• تحوُّل

    نَشأَ جويدو، الشابُّ الثَّرِيُّ الوَسِيم، في حَياةِ التَّرَف، وجَمعَتْه الطُّفُولةُ بحَبِيبةِ قَلبِه جولييت؛ ابْنةِ النَّبِيلِ صَدِيقِ والِدِه الذي أَصْبحَ أبًا رُوحيًّا لَه بَعدَ وَفاةِ وَالِدِه. إلَّا أنَّ جويدو كانَ شابًّا مُتمرِّدًا مُنغمِسًا في المَلذَّات، وعَلى الرَّغمِ مِن حُبِّه لِجولييت وخِطْبتِه إيَّاها، لَم يَكُفَّ عَنِ العَرْبدةِ حتَّى بدَّدَ ثَرْوتَه في الغُرْبة؛ وحِينَها لَمْ يَعُدْ أَمامَه سِوى العَوْدةِ إلى وَطنِه يَجرُّ أَذْيالَ الخَيْبة، لَكِنْ يَقعُ الخِلافُ بَينَه وبَينَ والِدِ حَبيبتِه، ويُقرِّرُ الانْتِقامَ مِنْه. وفِي غَمْرةِ ثَوْرتِه، يُقابِلُ مَسْخًا بَغِيضًا يَعرِضُ عَلَيْه صَفْقةً يَحصُلُ بها عَلى كَنْزٍ ثَمِينٍ يُحقِّقُ بِهِ مُرادَه ويَنتقِمُ مِن والِدِ خَطِيبتِه ويَعُودُ للثَّرَاء. تُرَى ما طبيعةُ هذه الصَفْقة؟ وهَل سيَقْبلُها جويدو؟ وماذا سيَحدُثُ لجويدو وخَطِيبتِه؟ اقْرَأ القِصَّةَ المُثِيرةَ لِتَعرِفَ التَّفاصِيل.

  • الوحش الضاري

    تَدُورُ أَحْداثُ هذِهِ الرِّوايةِ الحَزِينةِ حَولَ امْرأةٍ فرنسيَّةٍ تُدعَى «مادلين»، أُصِيبَتْ بحَالةٍ مِنَ الجُنونِ والفاقَةِ لشِدةِ ما تَحمَّلَتْه مِن مَصائِبِ الدُّنْيا ووَيْلاتِها التي تَركَتْ آثارَها الواضِحةَ عَلى وَجهِها الجَمِيل. فقَدْ كانَتْ هذِهِ المَرأةُ تَعِيشُ في صِباها حَياةً تَملَؤُها السَّعادةُ والصَّفاءُ والحُب، إلَّا أنَّ القَدرَ لَم يَشَأْ أنْ تَستمِرَّ حياتُها عَلى هذِهِ الحَال، فسُرعانَ ما تَبدَّلَتْ إلى النَّقِيضِ بَعدَ أنْ تزوَّجَتْ رَغمًا عَنْها مِن رَجُلٍ غَنيٍّ قاسِي القَلْب، سَيِّئِ السُّلُوك، ورُزِقَتْ مِنه بوَلدَيْن، كانَ أَحدُهما يتَّسِمُ بحُسنِ الأَخْلاقِ وحَلاوَةِ الطِّباع، ويُشبِهُ كَثِيرًا الشَّخصَ الذي أَحَبَّتْه في صِباها، أمَّا الآخَرُ فكَانَ يُشبِهُ والِدَه. وعاشَتْ «مادلين» معَ زَوجِها لسِنِينَ عِدَّةٍ لاقَتْ فِيها أَنْواعَ الظُّلمِ والهَوَان، وصَبرَتْ عَلَيها، غَيرَ أنَّ حَدَثًا هائِلًا كانَ بمَثابةِ القَشَّةِ التي قَصَمَتْ ظَهرَ البَعِير، وأفْقَدَها صَوابَها، فتُرَى مَاذا حَدَث؟

  • خواطر الخيال وإملاء الوجدان

    الأَدبُ والفَنُّ هُما مِرآةُ نَهضةِ الأُممِ في مُختلِفِ العُصُور، والأَديبُ الأَريبُ هُو مَن يَملِكُ مِنَ الحِسِّ ويَقَظةِ الحَواسِّ وحَساسيةِ الذَّائِقةِ ما يُعِينُه على تَمثِيلِ اللَّحظةِ التي يَحْياهَا، نَقدِها وتَقوِيمِها، ورُبما نَحْتِها وصِناعَتِها، فَضلًا عن إِمْعانِ النَّظرِ في اللَّحظةِ السَّابِقة، واسْتِشرافِ اللَّاحِقة. وفي خَواطِرِه التي أَلهَمَه إِيَّاها خَيالُه الخِصْب، وأَملَتْه بَيانَها فُيوضاتُ وِجدَانِه، يُقدِّم لنا «محمد كامل حجاج» على مَائِدةٍ عَامِرةٍ بمُختلِفِ الطُّعومِ والمَوادِّ باقةً مِنَ الخَواطِرِ والتَّأمُّلاتِ مُتعدِّدةَ المَوضُوعَات، وعُرُوضًا لِطائِفةٍ مِن قضايا الأَدبِ والنَّقدِ في القَرنِ التَّاسعَ عَشَرَ وحتى بِدايَاتِ القَرنِ العِشرينَ المِيلادِي، وكَذلِكَ نَظراتٍ في المُوسِيقى والفَلسَفة، وقَبساتٍ مِن أَنجَعِ الأَعْمالِ الأَدبِيةِ شِعريَّةً كَانتْ أو نَثريَّة، والنِّتاجاتِ الفَنيَّةَ والمُوسِيقيَّةَ التي أثْرَتْ إنسانَ زَمانِها، وعَظُمَ أَثرُها فَامتدَّ إلى زَمانِنا.

  • باطن الأرض: فجوة عملاقة تمتد عبر الكوكب من قطبه الشمالي إلى الجنوبي

    يَحكِي البحَّارُ العَجُوزُ جون كلالتوس لمُراسِلِ جَرِيدةِ «صن» عَن نَظرِيتِه العَجِيبةِ عن وجودِ فَجْوةٍ كَبِيرةٍ في عُمقِ باطن كَوكَبِ الأَرْض، تَمتدُّ مِن قُطبِه الشَّماليِّ إلى قُطبِه الجَنُوبي. تُرَى مَا الذي يَعتقِدُ بوُجودِه داخِلَ هذِهِ الفَجْوة؟ ومَا الشَّواهِدُ التي قَد تُدلِّلُ عَلى صِحةِ نظريته؟ هَلْ يُوجَدُ مَن يَعِيشونَ في تِلكَ الفَجْوة؟ وإنْ كانَ هَذا صَحِيحًا، فكَيفَ تَبدُو الحَياةُ هُناك؟ هَذا ما سنَعرِفُه في هذه الحِكايةِ المُثِيرةِ للبَحَّارِ العَجُوز.

  • كليوباترا ملكة مصر

    اشتُهِرتْ كليوباترا باعْتِبارِها مَلِكةً وشَخصِيَّةً سِياسيَّةً وعاشِقة، ولا تَزالُ شَخصِيَّتُها تَفتِنُ الكَثِيرينَ. اختَلفَ فِيها المُؤرِّخُون؛ فمِنهُم مَن وصَفَها بالجَمالِ الأخَّاذ، ومِنهُم مَن قالَ إنَّ جَمالَها لَم يَكُنْ يُضاهِي ذَكاءَها.

    وفي هذا الكتاب تعرض «سالي-آن أشتون» — اعتمادًا عَلى أَدلَّةٍ أَدَبيَّةٍ وأَثَريَّةٍ وفَنيَّةٍ — صُورةً مُثِيرةً للاهْتِمامِ لأَشْهرِ مَلِكاتِ مِصْر مِن أَجلِ كَشفِ النِّقابِ عَنِ الشَّخصِيَّةِ التارِيخيَّةِ المُعقَّدةِ التي تَقِفُ خَلفَ الأُسْطورَة. كما يُلقِي الكِتابُ الضَّوْءَ عَلى أَهمِّ الآثارِ والمَعابِدِ والقُصورِ التي شيَّدَتْها كليوباترا في صَعِيدِ مِصْرَ وفِي الإسْكَندرِية. إنَّها حِكايةٌ رائِعةٌ عَن واحِدةٍ مِن أَكثرِ شَخصِيَّاتِ التارِيخِ القَدِيمِ سِحْرًا وشُهْرةً وإثَارةً للجَدَل.

  • مسيرة المسرح في مصر ١٩٠٠–١٩٣٥ : فرق المسرح الغنائي

    في حِقْبةٍ ازْدهَرَ فِيها فَنُّ المَسرَحِ المِصْري، يَأتِي هَذا الكِتابُ مُفصِّلًا مَسِيرةَ أَشْهرِ الفِرَقِ الغِنائِيةِ المَسرَحِية، ومَا كانَ لَها مِن قِيمَةٍ خاصَّةٍ وثَّقَها التَّارِيخ.

    فقَبلَ عامِ ١٩٠٥م، كانَتْ كافَّةُ الفِرَقِ العامِلةِ في «مصر» شامِيةً وافِدةً عَلَيْها، حتَّى بَدأَ المَوهُوبُونَ المِصْريُّونَ مِنَ العامِلِينَ بِها فِي الانْفِصالِ وتَأسِيسِ فِرَقِهم الخاصَّة، وعَلى رأْسِهِمُ الشَّيخُ «سلامة حجازي» الذي اسْتَطاعَ أنْ يُؤسِّسَ أوَّلَ فِرْقةٍ مَسرَحيةٍ مِصْريةٍ كُبْرى لَها مَسرَحُها المُستقِل، فكانَتْ «دار التمثيل العربي» عَلامةً فارِقة؛ إذِ انْبثَقَتْ عَنْها فِرقةُ «أولاد عكاشة» الشَّهِيرة، وفِيها بَزغَ نُورُ «منيرة المهدية» حتَّى أَنْشأَتْ بدَوْرِها فِرْقتَها الخاصَّة. كَما شَهِدتْ تِلكَ الحِقْبةُ ظُهورَ الفِرَقِ المَسرَحيةِ الصَّغِيرة، وانْتِشارَ هَذا الفَنِّ في الصَّالاتِ والكازِينُوهاتِ التي اسْتَطاعَتْ أنْ تَعرِضَ نَوْعًا كُومِيديًّا خَفِيفًا وأَكْثرَ جَمَاهِيريَّة، إلَّا أنَّ تِلكَ العُروضَ هُوجِمتْ بشِدَّة، بالرَّغمِ مِمَّنْ ظهَرَ فِيها مِن نَوابِغِ الغِناءِ والتَّمثِيل. يَعرِضُ الدكتور « سيد علي إسماعيل» لكلِّ ذلِكَ وأَكْثر، في الدِّراسةِ الشائِقةِ التي بَينَ أَيْدِينا اليَوْم.

  • التفكير العلمي

    «العِلمُ مَعرِفةٌ تَراكُمِيَّة. ولَفظُ «التَّراكُمِية» هَذا يَصِفُ الطَّرِيقةَ التي يَتطوَّرُ بِها العِلْم، والتي يَعلُو بِها صَرْحُه؛ فالمَعرِفةُ العِلْميةُ أَشْبهُ بالبِناءِ الذي يُشيَّدُ طابَقًا فَوقَ طابَق، معَ فارِقٍ أَساسِيٍّ هُو أنَّ سُكَّانَ هَذا البِناءِ يَنتقِلُونَ دَوْمًا إلَى الطابَقِ الأَعْلى؛ أيْ أنَّهُم كُلَّما شَيَّدوا طابَقًا جَدِيدًا انْتَقلُوا إلَيْه وتَركُوا الطَّوابِقَ السُّفْلى لتَكونَ مُجرَّدَ أَساسٍ يَرتكِزُ عَلَيه البِناء.»

    بَينَما يَقفُ العالَمُ العَربيُّ على أَعتابِ التَّفكِيرِ العِلمِيِّ مُتسائِلًا حَولَ جَدْوى تَطبيقِه، يَشهَدُ الغَربُ تَقدُّمًا حَضارِيًّا هائِلًا هُو نِتاجُ اعتِمادِهِ عَلى التَّفكيرِ المُنظَّمِ والمَنهَجيِّ منذُ أكثرَ مِن أربَعةِ قُرُون؛ لِذا فإنَّنا لَن نَستَطيعَ أنْ نَضمَنَ بَقاءَنا المُستقبَليَّ ما لمْ نَتَبَنَّ هَذا التَّفكِير. مِن هَذا المُنطَلَقِ يَدعُو «فؤاد زكريا» إلى ضَرُورةِ أَن يَحتلَّ التَّفكيرُ العِلميُّ مَكانةً كَبيرةً لَيسَ فقَطْ بَينَ المُشتَغِلينَ في التَّخَصُّصاتِ العِلمِيَّة، بَلْ بَينَ عامَّةِ النَّاسِ في مِساحاتِ الحَياةِ اليَومِيَّة كَذلِك. والحَقيقَةُ أنَّ مَوقِفَنا مِنَ التَّفكيرِ العِلميِّ يَحمِلُ تَناقُضًا صَرِيحًا؛ فبَينَما نُعظِّمُ أَعمالَ عُلماءِ الإِسلامِ الأَوائِل، نَرفُضُ العِلمَ وما أَحرَزَهُ مِن تَقدُّمٍ في عَصرِنا. لا يَنفِي ارِتباطُ العِلمِ بِالغَربِ تارِيخيًّا تعرُّضَهُ للمَخاطِرِ والتَّهدِيدات؛ إِذ تُوظِّفُ المُؤسَّساتُ الاقتِصادِيَّةُ المُعاصِرةُ العِلمَ في مَناحٍ استِغلالِيَّةٍ تُؤثِّرُ بالسَّلبِ على الحَياةِ الإِنْسانيَّة، كَما تُنتِجُ الكِياناتُ السِّياسِيَّةُ دَعاوَى قَوْميَّةً وأَيْديُولُوجِيَّةً تُقوِّضُ حَركةَ العِلمِ وحَيوِيَّتَه. ولَكِنْ يَبْقى الأَملُ في المُؤسَّساتِ الدَّولِيَّةِ التي تَهتَمُّ بالعِلْم، والمَعقُودِ عَلَيها تَوحِيدُ الجهْدِ البَشرِيِّ للارْتِقاءِ بالعِلمِ وتَحْقيقِ التقارُبِ بَينَ الأُمَم.

  • الخطر!: من سجلات الكابتن جون سيرياس

    بالرَّغمِ مِنَ المَبالِغِ الطَّائِلةِ التي يُنفِقُها الإِنْجليزُ عَلى الجَيشِ والأُسْطول، والقُوةِ الغاشِمةِ التي يَتمتَّعونَ بِها، فإنَّهُم واجَهُوا خَطرًا مُحدِقًا مِن قِبَلِ واحِدةٍ مِن أصغَرِ القوَّاتِ التي كانَتْ بريطانيا العُظمَى عَلى وَشْكِ أنْ تَسحَقَها سَحقًا، لَوْلا فِكْرةٌ مُبتكَرةٌ راوَدتْ عَقلَ الكابتن سيرياس. مَثُلَ الكابتن سيرياس أمامَ مَلِكِ نورلاند وعَرضَ عَلَيه فِكْرتَهُ في وَقتٍ كانَ المَلِكُ فِيهِ يُوشِكُ على الاسْتِسلامِ أمامَ الإنْذارِ الذي وجَّهَتْه لَه بريطانيا. وَجدَ المَلِكُ في فِكرةِ الكابتن سيرياس، وفي ثِقتِه وحَسْمِه، أمَلًا جَديدًا يُبدِّدُ ظُلْمةَ اليَأسِ الذي كادَ يُسيطِرُ عَلَيه. تُرَى، مَاذا كانَتْ فِكرةُ الكابتن؟ وهلْ سيَتمكَّنُ مِن تَنفيذِها بنَجاحٍ ودَحْرِ بريطانيا وتَلْقينِها دَرسًا لا تَنْساه كَما كانَ يَأمُل؟ اقْرَأ القِصةَ وتَعرَّفْ على التَّفاصِيلِ المُثِيرة.

  • المرأة والصراع النفسي

    «إنَّ السَّعيَ وَراءَ لُقْمةِ الخُبزِ يَمتَصُّ حَياةَ المَرأةِ مُنذُ شُروقِ الشَّمسِ حتَّى غُروبِها، فَلَا تَكادُ تَجِدُ الوَقتَ لتَلتقِطَ أَنْفاسَها، أوْ تَنظُرَ لنَفْسِها في المِرْآةِ لتَعرِفَ أنَّها امْرَأةٌ أوْ رَجَل.»

    في غِمارِ سَعْيِها لكَشفِ مَا تُعانِيه المَرْأةُ مِن مُعضِلاتٍ يَوْميةٍ تُؤرِّقُ حَياتَها وتُفسِدُ مَعِيشتَها، تَكشِفُ «نوال السعداوي» هُنا عَن حَقائِقَ وأَرْقامٍ وإِحْصاءاتٍ تُشكِّلُ جَمِيعُها مُشْكلةَ المَرْأةِ المِصْريَّة. جمَعَ الكِتابُ بَينَ الدِّراسةِ الأَكادِيميَّةِ مِن حَيثُ الدِّقةُ والأَهْدافُ والخُطُوات، وبَينَ المُعايَشةِ الإِنْسانِيةِ الدَّافِئةِ لمُشكِلاتِ الخِتانِ والجِنسِ والاقْتِصادِ عِندَ المَرْأةِ المِصْرية. وبطَرِيقتِها المَعْهودةِ في الحِكايةِ يَبرُزُ الجانِبُ الأَدَبيُّ في تَدوِينِها، لتُخرِجَ لَنا مَرْجِعًا عِلْميًّا نَستطِيعُ مِن خِلالِه استِئنافَ النِّقاشِ حَولَ مُشكِلاتٍ حَرِجةٍ تُواجِهُ المَرْأةَ داخِلَ المُجْتمعِ المِصْري.

  • الوحدة الإيطالية

    يُعَدُّ كِتابُ «الوَحْدة الإِيطالِية» ﻟ «بولتن كنج» مِنَ الكُتبِ التَّارِيخيةِ الهامَّةِ التي تَتبَّعَتْ بالتَّفْصيلِ تارِيخَ الوَحْدةِ الإِيطالِية؛ تِلكَ الحَركةِ التي امتَدَّ تارِيخُها عَلى مَدى نِصفِ قَرْن، ونادَتْ بالتحرُّرِ والاسْتِقلالِ والتخلُّصِ مِنَ الحُكمِ الاسْتِبداديِّ المُطلَق، شَأنُها شَأنُ الحَرَكاتِ الثَّوْريةِ الأُخْرى التي شَهِدَتْها المُجْتمعاتُ الأُورُوبيَّةُ في بِداياتِ القَرنِ التاسِعَ عشَرَ المِيلادِي. وقَدْ عُنِيَ «طه الهاشمي» بتَلْخيصِ هَذا الكِتابِ ونَقْلِه إلى اللُّغةِ العَرَبية؛ لِمَا يَتضمَّنُه مِن شَرْحٍ وافٍ للعَوامِلِ التي ساعَدَتْ إيطاليا عَلى تَحقيقِ الوَحْدة، وأنْ تتَّخِذَ مِن روما عاصِمةً لَها عامَ ١٨٧١م، بَعدَ أنْ نَجحَتْ في التخلُّصِ مِن حُكمِ نابليون، ثُمَّ الإِمْبراطُوريةِ النِّمْساوِيةِ التي سَيْطرَتْ عَلى مَقالِيدِ الحُكمِ في البِلادِ مُنذُ انْعِقادِ مُؤتَمرِ فيينا عامَ ١٨١٥م. كَذلِكَ يَتناوَلُ الكِتابُ بإِسْهابٍ الأَحْوالَ الاجْتِماعِيةَ والاقْتِصاديةَ التي عاشَتْها غالِبيةُ المُدنِ الإِيطالِيةِ إبَّانَ تِلكَ الفَتْرةِ مِن تارِيخِها.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.