• الإمتاع والمؤانسة

    «أبو حيَّانَ التوحيديُّ» أديبٌ وفيلسوفٌ قدير، لم يَحْظَ بالقدرِ الكافي من الاهتمامِ بعِلمِه وأدبِه في حياتِه، حتى إنَّه أَحرَقَ أغلبَ آثارِه قبلَ وفاتِه فلم يصِلْنا مِنها سِوى القليل. وكانَ واحدًا من أهمِّ تلكَ الآثارِ الباقيةِ الكتابُ الذي بينَ أَيْدينا اليوم، والذي كانَ لكتابتِه حكايةٌ حكَاها «أحمد أمين» (وهو أحدُ محقِّقيهِ)؛ فلقد كانَ «أبو الوفاءِ المهندس» صديقًا للتوحيديِّ ومُقرَّبًا لأحدِ الوزراء، فقرَّبَ «التوحيديَّ» إلى هذا الوزير، وبعدَ سبعٍ وثلاثينَ ليلةً مِنَ السَّمَرِ بينَ الوزيرِ و«التوحيديِّ»، طلبَ «أبو الوفاء» من «التوحيديِّ» أنْ يقصَّ عليه ما دارَ في ذلك السَّمَرِ وإلَّا أبْعَدَه وأوقَعَ به العقوبة، فما كانَ مِنْه إلَّا أنْ وضعَ تلك اللياليَ بالفعلِ في هذا الكتابِ الذي سمَّاهُ «الإمتاع والمُؤانسة».

    سَمرٌ أَخرجَ لنا سلسلةً مِنَ الموضوعاتِ الشائقةِ لم تخضعْ لترتيبٍ أو تبويب، اشتملتْ على طرائفَ مُمتِعة، واعتُبِرتْ في مُجمَلِها مِرْآةً لبلادِ الرافدَينِ في النصفِ الثاني مِنَ القرنِ الرابعِ الهجري.

  • رعب المرتفعات

    طيَّارٌ فَذٌّ، وشاعرٌ حالِم، ومُخترِعٌ مُولَعٌ بالآلاتِ الميكانيكيَّة؛ يقرِّرُ الانطلاقَ في رحلةٍ جوِّيةٍ مَحفُوفةٍ بالمَخاطِر. لمْ يقتنعْ جويس أرمسترونج بأنَّ اختفاءَ زُملائِه الطيَّارِينَ كانَ مُجرَّدَ حادِث، ولا سِيَّما بعدَ تَكرارِ اختِفائِهمْ وبَقاءِ حُطامِ طائراتِهِم. يقولُ أصدقاءُ أرمسترونج المُقرَّبونَ القليلونَ إنَّه كانَ غريبَ الأطوارِ قليلًا بسببِ تأثُّرِه بمَوتِ أصدقائِه، ومِن مَظاهرِ غَرابتِه مثلًا أنَّه كانَ يَحمِلُ معَه بُندقيةً أثناءَ تحليقِه في الفَضاء، تُرَى ماذا كانَ يَفعلُ بِها؟ مُفكِّرةٌ ناقِصةٌ بُتِرتْ بِدايتُها وخاتِمتُها، وحُطامُ طائِرةٍ مُتناثِر؛ هُما ما تَبقَّى مِنْ جويس أرمسترونج بعدَ اختِفائِه إلى الأبَد.

  • الزرقاء

    «البني آدم عندنا رخيص يا شرف الدين، رخيص لأنه موجود ومتوفر وزيادة عن اللازم، زي قطع الغيار الموجودة في السوق في أي وقت وبأي تمن، لما تخسر قطعة غيار من دول ترميها وتشتري غيرها؛ لأن تمن الجديدة أرخص من تصليح القديمة.»

    الفسادُ في المُجتمعِ كالميكروبِ القاتل، إذا لم يجِدْ مَن يتصدَّى لهُ انتشرَ واستفْحَلَ وأهلَكَ الجميع، وأوَّلُ مَن يَبدأُ بِهمْ هذا الميكروب أولئكَ الذينَ كشفُوا وَجهَهُ القبيحَ للعالَم، ويُؤجِّلُ انتقامَه لأعوانِهِ حتَّى يلتَذَّ بمشاهَدتِهمْ في قِمَّةِ عجزِهمْ ونُواحِهِمْ ندمًا على مُشاركتِهمْ في قَتلِ إخوانِهمْ أصحابِ الضمائرِ والعقول. وهذا الشرُّ الصريحُ نجِدُهُ مُتحقِّقًا في أحداثِ مسرحيةِ «الزرقاء» المُسمَّاةِ على اسمِ المرضِ الذي وَجدَ طريقَهُ بينَ «الغلابة»، وعندما اكتَشفَه الطبيبُ الشابُّ لم يجِدْ مِن كُهولِ السُّلطةِ أُذنًا تَسمعُ أو قلبًا يَعطف؛ فالبشرُ عندَهمْ كالدُّمى والعرائس، يُستبدَلونَ ويُنتقَوْنَ ببساطةٍ دونَ اكتراثٍ أو أدنى إحساسٍ بالنَّدَم. والمسرحيةُ تُناقِشُ عِدَّةَ مفاهيمَ كالإيثارِ والأَثَرة، والضميرِ والحَسْرة، والمَسئوليَّةِ والمُطالَبةِ بها.

  • ملحمة الجزائر: شرح تاريخي لإلياذة الجزائر لشاعر الثورة مفدي زكريا

    الجزائرُ مَوطِنُ الكفاحِ ومنبعُ النِّضال، وهي أيضًا بلدُ المليونِ ونصفِ المليونِ شهيد. وإنَّ بلدًا بهذهِ المَكانةِ لا يَتصدَّى لوصْفِ تاريخِه إلَّا شاعرٌ في مَكانةِ «مفدي زكريا» فارسِ ثَوْرتِها وسَفيرِ نِضالِها. مَلَكَ ناصيةَ البيانِ فسارتْ معَه الكلماتُ طيِّعةً تُهدِي زُهورَ البلاغةِ لتُضَوِّعَ أريجَها في قلوبِ العاشِقِين. وشارَكَه في هذا الشَّرفِ كلٌّ مِن الجزائريِّ «مولود قاسم نايت بلقاسم»، والتُّونسيِّ «عثمان الكعاك»، فاشتَركُوا جميعًا في إخْراجِ هذه الملْحمةِ الرَّائعةِ التي تَحْكِي تاريخَ الجزائرِ مِنَ العصورِ القديمةِ وبدايةِ تعرُّضِها للاستِعْمار، مرورًا بالفتْحِ العربيِّ الإسلاميِّ والتَّوافُقِ الفَريدِ بينَهُ وبينَ الحضَارةِ الأَمازيغيَّة، وصولًا إلى التدخُّلِ الأجنبيِّ الحديثِ الذي انتَهى بالاستِقْلالِ التامِّ للجزائرِ ورسْمِ دُروبِ الإصلاحِ والسَّعيِ فيها. وهذا الكتابُ مُقارَبةٌ تاريخيَّةٌ تُراعِي تَسلسُلَ الأحداثِ وتطوُّرَها، مُسْتعينةً بالمصادرِ المَوثُوقِ فيها، بالإضافةِ إلى دراسةٍ لموضوعِ الإلياذةِ وقِيَمِها وما تَحمِلُه مِن عناصِرَ جماليَّةٍ تَجْعلُها بحقٍّ أحدَ أهمِّ الأسْفارِ الشعريَّةِ في العصرِ الحَدِيث.

  • مغامرة الطلَّاب الثلاثة

    يَقعُ السيدُ سومز، الأستاذُ الجامعي، في مَأزقٍ كبيرٍ يحتاجُ معَهُ إلى الاستعانةِ بخدماتِ شيرلوك هولمز والدكتورِ واطسون؛ فقدِ اكتشفَ اطِّلاعَ أحدِ الأشخاصِ على البروفاتِ المَطْبعيةِ للصفحةِ الأولى مِن امتحانِ اللغةِ اليونانيةِ الذي وضَعَه — والذي يأتي في إطارِ الحصولِ على منحةِ فورتسيكو — وذلك قبلَ يومٍ واحدٍ من إجراءِ الامتحان. لم يَعرفْ ماذا يفعل، واحتارَ في معرفةِ المُجرمِ من بينِ ثلاثةِ طلابٍ يعيشونَ في المبنى نفسِه الذي يُقِيمُ فيه. فهل سيَتمكَّنُ هولمز كعادتِهِ من حلِّ اللغزِ ومعرفةِ المُذنِبِ من بينِ الطلابِ الثلاثة؟ وماذا عن الامتحان؛ هل سيُؤجِّلُه الأستاذُ أمْ سيُجرِيهِ في موعدِه؟

  • فن الشعر

    الشِّعرُ فاكهةُ الكلام، والاستخدامُ الأكثرُ فنيةً لمفرداتِ اللُّغة، وقد عُرِّفَ بأنهُ «الكلامُ المَوزونُ المُقفَّى» في واحدٍ منْ أكثرِ تعريفاتِه شيوعًا، ولاقَى اهتمامًا بالغًا مِن قِبَلِ الأدباءِ والنُّقَّاد، بل المؤرِّخينَ وعلماءِ الإنسانيَّاتِ أيضًا. وكان الشعرُ الأداةَ الأساسيةَ التي استخدمَها العربُ القُدامَى في حفظِ وتدوينِ تراثِهم الإنسانيِّ والأدبي. وبينَ دفَّتَيْ هذا الكتاب؛ يُحدِّثُنا «محمد مندور» بإسهابٍ عَنِ النظريةِ العامَّةِ للشِّعر، منْ حيثُ أساسُها الفلسفيُّ ومُقوِّماتُها الأساسية، وذلكَ منذُ تبلْوُرِها في عهدِ اليونان، ثمَّ يتناولُ بالشرحِ تعريفَ الشِّعرِ العربي، وتطوُّرَهُ على مَرِّ فتراتِهِ التاريخيةِ بدايةً مِنَ العصرِ الجاهليِّ وصولًا إلى القرنِ العشرين، مُوضِّحًا كذلكَ أهمَّ سماتِهِ ومدارِسِه.

  • أمير قصر الذهب

    من بينِ العصورِ العربية، تَميَّزَ العصرُ العباسيُّ الأولُ بازدهارٍ في شتَّى نواحي الحياة، وخاصَّةً في الأدبِ والعِلم، والفلسفةِ والفِقه، والمُوسيقى والفن؛ وهذا ما جعلَه بيئةً خصبةً للإبداع، ومصدرَ وَحيٍ وإلهامٍ لأُدباءِ العصرِ الحديث. وفي هذه الرِّواية الخياليَّة، يعودُ الكاتبُ بالزَّمنِ إلى العصرِ العباسي، مُستخدِمًا شخصياتٍ حقيقيةً كالخليفةِ «أبي جعفر المنصور»، وحفيدِه الأميرِ «إبراهيم بن المهدي». في هذا الإطارِ التاريخي، ووسطَ جوٍّ عربيٍّ ساحر، يعيشُ القارئُ أحداثَ الرِّواية، التي تُوضِّحُ مدى حُبِّ الأميرِ للفنِّ والطرَب، والشِّعرِ والجَمال؛ فينتقِلُ إلى عصرٍ كانت فيه «بغداد» عاصمةَ التقدُّم، ومنارةَ الفنون.

  • مغامرة الجندي الشاحب

    على غيرِ العادة، يَروي تفاصيلَ هذه المغامَرةِ المحقِّقُ شيرلوك هولمز نفسُه، لا صديقُه الدكتور واطسون.

    بعدما وضعَتْ حربُ البوير أوزارَها، سعى السيدُ جيمس دود لِتفقُّدِ أحوالِ رفيقِه في القتال، الشابِّ جودفري إمزورث، الذي كان قد أُصيبَ برصاصةٍ في الحربِ وانقطعتْ أخبارُه مُنذئذٍ. حاولَ جيمس التواصُلَ مع والدِ رفيقِه لمعرفةِ مكانِه، لكنَّه لم يُقابَلْ بالتَّرحاب، وقيلَ له إن جودفري في رحلةٍ بحريةٍ حولَ العالَمِ ولنْ يعودَ منها قريبًا. أثارَ هذا شكوكَ جيمس وزادَه عزمًا على معرفةِ السببِ الحقيقيِّ وراءَ اختفاءِ صديقِه الحميم، واستطاعَ أنْ يتوصَّلَ أخيرًا إلى أن صديقَه على قيدِ الحياة، ولكنَّه رهينُ محبسِه لسببٍ مجهول. وهنا، لجأ الصديقُ الوفيُّ إلى هولمز التِماسًا للمُساعَدة. فتُرى، هل سيتمكَّنُ هولمز مِن كشفِ السرِّ وراءَ إخفاءِ الكولونيل إمزورث ابنَه عن العُيون؟

  • العسكري الأسود

    «دَعِ الضاربَ يَضرب؛ فيَدُه التي تَضربُ تمتدُّ أيضًا إلى ذاتِ نفسِه.»

    روايةٌ يَختلطُ فيها الواقعُ بالخيال، تدورُ أحداثُها عن «شوقي»؛ الشابِّ المُثقَّفِ الذي يَسعى حثيثًا إلى تغييرِ واقعِه، غيرَ أنَّه يُعتقلُ فجأةً دونَ سابقِ إنذار، وفي المُعتقَلِ لم يُغيِّرْ كرباجُ الجلادِ معالمَ جسدِه فقط، بل غيَّرَ شخصيتَه وفِكرَه وثوابتَه؛ فخرجَ ليَكذبَ ويَسرقَ ويُنافقَ حتى استطاعَ العملَ طبيبًا في عُقرِ دارِهم، في المكتبِ الطِّبي للمُحافظة، وتدورُ الأيامُ ليأتيَ تحتَ يدِه أوَّلُ مُعذِّبيه، عباس الزنفلي «العسكري الأسود»، مريضًا طريحَ الفِراش، يَنهشُ المرضُ في لحمِه، وقد جارَ عليه رُؤساؤُه، بعدَ أن كان مِن أبرزِ أدواتِ النظامِ للبطشِ بالسِّياسيِّين، ومِن أيقوناتِ السُّجون، ومعروفًا بين المُعتقَلِين باستغلالِه لجسدِه الضخمِ في التلذُّذِ بتعذيبِ المساجينِ بكلِّ الوسائل. فهَل يتحوَّلُ الجلادُ إلى ضحيةِ سادتِه وطبيبِه، أم إنَّ للطبيبِ المُعذَّبِ رأيًا آخَر؟

  • اقتصاد النسيج في الغرب الإسلامي في العصر الوسيط

    لعِبَ الغربُ الإسلاميُّ دَورًا مُهمًّا في تشكيلِ حضارةِ البحرِ المتوسط، وقد أثَّرَ التقاربُ الجغرافيُّ في التَّلاقي بين الحضارتَينِ الإسلاميةِ والمسيحية، ويُعَدُّ الاقتصادُ أحدَ أهمِّ صُوَرِ هذا التَّلاقي؛ ومِن ذلك مثلًا أنَّ صِناعةَ النسيجِ قد شَهدَت ازدهارًا ملحوظًا‎‎ في الغربِ الإسلاميِّ خلالَ فترةِ العصرِ الوسيط، ويَرجعُ ذلك لِعدَّةِ عواملَ هيَّأتْ أسبابَ النجاحِ لهذهِ الصناعة؛ حيثُ توافرَتِ الموادُّ الخامُ اللَّازمة؛ مثلُ القُطنِ والكَتَّانِ والصُّوفِ وغيرِها؛ وهو ما استغلَّهُ الصُّنَّاعُ المَهَرةُ منْ حَرَّارينَ وقَطَّانينَ وصَوَّافينَ وكمَّادينَ وصبَّاغين … في صناعةِ أفضلِ أنواعِ النسيجِ الذي اشتَهرُوا به؛ وقد أدَّى هذا إلى ازدهارِ الحركةِ التجارية؛ فأُقِيمتْ أسواقٌ لتجارةِ النسيج، وعُقِدتِ المعاهداتُ التِّجاريةُ لتُنظِّمَ تجارتَهُ بينَ بُلْدانِ الغربِ الإسلاميِّ وغيرِها مِنَ البُلْدان، سواءٌ الإسلاميةُ منها أوِ المسيحية، لا سِيَّما البرتغالُ والجمهورياتُ الإيطالية.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.