• عبقرية خالد

    يمكن اعتبار مشروع العبقريات التي ألَّفها العقاد مشروعًا شاملًا يرصد كافة جوانب النبوغ الإنساني، ويسلِّط الضوء على كفاحهم وتحدِّيهم لظروف بيئاتهم الصعبة. ويقدم العقاد في هذا الكتاب عبقرية «خالد بن الوليد» أو سيف الله المسلول؛ القائد العسكري الفذ الذي تجلَّت قدراته الاستراتيجية في حروب الرِّدة وفتح العراق والشام بعد أن كسر جيوش دول عظمى للفرس والروم بتكتيكات حربية سبقت عصره جعلته أحد القادة المميزين الذين لم يُهزموا في أكثر من مِائة معركة حربية كبيرة، وعبقرية خالد العسكرية كانت علامة مميزة من قبل إسلامه؛ حيث كان له دور بارز في غزوة أحد وغزوة الخندق. وبإسلامه كسب الحق قوة مخلصة لا يهمها مجد شخصي، بل تسعى لتحقيق ما آمنت به؛ فخدم الدين قائدًا وجنديًّا بنفس الإخلاص.

  • عبقرية محمد

    احتفى التاريخ العربي بالسيرة المُحمدية؛ فأفرد لها المجلدات الطوال، التي ذكرت أحداث ميلاد ونشأة النبي؛ وقد أسهبت في تناول أحداث حياته من المولد حتى الوفاة بتفاصيل كثيرة مُعززة بالأسانيد ومغرقة في تفاصيل الأحداث وتواريخها؛ ولما وضع العقاد هذا الكتاب لم يكن هدفه عرضًا جديدًا للسيرة المحمدية بل أراد إبراز ملامح عبقرية النبي الإنسان الذي اصطفاه الله بظروف مُختارة صَقَّلت شخصيته، وبقدرات إنسانية فذَّة مكَّنته من الاضطلاع بحمل الرسالة. كما يقدم لنا جوانب من حياة الداعي الرحيم، الرفيق بقومه، والعالم بما يصلح لهم، فكان القائد العسكري النبيل، والسياسي المحنَّك الذي استطاع كذلك أن يدبر أمور دولة الإسلام الوليدة بمهارة، كما يقترب من صفاته الإنسانية فهو الزوج العطوف والأب الحنون رغم جسامة المهمة التي لها أرسل.

  • عبقرية عمر

    يزخر التاريخ الإسلامي برجال عِظام سطروا حوادثه الكبرى بحروف من نور يشع من صلاحهم ونفعهم للناس، فحُقَّ لهم خلود الذكر. من هؤلاء «عُمر بن الخطاب» أحد كبار صحابة النبي، والخليفة الراشد العادل، كان دخولُ عُمرَ الإسلامَ نقطةَ تحوُّلٍ كبرى في حياته؛ حيث ظهر كرجل قوي الشخصية حاسم الرأي طالب للحق، أعز الله به الإسلام فكان ظهيرًا لإخوانه المسلمين ضد ظلم الجاهلية، فيصاحب النبي ويخدم دعوة الإسلام بكل طاقته، ثم يصبح خليفة المسلمين بعد وفاة الخليفة الأول «أبي بكر»، فيوطِّد أركان الدولة الوليدة ويوسِّع من رقعتها، كما يرعى مصالح أبنائها في عدل لا يخلو من الرحمة. وهذا الكتاب هو دراسةٌ لجوانب شخصية عُمر وطِباعه النفسية وتعرُّفٌ على مفاتيح شخصيته، لنفهم هذه الشخصية العبقرية أكثر.

  • محاضرات عن الشيخ عبد القادر المغربي

    لا يمكن إنكارُ جهود رجال حملوا مشاعل النهضة العربية الحديثة رغم قسوة ظروف مجتمعاتهم، فتارة يحاربهم الجامدون، وتارةً أخرى يضطهدهم الحكام المُستبدون يريدون أن يسكتوا ألسنتهم عن الحق. من هؤلاء العظام كان الشيخ «عبد القادر المغربي» الذي كانت نشأته العلمية المتينة خير زاد لرحلته الإصلاحية، يدفعه شغفه بالتعلم والاطلاع فيتسع أفقه ويتأثر بآراء الشيخين الإصلاحيين «الأفغاني» و«محمد عبده» التي كانا يجهرا بها في جريدة «العروة الوثقى» فيستشعر أهمية الصحافة، ويرى أنها الوسيلة الوحيدة لإصلاح حال أمته وتخليصها من الجهل والفوضى، فيدبج مقالات قيمة سهلة اللفظ خالية من الصنعة المتكلفة يرصد فيها قضايا مجتمعه، كما يقف بالمرصاد لكل من يتهجم على الدين أو اللغة العربية مستخدمًا أسلوب يقارع الحجة بالحجة، كذلك قدم الكثير من المؤلفات التي عرض فيها وجهة نظره الإصلاحية.

  • آدم سميث: مقدمة موجزة

    رغم شهرة آدم سميث، فإنه ما زال هناك جهل شائع بحجم إنجازاته وإسهاماته في الاقتصاد والسياسة والفلسفة. وفي هذه المقدمة الموجزة، يقدِّم د. إيمون باتلر مقدمة بارعة عن حياة آدم سميث على المستويَيْن الشخصي والعملي. لم يكتفِ بدراسة كتابه «ثروة الأمم» بكل ما فيه من أفكار لامعة حول التجارة وتقسيم العمل، بل تطرَّق أيضًا إلى بحث مؤلفاتٍ وأعمالٍ له أقل شهرة، مثل كتاب «نظرية المشاعر الأخلاقية»، والمحاضرات التي ألقاها على الطلاب والباحثين، إضافةً إلى كتاباته حول تاريخ العلوم؛ وبذلك يستعرض لنا باتلر إنجازات آدم سميث الفكرية استعراضًا شاملًا ودقيقًا.

  • كلمة على رياض باشا: وصفحة من تاريخ مصر الحديث تتضمن خلاصة حياته

    يضم هذا الكتاب بين طيَّاته المَنَاقِب والمآثِر التي أُثِرَت عن رياض باشا، ذلك الرجل الذي خلدته مكارمه وسط الأحياء؛ فسار حيًّا بين الناس بذكراه العَطِرة؛ وإن بَرَىْ جسده. ويقوم هذا الكتاب مقام الترجمة الذاتية لرياض باشا الذي يُعدُّ عَلَمًا من أعلام تاريخ مصر الحديث، وقد تناول الكاتب في هذا الكتاب المراتب والمناصب التي تقلَّدها رياض باشا، والإنجازات السياسية، والعلمية، والإدارية التي حققها إبَّان حكمه لمصر؛ فقد كفلت له تلك الإنجازات أن يكون رجل الدولة الذي يَحْكُمُ بعقلية السياسي، وبقلب الحاكم الذي يحكم بنبض الشرف الإنساني، والضمير الوطني.

  • الأيام

    قُدِّرَ ﻟ «طه حسين» أن تنطفئ مصابيح نظره، ولكن قلبه كان نبراسًا يضيء قلبه. إنه ذلك الطفل الذي تملكه اليأس من الحياة ودفعه إلى الانتحار، ثم تحول إلى شخصية استثنائية ربما لن تتكرر، وحقق ما عجز عنه ملايين من المبصرين. إن «الأيام» ليست مجرد سيرة ذاتية، وإنما هي تجربة تصلح لأن يستفيد منها الأجيال المتعاقبة، كما تصلح لدراسة أوضاع المجتمع المصري في القرن العشرين، وإدراك تدهوره وانتشار الجهل فيه. خرج المؤلف من الريف إلى الأزهر بحثًا عن العلم الشرعي، غير أنه لم يجد مبتغاه هناك؛ فاتجه إلى الجامعة المصرية، التي أرسلته إلى فرنسا لاستكمال دراسته؛ فنهل من ثقافة الغرب، وعاد لمصر يبث نور العلم الذي تلقاه. إنها تجربة «عميد الأدب العربي» الذي حول الإعاقة إلى إرادة.

  • نيوتن: مقدمة قصيرة جدًّا

    لا شك أن إسحاق نيوتن من أعظم العبقريات الرياضية والعلمية في تاريخ البشرية. وقد أرست نظرياته أسسًا جديدة للعلم الحديث؛ أسسًا لا يزال يقوم عليها السواد الأعظم من فهمنا للكون.

    تقدم هذه المقدمة القصيرة جدًّا وصفًا ثريًّا لحياة نيوتن الشخصية والعملية؛ حيث يشرح المؤلف اكتشافات نيوتن العلمية، ويزيح الستار عن القوى التي شكَّلت فكره، ويتناول حياته الدينية الراديكالية الصادمة ومعتقداته المثيرة للجدل، ليرسم صورة لرجل شديد التعقيد؛ رجل تراءى إلى علمنا الآن أنه كرَّس وقتًا لدراسة الخيمياء واللاهوت أطول مما خصصه لدراسة العلم العقلاني؛ رجل أثَّرت معتقداته تأثيرًا جمًّا في المناحي السياسية والفكرية والدينية في قارة أوروبا.

  • مارتن لوثر: مقدمة قصيرة جدًّا

    حين نشر مارتن لوثر أطروحاته الخمس والتسعين، أطلق دُونَ عمدٍ حركةً غيَّرَتْ مسار التاريخ الأوروبي على نحوٍ جذريٍّ. وفي هذا الكتاب، يقدِّم سكوت إتش هندريكس مارتن لوثر كما يراه المؤرخون اليوم. وبدلًا من الاحتفاء به كبطل معاصر، يناقش هيندريكس البيئة التي عاش لوثر وعمل بها، والزملاء الذين ساندوه، والخصوم الذين قاوموا خطته للتغيير بمنتهى القوة. يشيد الكتاب بعبقرية لوثر، لكنه يبيِّن أيضًا كيف تسبَّبَ اقتناعُ لوثر بصحة آرائه وحدها في صرف معاصريه عنه.

  • حياة ابن خلدون ومُثل من فلسفته الاجتماعية

    هذه محاضرة ألقاها الشيخ «محمد الخضر حسين» بأحد احتفاليات «جمعية تعاون جاليات أفريقية الشمالية» عام ١٩٢٣م، وكانت الجمعية تهدُف إلى النهوض بأبناء الجاليات الإفريقى في آدابهم وفنونهم وعلومهم. فرأى الشيخ «الخضر» أن تكون موضوعها سيرة عَلَم من أعلام الفكر العربي والإسلامي، وأحد الذين أدركوا بصفاء أذهانهم، وعلو هممهم، ليكون محفذًا لهذه العقول، وموقظًا لهذه الهِمَم. ووقع الاختيار على الفيلسوف الاجتماعي الكبير «أبي زيد عبدالرحمن بن خلدون» ، فعرض لنشأته، ونبوغه، ومحنه، ورحلاته، واتصاله بأهل السياسة والحُكم، كما عرض الشيخ في هذه المحاضرة لشيء من فلسفته الاجتماعية، ولمجموعة من قواعده العلمية التي وضعها لتفسير أحوال المجتمعات الإنسانية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١