• مغامرة مصاصة دماء ساسكس

    «ولكَ أنْ تتخيَّلَ مشاعِرَهُ يا سيد هولمز عندما رأى زوجتَهُ وهي تَنهضُ من هيئةِ رُكوعٍ بجوارِ سريرِ الطِّفل، ورأى دَمًا على رقبةِ الطفلِ المكشوفةِ وعلى مُلاءةِ السَّرير. لقد صرَخَ صرخةَ رعبٍ وأدارَ وجْهَ زوجتِهِ إلى الضوء؛ فرأى الدمَ يغطِّي شفتَيْها. إنَّها هيَ — هيَ دونَ أَدْنى شكٍّ — التي شربَتْ دمَ الرَّضيعِ المِسْكين.»

    بهذهِ الكلماتِ الصادِمةِ وهذا الوصْفِ المُريعِ أرسَلَ السيدُ «روبرت فيرجسن» رسالةَ استجداءٍ إلى المحقِّقِ الأشهرِ «شيرلوك هولمز» يطلبُ مساعدتَه في الفاجِعةِ التي ألَمَّتْ بصَدِيقِه؛ فقد كادَ الرجلُ يَفقِدُ عقْلَه؛ إنَّها زوجتُهُ الثانية، لكنَّ الغريبَ أنَّها كانتْ قبلَ ذلك رقيقةَ الطِّباعِ نقيَّةَ القلب، ولا يُتخيَّلُ منها أبدًا الإقدامُ على مثلِ هذا! وقد حبسَتْ نفْسَها في غُرفتِها بعدَ هذهِ الفاجِعة، ورفضَتِ البوْحَ بأيِّ شيء، ولسانُ حالِها يقول: «أرجو أن تَظهرَ الحقيقةُ على لسانِ غيري، فأنا أتحمَّلُ الشعورَ بالظلمِ ولا أتحمَّلُ أنْ أكسِرَ قلبَ زوجي المِسْكين!» فما حقيقةُ الأمرِ يا تُرَى؟! وهل سيتمكَّنُ هولمز من حلِّ اللغز؟

  • وجهة نظر

    «وفي كلِّ مَوقِفٍ على الطَّريقِ سيَجدُ القارئُ وِجهةَ نظر، فإمَّا قَبِلَها وإمَّا رفَضَها واتَّجهَ بنظرِهِ وِجهةً أُخرى، وكِلاهما خير؛ لأنَّ في كِلَيهِما فِكرًا.»

    لكلٍّ مِنَّا وِجهةُ نظر، تَحيدُ عن غيرِها أو تنحازُ إليها، نعرفُ من خِلالِها في أيِّ طريقٍ نَسِير، وإلى أيِّ وِجهةٍ نميل. قدْ نَختلِفُ معَ أنفُسِنا أحيانًا؛ فما نَعتقِدُ فيهِ اليومَ نُنكِرُه غدًا، وما نُحارِبُه الآنَ نُصادِقُه بعدَ حِين، وتَبقَى وِجهةُ نَظرِنا دَومًا جَديرةً بالتَّدوينِ والتَّسجيل؛ تَقييمًا لأَفكارِنا، وتَقويمًا لأَنفُسِنا. وفي هذا الكتاب يَعرضُ لنا المُفكِّرُ الكبيرُ «زكي نجيب محمود» وجهاتِ نظره وما ثارَ في عقلِه مِن أفكارٍ في عِدَّةِ قضايا مُتفرِّقة، تناولَ من خلالها التاريخَ الفكريَّ العربيَّ الحَديث، وتياراتِه ومعارِكَه، والأفكارَ التي ماجَتْ في عقولِ رُوَّادِه ورجالاتِه، مُستعرضًا سِيَرَ البعضِ منهم؛ ليَجْمعَ في كتابِه بينَ الفِكرِ والفلسفةِ والأدبِ والنَّقد.

  • مواعيد

    مجموعةٌ شِعريةٌ مُميَّزة؛ تَفوَّقَ فيها «صلاح لبكي» في سبْرِ أغوارِ النَّفسِ في جَميعِ حالاتِها، وتَربِطُ كلماتُها بينَ الخيالِ والواقِعِ بخُيوطٍ شفَّافة، يَغزِلُها الشاعِرُ مُؤكِّدًا أنَّ الأحلامَ لا تَزالُ قابِلةً للتَّحقيق. تميَّزَتْ كلُّ قَصيدةٍ من قَصائدِ هذا الدِّيوانِ بحالةٍ خاصَّةٍ بها، تجعلُ قارِئَها مُفعَمًا بخيالِ الكلماتِ والتَّفاصِيل، كلُّ حالةٍ لَها سِحْرُها الكامِنُ في أَبياتِها؛ سواءٌ كانتْ غارقةً في حزنِ الرِّثاءِ تمامًا، كقَصيدةِ «مَوْت الشاعِر»، أو كانتْ حالِمةً وشارِحةً لنَفسِ الفنَّانِ — وخاصةً الشاعِر — كقَصيدةِ «مِيلاد الشاعِر».

  • هِجْرَةُ الصَّحَابَةِ – إِسْلَامُ عُمَرَ‎‎: مِنْ حَيَاةِ الرَّسُولِ (٣)

    عبرَ سَبْعٍ وثلاثينَ حَلْقةً مختلِفة؛ يأخذُنا رائدُ أدبِ الطفلِ «كامل كيلاني» في رحلةٍ شائِقةٍ للتعرُّفِ على السِّيرةِ النبويَّةِ العَطِرة، بتسلسُلٍ زمنيٍّ وبأسلوبٍ قَصصيٍّ فريد، تَأْتِي على لسانِ الأصدقاءِ الثلاثة: «سعيدٍ» و«صلاحٍ» و«رشاد»، في حوارٍ مُمتِع.

    عادَ «رشادٌ» إلى صديقَيْه، وفاءً بموْعدِهِ الذي قطَعَهُ معَهُما مِنْ قبْل، وبدأَ حديثَهُ بتوضيحِ تفاصيلِ عَددِ الهجْراتِ في السِّيرةِ النبويَّة، وكيفَ أنهمَا هجرتانِ إذا أوجَزْنا القول، أو ثَلاثٌ إذا تَوَخَّيْنَا الدِّقَّة؛ بدايةً بهجرتَيِ الصَّحابةِ إلى الحبشةِ وسبَبِ اختيارِهِمْ لهَا موْطِنًا جديدًا، ثُمَّ هِجرةِ المدِينة، ثُمَّ فَصَّلَ القولَ في قصَّةِ إسلامِ عمرَ بنِ الخطَّاب، وكيفَ كانَ قبلَ الإسلامِ وكيفَ تَحوَّلَ بَعدَه.

  • مغامرة ثلاثة رجال يحملون اللقب جاريديب

    يَرغبُ جون جاريديب في الحصولِ على نصيبِه من مِيراثِ السيدِ ألكسندر جاريديب، ولكنَّ ذلك مشروطٌ بأنْ يجدَ رجلَيْنِ آخَرَيْنِ يَحمِلانِ اللقبَ نفْسَه. يَنجحُ جون جاريديب في العثورِ على جاريديب الثاني، ولكنَّه يَلجأُ إلى المحقِّقِ الفذِّ شيرلوك هولمز ليَعثرَ على الثالثِ والأخير. يبدو الأمرُ مُريبًا لشيرلوك هولمز؛ فما الدَّوافعُ الحَقيقيةُ وراءَ البحثِ عن ثلاثةِ أشخاصٍ يَحْملونَ اللقبَ نفْسَه؟ فهل يتمكَّنُ هولمز من معرفةِ حقيقةِ الأَمْر؟ هذا ما سنَعرِفُه من خلالِ أحداثِ هذه القِصةِ المُثِيرة.‎

  • خيال الظل واللعب والتماثيل المصورة عند العرب

    هل كانَ للحضارةِ العربيةِ فنونُها البصريَّةُ والتمثيليةُ الخاصَّةُ بها؟ يُجِيبُنا هذا الكِتابُ بجزأَيْهِ عن هذا التساؤُل. في البدايةِ يَتحدَّثُ عن «خيالِ الظِّل»، ذلكَ الفنِّ الذي أُغرِمَ به العَرب؛ فكانَ الكلُّ، كبيرًا وصغيرًا، يَنتظِرُ مَسرحياتِهِ في شَوق، بل كانَ الأُمَراءُ أنفسُهم يَتفكَّهُونَ بهِ فتُنصَبُ ألعابُهُ في قصورِهِم. ويَرى بعضُ النُّقادِ أنَّ هذا الفنَّ كانَ النسخةَ العربيةَ الخاصَّةَ للمسرحِ اليُوناني؛ حيثُ لمْ يَعرِفِ العربُ المسرَحَ بشكلِهِ الحديثِ إلا في القرنِ التاسعَ عشَر. سنعرفُ أكثرَ عن «خيال الظل» وأصلِهِ ومسرحياتِهِ الشهيرةِ خلالَ صفحاتِ الجزءِ الأولِ مِنَ الكِتاب، أمَّا في الجزءِ الثاني فسنَنتقِلُ إلى مَوضوعٍ آخَرَ ذي صِلَة، وهُو فنونُ التصويرِ والتماثيلِ وصناعةِ لُعَبِ الأطفالِ عندَ العربِ ونظرتُهُم إليها، وخاصَّةً معَ القيودِ الدينيةِ التي يَفرضُها الإسلامُ على تَصويرِ ذواتِ الأَرْواح.

  • آراء نقدية في مشكلات الفكر والثقافة

    «العقلُ الَّذي يتأمَّلُ مشكلاتِ الفكْرِ وأوضاعَ المجتمعِ والناسِ بنظرةٍ غيرِ نقديَّة، إنَّما يتنكَّرُ لطبيعتِهِ ويَأْبى أن يمارِسَ وظيفتَه.»

    ليس للعقلِ وظيفةٌ أسمَى مِن تحقيقِ الوَعْي بالذاتِ أولًا، وبما يُحيطُها مِن عوارضَ ومشكلاتٍ شخصيةٍ ومُجتمَعيةٍ في مقامٍ ثانٍ، وتأتِي في النهايةِ مُهمَّةُ اختيارِ الحلولِ المُثلَى لِتكونَ شاهدةً على تمامِ رسالةِ العقلِ وبدايةِ عملِ باقي الجَوارِح. وما هذا الكتابُ سِوى مُحاولاتٍ لرصْدِ العديدِ مِنَ المُشكِلاتِ ذواتِ الطابعِ الفرديِّ والجماعيِّ على مُختلِفِ الأصْعدة؛ الثقافيةِ والأخلاقيةِ والفلسفيةِ والتنظيميَّة، جُمِعتْ في هذا السِّفرِ القيِّمِ بعدما نُشِرتْ مُنجَّمةً في العديدِ مِنَ المجلاتِ العربيَّة، بدايةً من سنةِ ١٩٦٤ وما تلاها. هي دعوةٌ للتفكيرِ مِن فيلسوفٍ واسعِ الأُفقِ ودقيقِ النظرِ في آنٍ واحد، يُرينا من أنفسِنا جوانبَ قصورِها، ويعملُ معَنا على جَبرِ إنسانيتِنا، فهلْ مِن عقولٍ تَسمعُ وتَعِي؟

  • القصة في الشعر العربي

    «ولما كنتُ أرجو ألا تتَّسِم هذه الدراسة بسِمةٍ منهجية؛ فإننا سنختارُ من الشعراء من نشاء، دون أن نتقيَّدَ بعصرٍ مُعين، وإنما نمدُّ أيدينا إلى المكتبة ونختار من شُعرائها من يَطيبُ لنا أن نختارَه ونُقلِّب العين بين قصائده، ونرى أثَرَ القصة في شعره؛ فاعتقادي أنَّ ما كانت تَرويه هذه القصائد وما كانت تتناقَلُه ألسِنةُ العرب بعد ذلك جعلهم في غِنًى عن إنشاء القصة وروايتها.»

    مَلأَ الشِّعرُ على العربِ حياتَهم، وامتزجَ بوِجْدانِهم حتَّى أضحَى كالأنفاسِ يَخرُجُ بالسَّليقةِ ويُنظَمُ بالفِطرة، فما وَجَدَ فنٌّ أدبيٌّ في حياتِهم مكانًا مِثلَ الشِّعر، فتضمَّنَ أحادِيثَهم، وحربَهم وسِلمَهم، ومدحَهم وذمَّهُم، وفخرَهم وعِشقَهم. وكانَ مِنَ الطبيعيِّ أن تجِدَ القصةُ مكانًا فيه، وأن تَترُكَ أثرًا في جُلِّ قصائدِهِم. ونجِدُ في البحثِ الصغيرِ الذي أعدَّهُ الكاتبُ الكبيرُ «ثروت أباظة» بعضًا من أمثلةِ ذلك، وتتبُّعًا لأثرِ القصةِ في شِعرِ العربِ منذُ «جميل بُثينة» إلى «أحمد شوقي»، وقوفًا على مَواطنِ الحكايةِ في قصائدِهم، وجمالِ السردِ القَصصيِّ في أَشعارِهِم، دُونَ التقيُّدِ بمنهجيةٍ مُعيَّنةٍ في الاختيارِ والتنقُّلِ بينَ العُصورِ المُختلِفةِ للشُّعراء.

  • لغز الراديوم المفقود

    يَرغبُ البروفيسورُ ديكستر، رئيسُ قسمِ الفيزياءِ بجامعةِ يارفارد العريقة، التوسُّعَ في تجاربِهِ العِلْميةِ التي تَستلزِمُ وجودَ كَمِّياتٍ كافيةٍ مِنَ الراديومِ للتأكُّدِ مِن إمكانيةِ التطبيقِ العَمليِّ للقوةِ المُحرِّكة؛ ومِن ثَمَّ كانَ يَتعيَّنُ عليهِ جمْعُ كَمِّيةٍ كبيرةٍ مِنَ الراديومِ والتعاوُنُ معَ عالِمٍ شهيرٍ كالبروفيسورِ فان دوسين، المُلقَّبِ بآلةِ التفكير؛ الأمرُ الذي أثارَ ضجةً صحفيةً في جميعِ أنحاءِ الولاياتِ المتحدةِ وأوروبا. كانَتِ الأمورُ تسيرُ على ما يُرامُ داخلَ المَعْمل، إلا أنَّ الأحداثَ انقلبَتْ رأسًا على عَقِبٍ معَ زيارة السيدةِ تيريز دو تشاستاني للبروفيسور ديكستر؛ فما إنْ غادرَت حتى اكتشَفَ اختفاءَ الراديومِ مِن مَعْملِه. يَستعينُ البروفيسور ديكستر بآلة التفكير لمعرفةِ كيفيةِ اختفاءِ الراديومِ مِنَ المَعْملِ بالرغمِ مِن عدمِ دخولِ أو خروجِ أحدٍ منه، وبالرغمِ من أنَّ ديكستر الْتَقى السيدةِ تشاستاني في قاعةِ الاستِقبال. هلْ ثَمَّةَ سرٌّ وراءَ السيدةِ تشاستاني؟ وهل سيَتمكَّنُ «آلةُ التفكيرِ» من حلِّ اللغز؟ هذا ما ستَعرفُه عزيزي القارِئَ مِن خلالِ أحداثِ القِصةِ المُثِيرة!

  • زعماء وفنانون وأدباء

    الشاعرُ الرقيقُ والصحفيُّ الظريفُ «كامل الشناوي»؛ أحدُ فُرْسان الكلمةِ ورُهْبان الأدب، الذي كرَّس حياتَه لعالَمٍ مثاليٍّ مِنَ الأفكارِ الرشيقةِ التي لم تخْلُ من سخريةٍ مريرة، وتفرَّدَ بقصائدِه الشعريةِ الحالمة؛ فمَن ينسى قصيدتَه الغنائيةَ الشهيرةَ «لا تكذبي»؟! في الحقيقةِ يقفُ خلفَ هذه الموهبةِ العظيمةِ تجرِبةٌ ثريةٌ عميقةٌ عاشَها الشناوي؛ فقد عرفَ أدباءَ وصحفيينَ وفنانينَ وسياسيينَ كبارًا أضافُوا الشيءَ الكثيرَ لفكرِه، بعضُهم رآهُم رأيَ العين، فطالَت بينَه وبينَهم المناقشاتُ والأحاديث، منهم «إحسان عبد القدوس» و«الحكيم»، والبعضُ الآخرُ لم يعرفْه إلا من خلالِ صفحاتِ الكتبِ والمقالاتِ التي تركُوها خلفَهم. سنقتربُ أكثرَ من هذه التجربةِ ونقابلُ بعضًا ممَّن عرفَهم أو اطَّلعَ على فكرِهم خلالَ صفحاتِ هذا الكتاب.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.