بطولة الأورطة السودانية المصرية في حرب المكسيك

في ستينياتِ القرنِ التاسعَ عشر، شنَّتْ كلٌّ من فرنسا وإنجلترا وإسبانيا الحربَ على المكسيك؛ وذلكَ على خلفيةِ إساءةِ الحكومةِ المكسيكيةِ مُعاملةَ رعايا تلكَ الدول، لكنَّ الإنجليزَ والإسبانَ انسحبُوا وتركُوا فرنسا وحدَها، فما كانَ منها إلَّا أنْ أرسلَتْ إلى والي مصرَ آنذاكَ ليُمدَّها بالجنود، فاستجابَ وأرسلَ أورطة من ٤٥٣ جنديًّا مصريِّين وسودانيِّين، خاضوا ٤٨ معركةً بين عامَيْ ١٨٦٣ و١٨٦٧م. وفي هذا الكتابِ يَسردُ «عمر طوسون» بالوثائقِ الرسميَّةِ وقائعَ تلك الحرب، وجوانبَ من سيَرِ هؤلاءِ الجنودِ البواسلِ وعسكريتِهم الفذَّة، وما أظهرُوه من شجاعةٍ وإقدامٍ مُنقطعَي النظير؛ ففي ظروفٍ مناخيةٍ وصحيةٍ صَعبة، وفي مواجَهةِ أعداءٍ يَفوقونَهم عددًا وعدَّة، لم تخسرِ الأورطةُ المصريةُ السودانيةُ معركةً واحدة؛ الأمرُ الذي أذهلَ قادةَ الجيشِ الفرنسي، وحَدا بهِم إلى تقليدِهم الأوسِمةَ والنياشين.

تحميل كتاب بطولة الأورطة السودانية المصرية في حرب المكسيك مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٣٣
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٠

عن المؤلف

عمر طوسون: هو أحدُ أهمِّ روَّادِ الإصلاحِ والنهضةِ في مصرَ أوائلَ القرنِ العشرين، له العديدُ منَ الإسهاماتِ في المجالِ العلميِّ والعمَلي؛ حيثُ استطاعَ أن يؤرِّخَ لكثيرٍ من الأحداثِ التاريخية، وأن يُقدِّمَ العديدَ منَ الدراساتِ التاريخيةِ والأثَريةِ المصريةِ التي عُدَّتْ أعمالًا رائدةً في هذا الشأن، كما ساهَمَ في اكتشافِ العديدِ من الآثارِ المصرية، منها عُثورُه على رأسِ تمثالِ الإسكندرِ الأكبر، وكانَ له باعٌ طويلةٌ في العملِ الخيريِّ والتطوُّعيِّ الذي ساعَدَ في النهوضِ بالوطن، سواءٌ على المُستوى الاقتصاديِّ أو الاجتماعيِّ أو السياسي.

وُلِدَ الأمير عمر طوسون في الإسكندريةِ عامَ ١٨٧٢م، أبوه هو الأميرُ طوسون بن محمد سعيد بن محمد علي، وأمُّه الأميرةُ فاطمة إحدى بناتِ الخديوي إسماعيل، تُوفِّيَ والدُه وهو ابنُ أربعةِ أعوام، فكفلتْه جَدتُه لأبيه، حيثُ أتمَّ دروسَه الأُولى في القصر، ثمَّ انتقلَ إلى سويسرا ليُكمِلَ تعليمَه، كما سافرَ إلى العديدِ منَ البلدانِ الأوروبيةِ كفرنسا وإنجلترا.

يُعَدُّ الأميرُ عمر طوسون من أكثر مَن ساهموا في أعمالٍ خيريةٍ في مصرَ الحديثة؛ حيثُ شملتْ صِلاتُه الخيريةُ عشراتِ الجَمعيات؛ منها الجمعيةُ الخيريةُ الإسلامية، والجمعيةُ الخيريةُ القبطية، حيث تبرَّعَ لهما بستةِ آلافِ جنيه، فضلًا عن سعيهِ لجمعِ التبرُّعاتِ لهما، فكان مُنطلقُه في العملِ الخيريِّ منطلقًا وطنيًّا لا يُفرِّقُ بين مُسلمٍ ومسيحي.

شملتْ نشاطاتُه في المجالِ العامِّ الجانبَ السياسيَّ والاقتصاديَّ والأثري؛ حيثُ قدَّمَ الدعمَ للمُقاوَمةِ الليبيةِ العُثمانيةِ في مُواجهةِ الغزوِ الإيطالي، ودعَمَ جيوشَ الدولةِ العُثمانيةِ التي تتعرَّضُ للغزوِ في البلقان، كما فضَحَ سياسةَ الاستعمارِ الهولنديِّ في إندونيسيا. أمَّا عن الجانبِ الاقتصادي، فقد تولَّى رئاسةَ الجمعيةِ الزراعيةِ الملَكيةِ التي كانتْ تُعنَى بشئونِ الزراعةِ في مصرَ فنهَضَ بها، وساعَدَ في تطويرِ الإنتاجِ الزراعي. وفي المجالِ الأثريِّ كانتْ لطوسون الريادة؛ حيثُ استطاعَ أن يَكتشِفَ ٥٢ دَيرًا أثريًّا، وأن يَعثُرَ على رأسِ تمثالِ الإسكندرِ الأكبرِ بخليجِ العقَبة، ويَنتشلَه من الماءِ بمساعدةِ الصيَّادينَ والغوَّاصين، كما اكتشفَ بقايا مدينةٍ مغمورةٍ بالماءِ على عمقِ خمسةِ أمتارٍ بأبي قير عامَ ١٩٣٣م، إلى جانبِ تقديمِه العديدَ من الدراساتِ الرائدةِ في مجالَي التاريخِ والآثار. وقد تُوفِّيَ الأميرُ عمر طوسون عامَ ١٩٤٤م عن عُمْرٍ يُناهِزُ الثانيةَ والسبعين.

رشح كتاب "بطولة الأورطة السودانية المصرية في حرب المكسيك" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠