• رحلات الصحافي العجوز: شهران في لبنان وبلاد اليونان وإيطاليا وطرابلس الغرب صيف سنة ١٩٣٨

    بأسلوبه السهل البسيط الذي يبتعد عن تكلُّف المُحسِّنات والصناعة اللفظية، ولا يَتحرَّج من استخدام العامية في بعض الأحيان، نسافر على صفحات هذا الكتاب مع «توفيق حبيب» أو «الصحافي العجوز» كما كان يحب أن يُطلِق على نفسه، حيث يُقرر قضاء إجازته السنوية تاركًا جو العمل المُرهِق في مصر، ليطوف بالباخرة بعِدَّة بلاد، لتتعدَّد مُشاهَداته بين بلاد الشام حيث يلمس كرم أهلها وحُسن ضيافتهم خلال تمتُّعه بطبيعتها الساحرة، ثم يطوف لعدة أيام بالمدن اليونانية ذات التاريخ العريق حيث ينقل لنا مُشاهَداته في أثينا وغيرها، ولا تكتمل الرحلة إلا بزيارة إيطاليا الجميلة بمعالمها التاريخية التي تجمع الكثيرَ من الحِقَب الفنية المهمة.

  • حكايات هانس أندرسن الخيالية: المجموعة الأولى

    ستظل «حكايات هانس أندرسن الخيالية» تُقرأ في المدارس والبيوت ما دام هناك أطفالٌ يُحبون القراءة؛ فليس هناك مَن يُضاهي مُؤلِّفها «هانس كريستيان أندرسن» في قُدرته على الاستحواذِ على مُخيلة الصغار والتحليقِ بها في آفاقٍ ساحرة وخلابة.

    تتضمَّن هذه المجموعة باقةً من أمتع قصص هذا المُؤلِّف الشهير؛ فإلى جانب القصص التي ذاعت شُهرتها في أنحاء العالم، مثل «عُقلة الإصبع»، نجد في الكتاب قصصًا أقلَّ منها شُهرةً لكن لا تقلُّ عنها متعة، مثل: «بائعة أعواد الثقاب الصغيرة»، و«ملكة الثلج». ومن المفترض أن تكون هذه المجموعة، بأسلوبها السَّلِس وأحداثها المُشوقة، مناسبةً للأطفال في سنِّ الثامنة أو التاسعة؛ حيث تُحلِّق بخيالهم الغَضِّ في عوالم الخير والجمال والطبيعة الخلَّابة، وتزرع فيهم حُب القراءة منذ نعومة أظفارهم.

  • قصة الاحتلال

    يحتفل المصريون كلَّ عام بعيد جلاء آخِر جندي بريطاني عن الأراضي المصرية؛ ذلك اليوم الذي سبقته أعوامٌ من الكفاح والتضحيات والثورات المتعاقبة، بدايةً من الثورة العُرابية، ومرورًا بثورة عام ١٩١٩م، وانتهاءً بثورة ٢٣ يوليو عام ١٩٥٢م. وفي هذا الكتاب، يُقدِّم المؤلف سردًا مختصرًا عن الأحداث التي مرت بها مصر بدايةً من الاحتلال البريطاني حتى الجلاء، كما لم يَغفل عن ذكر وضعِ مصر قبل هذا الاحتلال، وعدم التكافؤ بين الطرفَين، الذي أدَّى إلى انتصار بريطانيا على الثورة العُرابية؛ وعن ذكر موقف دول العالَم المُخزِي من الاستعمار. وقد دعم المؤلف سردَه للأحداث بالخرائط التوضيحية والصور ليجعل من الكتاب مرجعًا مختصرًا متميزًا.

  • المسألة السودانية

    يُقدِّم هذا الكتاب سردًا موجزًا للمراحل التي مرَّ بها السودان منذ اندلاع الثورة المهدية في أواخر القرن التاسع عشر، حتى عَقد معاهدة ١٩٣٦م بين الجانبَين المصري والبريطاني. ويضم الكتاب ترجمةً للمذكرة التي أرسلها «عمر طوسون» إلى أعضاء البرلمان البريطاني والصحافة البريطانية أثناء انعقاد المباحثات الثنائية بين مصر وبريطانيا عام ١٩٣٦م؛ وذلك لِلَفت الرأي العام الغربي إلى محاولات بريطانيا الرامية إلى تعزيز سيطرتها الكاملة على السودان، وإبعاد مصر عمليًّا عن إدارة شئونه، على نحوٍ مُغايِر لما أعلنه بعضُ رجال الحكومة البريطانية من الاعتراف بأن السودان جزءٌ لا يتجزأ من مصر، وأن لها حقوقًا وامتيازاتٍ معترفًا بها، لكن بريطانيا كانت تدرك تمامًا أن إخضاعَ السودان — وهو البوابة التي يمر من خلالها نهر النيل إلى مصر — سيُمكِّنها من إحكام سيطرتها على مصر، فضلًا عن إتاحة الفرصة للتوغُّل في وسط أفريقيا وشرقها. هذا في وقتٍ كانت مصر تبذل فيه قُصَارى جهدها في الدفاع عن أمن السودان وسلامته؛ باعتباره الشقيقَ والامتداد الطبيعي لحدودها الجنوبية.

  • نساء العالم كما رأيتهن

    تُعرف البقعة من العالَم بالشَّعب الذي يسكنها، ويُعرف الشَّعب — ضمن أهم ما يُعرف به — بنسائه اللاتي يُمثِّلن مَرايا لثقافته ويُسهِمن بدور فاعلٍ في تشكيل تلك الثقافة. في هذا الكتاب الغني بالمعلومات، يُقدِّم الرحَّالة المصري «محمد ثابت» عرضًا بانوراميًّا شائقًا، نرى فيه نساءَ عالَمِ منتصفِ القرن العشرين، شرقًا وغربًا، الأوروبيات منهن والأمريكيات والأستراليات والأفريقيات والآسيويات؛ نراهنَّ كما رآهنَّ الرحَّالة في رحلاته، بمُختلِف سماتهن وأزيائهن وأدوارهن؛ نرى ملامحهن كما ترسمها وتُبرزها مجتمعاتهن، وكما يُقيِّمها الباحث انطلاقًا من خلفيته الثقافية الخاصة، التي تجعله يُفرق بين المرأة الإنجليزية الجميلة البسيطة والفرنسية المُتجملة إلى حدِّ المُجون، وبين الإيطالية المُخلصة لزوجها والإسبانية المُتفانية في سبيل أبنائها، وبين الأمريكيات المتعلمات اللاتي يحظَين باحترام الرجال والأستراليات الجاهلات اللاتي يَمِلن إلى الإباحية، وبين وقار التركيات السافرات ومبالَغة الأفغانيات في التحجُّب، ويَنظر بتقديرٍ كبير إلى تأدُّب اليابانيات، وباندهاشٍ إلى ثقافة الزينة واللباس عند نساء القبائل الأفريقية، إلى آخِر تلك المقارنات والمشاهدات التي يُوثِّق الكثيرَ منها بالصور.

  • اجتياز القرن الحادي والعشرين: أخطر عشرة تحديات تواجه البشرية وكيف يمكن التغلب عليها

    يَدقُّ هذا الكتاب ناقوسَ الخطر ويُحذر من كارثةٍ تَحيق بالجنس البشري، بل تُهدد بتدمير كوكبنا بأَسره؛ فثَمة تحدِّيات وجودية كثيرة يتعين على الإنسان مواجهتها والتغلُّب عليها في القرن الحادي والعشرين. ويُسلِّط هذا الكتاب الضوء بشيءٍ من التفصيل على أبرز هذه التحدِّيات، ومن بينها: الانقراض الجماعي للكائنات، واستنزاف الموارد، وأسلحة الدمار الشامل، وتَغيُّر المناخ، والسُّمِّية العالمية، وأزمات الغذاء، والانفجار السكاني والتمدد العمراني، والأمراض الوبائية، والتقنيات الحديثة الخَطِرة. ولا يكتفي الكتاب بعرض هذه التحدِّيات، بل يُقدم أيضًا حلولًا لكلٍّ منها، ويُهيب بالحكومات والشعوب والأفراد على حدٍّ سواء إلى سرعة التحرُّك لإنقاذ ما يُمكِن إنقاذه كي نتجنَّب جميعًا المصير المحتوم الذي ينتظرنا إن تقاعسنا. وينبغي أن تَلقى هذه الرسالة القوية آذانًا مُصغية من كلٍّ منَّا، إذا كنا نريد أن نَحميَ كوكبنا وأبناءنا والأجيال القادمة من تلك المخاطر، وأن نلعب دورًا فاعلًا في إصلاحِ ما فسد وإعادة التوازن إلى عالَمنا.

  • فلسفة التاريخ

    يُعَد هذا الكتاب آخِر مؤلَّفات المؤرخ الشهير «غوستاف لوبون»، ويحوي مفاهيمَ شاملة لفلسفة التاريخ؛ ذلك العلم الذي يُعنى بتفسير التاريخ الإنساني تفسيرًا فلسفيًّا. «التاريخ» شأنه شأنُ مُختلِف العلوم الأخرى يَتضمَّن مجموعة من المبادئ العامة التي تُشكِّل فلسفته؛ تلك الفلسفة التي تتغيَّر بشكلٍ متوازٍ وفقًا لتغيُّر تلك المبادئ من حينٍ لآخَر؛ هذا ما يُوضحه «غوستاف لوبون» في ثنايا هذا الكتاب الذي عُني «عادل زعيتر» بترجمته إلى العربية بأسلوبٍ يتسم بالبساطة والوضوح، والذي يَتضمَّن العديد من المباحث المهمة التي تزخر بالكثير من الأفكار العلمية، التي ستؤدي — من وجهة نظر المؤلِّف — إلى تغيير بعض الأفكار القديمة التي تدور حول حوادث الحياة والفكر وأصل الإنسان وأفعاله تغييرًا جليًّا، كما يستعرض بالشرح أهمَّ المناهج التي تُعِين الباحث على فَهم مُختلِف الحوادث التاريخية، ماضيها وحاضرها، فَهمًا صحيحًا. أفرد المُؤلِّف أيضًا فصولًا لدراسة أبرز العوامل التي تساعد على فَهم المجتمع الإنساني وتطوُّره، فضلًا عن العوامل التي قد تؤدي إلى انحلاله وتفكُّكه.

  • الانتهازيون لا يدخلون الجنة: مسرحيات مختارة

    «ماتَت لما مات ضميرك، لما ضاع صوته وسط أصوات السِّياط التي ألهبَت ظهرَك للوصول إلى القمة، وها أنت تتمرَّغ في الحضيض.»

    حين يكتب «عبد الغفار مكاوي» مسرحية، لا تأخذه نشوةُ السرد المسرحي التقليدي، ولا يتتبَّع وقْعَ صيحات المشاهدين أثناء عرضها، بل يكتب ليُعبر عن قضيةٍ إنسانيةٍ ما، أو ليُجسد قِيمًا مُثلى وأفكارًا عُليا. وهذه المجموعة من المسرحيات هي نصوصٌ مستلهَمة من قصصٍ معاصرة وأخرى تراثية؛ ففي «الانتهازيون لا يدخلون الجنة» نجد الأب الذي أهمل ابنته المريضة، وركن إلى مديره في العمل يتملَّقه ويُظهر له الودَّ حتى ماتت طفلته في غيابه، والمسرحية عبارة عن صياغةٍ حرة لقصة «الجلسة» للكاتب «عبد الرحمن فهمي». أما مسرحية «المرآة» فتأتي محاكاةً لحادثةٍ طريفة لأحد قادة المغول الذي انزعج وانخرط في البكاء حين نظر في المرآة لأول مرة. وفي مسرحية «الحكماء السبعة» المستلهَمة من التاريخ اليوناني القديم، عرضٌ فلسفي للتاريخ السياسي في القرن السادس قبل الميلاد. وعلى هذا المنوال تأتي بقية المسرحيات مستلهَمة ومأخوذة عن حكاياتٍ تراثية قديمة، منها المصرية والصينية والإغريقية.

  • الزعيم الثائر أحمد عرابي

    مؤلَّفٌ عن سيرة زعيم الثورة العُرابية الراحل «أحمد عرابي»، يحمل بين طيَّاته ذِكرَ فترةِ تولِّيه زعامةَ الجيش والأمة، وذِكرَ ما له وما عليه خلال تلك الفترة. تبدأ أحداث هذا المؤلَّف في منتصف القرن التاسع عشر؛ حيث بدأت شخصية «أحمد عرابي» تظهر حين نال رتبةَ ملازم في الجيش عام ١٨٥٨م، ومن ثَم أخذ يرتقي في الرُّتَب العسكرية. بدأت الحياة الوطنية في حياة «أحمد عرابي» في عهد «سعيد باشا»، وهي الحِقبة التي عملت بمبدأ «مصر للمصريين». تُوصَف «ثورة عرابي» بأنها ثورة عسكرية؛ فزعيمها والقائمون بها من ضباط الجيش، وقامت وتحرَّكت بقوة الجيش ثم انتهت بهزيمته، ولكنها أيضًا ثورةٌ قومية اشتركت فيها طبقاتُ الأمة كافَّة، وأثَّرت تأثيرًا كبيرًا في تاريخ مصر الحديث.

  • ديفيد كوبرفيلد: أعدَّتها للأطفال أليس إف جاكسون

    فتح «ديفيد» عينَيه على الدنيا ليرى أُمه الشابة «كلارا» تحيطه بحبها ورعايتها، وخادمتها المخلِصة «بيجوتي» تؤنسه وتقوم على شئونه، لكنه لم يَرَ والده قط. كانت حياته هانئةً سعيدة في كنف أُمه؛ تُعلمه، وتُغني له، وترقص معه في رَدهة المنزل، وتُفِيض عليه كلَّ ما يحتاجه الأطفال في سِنه هذه من العطف والحنان. وفي يومٍ سافَر «ديفيد» مع «بيجوتي» ليقضي الإجازة في بيت أخيها، ثم عاد ليجد أُمه قد تزوَّجت من ذلك الرجل الذي كان قد زارهم من قبلُ ولم يستلطفه «ديفيد». ومن هنا تبدأ رحلة «ديفيد» مع الحزن والشقاء، اللذين يزدادان بعد موت أُمه، فيصير طفلًا لم يُجاوز العاشرةَ من عمره يحرمه زوجُ أُمه من المدرسة، ويَزجُّ به في غِمار العمل، ويتركه يواجه الحياةَ بمفرده وكأنه شابٌّ ناضج، وإحساس الخوف والوَحدة يفترس قلبه الغض، وهو ينام في العَراء، ويسافر أميالًا على قدمَيه.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠