• لغز الحقيبة السوداء

    «جلس «عاطف» بعد أن خلع ثيابه المبلَّلة يروي لوالدته و«لوزة» ما حدث في الدقائق الماضية، فقالت «لوزة»: لا بد أن هذَين الرجلَين ظنَّا أن في الحقيبة نقودًا، فأرادا سرقتَها.»

    حقيبةٌ سوداء يملكها والدُ «عاطف»، وليس بها أوراقٌ مهمة، لماذا تتنافس عصابتان على خطفها وسرقتها؟ ما سرُّ هذه الحقيبة؟ وماذا سيفعل المغامرون الخمسة لحل هذا اللغز؟ وهل سيستطيع «تختخ» الخروجَ من المكان الغريب الذي دخل فيه؟ كل هذه الأسئلة ستدور في رأسك أثناء قراءة هذه القصة، فيا تُرى ما إجاباتها؟

  • مذكرات شرلوك هولمز

    «أيةُ نارِ انتقامٍ متأججة تلك التي اشتعلَت فجأةً في نفس تلك المرأة الكلتيَّة السريعة الانفعال عندما أبصرَت الرجلَ الذي داس على كرامتها وظَلَمها — وربما ظَلَمها بأكثر مما نعلم — في قواها؟»

    لم يكره أحدٌ شخصيةَ «شرلوك هولمز» كما كرِهَها مُبتكِرها «دويل»؛ فقد غطَّت شُهرة الشخصية على مُبتكِرها إلى الحد الذي دفعه إلى الغيرة منها. ويبدو أن هذه المشاعر قد تملَّكَت «دويل» في كتابه هذا؛ إذ خَطَّط للقضاء على الشخصية المقرَّبة إلى قلوب قُرائه ومُتابِعيه في قصته «المشكلة الأخيرة»، غير أن رغبة القُراء كانت أقوى من إرادة المؤلِّف؛ فبقي «شرلوك هولمز» رغم أنف مُبتكِره. وقد وصلَت شُهرة «هولمز» إلى الحد الذي جعله أشهرَ رجلِ تَحرٍّ؛ فمنه تستوحي المخابراتُ عملَها، وعنه أُلِّفت الأفلامُ والمسلسلات والروايات المسرحية. ومن الجدير بالذكر أن النسخة الإنجليزية الأولى للكتاب ضَمَّت إحدى عشرة قصة، ثم أُضيفت إليها قصةٌ أخرى لتصبح اثنتَي عشرة قصة، بينما اكتفى «أمين سلامة» بترجمةِ ثماني قصص فقط.

  • قصة الأدب في العالم (الجزء الثالث)

    «كل هذا النِّتاج من شِعر ونَثر وقصص، وكل هذه الحركات من ترجمةٍ وتأليف ونشر، ذابت في العالم العربي فعملَت في ترقية عقله، وإرهاف ذوقه، ونقلَته نقلةً كبيرة يشعر الباحث بعِظَمها إذا قارَن بين حالةِ الأمة العربية في أوائل القرن التاسع عشر وحالتِها في أواخره.»

    على أثَر سيطرةِ الدولة العثمانية وإحكام قبضتها على كل مناحي الحياة في الأقطار العربية، عانى الأدبُ العربي من الركود، وانتاب الجميعَ حالةٌ من الخمول والتوجُّس، حتى مَطلع القرن التاسع عشر الذي شهد بواعثَ نهضةٍ أدبية ووَمضةَ نورٍ شعَّت وأضاءت أواخر القرن، وعلى الجانب الآخر كان للأدب الغربي جولةٌ تجديدية من جولاته؛ حيث بدأ العصر الابتداعي الذي اتسم بالفردية، وتلاه العصرُ الفيكتوري الذي صاحَب فترةَ حُكم الملكة «فيكتوريا». هكذا تمضي قصةُ الأدب في حلقتها الثالثة، مستعرِضةً تاريخيًّا كلَّ هذه العصور مع لمحةٍ عن الأدب الروسي والأدب الفارسي والأدب الأمريكي في تلك الفترة.

  • لغز الجزيرة المهجورة

    «بدأت رائحةُ البحر تظهر في الجو، والسيارةُ الحمراء الكبيرة تشقُّ طريقَها إلى الإسكندرية، و«المغامرون الخمسة» يَجتمعون لأوَّل مرة في رحلة واحدة إلى المدينة الجميلة على شاطئ البحر المتوسط.»

    يجتمع «المغامرون الخمسة» في مغامرةٍ جديدةٍ وشائقة، لكنها مختلفة عن بقية المغامرات؛ لأنها خارج مدينة المعادي، بل خارج القاهرة كلها، إنها في مدينة الإسكندرية في قلب البحر؛ فسوف يُواجِهون أخطرَ عصابةِ تهريبِ مُخدِّرات في مصر، ويُحاولون كشف أساليبهم في التهريب؛ فهل سيستطيعون كشفهم ومساعدة الشرطة؟

  • العميل السري: حكاية بسيطة

    نَشر «جوزيف كونراد» رواية «العميل السري» في عام ١٩٠٧م، وعادةً ما يُنظَر إلى تلك الرواية على أنها العمل الرئيسي في ثلاثية الأعمال السياسية التي نَشرها «كونراد» في هذا الوقت تقريبًا (العملان الآخَران هما «نوسترومو» و«تحت عيونٍ غربية»). «العميل السري» هي واحدة من أولى روايات التجسُّس، وهي مكتوبة بطريقةٍ تتطلَّب تركيزًا كبيرًا من القارئ لفَهم تطوُّرات الحبكة.

    كتب «كونراد» في ملاحظةٍ عن الرواية أنه كان مُتحمِّسًا لكتابتها بعدما أجرى مُحادَثةً قصيرة مع أحد أصدقائه حول اللاسُلطوية. كان «كونراد» يعتقد أن اللاسُلطوية خَطِرة لأنها تستغلُّ مَيل البشرية إلى التَّوق إلى تدمير نفسها بنفسها. في سياق المُحادَثة، تَذكَّر «كونراد» وصديقُه قصةَ محاولةِ تفجيرِ مرصد جرينتش، وهو عملٌ اعتقد «كونراد» أنه «أحمقُ للغاية بحيث استحال فَهم أصله، سواءٌ بالتفكير المنطقي أو غير المنطقي.» من وجهة نظر «كونراد»، كلُّ ما حقَّقه هذا كان أنَّ رجلًا مات من أجلِ لا شيء، لم يَمُت من أجلِ فكرةٍ أو من أجلِ أي شيءٍ آخر. اقرأ الرواية الشهيرة واستمتِع بأحداثها المثيرة!

  • في الريف المصري

    ينزح الكثيرُ من أبناء القُرى والنُّجوع إلى «القاهرة» وغيرها من البِقاع المصرية المتمدنة لتحسين ظروف المعيشة والعمل، وما بين فيض الحنين إلى براءة الريف ونَضارته وبساطة الحياة فيه، وبين ما تمنحه المدينةُ من مُقوِّمات الحضارة ومُسوِّغات البقاء؛ يقع أبناء هذا الاغتراب في فخٍّ لا يستطيعون الفكَاكَ منه، فإما أن يفقد المغتربُ جزءًا من نفسه في دوَّامة المدينة بتزاحُمها وصراعاتها، وإما أن يتخلَّى عن طموحه وذاته، ويعود ليختبئ في الريف الطيِّب راضيًا باعوجاج حاله وبتردِّي مستوى المعيشة فيه. أفلا تكون الحالُ أفضلَ لو جادت المدينةُ ببعض مَحاسنها على الريف، وجاد الريفُ بشيءٍ من سكينته على المدينة؟ يُطلِق «مصطفى علي الهلباوي» صرخةً في وجهِ تجاهُلِ وضع الريف وأحوال الفلاح المصري، في هذا الكتاب الذي جمع بين مقالِ الرأي الموضوعي والخاطِرة الأدبية المشوِّقة الممتعة.

  • لغز الوثائق السرية

    «عندما استيقظ «تختخ» في اليوم التالي كانت في انتظاره مفاجأةٌ جديدة؛ فقد اتصل به المفتِّش تليفونيًّا ليُخبره أن الأستاذ «حافظ» مدير مكتب التصميمات، قد عُثر عليه ميتًا في فراشه.»

    يقصد المفتشُ «سامي» «تختخ» ليُساعده في حلِّ لغزٍ جديد، لكنه ليس كأي لغز؛ فهو جريمةُ سرقةٍ من نوعٍ شديدِ الخطورة؛ سرقةِ وثائقَ عسكريةٍ مصرية، احتار الجميع في معرفة الخائن الذي سرقها، فهل يستطيع «تختخ» حلَّ اللغز قبل أن تتسرَّب هذه الوثائق خارج البلاد، ويهرب السارق دون عقاب؟

  • إطلاق سراح وايومينج إد

    قصة ممتعة جديدة من قصص «روبرت بار»، بطلُها هو المُحقِّق الفرنسي الأنيق «فالمونت». تدور القصة حول قضيةِ شابٍّ إنجليزي من أسرة عريقة، أُدين بالسطو المُسلَّح على قطار في الولايات المتحدة الأمريكية، وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة هناك. فهل كان الشاب مُذنبًا حقًّا ويستحق العقابَ الذي ناله؟ وهل يستطيع المُحقِّق «فالمونت» إنجازَ المهمة المستحيلة المسنَدة إليه وتخليصَ الشاب من سجنه، في حال كان بريئًا من التهمة التي أُدين بارتكابها؟ اقرأ القصةَ لتتعرَّف على المزيد من التفاصيل حول هذه المغامَرة الجديدة للمحقِّق «فالمونت».

  • كولومب والعالم الجديد: تاريخ اكتشاف أميركا

    «أمير المحيط»؛ ذاك اللقب الذي يُمثِّل شغفَ الطفولة وروحَ المغامرة، استحقَّه شابٌّ إيطالي عنيد، كان على قدرٍ كافٍ من الشجاعة ليبادر مبادَرةً ستُغيِّر التاريخ. «كريستوفر كولومبوس» الذي آمَن بقدرته على عبور المحيط، في وقتٍ رأى فيه الجميعُ أن تلك الفكرة خرقاءُ تمامًا، أخذ يبحث ويُنقِّب حتى وجد مَن آمَن به وصدَّق إمكانية تحقيق حُلمه. وبعد أن كابَد تهكُّم العلماء وذُعر الملَّاحين، مضى في رحلته الأولى من ميناء «بالوس» الإسباني عام ١٤٩٢م قاصدًا المجهول، فعَبَر المحيطَ بالفعل، واستطاع اكتشافَ أول جزيرة في «العالَم الجديد» كما لقَّبه «أمريكو فسبوتشي»، ليُطلَق على هذا العالَم لاحقًا اسم «أمريكا»، ويُخلَّد ذِكر «كولومبوس» كأول مكتشِفٍ له. عدة رحلات أسطورية بديعة، يحكيها «نجيب المندراوي» بمشهديةٍ مُتقَنة ستأخذ قارئها لذاك العالَم الآخَر، ليُشاهِد الأراضيَ العذراء، ويكشف عن جمالها المُستتر.

  • لغز سرقة البنسيون

    «أحسَّ «تختخ» بخيبةِ أملٍ شديدة؛ فحتى آخِر خيط تعلَّق به انتهى، وسوف يَلقى «محسن» جزاءه المحتوم.»

    هل يُعقل أن يسعى المغامرون الخمسة لتبرئةِ أحد المجرمين بعد أن أثبتَت الشرطةُ عليه تهمةَ سرقةِ «بنسيون» المدينة، ووجدَت كل الأدلة التي تُدينه؟! كان لدى المغامرين الخمسة رأيٌ آخَر مُخالِف لرأي الشرطة؛ فقد اقتنعوا ببراءته، وتعاهَدوا على إثباتها، فهل سينجحون في ذلك قبل فوات الأوان؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢