• مغامرة تشارلز أوجستس ميلفيرتون

    كوَّنَ تشارلز أوجستس ميلفيرتون ثروةً طائلةً عن طريقِ ابتزازِ ضَحاياهُ بما يَحُوزه من أوراقٍ تُدِينُهم بعدَ أنْ يشتريَها من أشخاصٍ خانوا ثقةَ هؤلاء الضحايا. وهكذا يَضعُه القَدَرُ في طريقِ شيرلوك هولمز الذي تستنجدُ به الليدي إيفا بلاكويل، بعدَ أنْ ساوَمَها ميلفيرتون بشأنِ مجموعةٍ من الخطابات كانت قد كتبتها لرجلٍ ارتبطت به في علاقةٍ سابقة، وخيَّرَها بينَ أنْ يَفضحَ هذه العلاقة لدى خطيبِها ليُفسِدَ زواجَها، وبين إعطائِه مَبلغًا كبيرًا لا تَقدِرُ على دَفعِه. ويَقبلُ هولمز لقاءَ ميلفيرتون مُضطرًّا بالرغمِ من احتقارِه الشديدِ له. وكما هو متوقَّعٌ يَرفضُ ميلفيرتون التنازُلَ عن المبلغِ الكبيرِ الذي حدَّدَه مقابلَ صَمْتِه؛ ممَّا يَضطرُّ هولمز إلى اللجوءِ إلى حِيلةٍ أخرى لاسترجاعِ تلك الخطابات. تُرَى ماذا كانتْ هذه الحِيلة؟ وهل سيَتمكَّنُ هولمز من وضْعِ نهايةٍ لذلك الرجلِ الوَضِيع؟ تعرَّفْ على التفاصيلِ من خلالِ قراءةِ الأحداثِ المُثيرة.

  • مغامرة المنزل ذي الأسقفِ المُحدَّبة الثلاثة

    تُضطرُّ السيدةُ مابيرلي، الأرملةُ العَجُوز، إلى الاستعانةِ بخِدماتِ شيرلوك هولمز بعد تلقِّيها عرْضًا مُثيرًا للرِّيبةِ لشراءِ مَنزلِها ذي الأسقفِ المُحدَّبةِ الثلاثةِ في منطقةِ هارو ويلد بكلِّ محتوياتِه، شاملًا حتَّى أغراضَها الشَّخصيةَ مقابلَ مبلَغٍ مُغرٍ مِنَ المال. وبعدَ تلقِّي هولمز بَرْقيةً مِنها وعَزمِه على الذَّهابِ إليها يُفاجأُ بزيارةٍ مِن شخصٍ يُحذِّرُه مِن تولِّي القضية، إلا أنَّ هذهِ الزيارةَ لم تَزِدْ هولمز إلا إصرارًا على كشفِ غُموضِ هذهِ القضية، فيقرِّرُ الذَّهابَ إلى السيدةِ مابيرلي في الحالِ لمعرفةِ سرِّ هذهِ السيدةِ التي فقَدتِ ابنَها الوحيد، الذي كانَ يَعملُ مُلحَقًا دبلوماسيًّا في إيطاليا، وربطَتْه قبلَ وفاتِه علاقةٌ عاطفيةٌ متأجِّجةٌ بأرملةٍ ثَرِية، تُدعَى إزادورا كلاين. تُرى ما الذي يَنتظرُه هناك؟ اقرأ المغامرةَ المُثيرةَ لتتعرَّفَ على التفاصيل.

  • مغامرة بيتر الأسود

    يطلبُ المحقِّقُ الشاب، ستانلي هوبكنز، من شيرلوك هولمز أنْ يساعدَه في حلِّ لغزِ جريمةِ قتل. كانَ القتيلُ رجلًا خمسينيًّا بغيضًا، معروفًا عنه ميْلُه إلى العنف، خاصةً حينَ يكونُ مخمورًا، وقد سبقَ له الاعتداءُ بالضربِ على أحدِ رِجال الدين. وممَّا لا يثيرُ الدهشةَ أنْ ابنتَه قد سُرَّت لوفاتِه؛ فقد أذاقَها هي ووالدتَها الويلاتِ لسنواتٍ طوال. كما كانَ القتيلُ رجلًا غريبَ الأطوار؛ إذْ كان لا ينامُ في منزلِه وإنَّما في كوخٍ صغيرٍ بَناه على مسافةٍ مِنَ المنزل، وجعلَه يبدو مِنَ الداخلِ أشبهَ بقُمْرةِ القبطانِ في السفينة. في هذا الكوخِ قُتِلَ بيتر كاري، المعروفُ باسمِ بيتر الأسود، بحَرْبةٍ لصيدِ الحيتان. فما سرُّ الزائرِ الغامض؟ وما تفسيرُ المفاجآتِ المتتاليةِ التي شهدَتْها القضية؟ فَلْنستمتعْ بمغامرةٍ جديدةٍ محيِّرةٍ وممتعةٍ من مغامراتِ شيرلوك هولمز.

  • مغامرة النبيل الأعزب

    لم يَكنِ النبيلُ الشابُّ يَتوقَّع، حتى في أَسوأِ أحلامِه، أن يَفقدَ كلَّ شيءٍ في لحظة، بعدما ظنَّ أنه قد نالَ كلَّ شيء. لقد انتهتْ مَراسمُ الزِّفاف — الذي طالما حلَمَ به — باختفاءِ عروسِه الجميلةِ في صباحِ اليومِ التالي. يلجأُ النبيلُ التعيسُ الحظِّ إلى شيرلوك هولمز لحلِّ طلاسمِ هذا اللُّغزِ الذي أقضَّ مَضجعَه. وكعادتِه يكشفُ هولمز حقيقةَ ما حدثَ اعتمادًا على تفاصيلَ في غايةِ الدِّقةِ لا يَخطرُ لأحدٍ أنْ تكونَ ذاتَ أهميَّة. ولكنْ تأتي الرياحُ بما لا تشتهي السُّفن؛ فمع كشْفِ غموضِ الحادث، يَتبددُ ما تبقَّى له من أملٍ في عودةِ العروسِ الجميلةِ وتَحقُّقِ حُلمِه، حين يكتشفُ أنه قد فقَدَها إلى الأبدِ ولم يَعدْ له أملٌ في استعادتِها. فكيف كان ذلك؟

  • مغامرة راكبة الدراجة في الطريق المهجور

    فِي صَباحِ أَحدِ الأَيَّام، بَينَما كانَ شيرلوك هولمز والدُّكتُور واطسون يَعمَلانِ عَلى حلِّ قَضيَّةٍ مُهمَّةٍ فِي مَنزِلِهما فِي شارِعِ بيكر، تُصِرُّ سَيِّدةٌ شابَّةٌ عَلى لِقاءِ هولمز وإِخْبارِه بمَا تَشعُرُ بِه مِنْ خَطرٍ عَلى حَياتِها. تَعمَلُ الآنِسةُ فيوليت سميث مُدرِّسةَ مُوسِيقى لطِفْلةٍ صَغِيرةٍ فِي فارنهام، وتَذهَبُ كُلَّ عُطْلةِ نِهايةِ أُسْبوعٍ إلَى مَحطَّةِ القِطارِ عَلى دَرَّاجتِها فِي طَرِيقٍ مُنعزِلٍ لتَستقِلَّ القِطارَ المُتَّجِهَ إِلى المَدِينةِ لزِيارَةِ والِدَتِها. لاحَظَتْ فيوليت أنَّ ثَمَّةَ رَجُلًا يَتبَعُها عَلى طُولِ الطَّرِيقِ بدَرَّاجتِه، ولكِنَّه لَا يَقترِبُ مِنْها قَط، بَلْ يُحافِظُ عَلى مَسافةٍ كَبِيرةٍ بَينَهُما. فَما سِرُّ هَذا الرَّجُلِ يا تُرَى؟ ومَاذا يُرِيدُ مِنْها؟ وهَلْ سيُلحِقُ بِها الأَذَى؟ تَعرَّفْ عَلى إِجاباتِ تِلكَ الأَسْئلةِ مِن خِلالِ قِراءةِ أَحْداثِ القِصَّةِ المُثِيرَة.

  • لغز رامي القنبلة

    رَحلَ يوجين فالمونت، كَبيرُ المُحقِّقِينَ الفَرَنسِيِّين، إِلى لندن بَعدَ أَنِ استَغنَتِ الحُكومَةُ الفَرَنسيَّةُ عَن خِدْماتِه، وعَمِلَ مُحقِّقًا خَاصًّا مَعَ الشُّرْطةِ الإِنجلِيزيَّة. كَانتْ لَدَيهِ شَخصِيَّةٌ أُخرَى يَتقمَّصُها، وهِيَ شَخصِيَّةُ بول دوشارم اللاسُلطَوي، التِي كانَ يَستَعِينُ بِها ليَكشِفَ مُخطَّطاتِ اللاسُلطَويِّينَ فِي الوَقِيعةِ بَينَ بريطانيا وفرنسا. وذَاتَ مرَّة، حِيكَتْ مُؤامَرةٌ مِن قِبَلِ اللاسُلطَويِّينَ لإِلقَاءِ قُنبُلةٍ عَلى مَوكِبٍ لرِجَالِ أَعمالٍ إِنجلِيزيِّينَ وفَرَنسيِّينَ فِي باريس. فَهلْ سيَنجَحُ يوجين فالمونت فِي الاستِفادةِ مِن شَخصِيَّةِ بول دوشارم كَي يُحبِطَ هَذِهِ المُؤامَرة؟ ومَا المَصيرُ الذِي سيُلاقِيهِ رامِي القُنبُلة؟

  • مغامرة منزل آبي جرينج

    تَقَعُ فِي مَنزِلِ آبي جرينج جَرِيمةٌ نَكرَاءُ يُقتَلُ عَلَى إِثرِها السير يوستاس براكينستال داخِلَ غُرفَةِ الطَّعام. يُرسِلُ المُحقِّقُ ستانلي هوبكنز بَرقِيةً إِلى هولمز يَدعُوهُ فِيها إِلى الحُضُورِ لِحَلِّ القَضِيةِ الغامِضَة. وَيَصِلُ هولمز والدُّكتُور واطسون إِلى مَوقِعِ الجَرِيمةِ فِي الصَّبَاحِ فَيجِدَانِ مَسرَحَ الجَرِيمةِ عَلى حَالِه، وَتَبدَأُ السَّيدَةُ براكينستال فِي إِعادَةِ سَردِ وَقَائِعِ اللَّيلَةِ الماضِيَة، مُشِيرةً إِلى أَنَّها كانَتْ جَرِيمةَ سَرِقةٍ ارتَكبَتْها عِصَابةُ آل راندال الشَّهِيرة. يَجِدُها هولمز قَضِيةً سَهلَةً والمُجرِمُ فِيها مَعرُوفٌ فَيَنسَحِبُ بِهُدُوء. فهَلْ سَيقِفُ الأَمرُ عِندَ هَذا الحَدِّ أَم أَنَّ ثَمَّةَ شَيئًا غامِضًا؟ ومَا الذِي أَثارَ شُكُوكَ هولمز فِي صِحَّةِ رِوايةِ السَّيدَة؟ وهَلْ كانَتْ شُكوكُهُ فِي مَحَلِّها؟ اقرَأِ القِصَّةَ لِتَتعَرَّفَ عَلى التَّفاصِيلِ المُثِيرة.

    تَقَعُ فِي مَنزِلِ آبي جرينج جَرِيمةٌ نَكرَاءُ يُقتَلُ عَلَى إِثرِها السير يوستاس براكينستال داخِلَ غُرفَةِ الطَّعام. يُرسِلُ المُحقِّقُ ستانلي هوبكنز بَرقِيةً إِلى هولمز يَدعُوهُ فِيها إِلى الحُضُورِ لِحَلِّ القَضِيةِ الغامِضَة. وَيَصِلُ هولمز والدُّكتُور واطسون إِلى مَوقِعِ الجَرِيمةِ فِي الصَّبَاحِ فَيجِدَانِ مَسرَحَ الجَرِيمةِ عَلى حَالِه، وَتَبدَأُ السَّيدَةُ براكينستال فِي إِعادَةِ سَردِ وَقَائِعِ اللَّيلَةِ الماضِيَة، مُشِيرةً إِلى أَنَّها كانَتْ جَرِيمةَ سَرِقةٍ ارتَكبَتْها عِصَابةُ آل راندال الشَّهِيرة. يَجِدُها هولمز قَضِيةً سَهلَةً والمُجرِمُ فِيها مَعرُوفٌ فَيَنسَحِبُ بِهُدُوء. فهَلْ سَيقِفُ الأَمرُ عِندَ هَذا الحَدِّ أَم أَنَّ ثَمَّةَ شَيئًا غامِضًا؟ ومَا الذِي أَثارَ شُكُوكَ هولمز فِي صِحَّةِ رِوايةِ السَّيدَة؟ وهَلْ كانَتْ شُكوكُهُ فِي مَحَلِّها؟ اقرَأِ القِصَّةَ لِتَتعَرَّفَ عَلى التَّفاصِيلِ المُثِيرة.

  • أنت من فعلها!

    جَرِيمةٌ بَشِعةٌ وَقَعتْ في مَدِينةِ راتلبورو، وكَانَ ضَحِيتَها السَّيدُ بارناباس شاتلورثي، أَحدُ أَغْنى سُكانِ المَدِينةِ وأَكثرُهُم وَقارًا واحْتِرامًا. تُرَى لِمَاذا قُتِلَ السَّيدُ بارناباس؟ ومَنِ المُستفِيدُ مِن قَتْلِه؟ هَل يَكونُ القاتِلُ حقًّا ابنَ أَخِيه، ووَرِيثَهُ الوَحِيد، الشَّابَّ الطَّائِشَ المُستَهتِرَ المُنغمِسَ فِي المَلذَّات؟ رُبَّما كَانتْ تهديداتُ العَمِّ بِحِرْمانِ وَرِيثِه مِنْ ثَروَتِه دافِعًا قَوِيًّا لارْتِكابِ الجَرِيمة، لَكِنْ أَليْسَ ثَمَّةَ احْتِمالٌ آخَر؟ أَتُراهَا مَكِيدةً مُدبَّرة؟ ومَنِ المُدبِّرُ إذًا؟ هَلْ يُمكِنُ أنْ يَتطرَّقَ الشَّكُّ إِلى الصَّدِيقِ الأَقرَبِ والصَّاحِبِ الأَوْفى؛ السَّيدِ «تشارلي جودفيلو» العَجُوز؟ ولِماذَا تُراهُ يَفعَلُها؟ اقْرَأِ القِصَّةَ لِتَعرِفَ التَّفاصِيلَ المُثِيرةَ لِتلكَ الجَرِيمةِ الغَامِضة.

  • مغامرة النزيلة الملثمة

    سَيِّدةٌ تَعِيشُ وَحِيدةً فِي فُندُق، ولَا تَرفَعُ عَن وَجهِها اللِّثَامَ البَتَّة، لَكِنَّ صاحِبةَ الفُندُقِ رَأَتْها مَرَّةً فصُعِقَتْ مِن بَشاعةِ التَّشَوُّهاتِ التِي أَحالَتْ وَجهَها إِلى شَيءٍ آخَرَ لَا يُمكِنُ أَن يُوصَفَ بأنَّهُ وَجهٌ بِأَيِّ حَالٍ مِنَ الأَحوَال. لكِنَّها مُؤخَّرًا بَدَأتْ تَسمَعُها فِي جُنْحِ اللَّيلِ تَصِيحُ وتَصرُخُ بكَلِماتٍ غَرِيبَة: «قَتْل! جَرِيمةُ قَتْل!» وهُنا ساوَرَها القَلَقُ عَلى نَزِيلَتِها؛ فَانطَلقَتْ إِلى شيرلوك هولمز المُحقِّقِ الأَوَّلِ فِي لندن طَالِبةً مُساعَدتَه، وأَخبَرَتْه أنَّ النَّزِيلةَ مُستعِدَّةٌ أنْ تَقُصَّ عَلَيهِ قِصَّتَها؛ وذَلِكَ بَعدَ أَن تَحَدَّثَتْ مَعَها بِشَأنِ صُراخِها باللَّيل، ونَصَحَتْها بِأَن تَلجَأَ إِلى الشُّرطَة، ولَكِنَّها خَافَتْ مِنَ الحَدِيثِ إِلى الشُّرطَةِ وفضَّلَتْ أنْ تُخبِرَ هولمز بقِصَّتِها. تُرَى مَا قِصَّةُ هَذهِ المَرأَة؟ ومَا تِلكَ الجَرِيمَة؟ وكَيفَ تَشَوَّهَ وَجهُها؟ تَعَرَّفْ عَلى الأَحدَاثِ المُشَوِّقة.

  • دليل الملاعق الفضية

    يُقِيمُ السَّيِّدُ بنثام جيبز حَفْلَ عَشاءٍ لمَجمُوعةٍ مِن أَصْدقائِه، فتَتعرَّضُ صُكوكُهُ النَّقْديَّةُ الَّتِي بقِيمةِ مِائةِ جُنيهٍ لِلسَّرِقةِ مِن مِعطَفِه. يَذهَبُ إلَى المُحقِّقِ الخاصِّ فالمونت لِيَعرِضَ عَلَيْه القَضيَّةَ ويَطلُبَ مِنهُ المُساعَدةَ فِي استِعادةِ نُقودِه بِناءً عَلى تَوْصِيةٍ مِن صَدِيقِه المُقرَّبِ داكر. يَستبعِدُ فالمونت احْتِمالَ دُخولِ لِصٍّ مِنَ الخارِجِ وسَرِقةِ النُّقود، فتَتَوجَّهُ شُكوكُه إلَى المَدْعُوِّين. فِي البِدايةِ تَدُورُ شُكوكُه حَولَ داكر، الصَّدِيقِ المُقرَّبِ لجيبز؛ نَظرًا لِمَا عَلِمَه مِن حاجَتِه إِلى المَال، لكِنَّ حِيلةَ المَلاعِقِ الفِضيَّةِ تَكشِفُ مُشْتَبَهًا فِيهِ آخَرَ لَمْ يَكُنْ يَتوقَّعُه. فمَا سِرُّ تِلكَ الحِيلَة؟ وكَيفَ انْكشَفَ أَمرُ اللِّصِّ الحَقِيقِي؟ اقْرَأ القِصَّةَ لتَعرِفَ الأَسْرارَ المُثِيرةَ لتِلكَ القَضِيَّة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.