• نوب حتب

    تحفل هذه المسرحية بالكثير من آراء وأفكار الرائدة التربوية «نبوية موسى»، التي طالما نادت بها كوسيلة لإصلاح مجتمعها وتحرير عقول أبنائه، حيث أولت أهمية كبيرة لتربية النشء وغرس الفضائل في نفوس أبنائه خاصة الفتيات أمهات المستقبل والمؤتمنات على أخلاق أبناء الوطن، فجعلت بطلتها امرأة مصرية هي «نوب حتب» المسؤولة عن أحد المعاهد العلمية ببر مصر والتي يوكل إليها تأديب الفتيات الصغيرات وتعليمهن، وهي تدرك جسامة مهمتها وقدسيتها؛ فحرصت أن تُذكِّر المعلمات دائمًا بأن يكن خير قدوة لتلميذاتهن، فيستعففن عن المنكرات، ولا يتبرجن، ولكن الكاهن الأعظم طفق يزرع بذور الفساد في المدرسة مستعينًا بإحدى المعلمات الآثمات، ويتجرأ أكثر فيحاول غواية «نوب حتب» التي تصده صدودًا، وبدلًا من أن يثوب لرشده يكيد لها المكائد انتقامًا لكبريائه، فهل تنتصر الفضيلة في هذه المعركة؟ هذا ما تعرفه عند قراءتك للمسرحية.

  • الرجل والمرأة في التراث الشعبي

    إن تاريخ كل أمة وتراثها الفكري قد يصير سلاحًا ذا حدين؛ فالإغراق في تلمُّس صدى الماضي لن يتأتَّى منه سوى المزيد من التردِّي، أما المقصد الحقيقي من وراء دراسة التراث وتوثيقه فهو تأصيل الحاضر بخلفيةٍ من الماضي، وتحقيق الانتقال السلس للحضارة الإنسانية من صورةٍ لأخرى، دون أن تفقد جذورها أو تنبذ أصولها. من هنا كانت العودة إلى التراث الشعبي العربي ونظرته إلى الرجل والمرأة طريقًا لاسترجاع البساطة والجمال في هذا العالم المشترك؛ فلطالما طرح التراث هذه العلاقة بصورتها الصادقة البعيدة عن التعقيد الشكلي الذي يفرضه المجتمع الحديث. حكايات شعبية تلفها الأساطير، وقصص حب ذاع صيتها فتناولها كل قطر عربي، مسرح نسوي يحكي خبايا صدورهن، مواويل للعشق، وأغاني للزواج والإنجاب؛ جمع «شوقي عبد الحكيم» سلاسل منها في الدراسة الشائقة التي بين أيدينا.

  • ترويض النمرة

    تعتبر مسرحية «ترويض الشرسة» أو «ترويض النَّمِرة» من أبسط المسرحيات التي قدمها الشاعر والمسرحي الإنجليزي الأشهر «ويليام شكسبير». وقد تناول الطبيعة المتقلبة للأنثى، التي قد يجتمع فيها تناقضات لافتة، كتلك التي اجتمعت في الحسناء «كاتارينا»؛ فعلى الرغم من جمال خِلْقتها، فإنها كانت ذات مزاج ناري ونفس شرسة مجنونة، تجعل من إثارة غضبها أمرًا غير مأمون العواقب، لم يَنْجُ منه حتى المتقدمين لخطبتها الذين كانوا عُرضةً للرَّكْل والضرب دون سبب، فعُرفت وسط الناس بسوء خلقها، على عكس أختها الصغيرة التي كانت تقطر دَمَاثة ورِقَّة. وأمام إحجام الرجال عن التقدم للزواج بها يُضطر أبوها أن يخصص مكافأة مالية ضخمة لمن يطلب يدها ويُلِين رأسها، فيتقدَّم أحد التجار الأغنياء، الأمر الذي يُشعل ثائرتها، لتبدأ سلسلة من المواقف الطريفة التي تنتهي بحدث الزواج السعيد.

  • الوزير ابن زَيْدون مع وَلَّادة بنت المستكفي

    هي واحدة من حكاياتٍ شُغِل بها الناس زمنًا وأثارت بينهم جدلًا؛ حكاية «ابن زيدون» و«ولَّادة».

    ففي أندلس الشعر والرِّقَّة ترقرقتْ قصائد حُبِّ الوزير أبي الوليد لابنة الخليفة المستكفي، وفاضتْ مجالسهما بالأناشيد وعبارات الغرام المتبادَلة. ويُتابع القارئ خلال فصول هذا الكتاب كيف أضرم شِعرُ الشاعرَيْن الجمر في قلبيهما، وكيف أَلْهَبَ قلباهما المتحابان شعرَهما ونثرَهما، فأتى عذبًا جميلًا تلتذُّ به الأسماع وتطرَب له الأفئدة، فضلًا عمَّا ينمُّ عنه من تعفُّفِ صاحبَيْه وسموِّ نفسيهما، حتى غدَوَا مضربًا للأمثال على مدى الأزمان. وتتزايد وتيرة التشويق حين نشهد المنافسة الأدبية المحتدمة بين ابن زيدون والوزير أبي عامر، حيث يُسابِق أحدهما الآخر في طلب وُدِّ ولَّادة الآخذ حُسنُ طلعتها وحلاوةُ منطقها بالألباب، فمن تُراه يظفر بقلب الحسناء إلى الأبد؟

  • الرجاء بعد اليأس

    يعرض لنا الكاتب «نجيب الحداد» هنا مشهدًا يونانيًّا من مشاهد حروب «طرواده»؛ صراع نفسي داخلي يقع فيه «أغاممنون» أحد ملوك «إسبرطة» القديمة عندما تطلب منه الآلهة أن يُقدِّم ابنته «إيفيجنيا» الوحيدة قربانًا على مذابحها، شرطـًا للنصر وفتح «طرواده»، فهو في حيرة من أمره: أيضحي بابنته أم بشعبه وجيشه وكهنته وآلهته؟! فهو بين يأس وحيرة، ورجاء وشفقة، بين عقل ومنطق، ودين وإيمان. ماذا يقول لحبيبها وقائد جيوشه «أشيل» الذي وعده بالزواج منها حال دخوله المدينة المُحاصَرة؟ ماذا يقول لأمها التي أعدتها ليوم زفافها؟ ماذا يفعل بقلبه الذي يكاد ينفطر كمدًا عليها؟

  • بنت الإخشيد

    تحفل الحروب غالبًا بقصص إنسانية، فقد ينشأ الحب حتى بين أبناء المتصارعين. وهو ما حدث في هذه المسرحية؛ حيث جمع الحب الطاهر بين نجلاء ابنة الإخشيد ملك مصر والأمير مزاحم ابن أمير دمشق، وذلك على الرغم من حشد كل من الملكين جنوده يريد هدم مُلك الآخر.

    ولكن مزاحم راغب في الزواج بنجلاء والسبيل لتلك الزيجة هو إطفاء نار الحرب بين أبيه والإخشيد. ولما كانت الرياح تأتي بما لا تشتهي السفن فإن الأوضاع تزداد تعقيدًا، وتحدث مناوشات دامية بين الفريقين، فيحاول مزاحم أن يوقف عجلة القتل المجنونة دفاعًا عن حبه؛ إلا أن يداه تتلوثان (رغمًا عنه) بدماء ابن عم حبيبته الغيور الأمير ظافر.

    فهل ينتصر الحب وينال مزاحم بنت الإخشيد أم تسطر الدماء نهاية حزينة؟

  • يوليوس قيصر

    أثارت انتصارات «يوليوس قيصر» الأخيرة إعجاب سكان «روما» وفخرهم؛ فخرجوا للطرقات والميادين العامة مُحتفلين، وقد ارتدوا أفضل ملابسهم وكأنه العيد، وتزيَّنت الشوارع لاستقبال الفاتح العظيم؛ الأمر الذي أزكى من النيران المُستعرة في قلوب حُسَّاده من أعضاء «مجلس الشيوخ»، والذين رأوا في قيصر ديكتاتورًا قد بالغ القوم في تقدير فضله. واستغل هو حب الجماهير وتقديرهم له فزاد من سلطاته ليحكم قبضته أكثر على «روما»؛ الأمر الذي لم يجعل لهم خيارًا سوى أن يُنهوا حياته، فتآمر عليه الجميع، حتى أخلص قادته وأحبهم إليه «بروتاس». وتربَّصوا به خارج «الكابيتول»، حيث تناوبوا عليه بالطعن؛ ليسقط غارقًا في دمائه في مشهد رهيب.

  • البدوية

    «البَدويَّة» فتاةٌ تَقطُن الصحراء، وتهيم حبًّا بابن عمها الذي يعشقها ويَسْتَرِق مقابلتها دون عِلم أبيها. افتُتِن بها أحد الخلفاء الفاطميين «الآمر بأحكام الله الفاطمي» الذي اشتهر بحب البَدويَّات، بعد أن حَكَت له إحدى جواريه عنها لإغراء الخليفة وقتله، حتى وقعت عينه عليها، وخاض الصراعات إلى أن قُضِيَ عليه بسبب وَلَعه بها. برع الكاتب في عرض متناقضات المجتمع البدوي، وتمثل ذلك في طاعة أبي البدوية للخليفة على الرغم من كُرهِه له، وكذلك رفض البدوية التآمر ضد الخليفة رغم رغبتها في الانتقام منه. كما تعرض المسرحية بين طياتها مشاهد من الصراع على الخلافة الذي كان قد نشب إبان حُكم الفاطميين. عُرِضَت لأول مرة عام ١٩١٨م على مسرح «برنتانيا» وأدتها فرقة عبد الرحمن رشدي، وفي عام ١٩٢٢م نَشر مؤلفها «إبراهيم رمزي» نص المسرحية في كتاب مستقل.

  • السموأل: رواية تمثيلية ذات أربعة فصول

    كأن لكل فضيلة ضريبة، وربما تكون هذه الضريبة هي فَقْدُ الأحبة وفراق الأهل. ترحلُ الأحزان والآلام ويبقى بريق حسن الخُلُق وسطوع الفضيلة. و«أنطون الجُمَيِّل» هنا يعرض لمسرحية تاريخية تحدثنا عن إحدى قصص العصر الجاهلي الأخلاقية، التي تحكي عن «السموأل» الشاعر الجاهلي الذي ترك الشاعر «امرؤ القيس» دروعًا أمانةً لديه؛ خوفًا من بطش «المُنذر» ملك العراق آنذاك، وعندما أراد «المُنذر» أخذ الدروع رفض «السموأل» التفريط في الأمانة، فقبض «المُنذر» على ابنه لإجباره على التسليم؛ فأصرَّ «السموأل» على موقفه، فقتل «المُنذر» الولد أمام عيني أبيه، فازداد الأب إصرارًا على حفظ الأمانة حتى سلَّمها لأصحابها، فأصبح يُضرب به المثل في الوفاء وحفظ الأمانة، فمن أوفى من السموأل؟!

  • أردشير وحياة النفوس: قصة غرامية تلحينية

    لا شك أن الأدب العربى مليء بالنوادر والإبداعات، ولكن تظل «ألف ليلة وليلة» أحد أهم روائع هذا الأدب؛ لذا حرص الكثير من أدباء العصر الحديث أن يستمدوا من قصصها ما يروق لهم. وكان من هؤلاء «أحمد زكي أبو شادي» الذي اقتبس منها قصة «أردشير وحياة النفوس». وهى قصة غرامية تدور أحداثها فى بلاد فارس، حيث تعيش الأميرة الجميلة «حياة النفوس» بنت الملك «عبد القادر»، التي رفضت كل الخطَّاب الذين تقدموا لها، حينذاك يسمع بقصتها الأمير «أردشير» ويتعلق بها ويحبها، لكنها ترفض الزواج منه؛ فيغامر من أجل الفوز بقلبها، ويرحل من بلاده راجيًا أن ينال رضاها، فما السر في رفض الأميرة الزواج؟ ما الذي سيفعله الأمير ليستحوذ علي قلبها؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢