النيازك في التاريخ الإنساني

«في الوقت الذي لاقَت فيه النيازك التقديرَ والإجلال من بعض الأفراد والقبائل والشعوب، لاقَت التحقيرَ والازدراء من البعض الآخر؛ حيث صارت مرادفةً للَّعنةِ والهلاك والانتقام من قِبَل السماء. وساد الاعتقاد في أوروبا، خلال العصور الوسطى على وجه الخصوص، أن الأحجار الساقطة من السماء تُمثِّل رسائلَ عقاب من الرب.»

بدأت ملاحظةُ الإنسان ظاهرةَ سقوط النيازك منذ عصورِ ما قبل التاريخ، واستمر اهتمامه بها إلى وقتنا الحالي باعتبارها أداةً تُسهم في الإجابة عن كثير من الأسئلة الكبرى، كنشأة الكون، وعَلاقة السماء بالأرض، ووجود حياة أخرى خارج كوكبنا … كما ظلَّت النيازك مصدرًا مهمًّا لإثراء العديد من العلوم كالكيمياء والفيزياء والجيولوجيا … فهي بشيرُ الفتوحات العِلمية، ورسولُ الأكوان إلى الأرض. وفي هذا الكتاب بحثٌ عن تأريخ الإنسان لهذه الظاهرة الفريدة على مرِّ العصور واختلاف البقاع، ورؤيته لها من منظورٍ يختلف دائمًا باختلاف الظروف والبيئة؛ فما بين التقديس العقائدي والبحث العلمي والتأريخ والأسطورة تتأرجح التأويلات وتُطلَق التساؤلات، وتَشرئبُّ الأعناقُ إلى السماء في انتظار الإجابات.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا بموجب اتفاق قانوني بين مؤسسة هنداوي والسيد الدكتور ‏علي عبد الله بركات.‎

تحميل كتاب النيازك في التاريخ الإنساني مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢١

عن المؤلف

علي عبد الله بركات: باحثٌ وكاتبٌ مصري، وُلد بقرية «الإحايوة» غرب محافظة سوهاج عام ١٩٥٩م، وهو حاصل على شهادات البكالوريوس والماجستير والدكتوراه في العلوم الجيولوجية.

التَحَق بالعمل في هيئة المساحة الجيولوجية المصرية عامَ ١٩٨٧م، وهو يشغل حاليًّا منصبَ رئيس مجلس إدارة شركة السكري لمناجم الذهب.

أمَّا عن دراسته، فقد تخصَّص في دراسة الأحجار السماوية «النيازك»، ومن أهم نتائج دراساته التعرفُ على تأثيرات سقوط نيزك هائل (جِرم سماوي) على منطقة الزجاج الليبي ببحر الرمال العظيم، جنوب غرب مصر، وهي التي فتحت المجال أمام الباحثين للتعرُّف على أصل مادة الزجاج الليبي التي تكوَّنت من صهر الحجر الرملي الذي يُكوِّن القشرة الأرضية للمنطقة، وقد تُوِّجت هذه الدراسات باكتشاف أهم وأقدم مادة معروفة حتى الآن، وهي التي يُطلِق عليها الباحثون اسم «حجر هيباتيا»؛ نظرًا لأنها من خارج الأرض، ويعود تاريخ تكوينها إلى ما قبل تكوُّن النظام الشمسي.

أمَّا عن أعماله، فله أكثر من ١٠٠ دراسة بحثية في مجال العلوم الجيولوجية والمجالات المرتبطة بها، باللغتَين العربية والإنجليزية، ونُشرت هذه الدراسات بالعديد من الدوريات والمجلات العلمية والأدبية في مصر وخارجها. أمَّا عن مؤلفاته المنشورة، فله كتابان باللغة الإنجليزية، هما: «عطايا النيازك الثمينة للإنسان» نُشر عام ٢٠١٢م، و«تأثيرات ارتطام جِرم سماوي بمنطقة الزجاج الليبي» نُشر عام ٢٠١٨م، وقد نُشر له في عام ٢٠٠٨م كتابٌ باللغة العربية عن النيازك، كما أن له ثلاث روايات أدبية عن تاريخ مصر القديمة صدرت عن دار الهلال. أمَّا عن جوائزه، فقد نال الدكتور «علي عبد الله بركات» جائزةَ نادي القصة الرابعة عن قصةٍ قصيرة بعنوان «في الصف الأخير» عام ٢٠٠٠م، كما نال جائزةَ نادي القصة السابعة عن القصة القصيرة التي بعنوان «البليد» عام ٢٠٠٢م.

رشح كتاب "النيازك في التاريخ الإنساني" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١