن).
تقدم القراءة الناتجة من الرسم البياني الموجي لستاندرد أند بورز بإعداد 0.75 نقطة في 25 سبتمبر 2012 (شكل ١١-١٣)، نفس فكرة الرسالة التي يقدمها الرسم البياني رينكو والرسم البياني بالنقطة والرقم. انظر لتراجع حدة الاندفاع الصعودي والجهد الكبير على آخر موجة صعودية (59 ألف). كان حجم الموجة هو الحجم الأكبر على الرسم البياني حتى تلك النقطة، وتجاوز السعر القمة السابقة بنصف نقطة فقط. ولكن حجم الموجة الكبير هو الذي يبعث رسالة مفادها أن قوة الشراء صادفت قوة عرض أكبر. وأشارت عملية البيع الجماعية تحت القاع السابق (1455) إلى أنه حان وقت اتخاذ خطوة ما فورًا. وفي هذه الحالة، لم يتبع التغير الهبوطي في السلوك (أي، الكسر الصعودي الوهمي والجهد الكبير دون مكسب) تراجع منخفض الحجم. وانخفضت السوق ثلاث نقاط على حجم 187 ألف قبل حدوث تصحيح طفيف إلى 1452.50.
fig123
شكل ١١-١٤: الرسم البياني العمودي لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود ديسمبر 2012 بإطار زمني خمس دقائق (المصدر: تريدستيشن).
يُبيِّن شكل ١١-١٤ الرسم البياني العمودي لمؤشر ستاندرد أند بورز بإعداد 5 دقائق لعقود ديسمبر 2012 في نفس اليوم. لقد نشأتُ على الرسوم البيانية العمودية بإطار زمني خمس دقائق وساعة، وبالتأكيد أستطيع قراءة القصة الهبوطية هنا. يبرز الكسر الصعودي الوهمي/تراجع حدة الاندفاع بوضوح. ويشير موقع الإغلاق على العمود السعري الأخير نحو القمة إلى أن السوق صادفت بيعًا. ولكن لا توجد زيادة في الحجم لتخبرنا بأن البائعين أصبحت لهم اليد العليا. وكما قلت من قبل: «القوة الحقيقية للشراء تضيع بمرور الوقت.» ليست الحال هكذا في جميع الحالات، وستجيء أوقات يقدم فيها الرسم البياني بإطار زمني خمس دقائق صورة أفضل للأحداث؛ رغم أن ذلك ربما يحدث نادرًا جدًّا.
fig124
شكل ١١-١٥: الرسم البياني رينكو لشركة يونيون باسيفيك (لاحظ أن حجم العقود بالآلاف) (المصدر: تريدستيشن).
أنشأ ويكوف رسمًا بيانيًّا موجيًّا لقادة السوق من تقلبات الأسعار داخل اليوم. في الأصل، كان هذا الرسم البياني أكثر دقة، ولكن في العصر الحديث أصبح يُرسم من سعر إغلاق كل دقيقة أو كل خمس دقائق. وأوضح ويكوف كيف يمكن رسم الرسم البياني الموجي لقادة السوق جنبًا إلى جنب مع الرسم البياني لقراءة شريط الأسعار بحيث يمكن مقارنة الموجات الواردة على كليهما. ويُعد الرسم البياني الموجي لمؤشر ستاندرد أند بورز للعقود الآجلة بمنزلة مؤشر للسوق على نحو عام. وأعرف تجارًا يرصدون الأمواج في صندوق المؤشرات المتداولة «إس بي واي» للحصول على أدلة حول اتجاه السوق. وفي 25 سبتمبر 2012، لا بد أنه كان يوجد مئات من الأسهم ذات رسوم بيانية موجية أو رسوم بيانية رينكو تبعث الرسالة الهبوطية نفسها مثل مؤشر ستاندرد أند بورز. اخترت عشوائيًّا الرسم البياني رينكو بإعداد 10 سنتات لشركة يونيون باسيفيك (شكل ١١-١٥) في ذلك التاريخ، وبرزت الأدلة الهبوطية من أول نظرة. آمل أنك تراها. وعند نقاط التحول على الرسم البياني، رسمتُ حجم الموجة (بالآلاف) وعدد الدقائق. ولو كان علينا أن نختار قالبًا يخبرنا بما يمكن توقعه، فسيكون علينا اختيار القالب الهبوطي ذي الحجم البالغ 128 ألف في 11:54 صباحًا بالتوقيت الشرقي الصيفي. فقد تجاوز حجم التداول في هذا القالب ذي الإعداد 10 سنتات حجم التداول على الموجة الصعودية البالغة 60 سنتًا، حيث جرى تداول 104 ألف سهم. وتجاوز حجم التداول الكلي للموجة الهبوطية حتى قاع 11:54 صباحًا الحجم المجمع للموجتين الصعوديتين السابقتين. بالتالي، هذه هي النقطة على الرسم البياني التي نعرف عندها ما سيحدث. حدثت الحركة الهبوطية إلى قاع 11:54 صباحًا بعد حوالي 8 دقائق من الانخفاض تحت 1455 على الرسم البياني الموجي لمؤشر ستاندرد أند بورز. مع ذلك، صمد سهم يونيون باسيفيك لمدة 21 دقيقة أخرى قبل أن ينخفض متبعًا مؤشر ستاندرد أند بورز. كان هذا الفارق الزمني سيفيد أي شخص يتاجر في سهم يونيون باسيفيك.
fig125
شكل ١١-١٦: الرسم البياني رينكو للنمط الاستمراري لمؤشر ستاندرد أند بورز (يبين المدرج التكراري العلوي حجم الموجة، ويبين المدرج التكراري السفلي حجم القالب) (المصدر: تريدستيشن).
تعمل أحجام القوالب الأكبر على نحو أفضل كثيرًا بالنسبة للتداول من خلال التأرجحات المتوسطة. بالنسبة لتداول الأسهم فوق 20 دولارًا للسهم الواحد، فإني أُفضل استخدام القوالب بإعداد 30 سنتًا. يُبيِّن شكل ١١-١٦ قوالب بإعداد 4 نقاط مرسومة من بيانات النمط الاستمراري لمؤشر ستاندرد أند بورز. ومن خلال تصفية الكثير من التشويش خلال اليوم، يجعل هذا الرسم البياني من الأسهل إجراء صفقات من 20 نقطة أو أكثر لكل عقد. وقد امتدت أول موجة صعودية كبيرة على مدار معظم وقت الجلسات الثلاث على حجم بلغ 4.74 مليون عقد. وظهر ربع هذا الحجم في القالب الثاني (1) من الموجة ومرة أخرى في القالب الأخير (2). كان الأول بمنزلة المحرك الرئيسي، وأشار الآخر إلى السلوك الإنهائي. وبعد سلوك الذروة هذا، كان ينبغي جني الأرباح بمجرد تشكل القالب الهبوطي. وتحققت 28 نقطة بين هذين القالبين. وكان حجم الموجة على الموجة الهبوطية التالية أقل من الحجم المسجل في القالب الثاني للموجة الصعودية. وعند النقطة (3)، حاول مؤشر ستاندرد أند بورز الاستيعاب من خلال المقاومة المفرطة. ولم يتشكل سوى قالب واحد فقط في الموجة الهبوطية التالية (4)، وكان حجم التداول كبيرًا. وبمجرد تشكل قالب فوق الخط الأفقي، أصبحنا نعلم أن الحجم الكبير يشير إلى انتهاء الاستيعاب وأن السيطرة دانت للمشترين. وكان هذا مكانًا مثاليًّا لإعادة إنشاء مركز طويل. وقد ارتفع بعد ذلك مؤشر ستاندرد أند بورز 24 نقطة أخرى قبل دخول العرض إلى الصورة.

ذكرت سابقًا أن تجاربي الأولية مع الرسوم البيانية رينكو تضمنت إنشاء رسم بياني تتشكل فيه القوالب رأسيًّا. ويسمح التصميم الرأسي بظهور المزيد من بيانات الأسعار على الرسم مقارنةً بالحركة القطرية التقليدية. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام خط الازدحام على الرسم البياني رينكو لتقديم توقعات للمدى الذي قد تصل إليه الأسعار.

إن شكل ١١-١٧ هو رسم بياني يدوي لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود مارس 2012 في 16 ديسمبر 2011، وإعداد القالب هو نقطة واحدة. رُسم هذا الجهد على ورقة مفكرة. وكُتبت أرقام الحجم بآلاف العقود عند كل سعر. في البداية، لم أوضح عدد دقائق كل قالب، ولكن أضيف العدد لاحقًا. وعلى الحركة الهبوطية من القمة، لاحظ القالبين اللذين ارتفع فيهما حجم التداول إلى 182 ألف و102 ألف، على الترتيب. كان لدينا هنا حجم مجمع بلغ 286 ألف على مدى 63 دقيقة حيث أصبح للبائعين بوضوح اليد العليا. وقبل الحركة الصعودية إلى قمة اليوم مباشرة، لاحظ الانخفاض ذا الحجم المنخفض (9 آلاف) الذي عكس الافتقاد التام لضغط البيع ووفر فرصة شراء ممتازة. وتوقع ازدحام النقطة والرقم عبر الخط 1218.75 — حيث ظهر الحجم البالغ 9 آلاف — ارتفاعًا إلى 1223.75؛ أي أسفل القمة بنقطة واحدة. وانظر إلى سعر الذروة، حيث ارتفع حجم القالب إلى 79 ألف؛ وهي أكبر قراءة على الرسم. أعتقد أنك تستطيع أن تدرك فائدة مثل هذا الرسم، الذي ما زال مستمرًا حتى الآن.
fig126
شكل ١١-١٧: رسم بياني يدوي (ممسوح ضوئيًّا) لمؤشر ستاندرد أند بورز لعقود مارس 2012.
عندما سمعت لأول مرة عن طريقة ويكوف، كان الناس يتحدثون عنها بتكتم. فلم يكن أحد يريد أن يتيح لكثير من الناس معرفة سر واحدة من أفضل طرق التداول. وحتى في الوقت الحالي، طلب مني أحد أصدقائي ألَّا أُفصح عن كل هذه المعلومات، والسبب بسيط: إن هذه الطريقة فعَّالة، فلماذا ننشر تفاصيلها؟ كما قلت في المقدمة، ليس لدي أي أسرار، وأنا على يقين من أن ويكوف لم يكن لديه أسرار أيضًا. فقد كان هدفه المنشود هو مساعدة التجار على اكتساب قدرة حدسية على الحكم يستطيعون من خلالها قراءة ما تقوله السوق عن نفسها بدلًا من «التداول دون تبصر.» فقد كتب في كتابه «دراسات في قراءة شريط أسعار الأسهم» يقول: «تتحقق الأرباح عبر قراءة شريط الأسعار (الرسم البياني) من خلال توقع ما هو قادم؛ وليس عن طريق انتظار حدوثه ثم اتباع الحشود.»2 وأنا متأكد من أنه سيتفق مع الرسالة من وراء تأليف هذا الكتاب.

هوامش

(1) Rollo Tape [pseud.], Studies in Tape Reading (Burlington, VT: Fraser, 1910), 16.
(2) Ibid., 18.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١