طاقات زهور

في مفازاتِ الحياة المظلمة، تشتدُّ الحاجة إلى طاقات من النور تضيء الطريق إلى وجهات الوصول، وتسرِّبُ الأمل إلى النفوس. وفي هذه المجموعة القصصية التي بين أيدينا يفتح لنا «إلياس أبو شبكة» لا طاقات نور فحسب، بل «طاقات زهور»؛ لتتفتح في وجداننا زهورُ الأفكار والشعور التي ظنناها ذبلت أو ربما بادت، فيأتي القاصُّ ليرسل لنا طيَّ زهوره رسائل تعزية عديدة، فللمهموم مواساة وعبرة، وللتائه عكازٌ يستند إليه، وللمتأمل مشاهد ملهمة غنية تغذي خياله. وكذا فإن متذوقي الأدب الرفيع سيجدون في مجمل هذه القصص الثماني متعة السرد الشائق المتماسك، والتداخل الناعم بين الرمزية المباشرة، والرومانسية والواقعية، والبساطة والنضج.

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٢٧
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠١٥

عن المؤلف

إلياس أبو شبكة: شاعِرٌ وأَدِيبٌ لبنانِي، أسَّسَ «عُصْبةَ العَشَرةَ» الأَدَبيَّةَ الَّتي ضَمَّتْ عَددًا مِنَ الكُتَّابِ والأُدَباءِ اللبنانيِّينَ الَّذِينَ ثَارُوا عَلى الأَسالِيبِ القَدِيمةِ للأَدَب، وعَمِلُوا عَلى كسْرِ الجُمودِ الفِكْريِّ الَّذِي كانَ فِي الحَياةِ الثَّقافِيَّةِ العَرَبيَّة. اتَّسمَتْ قَصائِدُه بالوَاقِعيَّةِ والنُّضْج، وأَحْدثَ دِيوانُه الشَّهِيرُ «أَفاعِي الفِرْدَوْس» ضَجَّةً فِي الأَوْساطِ الثَّقافيَّةِ العَرَبيَّة؛ إذْ رسَمَ بمَهارةٍ فَنيَّةٍ عالِيةٍ لَوْحاتٍ نابِضةً بالحَياةِ عَكسَتْ حالَتَه النَّفْسيَّةَ الثائِرةَ مُستخدِمًا تَراكِيبَ لُغَويَّةً مُبتكَرةً وصُوَرًا خَياليَّةً جَدِيدة.

تُوفِّيَ إلياس أبو شبكة فِي عامِ ١٩٤٧م.

رشح كتاب "طاقات زهور" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠