• يوليوس قيصر

    أثارت انتصارات «يوليوس قيصر» الأخيرة إعجاب سكان «روما» وفخرهم؛ فخرجوا للطرقات والميادين العامة مُحتفلين، وقد ارتدوا أفضل ملابسهم وكأنه العيد، وتزيَّنت الشوارع لاستقبال الفاتح العظيم؛ الأمر الذي أزكى من النيران المُستعرة في قلوب حُسَّاده من أعضاء «مجلس الشيوخ»، والذين رأوا في قيصر ديكتاتورًا قد بالغ القوم في تقدير فضله. واستغل هو حب الجماهير وتقديرهم له فزاد من سلطاته ليحكم قبضته أكثر على «روما»؛ الأمر الذي لم يجعل لهم خيارًا سوى أن يُنهوا حياته، فتآمر عليه الجميع، حتى أخلص قادته وأحبهم إليه «بروتاس». وتربَّصوا به خارج «الكابيتول»، حيث تناوبوا عليه بالطعن؛ ليسقط غارقًا في دمائه في مشهد رهيب.

  • البدوية

    «البَدويَّة» فتاةٌ تَقطُن الصحراء، وتهيم حبًّا بابن عمها الذي يعشقها ويَسْتَرِق مقابلتها دون عِلم أبيها. افتُتِن بها أحد الخلفاء الفاطميين «الآمر بأحكام الله الفاطمي» الذي اشتهر بحب البَدويَّات، بعد أن حَكَت له إحدى جواريه عنها لإغراء الخليفة وقتله، حتى وقعت عينه عليها، وخاض الصراعات إلى أن قُضِيَ عليه بسبب وَلَعه بها. برع الكاتب في عرض متناقضات المجتمع البدوي، وتمثل ذلك في طاعة أبي البدوية للخليفة على الرغم من كُرهِه له، وكذلك رفض البدوية التآمر ضد الخليفة رغم رغبتها في الانتقام منه. كما تعرض المسرحية بين طياتها مشاهد من الصراع على الخلافة الذي كان قد نشب إبان حُكم الفاطميين. عُرِضَت لأول مرة عام ١٩١٨م على مسرح «برنتانيا» وأدتها فرقة عبد الرحمن رشدي، وفي عام ١٩٢٢م نَشر مؤلفها «إبراهيم رمزي» نص المسرحية في كتاب مستقل.

  • السموأل: رواية تمثيلية ذات أربعة فصول

    كأن لكل فضيلة ضريبة، وربما تكون هذه الضريبة هي فَقْدُ الأحبة وفراق الأهل. ترحلُ الأحزان والآلام ويبقى بريق حسن الخُلُق وسطوع الفضيلة. و«أنطون الجُمَيِّل» هنا يعرض لمسرحية تاريخية تحدثنا عن إحدى قصص العصر الجاهلي الأخلاقية، التي تحكي عن «السموأل» الشاعر الجاهلي الذي ترك الشاعر «امرؤ القيس» دروعًا أمانةً لديه؛ خوفًا من بطش «المُنذر» ملك العراق آنذاك، وعندما أراد «المُنذر» أخذ الدروع رفض «السموأل» التفريط في الأمانة، فقبض «المُنذر» على ابنه لإجباره على التسليم؛ فأصرَّ «السموأل» على موقفه، فقتل «المُنذر» الولد أمام عيني أبيه، فازداد الأب إصرارًا على حفظ الأمانة حتى سلَّمها لأصحابها، فأصبح يُضرب به المثل في الوفاء وحفظ الأمانة، فمن أوفى من السموأل؟!

  • أردشير وحياة النفوس: قصة غرامية تلحينية

    لا شك أن الأدب العربى مليء بالنوادر والإبداعات، ولكن تظل «ألف ليلة وليلة» أحد أهم روائع هذا الأدب؛ لذا حرص الكثير من أدباء العصر الحديث أن يستمدوا من قصصها ما يروق لهم. وكان من هؤلاء «أحمد زكي أبو شادي» الذي اقتبس منها قصة «أردشير وحياة النفوس». وهى قصة غرامية تدور أحداثها فى بلاد فارس، حيث تعيش الأميرة الجميلة «حياة النفوس» بنت الملك «عبد القادر»، التي رفضت كل الخطَّاب الذين تقدموا لها، حينذاك يسمع بقصتها الأمير «أردشير» ويتعلق بها ويحبها، لكنها ترفض الزواج منه؛ فيغامر من أجل الفوز بقلبها، ويرحل من بلاده راجيًا أن ينال رضاها، فما السر في رفض الأميرة الزواج؟ ما الذي سيفعله الأمير ليستحوذ علي قلبها؟

  • عدو الشعب

    هي مسرحية تدور أحداثها في بلدة ساحلية، جنوبي النرويج، حيث تتسم الصلات بين أفرادها بالرِّباط الأُسري، وتتجسد الأواصر النَّفعية بين سكان هذه البلدة في شخوصٍ بعينهم؛ كصاحب المدبغة، والمطبعة ورئيس تحرير جريدة «رسول الشعب» التي تصدر في البلدة وتشكل الرأي العام لسكانها. وتدور المسرحية حول إشكالية رئيسة؛ هي الاستغلال وتضليل الرأي العام من أجل الحصول على ما يسمى بالحمامات السياحية، والعلاجية في هذه البلدة، ويتجلَّى في هذه الفكرة الاستغلالية إيثار المنفعة الشخصية على المنفعة العامة، والتحكم في مصادر الأموال، وزيادة نفوذ رجال الأحزاب، وإشكالية أخري فرعية يلفت الكاتب النظر إليها وهي مظاهر البزخ والترف التي تُضِرُ باقتصاديات البلاد؛ مما يهدد الطبقات الدنيا في هذه البلدة، وتسليط الضوء على مثل هذا النوع من القضايا طبيعةٌ ميزت هذا الكاتب على مدار تاريخه الروائي.

  • كريستوف كولومب

    عانى «كريستوف كولومب» الكثيرَ والكثيرَ في طريقه لاكتشاف العالم الجديد، ولعلَّ معاناته هذه هي ما صنعت مجده بعد أن اكتشف العالم الجديد أو «الأمريكتين». والرواية ترصد هذه المتاعب عن طريق الحكي المسرحي، حيث يقابل «كريستوف كولومب» راهبين ويحكي لهما كلَّ ما يعانيه منذ أن تجرَّع الفقر وتخبَّط في القُرى، إلى أن رفضت دولته مشروعه، وكذلك رفضته مملكة «البرتغال»، إلى أن وافقت ملكة «إسبانيا» على تمويل رحلته. والرواية تاريخية مسرحية تعتمد على الحبكة والأحداث التاريخية إبَّان معارك الأوروبيين مع حكام «غرناطة» العرب بالأندلس، واعتمد مؤلفها «مارون عبود» في سرد الأحداث على الشعر الذي جاء على لسان شخصياتها في كثير من مشاهدها.

  • زينوبيا ملكة تدمر: أوبرا تاريخية كبرى ذات أربعة فصول

    هي الأوبرا التاريخية التي تمثلها «زينوبيا» ملكة تَدْمُر؛ تلك المرأة الطموحة التي تُحَطِّمُ كُلَّ القيم النبيلة على صخرة المطامع. وتدور فكرة القصة حول التطلُّعَات السياسية لزينوبيا، والتي سخَّرت من أجلها كل قدراتها العقلية، وأنزلت المشاعر النبيلة من سمو غاياتها لخدمة أغراضها في الحكم؛ فقد جلست على عرش تدمر بذريعة أنها الوصِيَّة على ابنها «هبة الله» وأرسلت حملةً عظيمة لمحاربة الرومان بقيادته وقيادة «بيلنيوس» قائد جيوشها الذي كان يطمع في الزواج منها لكي يكون ملكًا على تدمر، لكنها هُزِمَتْ وسِيقَت أسيرةً إلى روما، وهناك قصَّت على الإمبراطور الروماني «أورليان» حقيقة مطامع «بيلنيوس» في حكمها فقضى بإعدامه، وأعاد إليها منزلتها الملَكية وأنزلها ضيفةً كريمة على روما.

  • ثارات العرب: أدبية تاريخية غرامية تشخيصية

    تُبحِر بنا مسرحية «ثارات العرب» في ليالي وأيام العرب القديمة، نلتمس فيها مشاهدهم وشخصياتهم. والمسرحية تاريخية في المقام الأول، إلا أنها لا تخلو من الشعر الذي اعتمد عليه الكاتب اعتمادًا كبيرًا في إيصال الكثير من المعاني والأفكار. ومنذ بداية المسرحية وتبدأ الحبكة الدرامية في تكوين العقدة بعد الأخرى إلى أن تصل لذروتها في النهاية وتُحل هذه العقد عن طريق أبطال المسرحية.

    ومن غير المعقول أن يهجر الغرام وقصصه المسرحية، فقد احتوت المسرحية على غير قصة غرامية أثرت الحكي، وأعطته رونقًا يليق بأيام العرب الأولى. كما لم تخلُ المسرحية من الخيال، بل كان أحد أهم المؤثرات الدرامية بها. فهي حقًّا مسرحية تحمل من الأدب أجله، ومن التاريخ أحسنه، ومن الغرام أبهاه.

  • الملك لير

    إن نجاحنا في الحياة يعتمد في المقام الأول على حسن تقديرنا للأمور، وعلى تمييز الطيب من الخبيث. فمهما يكن الأمر، علينا أولًا إعمال العقل؛ لأن فقدانه يعني فقدان كل شيء. هذه هي الرسالة التى أراد أن يرسلها لنا «شكسبير»؛ فلو أن الملك «لير» عقل الأمور لما انخدع في حب ابنتيه «غونوريل» و«ريغان» وفقد كل شيء. لقد عمل شكسبير على التأكيد على انتصار الشر بمقتل الملك وابنته، وأصرَّ على هذه النهاية التراجيدية كي يبقى أثرها في نفس المتلقي. وقد تجاوزت الرواية حدود المحلية الإنجليزية وانطلقت نحو العالمية، وكان لها أثر كبير في الأدب العالمي؛ فتُرجمت إلى عدة لغات لأكثر من مرة — كان منها العربية — كما مُثِّلت على المسرح العالمي والعربي، واعتبرها بعض النقاد أكثر المسرحيات المأساوية إثارة للنفس.

  • ابن الشعب

    «ابن الشعب» هي مسرحية تمثيلية سياسية غرامية تتجلى فيها سطوة إخضاع القيم والمثل الشريفة إلى صولجان السلطة. ويجسد هذا المعنى بطل هذه القصة «ريشار» ذلك الفتى الطامح إلى علياء السلطة، ولكن تَعَلُّق الفتى الغَرِيْر يختلف عن تَعَلُّق السياسي البصير. إن ريشار كان يطمح إلى تقلُّد منصب نائب في المجلس الإنجليزي، طموحًا آزرته أفئدة الشعب الذي أحبه؛ لأنه كان دائم التصدي للسياسة التي ينتهجها مجلس الوزراء الإنجليزي— آنذاك— فأكسبه النضال ضد فسادها شخصية الزعامة التى أذْكَتْهَا جذوة النضال، والسبب الآخر أن طموحه لاعتلاء هذا المنصب كان طموحًا منزَّهًا عن الأغراض؛ ولكن سرعان ما تُوْأَد المبادئ في قبور المطامع السياسية، فقد أغراه بريق المنصب فدفعه إلى التخلي عن زوجته «جاني» التي استبدلها «بميس ويلمور» لكي يرتقي إلى منصبٍ سياسي أعلى. وفي النهاية فقد حبيبته «جاني» باسم شرعية الطموح السياسي.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.