• من حولنا

    تَربَّت نفوسنا العربية على الشغف بالحكاية وعِشق السَّمر؛ فأتى فن القصة القصيرة قريبًا من النفس، يَرصد وقائع المجتمع بصورتها الحية البسيطة، ويَمنح الخلودَ للتفاصيل الدقيقة التي تعطي الحكايةَ مذاقَها، والمُخيِّلةَ زادَها، فتستحيل بها بعضُ الذكريات والأفكار المجردة إلى مَشاهد مرئية ممتعة. من هنا كان «محمد سعيد العريان» قاصًّا مصريًّا مُحنكًا، صنع ببراعةِ تفاصيله ومَشاهده المُتقَنة تراثًا قصصيًّا تصعب محاكاته؛ فبالرغم من حرصه على كمال اللغة واهتمامه بترسيخ القِيم العربية الأصيلة، فإن نصوصه ابتعدت تمامًا عن الخطاب الوعظي ورَتابة النُّصح المباشر، بل ستجد فيها عينين خبيرتين في اللَّحظ والتفسير، تَرقبان دقائق الأمور بعناية، فتمنحان القارئ المتعة والفائدة معًا. جمع الكتابُ الذي بين أيدينا مجموعةً مختارة من التراث القصصي للأديب، تترابط حكاياتها برابطٍ خفي؛ فجميعها قد حدث يومًا بيننا، ومن حولنا.

  • ما وراء البحار

    دَفعَت الظروف السياسية والاجتماعية بعضًا من أدباء الشام ومُثقفيه إلى أن يتركوا أوطانهم مُرتحِلين إلى قارات العالم الجديد؛ الأمر الذي أزكى حُبهم لأوطانهم وزادهم اعتزازًا وعنايةً بثقافتهم العربية؛ فلم يَتنكروا لها أو يلتزموا ثقافة دار المَهجر، بل أَنشَئوا المحافل والجمعيات الثقافية ﮐ «الرابطة القَلمية» و«العُصبة الأندلسية» للتعريف بالعربية وآدابها، ولإمداد إخوانهم من المُهاجرين العرب بزادٍ ثقافيٍّ من شعر ونثر خَطَّته أنامل أدباء كبار، مثل: «جبران خليل جبران» و«أمين الريحاني» و«ميخائيل نعيمة». كما أصدروا المجلات والجرائد التي كان ينتظرها أهل البلاد العربية نفسها بشوق. وإيمانًا بعِظَم أثر أدباء المَهجر؛ جمع «توفيق السباعي» في هذا الكتاب بعضًا من آثارهم الأدبية؛ ليُقدمها لمن لم يعرفهم من القُراء.

  • الإيدز العربي

    «من أجل هذا أُقدم لك هذا الكتاب، على الأساس السابق، فهو ليس بحثًا في الإيدز، ولا في الإشعاع، ولا في أفريقيا، ولكنه بحث دائب عن الداء جنبًا إلى جنب مع الدواء.»

    شُنَّت حملةُ نقدٍ منظمة من بعض الصحف والجرائد على الدكتور «يوسف إدريس» عقب تركيزه على المقال الصحفي عوضًا عن الرواية والقصة، مُتهِمين إياه بالتخلي عن الفن والاتجاه للحديث الجامد في قالب الصحافة. ومن جانبه كان «يوسف إدريس» مؤمنًا بما يفعل، يصرخ فيمن يتهمه قائلًا: «يا ناس، أتريدون من رجل يرى الحريق يلتهم بيته أن يترك إطفاءه لآخرين؟!» متعجبًا من منتقديه؛ فهو يرى أن من واجبه تتبُّع الأمراض التي أصابت المجتمع المصري، ومن ثَم إيجاد دواء لها، ويرى أن المقال هو خير وسيلة لذلك، أو ما سمَّاه «المفكِّرة» التي لخَّص فيها انطباعاته عن هذه الأمراض. وهو هنا يجمع بعض هذه المفكِّرات ليحاول بها أن يسلط للقارئ نورًا من العاطفة نحو مشكلاته اليومية.

  • امرأة تحدق في الشمس

    «عشتُ العصر الملكي، والاستعمار البريطاني، في الطفولة والمراهقة، ثم عشتُ في شبابي في عهد عبد الناصر، ثم عصر السادات، ثم عصر مبارك حتى اليوم من عام ٢٠١٠؛ أربعة عهود مختلفة عشتُها وتمردتُ عليها.»

    عانت الدكتورة «نوال السعداوي» كل العناء من جُرأتها وإبداء رأيها في كل الأمور وعبر كل الوسائل، وهي تكتب هنا ما هو أشبه بالمذكرات أو اليوميات، تُسجل رأيها في العديد من القضايا التي نالت قسطًا ومساحة كبيرة من حياتها، والتي يتعلق معظمها بالمرأة وحقوقها المهدَرة ومَطالبها المرجوَّة، وتتعلق البقية بقضايا الاقتصاد والحرية والسياسة، وتستعيد في جزء كبير منها ذكرياتها مع الثورة المصرية عام ٢٠١١م، وكيف تابَعتها عقب ثورة تونس، وتحكي عن آمالها وطموحاتها التي انصهرت مع آمال الشباب وطموحاتهم بميدان التحرير.

  • الأيام الخضراء

    «كان لقاؤنا الأول هو الأخير، حاولَت أن تدعوني فما زادني هذا إلا بُعدًا، لقد فقدت هناء التي عرفتُها؛ فما خُلِقت إلا امرأة، امرأةً كاملة ولكن ليس لي فيها ذكريات ولا آمال. »

    نشآ معًا يهفو كلٌّ منهما إلى الآخر دون سبب معلوم أو موعد مُرتب، إلى أن شبَّا فأصبحا رجلًا وامرأة، وتفتَّحت أعينهما على حب دفين؛ حب لم يعلنه اللسان ولكن تعرفه العيون وتنبض به القلوب، أو هكذا ظن الفتى، حب أخفاه الفتى ولم يُصرح به إلا لصديقه. وظلت الحال على ما هي عليه حتى اصطدم الحب بالمستقبل؛ فحاول الشاب أن يربط أحدهما بالآخَر، ولكن هيهات أن يمحنه القدَرُ الحبَّ والمستقبل معًا؛ فحين سافر الشاب يبحث عن مستقبله، تزوَّجت الفتاة ككل النساء. لكن القدَر قد عاد ليمنح الشابَّ الذي صار رجلًا فرصة أخيرة ليتعرف بنفسه على حقيقة حبه الطفولي، وحقيقة حكمة والده في ترجيحه المستقبلَ على الحب. فهل الحب في طفولتنا هو ذلك الذي يصيب قلوبنا حينما نكبر، أم أن هذا شيء وذاك شيء آخر؟

  • عقلي وعقلك

    كرَّم الله الإنسان وفضَّله على سائر المخلوقات بالعقل؛ لذا حمل الإنسان مَشعَل النور، واستطاع أن يُقِيم حضارات عظيمة. وقد لعب العقل دورًا مهمًّا في حياة البشرية؛ ومن أجل هذا أفرد له الكاتب الكبير «سلامة موسى» كتابًا مستقلًّا، واضعًا به قاموسًا للتفكير الناجح، وشارحًا فيه مبادئ السعادة، ومفسِّرًا أهم المشكلات النفسية التي قد تُواجهنا، مثل الأحلام والكوابيس وغيرها. لقد أراد «سلامة موسى» بكتابه هذا أن يقضي على ظاهرة الدجَل والشعوذة، التي يعاني منها مجتمعنا العربي حتى اليوم، وأن يعالج العديد من المشكلات السيكولوجية كالانتحار، ولم ينسَ أن يشير إلى تربية النشء وقواعد تربية الأطفال وتهيئتهم النفسية.‎

  • في الأدب والحياة

    يُعَد «إسماعيل مظهر» أحد الأسماء الكبيرة التي أثَّرت في الحياة الفكرية المصرية في القرن العشرين، والتي حاولت من خلال كتاباتها الخروج من ظلمات الفكر وتردِّي الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية. ويُمثِّل هذا الكتاب خلاصة لرؤية «مظهر» للحياة الأدبية والفكرية في مصر في تلك الفترة. وقد تطرَّق المؤلف إلى العديد من القضايا المهمة؛ فمنها القضية الدينية التي تعرَّض فيها لمسألة الوحي ولفرقة «البهائية»؛ والقضية الأدبية حيث تناوَل منهج «طه حسين» في النقد، والشاعر الهندي الكبير «طاغور»، وأسماء تراثية كبيرة ﮐ «عمر الخيام»؛ كذلك القضايا الفكرية التي تناوَل فيها قضية الحرية، وقضية العلاقة بين الشرق والغرب، ونظرية داروين حول التطور وأصل الأنواع؛ واستعرض أيضًا بعض القضايا السياسية محل الجدل كالخلافة ونظام الحكم والديمقراطية الحديثة.

  • شوقي: صداقة أربعين سنة

    «أحمد شوقي»؛ اسمٌ لا يحتاج إلى تعريفنا المتواضع؛ فهو قامة أدبية كبرى لسنا بصدد التعريف بها، إنما نعرض لصداقةٍ خاصة جمعت بينه وبين الأديب القدير «شكيب أرسلان». هكذا تأخذ القارئَ متعةٌ خاصة حين يقرأ ما كتبه أديبٌ عن أديب، يتنزَّل حينها الشاعر المتفرد من مقامه المقدس البعيد إلى حيِّز صداقةٍ محتملة مع قارئه؛ ففي الكتاب الذي بين أيدينا سنجد، إلى جانب متعة قراءة شعر «أحمد شوقي» الذي عرضه «شكيب أرسلان» في مُختلِف المناسبات، بعضًا من حكايات صداقتهما، وحوادثَ عديدة جمعت بينهما كرفيقَين في دَرب واحد، تأخذ الحياة مجراها بينهما فيبتعدان تارةً ويقتربان أخرى، إلا أن ما يجمعهما يظل أقوى من الجَفوة والخصومة. حكايةُ أربعين عامًا من الصداقة، تُحكى بسلاسةٍ شائقة ستُمتعك قراءتُها.

  • أبناء البشر

    الجنس البشري على أعتاب الفناء، والسبب ليس حربًا أو كارثةً طبيعية، بل لأنه صار عقيمًا لسببٍ لم يستطع أحدٌ تفسيره. لقد مر على آخِر ولادة بشرية سُجِّلت على الأرض خمسة وعشرون عامًا، والآن تقف الحضارة البشرية على حافة الهاوية؛ إذ بفقد البشر القدرةَ على الإنجاب، فقدوا رغبتهم في الحياة والعمل، وانتشر الانتحار في العالم كله، ولم يَعُد لدى العالَم مستقبل يتطلع إليه. في خضم كل ذلك، يعيش «ثيودور فارون» — أستاذ التاريخ الكَهل، وابن خالة حاكم إنجلترا الطاغية — حياةً مُملة لا يكسر رتابتها إلا لقاؤه بطالبته السابقة، «جوليان»، وجماعتها السرية الصغيرة المتنافرة. وشيئًا فشيئًا يجد «فارون» نفسَه في غِمار مغامرةٍ تحبس الأنفاس مع «جوليان» وجماعتها في مواجَهة بطش الحاكم وأعوانه، مغامرةٍ قد تحمل الأمل الأخير للجنس البشري بأكمله.

  • رسالة في الكتابة العربية المنقحة

    ‫مراحل عديدة مرَّت بها طريقة الكتابة في اللغة العربية لتصبح بالشكل الذي هي عليه الآن. ونظرًا لأن العربية في بداية نشأتها كانت لغة منطوقة لا تملك شكلًا خاصًّا لحروفها؛ فقد استعارت من الحضارات المحيطة شكل حروفها من الخطَّين المُسنَد والنَّبَطي، ومع انتشار الإسلام وقيام دولة الخلافة، تعاظمت الحاجة إلى تدوين النصوص والعلوم الدينية، فتطورت الخطوط العربية، وأصبحت فنًّا قائمًا بذاته، كما ظهرت حلول توفيقية جديدة لتطوير الكتابة وجعلها أكثر وضوحًا؛ فأُضِيفت النقاط للحروف لتمييزها، كما ضُبطت الحروف بالحركات لتحل مشكلة الكلمات ذات الرسم الواحد والمعاني المختلفة، ولكن المؤلف يرى أنه على الرغم ممَّا كان من تطوُّر، فإن طريقة الكتابة العربية لا تزال في حاجة إلى المزيد من الإصلاحات والإضافات، ويقترح إدخال حروف ورموز جديدة، والتحرُّر من أَسْر علامات الإعراب.‬‬

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١