• الحياة الفكرية والأدبية بمصر من الفتح العربي حتى آخر الدولة الفاطمية

    مَا إنْ نَجحَ عمرو بن العاص في فَرضِ السِّيادَةِ الإِسْلامِيَّةِ عَلى مِصر، حتَّى بَدأَتْ تَلُوحُ في الأُفُقِ ثَقافةٌ مُغايِرةٌ (لِسانًا ودِينًا وأَدبًا) لِمَا أَلِفَه المِصْريُّون، وقَدِ انْتظَرَتِ الحَضارةُ العَرَبيَّةُ ثَلاثةَ قُرونٍ حتَّى يَتكيَّفَ المِصْريُّونَ معَ مُتَطلَّباتِ الثَّقافةِ الجَدِيدة؛ إذْ كانَ انْتِشارُ الدِّينِ الإِسْلامِيِّ يَسِيرُ بوَتِيرةٍ هادِئَة. ومعَ انْتِشارِ دِيانةِ المُنتصِرِ وثَقافَتِه بَدأَ المِصْريُّونَ يُقبِلُونَ عَلى تَعلُّمِ اللغَةِ العَربيَّةِ والدِّينِ الإسلامِي، وقَدْ ظَهرَ ذلِكَ جَلِيًّا في دِراسةِ المِصْريِّينَ للقُرآنِ الكَرِيمِ والحَدِيثِ الشَّرِيف، وكذلِكَ في رَغْبةِ المِصْريِّينَ في تَبوُّءِ المَناصِبِ القِيادِيَّةِ في ظِلِّ الدَّوْلةِ الجَدِيدة. وقَدْ قدَّمَتْ مِصْرُ عَددًا كَبِيرًا مِنَ الفُقَهاءِ ورِجالِ الدِّينِ الَّذينَ ذاعَ صِيتُهُم، بالإِضَافةِ إلَى الكُتَّابِ والشُّعراءِ الَّذينَ أثَّرُوا في الحَياةِ الأَدَبيَّةِ العَرَبيَّةِ وضَمِنُوا لمِصْرَ مَركَزًا مُتمَيِّزًا في العالَمِ الإِسْلامِي، حتَّى بَعدَما انْهارَتِ الدَّوْلةُ الفاطِمِيَّة.

  • مخطوطات مسرحيات محمد لطفي جمعة: الأعمال الكاملة

    تُقدِّمُ هذِهِ الصَّفَحاتُ في ثَنايَاها عَددًا مِنَ المَخطُوطاتِ المَسرَحيَّةِ لأَحدِ رُوَّادِ الفِكْرِ والأَدبِ المَوسُوعيِّينَ في القَرنِ العِشرِين؛ إنَّه «محمد لطفي جمعة».

    «محمد لطفي جمعة» هُو مِن أَوائِلِ الذِينَ أثَّرُوا في مَيْدانِ الفِكْرِ والأَدبِ مِن مَوْقعِه كمُترجِمٍ وأَدِيبٍ وسِياسِيٍّ وكاتِبٍ ومُفكِّرٍ كَبِير؛ فعَلَى الرَّغمِ مِن رَحِيلِ جَسدِه فإنَّه ظَلَّ بَينَنا بأَعْمالِه وإِبْداعاتِه التِي زَخَرتْ بِها مَكْتباتُنا العَرَبيَّة، وحازَتْ — ولَا َتزالُ — إِعْجابَ الكَثِيرِينَ مِنَ المُفكِّرِينَ والمُبدِعِين، وتَنوَّعَتْ مَجَالاتُها بَينَ الفَلسَفةِ والسِّياسَةِ والتَّارِيخِ والاجْتِماعِ والتَّفسِيرِ والأَدَب، ولَا سِيَّما الأَدبُ المَسرَحِيُّ الذِي لاقَى اهْتِمامًا كَبِيرًا مِن جانِبِه؛ حَيثُ كانَ يَرَى أنَّ للمَسرَحِ شَأْنًا عَظِيمًا ودَوْرًا جَلِيًّا في تَناوُلِ شَتَّى قَضَايا المُجتمَعِ مِن مُختلِفِ جَوانِبِها، وإِبْرازِها فِي ثَوبٍ نَقْديٍّ يَسِيرُ بالمُجتمَعِ نَحوَ التَّقدُّمِ والرُّقِي، إلَّا أنَّ «محمد لطفي جمعة» لَمْ يَتمَكَّنْ مِن نَشْرِ بَعضِ مَسرَحِيَّاتِه في حَياتِه فظَلَّتْ مَخطُوطة، حتَّى أُتِيحَ للأُستاذِ الدكتور «سيد علي إسماعيل» نَشْرُها للمَرَّةِ الأُولَى بَينَ دفَّتَيْ هَذا الكِتابِ القَيِّم.

  • تجربة الدكتور أوكس

    حِينَ يَتجرَّدُ العالِمُ مِن أبسَطِ قَواعِدِ الأَخْلاق، يُصبِحُ مِنَ السَّهلِ عَلَيه التَّضحِيةُ بكُلِّ شَيْءٍ حتَّى ولَوْ بعُقولِ بَلْدةٍ بأَسْرِها. هذِهِ قِصَّةُ بَلْدةٍ صَغِيرةٍ مِن طِرَازٍ خَاصٍّ لَا يَعرِفُ أهْلُها شَيئًا مِن شُرُورِ العالَم، تَقعُ ضَحِيةً لطُموحِ عالِمٍ مَجْنونٍ أَرادَ أنْ يُثبِتَ نَظَريَّةً مِن وَحْيِ خَيالِه، فَلَمْ يَجِدْ إلَّا الخِداعَ وَسِيلةً لِلإِيقاعِ بأَهْلِها المُسالِمِينَ الَّذِينَ وَجدَ فِيهِم ضَالَّتَه، ورَأى فِيهِمُ النَّمُوذجَ الأَمْثلَ لاخْتِبارِ نَظَريَّتِهِ تِلكَ حتَّى لَوْ تَسبَّبَ ذلِكَ في هَلَاكِهم. فهَلْ سيُدرِكُ هَدفَه، أمْ سيَكُونُ للعِنايةِ الإلَهِيَّةِ رَأيٌ آخَر؟

  • موجز النقود والسياسة النقدية

    فَرضَتِ الحاجَةُ الاقْتِصاديَّةُ ضَرُورةَ إيجادِ وَسِيلةٍ ما لحِفظِ القِيمَة، فتَدرَّجَ الفِكرُ الاقْتِصاديُّ في اسْتِخدامِ أَدَواتٍ لهَذا الحِفْظ؛ بَدْءًا مِنَ المُقايَضة، مُرُورًا باسْتِخدامِ النُّقودِ المَعدِنيَّةِ والصُّكُوك، وانْتِهاءً بالعُمْلاتِ الوَرقِيَّة؛ كُلُّ هَذا التَّدرُّجِ فَرَضَتْه تَطوُّراتٌ اقْتِصادِيَّةٌ واتِّساعُ حَركةِ التِّجارةِ المَحَليَّةِ والعالَمِيَّة. وكانَ قُدماءُ المِصْريِّينَ أوَّلَ مَن اسْتخدَمَ المَعادِنَ كعُمْلة، قَبلَ أنْ يَستخدِمَها الصِّينِيُّون، وقَدْ حَرِصَتْ كُلُّ دَوْلةٍ عَلى سَكِّ عُمْلتِها ونَقشَتْ عَلَيْها ما يُعبِّرُ عَن سِيادتِها، وظلَّ العالَمُ يَتعامَلُ بالصوليدوس الرُّومانِيِّ باعْتِبارِه عُمْلةً دَوْليَّةً إلى أنْ أسَّسَ «عبد الملك بن مروان» أوَّلَ نِظامٍ نَقْديٍّ مُستقِلٍّ للدَّوْلةِ الأُمَويَّةِ في عَهْدِه. ومعَ التَّطوُّراتِ الاقْتِصاديَّةِ احْتاجَ العالَمُ مُنذُ القَرنِ الثالِثَ عَشرَ تَقرِيبًا إلى نِظامٍ نَقْديٍّ يَعتمِدُ عَلى الذَّهبِ والصُّكُوك؛ فظَهرَتِ النُّقودُ التي تُعطِي التُّجَّارَ مَا يَحتاجُونَه مِن صُكُوكٍ كضَمانٍ مَالِي. واسْتمَرَّ الأَمرُ هَكَذا حَتَّى الحَربِ العالَمِيَّةِ الأُولَى؛ إذْ بَدأَ العالَمُ فِي التَّخلِّي عَنِ العُمْلاتِ المَعدِنيَّةِ لصالِحِ الوَرَقيَّة، ويرصد المؤلف في هذا الكتاب مسيرة النقود منذ نشأتها حتى ما بعد الحرب العالمية الأولى.

  • قضايا المرأة والفكر والسياسة

    «تُستخدَمُ كَلِمةٌ مِثلُ «الدِّيمُقراطِيَّة» كسِلاحٍ ذِي حَدَّيْن، أو الكَيلِ بمِكْيالَيْن: حُرِّيةِ إسْقاطِ الحُدودِ تَحتَ اسْمِ الكَوْنيَّة، وحُرِّيةِ إقامَةِ الحُدودِ تَحتَ اسْمِ التَّعدُّديَّةِ والاخْتِلاف.»

    يَتأرجَحُ القَلمُ في يَدَيْها، فتَرسُمُ بِهِ مَسَاراتٍ مُتفرِّقةً تَجمَعُها وَحْدةُ الفِكرِ والهَدَف. ففِي مَجالِ الإِبْداعِ تَطرَحُ المُؤلِّفةُ رُؤيتَها عَن دَورِ المُجْتمعِ في قَتلِ الإِبْداعِ فِينا مُنذُ الطُّفُولة، وخاصَّةً إنْ كانَ الطِّفلُ أُنثَى؛ إذْ يَكونُ قتْلُ الإِبْداعِ حِينَها أمرًا لا مَفرَّ مِنه. وبَينَ أَغْلالِ الطُّفُولةِ وتَجاهُلِ دَوْرِ المَرْأةِ في سَبِيلِ تَحرُّرِها، تَقِفُ «نوال السعداوي» طَوِيلًا أَمامَ الحَركةِ النِّسائيَّةِ لتُصحِّحَ المَفاهِيم؛ فنَجِدُها تُؤرِّخُ لبِدايةِ الحَرَكةِ وتَعُودُ بجُذُورِها إلى مُشارَكةِ النِّساءِ في «ثَوْرةِ منف» عامَ ٢٤٢٠ق.م، ولَمْ تَقِفِ الحَركةُ عِندَ حَدِّ التَّحرُّرِ مِن قُيودِ النِّظامِ الأَبَوي، بَل تَطلَّعَتْ أيضًا إلى تَحرِيرِ العِلمِ مِنَ القِيَمِ الذُّكُوريَّة، وأَضْفَتْ عَلَيْه قِيَمًا أُخرَى جَعلَتْ لِلمَرْأةِ فَلْسفةً خَاصَّةً بِها.

  • تحوُّل

    نَشأَ جويدو، الشابُّ الثَّرِيُّ الوَسِيم، في حَياةِ التَّرَف، وجَمعَتْه الطُّفُولةُ بحَبِيبةِ قَلبِه جولييت؛ ابْنةِ النَّبِيلِ صَدِيقِ والِدِه الذي أَصْبحَ أبًا رُوحيًّا لَه بَعدَ وَفاةِ وَالِدِه. إلَّا أنَّ جويدو كانَ شابًّا مُتمرِّدًا مُنغمِسًا في المَلذَّات، وعَلى الرَّغمِ مِن حُبِّه لِجولييت وخِطْبتِه إيَّاها، لَم يَكُفَّ عَنِ العَرْبدةِ حتَّى بدَّدَ ثَرْوتَه في الغُرْبة؛ وحِينَها لَمْ يَعُدْ أَمامَه سِوى العَوْدةِ إلى وَطنِه يَجرُّ أَذْيالَ الخَيْبة، لَكِنْ يَقعُ الخِلافُ بَينَه وبَينَ والِدِ حَبيبتِه، ويُقرِّرُ الانْتِقامَ مِنْه. وفِي غَمْرةِ ثَوْرتِه، يُقابِلُ مَسْخًا بَغِيضًا يَعرِضُ عَلَيْه صَفْقةً يَحصُلُ بها عَلى كَنْزٍ ثَمِينٍ يُحقِّقُ بِهِ مُرادَه ويَنتقِمُ مِن والِدِ خَطِيبتِه ويَعُودُ للثَّرَاء. تُرَى ما طبيعةُ هذه الصَفْقة؟ وهَل سيَقْبلُها جويدو؟ وماذا سيَحدُثُ لجويدو وخَطِيبتِه؟ اقْرَأ القِصَّةَ المُثِيرةَ لِتَعرِفَ التَّفاصِيل.

  • الوحش الضاري

    تَدُورُ أَحْداثُ هذِهِ الرِّوايةِ الحَزِينةِ حَولَ امْرأةٍ فرنسيَّةٍ تُدعَى «مادلين»، أُصِيبَتْ بحَالةٍ مِنَ الجُنونِ والفاقَةِ لشِدةِ ما تَحمَّلَتْه مِن مَصائِبِ الدُّنْيا ووَيْلاتِها التي تَركَتْ آثارَها الواضِحةَ عَلى وَجهِها الجَمِيل. فقَدْ كانَتْ هذِهِ المَرأةُ تَعِيشُ في صِباها حَياةً تَملَؤُها السَّعادةُ والصَّفاءُ والحُب، إلَّا أنَّ القَدرَ لَم يَشَأْ أنْ تَستمِرَّ حياتُها عَلى هذِهِ الحَال، فسُرعانَ ما تَبدَّلَتْ إلى النَّقِيضِ بَعدَ أنْ تزوَّجَتْ رَغمًا عَنْها مِن رَجُلٍ غَنيٍّ قاسِي القَلْب، سَيِّئِ السُّلُوك، ورُزِقَتْ مِنه بوَلدَيْن، كانَ أَحدُهما يتَّسِمُ بحُسنِ الأَخْلاقِ وحَلاوَةِ الطِّباع، ويُشبِهُ كَثِيرًا الشَّخصَ الذي أَحَبَّتْه في صِباها، أمَّا الآخَرُ فكَانَ يُشبِهُ والِدَه. وعاشَتْ «مادلين» معَ زَوجِها لسِنِينَ عِدَّةٍ لاقَتْ فِيها أَنْواعَ الظُّلمِ والهَوَان، وصَبرَتْ عَلَيها، غَيرَ أنَّ حَدَثًا هائِلًا كانَ بمَثابةِ القَشَّةِ التي قَصَمَتْ ظَهرَ البَعِير، وأفْقَدَها صَوابَها، فتُرَى مَاذا حَدَث؟

  • خواطر الخيال وإملاء الوجدان

    الأَدبُ والفَنُّ هُما مِرآةُ نَهضةِ الأُممِ في مُختلِفِ العُصُور، والأَديبُ الأَريبُ هُو مَن يَملِكُ مِنَ الحِسِّ ويَقَظةِ الحَواسِّ وحَساسيةِ الذَّائِقةِ ما يُعِينُه على تَمثِيلِ اللَّحظةِ التي يَحْياهَا، نَقدِها وتَقوِيمِها، ورُبما نَحْتِها وصِناعَتِها، فَضلًا عن إِمْعانِ النَّظرِ في اللَّحظةِ السَّابِقة، واسْتِشرافِ اللَّاحِقة. وفي خَواطِرِه التي أَلهَمَه إِيَّاها خَيالُه الخِصْب، وأَملَتْه بَيانَها فُيوضاتُ وِجدَانِه، يُقدِّم لنا «محمد كامل حجاج» على مَائِدةٍ عَامِرةٍ بمُختلِفِ الطُّعومِ والمَوادِّ باقةً مِنَ الخَواطِرِ والتَّأمُّلاتِ مُتعدِّدةَ المَوضُوعَات، وعُرُوضًا لِطائِفةٍ مِن قضايا الأَدبِ والنَّقدِ في القَرنِ التَّاسعَ عَشَرَ وحتى بِدايَاتِ القَرنِ العِشرينَ المِيلادِي، وكَذلِكَ نَظراتٍ في المُوسِيقى والفَلسَفة، وقَبساتٍ مِن أَنجَعِ الأَعْمالِ الأَدبِيةِ شِعريَّةً كَانتْ أو نَثريَّة، والنِّتاجاتِ الفَنيَّةَ والمُوسِيقيَّةَ التي أثْرَتْ إنسانَ زَمانِها، وعَظُمَ أَثرُها فَامتدَّ إلى زَمانِنا.

  • باطن الأرض: فجوة عملاقة تمتد عبر الكوكب من قطبه الشمالي إلى الجنوبي

    يَحكِي البحَّارُ العَجُوزُ جون كلالتوس لمُراسِلِ جَرِيدةِ «صن» عَن نَظرِيتِه العَجِيبةِ عن وجودِ فَجْوةٍ كَبِيرةٍ في عُمقِ باطن كَوكَبِ الأَرْض، تَمتدُّ مِن قُطبِه الشَّماليِّ إلى قُطبِه الجَنُوبي. تُرَى مَا الذي يَعتقِدُ بوُجودِه داخِلَ هذِهِ الفَجْوة؟ ومَا الشَّواهِدُ التي قَد تُدلِّلُ عَلى صِحةِ نظريته؟ هَلْ يُوجَدُ مَن يَعِيشونَ في تِلكَ الفَجْوة؟ وإنْ كانَ هَذا صَحِيحًا، فكَيفَ تَبدُو الحَياةُ هُناك؟ هَذا ما سنَعرِفُه في هذه الحِكايةِ المُثِيرةِ للبَحَّارِ العَجُوز.

  • كليوباترا ملكة مصر

    اشتُهِرتْ كليوباترا باعْتِبارِها مَلِكةً وشَخصِيَّةً سِياسيَّةً وعاشِقة، ولا تَزالُ شَخصِيَّتُها تَفتِنُ الكَثِيرينَ. اختَلفَ فِيها المُؤرِّخُون؛ فمِنهُم مَن وصَفَها بالجَمالِ الأخَّاذ، ومِنهُم مَن قالَ إنَّ جَمالَها لَم يَكُنْ يُضاهِي ذَكاءَها.

    وفي هذا الكتاب تعرض «سالي-آن أشتون» — اعتمادًا عَلى أَدلَّةٍ أَدَبيَّةٍ وأَثَريَّةٍ وفَنيَّةٍ — صُورةً مُثِيرةً للاهْتِمامِ لأَشْهرِ مَلِكاتِ مِصْر مِن أَجلِ كَشفِ النِّقابِ عَنِ الشَّخصِيَّةِ التارِيخيَّةِ المُعقَّدةِ التي تَقِفُ خَلفَ الأُسْطورَة. كما يُلقِي الكِتابُ الضَّوْءَ عَلى أَهمِّ الآثارِ والمَعابِدِ والقُصورِ التي شيَّدَتْها كليوباترا في صَعِيدِ مِصْرَ وفِي الإسْكَندرِية. إنَّها حِكايةٌ رائِعةٌ عَن واحِدةٍ مِن أَكثرِ شَخصِيَّاتِ التارِيخِ القَدِيمِ سِحْرًا وشُهْرةً وإثَارةً للجَدَل.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.