الكائن الثاني

لم تقتصر إسهامات مجددي الشعر العربي الحديث على إتحافنا بالقصائد متنوعة الأغراض والأنساق، بل حرصوا — ومن بينهم «أحمد زكي أبو شادي» — على تقطير رسالاتهم الأدبية والشعرية، وإلحاقها بقطار الثقافة العربية الجديدة. ومن هنا تأتي أهمية المقدِّمة القيِّمة التي قدَّم بها الشاعر لمجموعته الشعرية التي انتقاها بعناية لتضمَّ خمسًا وعشرين قصيدة، ضمَّنها من المعاني الخفية ما يظهر فيه التمرد على الصور الشعرية المستهلَكة، وكذلك الانحياز إلى موسيقى المعنى لا موسيقى اللفظ المُصطنَعة، فهو يُنوِّع القوافي تبعًا لتنوُّع المعاني وعُمقها لا العكس، ويُطوِّع اللغة لتستوعب وعيًا شعريًّا فريدًا يتمثَّل قيم الجمال المجردة، ويرى العالم بعين الحقيقتين الإنسانية والعلمية، فينفذ إلى القلوب والعقول على حدٍّ سواء، بشاعرية مطبوعة، ودون تكلُّف.

تحميل كتاب الكائن الثاني مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٣٥
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠١٥

عن المؤلف

أحمد زكي أبو شادي: شاعِرٌ وطَبِيبٌ مِصري، وعَلَمٌ من أَعلامِ مَدرسةِ المَهجَرِ الشِّعريَّة، ورائِدُ حَركةِ التَّجديدِ في الشِّعرِ العربيِّ الحَدِيث، وإليه يُعزَى تَأسيسُ مَدرسةِ «أَبولُّو» الشِّعريةِ التي ضَمَّتْ شُعراءَ الرُّومانسيَّةِ في العَصرِ الحدِيث.

خلَّفَ للميدانِ الأدبيِّ إِرثًا أدبيًّا ضَخمًا، وصدرَ لهُ عددٌ كبيرٌ مِنَ الدَّواوِين، مِنها: «الشَّفَق الباكِي»، و«أَشِعة الظِّلال»، و«فوقَ العُباب». ولهُ مُؤلَّفاتٌ مَسرحيةٌ تَمثيلية، مِنها: «مَسْرحية الآلِهة»، و«إخناتون»، و«فِرعَون مِصر». وقدْ وافَتْه المَنِيَّةُ في واشنطن عامَ ١٩٥٥م.

رشح كتاب "الكائن الثاني" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠