• قطرتان : من النثر والنظم

    «قطرتان من النثر والشعر» هو كتاب صغير الحجم عميق المعنى، يلقي من خلاله أحمد زكي أبو شادي — برؤيةٍ فلسفيةٍ وشعرية — إضاءاتٍ على موضوعات عدَّة، وهي إضاءات يكتبها بالمنثور والمنظوم من الكلام، فكتابه هذا هو بالفعل قطرتان؛ قطرة منثورة يحدثنا فيها عن قانون الطبيعة ومسرح الحياة وحياة اللغة وماهية الشعر والفن وطبقة الشعراء وفظائع الحرب وغيرها، وقطرة منظومة يقرض من خلالها الشعر في أجمل صور الرومانسية الطبيعية فيحدثنا عن النيل والكروان والفاكهة والحب، ومن اللافت في هذا الكتاب أن وِحْدَتَه الكامنة خلف تنوُّع موضوعاته تكمن في تركيزه على الطبيعة والعاطفة والوجدان وهي موضوعات تتسم بها كتابات أعضاء مدرسة أبولو وعلى رأسهم مؤسس هذه المدرسة أحمد زكي أبو شادي.

  • أسباب الطرب في نوادر العرب

    تزخر كتب التراث العربي بالطريف من الحكايات والأحاديث النثرية التي يجسد بعضها حكمة راقية أو عظة لطيفة، كما تجمع ما بين الصنعة الأدبية والفكرة العميقة دون تكلف. ولما كان الأب «لويس شيخو» كثير الاطِّلاع على الأدب العربي وذخائر تراثه القديم؛ فقد توافرت لديه حصيلة مُعتبرة من الطرائف الأدبية، جمعها من بطون الكتب النادرة التي طالما أُغْرِمَ بها، فكان يستنسخ النادر منها خلال زياراته للمكتبات الكبرى أثناء رحلاته بين دول العالم الأوروبية والشرقية؛ ليضمها إلى مكتبته العامرة. وكدأب العلماء والمفكرين لم يبخل بجهده على القراء؛ فقرر إشراكهم معه في متعته الأدبية والفكرية بجمعه لهذه الطرائف في الكتاب الذي بين يديك.

  • الألحان: ومقتطفات من غلواء

    ربما يملك الشعراء آذانًا حساسةً مُرهفةً، تُسمعهم ألحانًا سرية عذبة يصنعها الكون وقد انتظمت عناصره فيما يشبه الجوقة الكبيرة التي تحفظ الكثير من الأغاني الرائعة المتجددة؛ فتنطلق في موسم الحصاد منشدة بسعادة ألحانًا يملأها البِشر والأمل، تشدُّ من أزر الفلاحين وتحمِّسهم، وتصنع من حركاتهم النشيطة والخيوط الذهبية لأشعة الشمس الساقطة على الزروع الخضراء لوحةً حيةً رائعة، كمشهدٍ من فيلمٍ غنائيٍّ للأطفال، وتتعاقب الفصول المناخية؛ فالشتاء الوقور له ألحانه المميزة التي لا تخلو من الحزن والخوف، تردِّدها الزعابيب والعواصف، بينما تقرع الأمطار الطبول استعدادًا للربيع الذي ما إن يعتلي المسرح حتى تشاركه الطيور والأطفال الصغار في عزفٍ جديدٍ سعيدٍ كلحظة الميلاد.

  • أغاني الدرويش

    هذا الديوان شاهد على طور من أطوار التوهُّج الفنِّيِّ لدى الشاعر «رشيد أيوب» كدرويشٍ ناهَزَ الخمسين من عمره، يقف راسخ القدم بين شعراء «الرابطة القلميَّة» الذين جمعهم الشِّعر بعدما فرَّقهم عن أوطانهم المهجر. يغنِّي الدرويش أغاني الحزن والفرح، الشكِّ واليقين، اليأس والأمل، الحرمان والامتنان، والحلم. نلمح في قصائد الديوان نغمة أسًى مع انقضاء الشباب وحلول الشَّيْب، ورقصة ابتهاج بطلعة الصبح من بعد ليل طويل، وبطيب العيش بعد صبر جميل. نقرأ شكاوى شاعر مهموم، يجيد الاهتمام، ويتقن التشكِّي، لكنه في الوقت ذاته يلاحق بدأبٍ آمالَه الضائعة، حتى وإن اقتضت الملاحقة الارتحال عن الحياة، يرحل عن جزر النسيان مبحرًا في سُبُل الحبِّ، يذكر وطنه كذكره نفسه والحبيبة، يحِنُّ، ولا ينفكُّ يرعى عهد الهوى، يهجو زمانه، لكنه يمتنُّ للحبِّ والشِّعر وصوت الناي.

  • القاهرة: نسيج الناس في المكان والزمان ومشكلاتها في الحاضر والمستقبل

    مدينة الألف مئذنة إلى أين؟ هذا الكتاب يمثِّل محاولة من المحاولات الجادَّة للإجابة عن مثل ذلك السؤال، من خلال رؤية جغرافيَّة، تاريخيَّة، اجتماعيَّة، اقتصاديَّة، بل وذاتيَّة، فالدكتور محمد رياض وقبل أن يكون أكاديميًّا جغرافيًّا فهو ابن القاهرة العاشق لها، المتأمِّل في أحوالها، والمُؤمِّل بقاءها زهرةً للمدائن. ومن هنا يأتي كتابه عابرًا الماضي إلى المستقبل، راصدًا بموضوعيَّةٍ أحوال المدينة مكانيَّةً وزمانيَّةً وسكانيَّة، وتغيُّراتها ومتغيِّراتها المختلفة، محلِّلًا مشكلاتها الخانقة، والتي يفاقم منها كونها عاصمةً سياسيَّةً واقتصاديَّةً وتجاريَّةً وثقافيَّةً كبرى، تجمع بين العراقة والحداثة، ويطَّرد نموُّها بمعدَّلات هائلة. ولا يقف المؤلِّف عند حدِّ التشخيص، بل يتعدَّاه إلى تقديم الحلول المتكاملة التي تراعي مختلف التواؤمات. كما يُلحق المؤلِّف بالكتاب مجموعة منتقاة من الصور التي يتجلَّى فيها سحر القاهرة مُنطبعًا على معالمها التاريخيَّة والحضاريَّة الماثلة.

  • حواء الجديدة

    تقع المرأة في المجتمعات العربية بين شقي الرحى عند انجرافها في أولى خطوات الخطيئة، إذ تَحْمِل وحدها عبء العار، وتقاسي مرارة تغافل المجتمع عن جريمة الرجل. ولكن هل من الممكن اجتماع طهارة الروح ودناسة الجسد في نفس واحدة؟ وهل دائمًا ما تشترك حواء في الذنب مع الرجل وتتحمل العقاب وحدها؟ رواية «حواء الجديدة» تروي لنا — في سياق سرد غرامي ضمَّ عادات اجتماعية ومبادئ أدبية — قضية اجتماعية فيها ما فيها من حسن التصوير، وجميل التخيل، ونزاهة الأدب، غير أن الرواية بالغت في تصغير فاحشة المسافحات في مقابل تكبير فاحشة المسافحين، وهذا ما أكدته آراء بعض العلماء التي أوردها الكاتب في نهاية الرواية، مثل؛ «محمد رشيد رضا»، و«شبلي شميل»، و«جورجي زيدان».

  • تاريخ العلوم: اختراعات واكتشافات وعلماء

    كيف يُجرى البحث العلمي؟ كيف نتوصل إلى الاكتشافات؟ كيف تأتي الأفكار للباحثين؟ هل الإبداع فطري أم يمكن تنميته وصقله؟ ليست هناك إجابات قاطعة لهذه الأسئلة إذ لا توجد وصفة سحرية هنا، ولكن يجب الاعتقاد في الحدس والمقارنة والاستنارة الفجائية والصدفة والحظ، بل وحتى في الخطأ. إنها عوامل تتدخل في كل الاكتشافات العلمية، ولكن بنسب متفاوتة.

    إلا أنه لا يجب فصل هذه الاكتشافات عمن قاموا بها؛ ففصل العلم عن القائمين عليه يعرضه لخطر التحول إلى شيء جاف غير إنساني. لا يجب أن نغفل أن القائمين على الاكتشافات العلمية كانوا، قبل أن يصبحوا علماء، أطفالًا ومراهقين وطلابًا، وأن لهم حياتهم الشخصية، وأنهم واجهوا العديد من المصاعب على جميع المستويات.

    ويسعى هذا الكتاب إلي تفسير معنى الإبداع، ويوضح كيف تتكون المعرفة العلمية تدريجيًا، وكيف استطاعت الظروف والصدف أن توجه مستقبل العلماء المهني وأبحاثهم، بل وحتى حياتهم بأسرها.

  • الأدب الإنجليزي: مقدمة قصيرة جدًّا

    يقدِّم الباحث وكاتِب السير الذاتية الشهير جوناثان بيت مقدمة رائعة إلى الأدب الإنجليزي من خلال الإبحار عبر ألفَيْ عام من تاريخ الأدب والأنواع الأدبية كافة. ويشمل تركيزه نطاقًا واسعًا، ينتقل فيه من نشأة الرواية وازدهار الكوميديا الإنجليزية إلى أصالة الطابع الإنجليزي المترسِّخ بعمق في شعر الطبيعة والتنوع العِرقي للحائزين على جائزة نوبل في الأدب في بريطانيا. ويقدِّم بيت أيضًا تحليلًا متعمقًا، يتضمن تفسيرات مُحكَمة بدءًا من مشهد استثنائي رائع في مسرحية «الملك لير» إلى قصيدة عن الحرب لكارول آن دافي، ومجموعة من الأمثلة البارزة لطبيعة التغيرات التي تطرأ على مدلول النصوص الأدبية أثناء انتقالها من الكاتِب إلى ذهن القارئ.

  • الطرق على أبواب السماء: كيف تنير الفيزياء والتفكير العلمي الكون والعالم المعاصر

    من شأن أحدث التطورات في علم الفيزياء أن تحثَّنا على أن نراجع فهمنا للعالم مراجعةً جذرية: بنْيته، وتطوره، والقوى الأساسية التي تحركه. وهذا الكتاب يقدِّم نظرة شاملة وسهلة الاستيعاب لهذه التطورات.

    تستكشف ليزا راندل دور كلٍّ من المخاطرة والإبداع والشك والجمال والحقيقة في التفكير العلمي؛ وذلك عبر محاورات مثيرة مع شخصيات بارزة في مجالات أخرى (على غرار الطاهي ديفيد تشانج، ونيت سيلفر المهتم بوضع التوقعات، وكاتب السيناريو سكوت دريكسون)، وتفسِّر بأسلوب رشيق وجَلِي أحدث الأفكار في علم الفيزياء وعلم الكَونيات. كما تصف لنا طبيعة وأهداف أكبر ماكينة صُنعَت على الإطلاق: مصادم الهادرونات الكبير — معجل الجسيمات الهائل الحجم القابع أسفل الحدود المشتركة بين فرنسا وسويسرا — كما تستعرض الفِكَر الحديثة الخاصة بعلم الكَونيات والتجارِب الحالية المتعلقة بالمادة المظلمة.

    إن هذا الكتاب، الذي يعده الكثيرون أكثر الكتب العلمية الصادرة في السنوات الأخيرة شمولًا وإثارة، يبرز أكبر الأسئلة العلمية التي نواجهها، ويوضح كيف أن الإجابة عن هذه الأسئلة يمكن أن تخبرنا في نهاية المطاف بالكثير عن أنفسنا وعن نشأتنا.

  • المجرَّات: مقدمة قصيرة جدًّا

    في هذا الكتاب الرائع من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذنا الكاتب العلمي الشهير جون جريبين في رحلة حول الكون، نشاهد فيها المجرَّات بداية من المجرات الحلزونية المهيبة — مثل مجرتنا درب التبانة — والبقايا المهلهلة للتصادمات المجرِّيَّة الهائلة، والمجرات النَّشِطة التي تنفث تياراتٍ من الإشعاع في الفضاء، إلى تلك المجرات التي تمكَّنَّا من رصدها بالكاد في أقصى حدود المكان والزمن.

    إن المجرات ليست بنًى فلكية رائعة في حدِّ ذاتها فحسب، بل إن دراستها كشفت لنا الكثيرَ ممَّا نعرفه عن الكون اليوم، مانحةً إيَّانا نافذةً نطل منها على «الانفجار العظيم» وأصلِ الكون. وفي هذا الكتاب يستعرض جريبين مجرَّتَنا — درب التبانة — بالتفصيل، بدايةً من الأنواع المختلفة من النجوم التي تُولَد داخلها، إلى منشأ بنيتها الحلزونية المدهشة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.