• ألف ليلة وليلة (الجزء الثالث)

    هو عملٌ أدبيٌّ شديدُ التميُّز والثراء، ويراه بعض الأدباء والنقَّاد الكبار الرافدَ الأهم الذي سقى فنَّ الرواية الحديثة، وظهرت آثارُه في العديد من الألوان الفنية والأدبية ما بين الشعر والقصة، بل تَعدَّى أثرُه الأدبَ المكتوب ليظهر كذلك في أعمال الرسم والتصوير الفني؛ نَتحدَّث عن العمل الأدبي التراثي الأشهر «ألف ليلة وليلة»، الذي حفلَت حكاياتُه الشهيرة بسِحر الشرق الغامض والمثير. وبالرغم ممَّا تَحمله حكاياتُ الكتاب من وعظٍ مُباشِر وصريح، فإنها جاءت في قالبٍ أدبي مُتميِّز سهلِ اللفظ غير مُتكلِّف، يُغرِي القارئَ بعدم التوقُّف. وبالرغم من أهمية الكتاب وأثره، فإن مُؤلِّفه لا يزال مجهولًا.

  • لغز الأخرس

    «لم يردَّ الولد، بل أخذ يُراقب وجهَ «تختخ»، وقال له «تختخ» وقد بدأ يَتضايق: لماذا لا تَتحدَّث؟ إنني أريد أن أعرف لماذا كنتَ تختبئ تحت المقعد الحجري في المحطة … ولماذا أنت خائف هكذا؟! تَكلَّم.»

    كان «تختخ» و«نوسة» عائدَين من السينما، وكانت الليلة شديدة المطر، فوجَدا في محطة قطار المعادي ولدًا صغيرًا في ثيابٍ مُهلهَلة مُنكمشًا تحت المقعد لا يظهر منه سوى ساقِه ومعه قطة صغيرة، فأشفَقا عليه، وأخذه «تختخ» معه إلى البيت لاتقاء المطر الشديد، وفي البيت اكتشف «تختخ» أنَّ الولد أصمُّ وأخرس. ما حكاية الولد؟ وكيف كشَف عن سرٍّ خطير؟ هيا نَعرِف مع المغامرين!

  • المدينة الفاضلة عبر التاريخ

    «ويحرص القُضاة أشدَّ الحرص على ألَّا يأخذ أحدٌ أكثرَ مما يأخذه غيرُه، أو أكثرَ مما يستحق، ومع ذلك فإن كل فرد يأخذ كلَّ ما يحتاج إليه … ويحرص القُضاة الذين يراقبون كلَّ شيء بعنايةٍ على ألَّا يصيبَ الأخُ أخاه بأي أذًى.»

    هل اليوتوبيا هروبٌ من الواقع أم إعادةُ صياغةٍ لواقعٍ مؤلم؟ منذ أن سطَّرَ «أفلاطون» أولَ يوتوبيا في التاريخ الإنساني في كتابه «الجمهورية» — وإن كان مصطلح يوتوبيا لم يظهر إلا مع «توماس مور» — وحتى العصرِ الحديث، يطرح الفلاسفة اليوتوبيا بشروطٍ ومُقوِّمات مختلِفة، غير أن العنصر المشترك فيها جميعًا أنها كلها وليدةُ عصرها؛ فهي انعكاسٌ للظروف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. وقد تجلَّت اليوتوبيا في الشرق كما في الغرب، لكن تحت اسم «المدينة الفاضلة». ولطالما تساءل الإنسان: هل اليوتوبيا فِكرٌ يُمكِن تحقيقه، أم أنه واقعٌ افتراضي يحاول فيه الفلاسفةُ الإطللَ علينا من فوقِ برجٍ عاجي لا يَمُتُّ إلى الواقع بصِلة؟

  • لغز صواريخ الليل

    «ولاحظَت «لوزة» أنَّ «عاطف» غير موجود، ولكنها سكتَت ومضت تُحيِّي الضيوف، وبعد لحظات أدرك الجميعُ غيابَ «عاطف»، وقال «وحيد»: أين «عاطف»؟ إنه منذ اتجه إلى الكشك الخشبي لم يظهر!»

    كانت الليلةُ عيدَ ميلاد «لوزة»، وكان المغامرون يستقبلون الضيوف، وكلٌّ منهم لديه مفاجأة ﻟ «لوزة» في عيد ميلادها، وعندما دقَّت الساعة العاشرة مساءً، أشعلت «نوسة» الشموعَ وجاء وقتُ إطفاءِ الأنوار، لكنَّ حريقًا نشِبَ عند الكشك الخشبي، فأسرع الجميع نحو الحريق لإطفائه، وبعد الإطفاء لم يجدوا «عاطف». ما السرُّ وراءَ اختفائه؟ هيَّا نبحث مع المغامرين عن «عاطف» وحلِّ اللغز.

  • ألف ليلة وليلة (الجزء الثاني)

    هو عملٌ أدبيٌّ شديدُ التميُّز والثراء، ويراه بعض الأدباء والنقَّاد الكبار الرافدَ الأهم الذي سقى فنَّ الرواية الحديثة، وظهرت آثارُه في العديد من الألوان الفنية والأدبية ما بين الشعر والقصة، بل تَعدَّى أثرُه الأدبَ المكتوب ليظهر كذلك في أعمال الرسم والتصوير الفني؛ نَتحدَّث عن العمل الأدبي التراثي الأشهر «ألف ليلة وليلة»، الذي حفلَت حكاياتُه الشهيرة بسِحر الشرق الغامض والمثير. وبالرغم ممَّا تَحمله حكاياتُ الكتاب من وعظٍ مُباشِر وصريح، فإنها جاءت في قالبٍ أدبي مُتميِّز سهلِ اللفظ غير مُتكلِّف، يُغرِي القارئَ بعدم التوقُّف. وبالرغم من أهمية الكتاب وأثره، فإن مُؤلِّفه لا يزال مجهولًا.

  • لغز الهارب الصغير

    «الأعزاء … المغامرون الخمسة …

    سمعتُ عنكم أمسِ فقط من صديقةٍ عزيزة؛ هي «سعاد» ابنة الدكتور «مختار»، وأدهشني وأسعدني أنكم نجحتُم مرارًا في حلِّ عددٍ كبير من الألغاز الغامضة … وأنكم تَسعَون لإقرار العدالة ونُصرة الأبرياء والمظلومين ومساعدة المُحتاجين.

    وأنا في حاجة إلى مُساعَدتكم.»

    رسالةٌ مُؤثِّرة إلى المغامرين تقع في يد «تختخ»؛ أرسلَتها فتاةٌ تطلب فيها منهم البحثَ عن أخيها «فريد» الذي اختفى منذ ثلاثة أشهر، وتَطلب منهم زيارتها لتَحكيَ لهم ظروفَ اختفائه الذي حدَث بإرادته، فاجتمع المغامرون كالعادة عند «عاطف»، وهناك قرأ عليهم «تختخ» الرسالة، وقرَّروا الذهاب لزيارتها، وعندها اطَّلعوا على الكثير من التفاصيل المتعلِّقة ﺑ «فريد». فهل سيَنجح المغامرون في العثور عليه؟ هيَّا بنا نَرَ.

  • أصول الحقوق الدستورية

    لكلِّ دولةٍ دستورٌ تَنصُّ مبادئه على الحقوق والواجبات المختلفة، وفي هذا الكتاب يَستعرِض البروفيسور «آيسمن» أنظمةً دستورية متباينة بتَبايُن أنواع النُّظم السياسية والاقتصادية.

    يَنقسِم الكتابُ إلى بابَين؛ الأول يَتحدَّث عن الدستور الإنجليزي، وتَشكُّلِ البرلمان بناءً عليه، بالإضافة إلى مناقشةِ أوجه الاختلاف بين النظام الإقطاعي في إنجلترا والنظام الفرنسي، والمسئوليةِ التي كانت واقعةً على ملك «إنجلترا» وحكومته وقتئذٍ. أما الباب الثاني فيَتحدَّث عن الثورة الفرنسية، والمبادئ التي أرساها فلاسفةُ القرن الثامن عشر، من أمثال: «مونتسكيو»، و«جان جاك روسو»؛ حيث أثَّر كلٌّ منهما بشكلٍ أو بآخَر في تشكيل دستور الولايات المتحدة الأمريكية، وأثَّر «روسو» بصفةٍ خاصة في الدستور الفرنسي؛ ليَنطبِع بطابع الديمقراطية، ولينصَّ على حق الشعوب في تقرير مصيرها فيما يخصُّ الانتخابات والاقتراع الدستوري، وعلى مبدأ فصل السُّلطات إلى تشريعية وتنفيذية واتحادية، وهو المبدأ الذي وضعه الفقيه الدستوري «لوك» في رسالته «الحكومة المدنية».

  • لغز العقل الإلكتروني

    «نوسة: ولكن العقل الإلكتروني يُخطئ أحيانًا!

    المفتش: لا، إنه لا يُخطئ، ولكن الخطأ يكون في المعلومات التي نُعطيه إياها، أو كما يقولون خطأ في التغذية.»

    بينما كان المغامرون مُنشغِلين بالملف الأزرق المكتوب على غلافه «ضد مجهول»، والذي يضمُّ جرائمَ لم يَصِل المفتشُ «سامي» وفريقُه إلى مُرتكِبيها، دخل عليهم الشاويش «فرقع» ليُخبِرهم عن جريمةِ سرقةٍ وقعَت في القصر الأخضر، ولا توجد أيُّ إشارة لتَتبُّع اللصوص، عندئذٍ يُقرِّر المغامرون استخدامَ العقل الإلكتروني لمساعدتهم في الحل، فما هو العقل الإلكتروني؟ وكيف ساعَدهم؟ هيا بنا نَتعرَّف عليه مع المغامرين!

  • الموسيقى والغناء عند العرب

    للموسيقى العربية تاريخٌ طويل، يَمتدُّ من أقدم العصور إلى وقتنا هذا، مرورًا بالعصور الوسطى والدول الإسلامية والممالك الأندلسية. وقد تَفرَّد العربُ بآلاتهم الموسيقية المميزة، وكذلك ألحانهم العربية الأصيلة؛ فأَخذَت عنهم الأممُ ألحانَهم وإبداعَهم في تطويع الشعر للألحان، ومن أشهر مَن فعَل ذلك «الفارابي» الفيلسوف الكبير. وليس أدَل على حرص العرب على الموسيقى وشغفهم بها من قصصِ مجالس أهل الغناء والموسيقى ونوادرهم وندواتهم وتَنافُسهم في إمتاع الخلفاء والأمراء الذين أغدقوا عليهم من رعايتهم وأموالهم حتى أصبحوا من أهل حاشيتهم وخاصَّتهم. والعلَّامة «أحمد تيمور باشا» هنا يطوف بنا في أعماق تاريخ الموسيقى عند العرب، فنَتعرَّف على أنواعها وأدواتها، وعلى أشهر مَن أطربَ الآذان وأمتعَ العرب، وأهمِّ المخطوطات العربية في علم الموسيقى.

  • لغز الفانلة الحمراء

    «لوزة: نعم سمعت شخصًا يقول للآخر: يجب أن نخطفه قبلَها بيوم. والآخر يقول: إن الخطف يجب أن يتم في اليوم نفسه. وبالطبع لم أستطِع منْعَ نفسي من الاستماع إلى بقية المكالمة؛ فالخطف جريمة يجب منعها بكل وسيلة.»

    سمعَت «لوزة» بالخطأ مكالمةً هاتفية مثيرة؛ فقد سمعت عن خطف، ورِهان، ومباراة! كلمات ظنَّت منها «لوزة» أن أحد لاعبي كرة القدم سيُخطَف! فاجتمع المغامرون لمعرفة اللاعب المُعرَّض للخطف، لكنهم فُوجِئوا أن الخطف في لعبة كرة القدم يختلف عن الخطف الإجرامي المعروف. فما هو الخطف المقصود؟ وكيف سيخسر النادي التابع له اللاعب؟ وكيف شارَك المغامرون في هذه المغامرة المثيرة؟ هيا نَرَ.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢