• سرقة الأرقام السرية

    «وبدأ الشياطين يُفكِّرون في خطة المغامرة، إذَن المعلومات التي لديهم الآن تكفي كي ينطلقوا إلى سويسرا؛ حيث دارت أغربُ سرقةٍ بنكية، وحيث تحوَّلَت الملايين إلى ماس.»

    عندما طلب رقم «صفر» الاجتماعَ مع الشياطين اﻟ «١٣»، أدركوا أنهم أخيرًا أمام مهمة جديدة، لكنَّ المعلومات التي سرَدها رقمُ «صفر» قليلة، والمغامرة على ما تبدو مثيرة وغامضة، فكيف تُسرَق هذه الملايين من البنك، وبتحويلٍ بنكي، وليس بسطوٍ مُسلَّح؟! لكن صفقةَ شراءِ كميةٍ كبيرة من الماس النقي وَضعَت الشياطينَ على أول طريق مغامرتهم، فمن أين ستبدأ تلك المغامرة؟ وكيف ستنتهي؟

  • فئران نيويورك

    «بينما مضى رقم «صفر» يقول: إن جميع الإعلانات التي تُنشر في الأماكن الهامة من العالَم، والتي تتَّسم بالغموض، نقوم بفحصها … وقد اتَّضح لنا أن هذا الإعلان مُوجَّه إلى شخصٍ موجود بيننا الآن …»

    بينما كان الشياطين اﻟ «١٣» يشعرون بالملل، وفي انتظارِ مهمَّةٍ جديدة يُطبِّقون فيها ما تَدرَّبوا عليه، خرج عليهم رقم «صفر» بطريقته المعهودة، وأخذ يُحدِّثهم عن حادثةٍ غريبة؛ فقد أرسَل شخصٌ مجهول رسالةً داخل إعلان إحدى الجرائد الأمريكية، يستدعي فيها أحدَ الأصدقاء للمُساعَدة وإنقاذه من الاختطاف، وهي مُوجَّهة إلى أحد الشياطين اﻟ «١٣»، فمَن هو؟ وكيف سيساعد صديقَه القديم؟ وما تعليماتُ رقم «صفر» عن المهمَّة الجديدة؟

  • الغواصة النووية

    «غير أن الشياطين كانوا يُفكِّرون في سؤال واحد هو: ما هي المغامرة؟ إنهم يَذكرون الحديث الغامض الذي تَحدَّثه رقم «صفر» في نهاية اجتماع الأمس حينما قال إن «سادة العالم» سوف يقومون بعملية جديدة، قد تُهدِّد العالم كلَّه.»

    تُخطِّط عصابة «سادة العالم» لخطفِ الغواصة النووية «السهم» التابعة للبحرية الفرنسية، وتهديدِ العالم بالطاقة النووية التي تحتوي عليها الغواصة، لكن رقم «صفر» قد اختصَّ «أحمد» ببعض المعلومات، وأعطى للشياطين اﻟ «١٣» المعلومات المتاحة، وأمرَهم ببَدءِ مغامرتهم الجديدة لمنع «سادة العالم» من تنفيذ مُخطَّطهم، فمن أين ستبدأ المغامرة؟ وما خُطَّة الشياطين لإفساد مُخطَّط العصابة؟

  • فندق النجوم السبعة

    «صمَت رقم «صفر» قليلًا، بينما كان الشياطين يتابعون باهتمام حديثَه إليهم. ثم أكملَ بعد لحظة: لقد أعطيتكم طرَف الخيط، وعليكم أن تبدءوا. إنني أعرف أنكم سوف تستفيدون من المعلومات القليلة التي وصلتنا … فقط أَلفِتُ نظرَكم إلى أن مغامرتكم الجديدة يَحكُمها الوقت، وهو قليل.»

    عادت عصابة «سادة العالم» لتلعب دَورًا جديدًا، وهو إشعال نار الحرب بين الدول والشركات والأشخاص في العالَم؛ لتظل المعارك مُشتعِلة، وتظل سوقُ تجارة السلاح نَشِطة، وهذه المرة تُخطِّط العصابة لخطفِ فتاةٍ تُدعى «ليز»، ابنة أحد مُلاك شركات البترول، أثناء حفلة في قصرِ أحدِ أصحاب آبار البترول، بهدفِ افتعالِ أزمة بينهما، فكيف سيَتغلَّب الشياطين اﻟ «١٣» على نُدرة المعلومات؟ وما خُطَّتهم لإنقاذ الفتاة من الاختطاف؟

  • رجل بلا وجه

    «صمت رقم «صفر»، فنظر الشياطين إلى بعضهم. إنَّ المسألة إذن هي خطف «د. جاسبروور» عالِم الذرة. وهم سوف يشتركون في حراسته، أو ربما تكون مهمَّتهم بعد ذلك.»

    من جديد، يُواجِه الشياطينُ اﻟ «١٣» عصابةَ سادة العالم، الذين يُخطِّطون لعملية جديدة، وهي خطف عالِم الذرة «د. جاسبروور»، لكن لم يَتوقَّف الأمر عند تلك الجريمة، حيث تُخطِّط العصابة إلى إجراءِ جراحةٍ تجميلية لتغيير شكل عالِم الذرة لتحويله من رجلٍ مُسنٍّ إلى شابٍّ في الثلاثين، ليستطيعوا تهريبَه بعد أن فُرِض عليهم حظرُ سفرٍ بواسطة كلِّ الدول، فهل سيَنجح الشياطين في إنقاذ الموقف، أم أن الأمور ستَخرج عن السيطرة؟

  • قصر على النيل

    «إنه يُحبها، يُحبها، يُحب فيها شبابَه البِكر، ويُحب فيها إرضاءَها لغرور الشباب، ويُحب فيها أُمسياتِها الناعمة في ضوء القمر، أو في ضوء المصباح المُعلَّق على القارب. يُحب فيها استيقاظةَ القلب الأولى، وصَحْوةَ النبضات الناغمة. يُحبها ولكن إلى أين؟ أزَواجًا؟»

    إنها رائعةُ «ثروت أباظة»، التي جسَّد فيها الحبَّ والصداقة والقرابة والوفاء تماثيلَ منصوبةً دقيقةَ الصنع، واضحةَ الملامح، فمِن «قصر على النيل» يملكه «أحمد باشا شكري» السياسيُّ المُخضرَم، والناقد المُمحِّص أحوالَ عصره، وربُّ عائلته الكبيرة التي تَنعم في خيره وفضله، والأبُ الحنون على ابنتَيه «سهير» و«سميحة»؛ إلى بيتِ ابن أخيه ووريث حكمته «وصفي باشا شكري»، الرفيع أدبًا ومَقامًا؛ وإلى قلب «سليمان» المُوحِش ابن الأخ الآخَر، المهندس العِربيد الطمَّاع؛ من هنا وهناك يروي لنا الأديبُ الكبير — في سيمفونية مُطرِبة — كيف كان قرارٌ واحد اتَّخذه «وصفي» و«سهير» في شبابهما وهما غِرَّان صغيران مدفوعان بشكِّ نفسِه وانفطارِ قلبها، قد قلبَ حياتَهما وحياةَ العائلة كلها، كبيرِها وصغيرها، انقلابَ مركبٍ مُهترئ في بحرٍ مُتلاطِم الأمواج.

  • الكعكة الصفراء

    «وابتسم الشياطين … فهم إذن وراء كعكة من اليورانيوم … ولكن أين؟ وكيف؟ ومتى؟

    كعادة رقم «صفر» في قراءة أفكار رجاله قال: أما أين؟ وكيف؟ ومتى؟ فهي أسئلة لم تُحدَّد عنها الإجابات بعد.»

    تلقَّى المغامرون طلب مساعدة في الكشف عن عملية سرقة هي الأخطر في العالم؛ فقد سُرقت كمية كبيرة من اليورانيوم الخام أثناء نقلها إلى أحد المفاعِلات النووية، وأطلقوا عليها لقب «الكعكة الصفراء» للونها الأصفر الزاهي، ولكن لم يُعرَف بعدُ مَن السارق؛ أهي عصابات محترفة أم دولة كُبرى، هذه هي مهمة الشياطين اﻟ «١٣» الجديدة، فهل سينجحون في استعادة الكعكة الصفراء؟ وما هي خطة رقم «صفر» لتنفيذ المهمة؟

  • نادي العباقرة

    «كان هناك إحساسٌ واحد يسيطر عليهم.

    إن المغامرة الجديدة ليست كأي مغامرة سابقة، وإن هناك في الأُفق شيئًا مختلفًا. كانوا صامتين تمامًا، تلتقي أعينهم، ثم تفترق دون أن يكون هناك معنًى سوى الترقُّب.»

    إنها مهمة جديدة ومختلفة عن غيرها؛ فقد استدعى رقم «صفر» الشياطين اﻟ «١٣» بشكل عاجل لغرفة الاجتماعات، وبدأَت فورًا المهمةُ التي يحاولون فيها كشف عصابة «سادة العالم»، بعد أن أنشأَت ناديًا على جزيرة «ويك» لخطف أفضل العباقرة؛ لاستغلال نبوغهم والسيطرة على العالم. يقع الشياطين لأول مرة في صِدام مع عدوٍّ ذي عقلَين؛ أحدهما عبقري والآخَر إجرامي، يُفكِّر بذكاء ويُخطِّط بمَكر.

  • مدرسة الأزواج

    مسرحية «مدرسة الأزواج» هي مسرحيةٌ شعرية غنائية باللهجة العامية المصرية، تحكي قصةً اجتماعيةً طريفة. يقصُّ «محمد عثمان جلال» على لسانِ أبطال المسرحية؛ الشقيقَين «أمين» و«أدهم»، والشقيقتَين «ظريفة» و«بدور»، ما كانت عليه كلاسيكياتُ الحياة الزوجية في ذلك العصر، وذلك في قالبٍ كوميديٍّ يُوضِّح في الوقت نفسه كيف لم يكُن من حق المرأة اختيارُ زوجها، ويُلقي الضوءَ على آراء الرجال من عامَّة الشعب في قضية تحرُّر المرأة. فهل تنجح بطلتا المسرحية في الخلاص من بَراثن القهر والإجبار على حياةٍ لم تَختاراها؟ أم تكون تلك المسرحيةُ أحدَ الأصوات التي نادَت بحقوق المرأة في بدايات القرن العشرين، واستَخدمَت الأدبَ والفنَّ كنوعٍ من التعبير عن قضايا المجتمع بشكلٍ خفيفٍ على النفس، دونَ لجوءٍ إلى التلقين أو إلى الشعارات الجوفاء؟ ذلك ما تكشفه مسرحيةُ «مدرسة الأزواج» من خلال أحداثها الممتعة.

  • مخالب القط الأسود

    «تَرجَم «أحمد» الكلمتَين على الفور … القِط الأسود … وتَذكَّر أن هذا الاسمَ ضمن أسماء كثيرة في عالم الإجرام درسوها في المقر السري.»

    انطلق الشياطين اﻟ «١٣» للبحث عن القِط الأسود وزعماء عصابات التهريب في إيطاليا، فجاءت التعليمات واضحةً إلى «أحمد»: التوجُّه إلى روما، واتِّباع التعليمات جيدًا، وحفظ كلمة السر، والحذَر الشديد؛ لكنه فُوجِئ بحدثٍ غيَّر مجرى الخطة كلها؛ وبدأ التعامُلَ مع الأحداث الجديدة، فكيف سيَتغلَّب «أحمد» وبقية الشياطين على حِيَل العصابات؟ ومَن هو القِط الأسود؟ وهل سيستطيعون استردادَ المظروف الذي يحوي أسماءَ الزعماء الأربعة؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢