• لغز وادي الذئاب

    «وهكذا عاد «تختخ» إلى الأصدقاء الذين قابلوه بعشرات الأسئلة، فروى لهم كلَّ ما حدث، ثم انصرفوا عائدين إلى المعادي وهم يتبادلون الأحاديث حول حادث الاختطاف.»

    اختُطفت ابنةُ أحد الزعماء الأفارقة أثناء زيارته لمصر، ويَخشى المفتش «سامي» أن يتسرَّب الخبرُ إلى الصحف وتتعقَّد الأمور أكثر. استعان المفتش بالمغامرين الخمسة الذين كانوا في حماسٍ شديد لمعرفة العصابة التي تقف وراء عملية الاختطاف، فهل ستنجح حِيَل «تختخ» في كشف مُلابسات هذه الجريمة؟

  • في المختبر: تحليل ونقد لآثار الكتَّاب المعاصرين

    يَضم هذا الكتاب تحليلًا ونقدًا لآثار الكُتاب المعاصرين من خلال عرضه لنتاجَهم الأدبي والإبداعي، ومقارَنته بغيره من الآثار الأدبية التي كُتبت على شاكلته. وقد استعرض الكتاب أهم الأجناس الأدبية كالقصة والرواية، من خلال عرضه المؤلَّفاتِ الإبداعيةَ التي أجْلَت قيمةَ هذه الأجناس في سموات الأدب، وضم أهمَّ شيوخ الأدب العربي، واستقصى مدى تفاوُتهم في نقل صور الثقافة العربية إلى أدبنا الحديث. وقد أخذَت بعضُ الموضوعات شكلَ الحوار الأدبي الذي يَعرض أهم القضايا في مَأدُبة الأدب.

  • لغز الغابة الملعونة

    «هذا سؤالٌ لم يكن في إمكان المغامرين الخمسة أن يُجيبوا عنه … فهم لم يكونوا يعرفون ماذا تَحوي غرفةُ الأبحاث من أوراق ومُذكِّرات وغيرها … ولم يكن في إمكانِ أحدٍ أن يعرف إلا الدكتور «أدهم» ذاته.»

    مغامرةٌ جديدة تقع في طريق المغامرين الخمسة أثناء قضاء إجازتهم الصيفية؛ فقد وجدوا أنفُسَهم في صراعٍ مع عصابةٍ من الأشباح تُحاوِل سرقةَ أحد أبحاث الدكتور «أدهم»؛ فالكُرَّاسة الحمراء تحمل آخِر ما توصَّل إليه الدكتور في النظائر المُشعَّة، فهل سيستطيعون سرقتها؟ وهل سيتنكَّر «تختخ» مجدَّدًا لكشف العصابة؟

  • بُناة الإسلام: محمد وخلفاؤه

    سيبقى الحج إلى الأراضي المقدَّسة أحدَ أهمِّ المظاهر الروحية في تاريخ الإنسانية؛ وذلك لما يبعثه من طمأنينةٍ في النفوس وشعورٍ بالرضا والسعادة. وفي هذا الكتاب يستعرض مؤلِّفه «إمام شافعي أبو شنب» رحلتَه إلى بلاد الحجاز، حيث انطلق من مصر، وركب إحدى البواخر المتجهة إلى جدة، ثم توجَّه إلى مكة لبدء الشعائر. توقَّف المؤلِّفُ عند أهمِّ محطات رحلته، كما سجَّل الكثير من الملاحظات الدقيقة التي تُصوِّر رحلات الحجِّ في النصف الأول من القرن العشرين. كما يردُّ المؤلِّف على دعاوى بعض المشكِّكين في أهميةِ ما دعا إليه الإسلام ورسوله، وما أرساه من قِيم ومبادئ، وذلك باستعراضٍ موجزٍ ومُفعَم بالعاطفة الصادقة لتاريخ العالَم الإسلامي.

  • حكايات المهجر

    يأتي «عبد المسيح حداد» ليُخبرنا حكاياتٍ فريدةً من حكايات مَهجَره في أمريكا؛ حيث أسَّس «الرابطة القلمية» مع رِفاقه من أدباء المهجر. الغربةُ واحدةٌ من أعظم التجارب التي يكتسب فيها الإنسان خبراتٍ حياتية استثنائية، وقد قرَّر الشاعر والكاتب «عبد المسيح حداد» مَنحَنا خلاصةَ خبرته في النصف الأول من القرن العشرين، عاكسًا أحوالَ الجالية السورية في أمريكا آنذاك، ساردًا الحكايات ذاتيةً وجماعية؛ لنرى كيف تَمكَّن المهاجرون من التكيُّف مع ظروف المعيشة في «بوسطن»، وكيف تَغلَّبوا على شعور الوَحشة والغُربة، ويَصِف لنا كذلك شوارعَ أمريكا ومَعالمها البارزة؛ والطريقةَ التي صَنعَت بها الغربةُ الأصدقاءَ وقرَّبت بعضَهم إلى بعض. نتعرَّف أيضًا على أجواء تأسيس جريدة «السائح» التي صَدرت باللغة العربية عام ١٩١٢م، وكانت لسانَ «الرابطة القلمية» التي أنشأها «حداد» مع عددٍ من أدباء المهجر؛ من أبرزهم: «جبران خليل جبران»، و«ميخائيل نعيمة»، و«نسيب عريضة».

  • لغز التسعة

    «أحسَّ «تختخ» بمسئوليته حيال المغامرين الخمسة؛ فهم مُعرَّضون الآن للخطر بسبب تهديد العصابة، وفجأةً خطر له خاطر، كيف استطاعَت العصابة معرفةَ أنهم بدءوا التدخُّل في اللغز؟»

    أثناء مُحاوَلة الأصدقاء الخمسة مُساعَدة زميلهم، وإعطاءَه ملابسَ بدلًا من التي فقدها في حريقِ محلِّ والده، يكتشفون وجود عصابةٍ جديدة تسرق باحترافيةٍ وتحرق مكانَ السَّرقة لإخفاء كل الأدلة التي تَكشِف سِرَّهم، ويَتحدَّون الجميع بوضعِ أرقامٍ مختلفة في أماكن جرائمهم، لكنْ هناك رقم واحد ثابت لا يَتغيَّر، هو الرقم تسعة، ومن هنا بدأ المغامرون الخمسة في مُحاوَلة كشف اللغز الجديد، فهل سينجحون في ذلك؟

  • ذكريات

    يُقدِّم لنا الشاعر وصفًا صادقًا عن اللوعة التي تُثيرها ذكرياتُ الصِّبا والشباب، وما كان بها من أحلامٍ شديدةِ المثالية، وعواطفَ مُلتهبةٍ لا تخلو من نزَقٍ واندفاع، وتفتقر إلى النُّضج والحكمة التي تُقدِّمها لنا الأيام. وأكثر ما يثير لوعتَنا في هذه الذكريات هو المسرَّات البسيطة التي كانت بها؛ تلك المسرَّات التي حَملَت جَمال التجرِبة، ولذَّة التحدي، وكسر القيود؛ حيث اكتشفنا ذواتنا والدنيا من حولنا. يحكي لنا الشاعرُ هنا عن مشاعره حين تَعرَّض لغدر حبيبته فانفطر قلبه، وظنَّ أن لا يمكن لحياته أن تستمرَّ من دونها. ويقصُّ علينا كذلك تجرِبةَ ذهابه إلى المسرح لأول مرة، وكيف أدار الإبداعُ الفني رأسَه، بالإضافة إلى عِدة قصائدَ من شِعر المناسبات التي نظَمها خلال شبابه.

  • راجناروك: نهاية الآلهة

    تُعيد رواية «راجناروك» سَرد الأسطورة الخيالية الاسكندنافية الشهيرة؛ حيث تَسرد قصةَ تدمير الحياة في عالم «أسجارد» ونهاية الآلهة أنفُسهم. وتُعيد «أنتونيا سوزان بيات» كتابة هذا الصراع الدرامي الكارثي بكل حِدَّته ومَجده.

    تُجلَى فتاةٌ صغيرة إلى الريف، بينما تُمطِر سماءُ بريطانيا وابلًا من القنابل في هجومٍ مُباغت، وتكافح الفتاة لفَهمِ حياتها الجديدة في زمن الحرب. تحصل هذه الطفلة على نسخةٍ من كتاب الأساطير الاسكندنافية القديمة «أسجارد والآلهة»، فيتبدَّل عالمُها الداخلي وعالمُها الخارجي على حدٍّ سواء. تُصوِّر الكاتبة في الفصول الأخيرة من الرواية أحداثَ معركة «راجناروك»، بما فيها من مَشاهدَ داميةٍ وما يصاحبها من تغيُّراتٍ في الظواهر البيئية بأَسرِها. وفيها يخسر الآلهة المعركةَ لتكون «راجناروك» بذلك الأسطورةَ التي تُمثِّل نهاية كل الأساطير؛ فهي الأسطورة التي يَفنى فيها كلُّ الآلهة أنفُسُهم، وينتهي على أثَرها العالَم في سهلٍ مُسطَّح من الماء الأسود، إيذانًا بالتطهير والبَعث من جديد.

  • لغز الحقيبة السوداء

    «جلس «عاطف» بعد أن خلع ثيابه المبلَّلة يروي لوالدته و«لوزة» ما حدث في الدقائق الماضية، فقالت «لوزة»: لا بد أن هذَين الرجلَين ظنَّا أن في الحقيبة نقودًا، فأرادا سرقتَها.»

    حقيبةٌ سوداء يملكها والدُ «عاطف»، وليس بها أوراقٌ مهمة، لماذا تتنافس عصابتان على خطفها وسرقتها؟ ما سرُّ هذه الحقيبة؟ وماذا سيفعل المغامرون الخمسة لحل هذا اللغز؟ وهل سيستطيع «تختخ» الخروجَ من المكان الغريب الذي دخل فيه؟ كل هذه الأسئلة ستدور في رأسك أثناء قراءة هذه القصة، فيا تُرى ما إجاباتها؟

  • مذكرات شرلوك هولمز

    «أيةُ نارِ انتقامٍ متأججة تلك التي اشتعلَت فجأةً في نفس تلك المرأة الكلتيَّة السريعة الانفعال عندما أبصرَت الرجلَ الذي داس على كرامتها وظَلَمها — وربما ظَلَمها بأكثر مما نعلم — في قواها؟»

    لم يكره أحدٌ شخصيةَ «شرلوك هولمز» كما كرِهَها مُبتكِرها «دويل»؛ فقد غطَّت شُهرة الشخصية على مُبتكِرها إلى الحد الذي دفعه إلى الغيرة منها. ويبدو أن هذه المشاعر قد تملَّكَت «دويل» في كتابه هذا؛ إذ خَطَّط للقضاء على الشخصية المقرَّبة إلى قلوب قُرائه ومُتابِعيه في قصته «المشكلة الأخيرة»، غير أن رغبة القُراء كانت أقوى من إرادة المؤلِّف؛ فبقي «شرلوك هولمز» رغم أنف مُبتكِره. وقد وصلَت شُهرة «هولمز» إلى الحد الذي جعله أشهرَ رجلِ تَحرٍّ؛ فمنه تستوحي المخابراتُ عملَها، وعنه أُلِّفت الأفلامُ والمسلسلات والروايات المسرحية. ومن الجدير بالذكر أن النسخة الإنجليزية الأولى للكتاب ضَمَّت إحدى عشرة قصة، ثم أُضيفت إليها قصةٌ أخرى لتصبح اثنتَي عشرة قصة، بينما اكتفى «أمين سلامة» بترجمةِ ثماني قصص فقط.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١