الموسيقى الشرقية: ماضيها، حاضرها، نموها في المستقبل

تُعَدُّ المُوسِيقى لُغةَ الرُّوح؛ فهِيَ تَسمُو بالوِجْدانِ الإِنْسانِي، وتُطهِّرُ النُّفُوس، وتُهذِّبُ الأَخْلاق، وتَرْقَى بالقِيَمِ الجَمَاليَّةِ والذَّوْقيَّةِ للمُجْتمَعات، فهِيَ ليسَتْ مُجرَّدَ أَصْواتٍ مَسْموعةٍ نُحِسُّها، لكِنَّها أَصْواتٌ تَتذوَّقُها القُلُوب، وتَهِيمُ بِها العُقولُ في عالَمِ الخَيَال. إنَّها تَجْسيدٌ حَيٌّ للخَيالِ في الوَاقِع، فمِنْها يَستطِيعُ الإِنْسانُ تَجاوُزَ عالَمِه المادِّيِّ ليُحلِّقَ في فَضاءِ الرُّوح. وفي هَذا الكِتابِ يَتناوَلُ المُؤلِّفُ تَارِيخَ المُوسِيقى الشَّرْقيَّة، وتَدرُّجَها، وتَطوُّرَها مُنْذُ ظُهورِها حتَّى أَوائِلِ القَرْنِ العِشْرِين.

تحميل كتاب الموسيقى الشرقية: ماضيها، حاضرها، نموها في المستقبل مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٢٤
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠١٨

عن المؤلف

محمد كامل حجاج: كاتبٌ مصري، عمل بالمحاكم المختلطة شطرًا كبيرًا من حياته. تمتَّعَ بذوق رفيع؛ حيث كان له هوًى برعاية الأزهار النادرة، والموسيقى الشرقية. أجاد اللغة الفرنسية، وله عددٌ من الكتب منها: «الموسيقى الشرقية ماضيها وحاضرها ونموها في المستقبل»، و«بلاغة العرب»، و«نباتات الزينة العشبية»، و«خواطر الخيال وإملاء الوجدان». تُوفِّي عامَ ١٩٤٣م.

رشح كتاب "الموسيقى الشرقية: ماضيها، حاضرها، نموها في المستقبل" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠