• إسلام بلا ضفاف

    «مِنْ أَجلِ هَذا، مِن أَجلِ ألَّا نَعُودَ بعدَ أَربعةَ عشَرَ قَرْنًا مِن ظُهورِ الإِسْلامِ وتَحْطيمِ أَوْثانِ الكَفَرة، تَوكَّلْتُ عَلى اللهِ وأَصْدرتُ ذلِكَ الكِتاب؛ حتَّى لا نَعُودَ مَرةً أُخْرى إلى عِبادةِ أَوْثانٍ أُخْرى؛ أَوْثانٍ بَشَر.»

    هَلْ يُمكِنُ لزَلَّةِ قَلمٍ أَوْ خَطَأ مَطْبعيٍّ مَا أنْ يَستفِزَّ مُؤلِّفًا لَه مَكانتُه في الأَوْساطِ الأَدَبيةِ والفِكْريةِ ليَتَّسِعَ أُفقُه ويَرَى واقِعًا مَا كانَ لَه أنْ يَرَاه لَوْلا هَذا الخَطَأ؟ وهَلْ نَحنُ مَدِينونَ للصُّدْفةِ الَّتِي أَوْقعَتِ المَطْبعةَ في خَطئِها لنَرَى أَمامَنا كِتابًا كهَذا؟ تَكمُنُ الإِجابةُ فِيما تَعرَّضَ لَه يوسف إدريس مِن هُجومٍ عَنيفٍ إثْرَ خَطَأٍ مَطْبعيٍّ في كِتابِهِ «فَقْر الفِكْر وفِكْر الفَقْر»، فُهِمَ عَلى إثْرِه أنَّه يُشبِّهُ الشَّيخَ «الشعراوي» بـ «راسبوتين» القِدِّيسِ المُثِيرِ للجَدلِ في روسيا في أَوائِلِ القَرنِ العِشْرِين، وعَلى الفَوْرِ انْطلقَتِ الأَقْلامُ والحَناجِرُ تُهاجِمُ إدريس لِمَا للشَّيخِ الأَزْهريِّ مِن مَكانَة، فهَالَتْ إدريسَ هَذِهِ الاسْتِماتةُ فِي الدِّفاعِ بالرَّغمِ مِن تَوضِيحِه أَكْثرَ مِن مَرَّةٍ الخَطَأَ الَّذِي لَم يَكُنْ مَقْصودًا. ويُوضِّحُ إدريس عَبْرَ هَذا الكِتابِ سِعةَ ضِفافِ الإِسْلامِ كدِينٍ عالَميٍّ يَضُمُّ كافَّةَ الأَفْكارِ والمَذاهِبِ والعُقولِ دُونَما تَعرُّضٍ لجِنسٍ أوْ لَونٍ أوْ فِكْرة.

  • الشياطين

    «… الإِنْسانُ مَخْلوقٌ عَجِيب، يَدعُو إلَى السُّخْريَة، ورُبَّما لَمْ يُخلَقْ إلَّا مِن أجْلِ ذَلِك. شامِخٌ برَأْسِه، مُنْتَشٍ بعَملِه، ممَّا يَدعُو إلَى الاسْتِخفافِ بِه. مُسْتغرِقٌ فِي اخْتِراعِ مَعْبوداتٍ زائِفةٍ يُبرِّرُ بِها وُجودَه، فيُصِمُّ أُذنَيْه عَنِ الضَّحِك، لا يَرَى بعَينَيْه إلَّا نفْسَه، فهُوَ أَعْمى عَن شَاراتِ السُّخْريَةِ الَّتِي يُلوَّحُ بِها فِي وَجْهِه؛ وهَكَذا يَسِيرُ مَخْمورًا، أَعْمى وأَصَم، خَيْرَ مَوْضوعٍ للتَّفكُّهِ العَمَلِي.»

    مَسْرحيةٌ بَطلُها القَسُّ جراندير — راعِي كَنِيسةِ القِدِّيسِ بطرس — الَّذِي عاشَ فِي فرنسا خِلالَ حُكْمِ لويس الثالِثَ عَشَر، والَّذِي عاصَرَ فَترةَ الصِّراعِ بَينَ الكَنِيسةِ والدَّوْلةِ ومُحاوَلةِ كُلٍّ مِنْهُما السَّيْطرةَ عَلى الأُخْرى. بَدأَ جراندير يَبحَثُ عَنِ اللهِ للتَّقرُّبِ إلَيْه، بَعِيدًا عَنِ المُعتقَداتِ السائِدةِ فِي عَصْرِه، مُتَّخِذًا كُلَّ الطُّرقِ والوَسائِلِ مِنَ الحُبِّ والفِكْرِ وحتَّى الجِنْس مِنْ أجْلِ الوُصُولِ إلَى غَايتِه، وعِنْدما تَكتشِفُ الكَنِيسةُ خُروجَه عَنْ أَفْكارِها تَعْتبِرُه مُتلَبسًا بالشَّياطِين، وتُقدِّمُه للمُحاكَمةِ بمُشارَكةِ السُّلْطاتِ مِنْ أجْلِ أنْ يَعترِفَ بخُرُوجِه عَنِ الإِيمانِ القَوِيم، لكِنَّه يُصِرُّ عَلى أَفْكارِه، فيُنفَّذُ فِيهِ حُكْمُ الإِحْراق. ألَّفَ هوايتنج «الشَّياطِين» عامَ ١٩٦١م، واستمَدَّ مَوضُوعَها مِن كِتابِ «شياطين لودان» للكاتِبِ الإِنْجلِيزِي ألدوس هكسلي.

  • عن عمد … اسمع تسمع‎

    «وَلَا يَزالُ طلعت حرب إلَى هذِهِ اللَّحْظةِ يَجْأرُ ويَصرُخ، عُيونُهُ تَقدَحُ النَّار، والكَلِماتُ مِن شَفتَيْهِ كالرَّصاصِ تَنْهمِرُ وتَتدفَّق، ولَكنَّ المُشكِلةَ هَلْ هُناكَ مَنْ يَسمَع؟ هَلْ يَتوقَّفُ أَحَدٌ ليَسْمَع؟ حاوِلْ أَنْت.»

    في لَمْحةٍ سِينمائيَّةٍ رائِعة، نجَحَ «يُوسُف إدريس» في خَلْقِ حَالةٍ مِن الاسْتِحضارِ الفَنيِّ لرُوحِ الاقْتِصاديِّ والزَّعِيمِ الوَطَنيِّ المِصْريِّ الراحِلِ «طلعت حرب»، لكِنَّهُ كانَ اسْتِحضارًا تراجِيديًّا للتِّمْثالِ الكائِنِ بوسَطِ القاهِرة، الَّذي كانَ في حَالةِ ذُهولٍ واسْتِنكارٍ واسْتِفهامٍ عَنِ الحالةِ المِصْريةِ الَّتي وصَلَتْ إِلَى مَرْحلةٍ مُزْرِيةٍ مَا كانَ يَتوقَّعُها أَحَد — وخاصَّةً الزَّعِيمَ الاقْتِصادِي — إذا ما قُورِنتْ ببِداياتِ النَّهْضةِ الاقْتِصاديةِ الَّتِي أَحْدَثَها تَمْصِيرُ الشَّرِكاتِ وإِنْشاءُ بَنكِ مِصرَ عامَ ١٩٢٠م.

    يَحْوِي الكِتابُ أيضًا بَينَ دفَّتَيهِ مَجْموعةً مِنَ المَقالاتِ الأُخْرى الَّتِي كتَبَها إدريسُ مُناقِشًا — كَعادتِه — مَشاكِلَ المُجتمَعِ المِصْري، والدَّوْلةِ المِصْريَّة، والإِنْسانِ المِصْري، مُتفرِّدًا أَيْضًا بوِجْهةِ نَظرٍ عَنِ الكِتابةِ والفَنِّ والسِّياسَة.

  • المسرح الملحمي

    «المَسرحُ المَلحَمِيُّ قَدِيمٌ قِدَمَ المَسرَحِ الغَربيِّ كُلِّه، وجُذُورُهُ مُمتدَّةٌ فِي تَاريخِ هَذَا المَسرَح، وبَعضُ عَناصِرهِ نَجِدُها فِي المَسرَحِ الشَّرقيِّ والصِّينيِّ بِوَجهٍ خَاص.»

    وضَعَ «برتولت برشت» (١٨٩٨–١٩٥٦) الأُسُسَ النَّظَريةَ لِلمَسرَحِ المَلحَمِي، وحَدَّدَ تَعريفَهُ وأَنماطَهُ وطُرُقَ تَقْديمِه، مُقاوِمًا لِلنَّزعةِ النَّازيةِ — حِينَها — التِي عَانَتْ مِنهَا أُورُوبَّا، ومُعظَمُ أَرجَاءِ العَالَمِ عَبْرَ سِنِين. يَتتَبَّعُ «عبد الغفار مكاوي» هُنَا الدِّرَامَا غَيرَ الأَرسْطِيةِ «المَلحَمِيةَ» عَبْرَ مُختَلِفِ العُصُور، كَذلِكَ يَقِفُ كَثيرًا أمَامَ مُحاوَلَاتِ الفِكَاكِ مِنَ النَّظَريةِ الأَرسْطِيةِ المَشهُورةِ مُنذُ عَهدِ التراجِيديَا اليُونانِيةِ وحتَّى العَصرِ الحَدِيث، ويَسرُدُ أَثرَ أَشهَرِ الكُتَّابِ المَسرَحيِّينَ فِي العَصرِ الحَدِيث، مِثل: «كرستيان جرابه»، و«جورج بوشنر»، و«إبسن»، و«تشيكوف»، حتَّى يَصِلَ إِلى «استرندبرج»، و«بيراندللو» الذِي يُعتَبرُ آخِرَ الكُتَّابِ المَسرَحيِّينَ الذِينَ مَهَّدوا لِلدِّرامَا غَيرِ الأَرسْطِيةِ فِي العَصرِ الحَدِيث.

  • تعلمت الحب

    «وتَفَكَّكتْ عَلاقَتُهما، واتَّسَعَتِ الفُرقةُ بَيْنهُما، وتَرامَتْ بَيْنهُما كالمَتارِيسِ كَلِمةُ «لَعَلَّ»؛ هِيَ تَقُولُ «لَعَلَّ»، وهُوَ يَقولُ «لَعَلَّ»، وطَلَبَةُ الكُلِّيَّةِ يَقُولونَ «لَعَلَّ»، ولَمْ يَعرِفْ أَحَدٌ الحَقِيقةَ أَبدًا، حتَّى بَعدَ أَن تَخَرَّجُوا واشتَغَلُوا، وكَبِرُوا، وتَزَوَّجُوا، وأَنجَبُوا، لم يَفهَمُوا الحَقِيقَة.»

    بُعدٌ آخَرُ للحُبِّ تَتحَدَّثُ عَنهُ نوال السعداوي. حُبٌّ يَختَلِفُ عَن تِلكَ العَلاقَةِ التِي تَجمَعُ الرَّجُلَ بِالمَرأَة، أَو عَلاقَاتِ الأُمُومةِ أَو الأُبُوَّة، أَو غَيرِها مِنَ العَلاقَاتِ الأُسَرِيَّة. إنَّه الحُبُّ فِي أَسْمَى صُوَرِه، إنَّه الحُبُّ لا لِشَيءٍ آخَرَ غَيرِ تِلكَ السَّعادَةِ التِي نَمنَحُها للآخَرِين. فِي مَجمُوعَةٍ مِنَ القِصَصِ القَصِيرةِ تَتجوَّلُ نوال السعداوي فِي النَّفْسِ البَشَرِيةِ بِحُكمِ خِبرَتِها العَمَليَّةِ والعِلمِيَّة؛ فنَرَى مِن خِلالِ مَا رَصَدَتْهُ مِن عَلاقَاتٍ إِنسَانِيةٍ كَيفَ يُمكِنُنا تَقيِيمُ الحُبِّ بَعِيدًا عَن إطَارِ الشَّكلِ والهَيْئة؛ فالحُبُّ عَطاءٌ بِدُونِ غِطاءٍ يُغَلِّفُه. هَذا هُو ما تُعَلِّمُنا إيَّاهُ الدُّكتورةُ فِي قِصَّتِها الأُولَى «تَعلَّمتُ الحُب». وفِي قِصَّةٍ أُخرَى نَتعَلَّمُ دَرسًا جَدِيدًا؛ فالحُبُّ مَشرُوعٌ كَبِيرٌ طَوِيلُ الأَمَد، يَحتاجُ إِلى نِقاشَاتٍ ورُؤيَةٍ وخُطَّةٍ مُستَقبَلِيةٍ يَكُونُ الحُبُّ مِحوَرَها، فَإنْ كَانَ أَحدُ المُحِبِّينَ مُتَردِّدًا فُقِدَ الحُب؛ إذْ يَضِيعُ الحُبُّ فِي حَضرَةِ الصَّمْت. وتَتَتابَعُ القِصَصُ فنَتَعَلَّمُ مِن كُلٍّ مِنْها مَعنًى آخَرَ مِن مَعانِي الحُب.

  • التعبيرية في الشعر والقصة والمسرح

    «التَّعبِيرِيةُ إِذَنْ ظاهِرةٌ يَنبَغِي أَن يُنظَرَ إِلَيها فِي إِطارٍ أَشمَلَ وَأَعَم، وتُلتَمَسَ جُذُورُها فِي التُّراثِ الرُّوحِيِّ والعَقلِيِّ وَأَزمةِ الضَّمِيرِ الأُورُوبيِّ الَّتِي سَبَقَتها بِوَقتٍ طَويل.»

    «التَّعبِيرِيةُ» كَما عَرَّفها عبد الغفار مكاوي هِي حَرَكةٌ فَنِّيةٌ وَاسِعةٌ لا تَقتَصِرُ عَلَى الأَدَبِ وَحدَه، بَل تَشمَلُ المُوسِيقَى والرَّسمَ والرَّقصَ والمَسرَح. وعَلَى الرَّغمِ مِن قِصَرِ عُمرِ هَذِهِ الحَرَكةِ الَّتي امتَدّتَ خَمسةَ عَشَرَ عامًا فقطْ (١٩١٠–١٩٢٥م)، فَإنَّها تَتَّسِعُ لِتَشمَلَ العَدِيدَ مِن الِاتِّجاهاتِ والتَّيَّارات؛ وَمِن ثَمَّ فَهِيَ لا تَدُلُّ عَلَى مَدرَسةٍ أَدَبِيةٍ بِعَينِها بَل تَدُلُّ عَلَى جَوٍّ عامٍّ مُشتَرَك، يَجمَعُ ألوانًا عِدَّةً مِنَ الفُنُونِ والإِبْداع. وَيَطمَحُ الكاتِبُ هُنا إِلَى التعريف بهذه الحَرَكةِ الفَنَّية، مُكتَفِيًا بِشَذَراتٍ مِن رَوائِعِها فِي فُنُونِ الشِّعرِ والقِصَّةِ والمَسرَحِيَّة، مُذَكِّرًا جُمهُورَ الأدبِ بِها، وَبِخِصبِ إِنتاجِهِا، وَنَداوَتِه.

  • آلهة الأرض

    كعادَتِه يُقدِّمُ «جبران خليل جبران» عَمَلًا يُشبِهُ المَلْحمةَ الأَدبِيَّة، يَجمَعُ بَينَ الخَيالِ والفَلْسفة، والمُتْعةِ والتَّشْوِيق؛ فيَتخيَّلُ الكاتِبُ أنَّ لِلأَرْضِ ثَلاثةَ آلِهَة، يَدُورُ بَينَهُم حِوارٌ بِلُغةٍ شِعْريةٍ بَلِيغة، يَتحدَّثُونَ فِيهِ عَنِ الوُجُودِ الإِنْسانِي، والهَدفِ مِنَ الحَياة، والمَتاعِبِ الَّتِي يُعايِشُها الإِنْسانُ فِي مَراحِلِ حَياتِهِ المُخْتلِفة، بَدْءًا مِنَ الوِلَادة، مُرورًا بالطُّفولَةِ والشَّباب، وحتَّى الكُهُولةِ والوَفاة، والبَعْث، والخُلُود، والأَبَديَّةِ. ومِن خِلالِ أَحْداثِ الحِكايةِ المُغرِقةِ فِي الخَيَال، يَختلِفُ الآلِهةُ في وِجْهاتِ النَّظَر فيَحْتَدُّ الحِوَار، مُوضِّحًا التَّوَجُّهاتِ المُخْتلِفة، الَّتِي تَعكِسُ أَنْماطًا مُتعدِّدةً مِنَ الفَلْسفةِ الوُجُودِيَّة، فيَجِدُ القارِئُ بَينَ يدَيْهِ قِطْعةً فَنيَّةً أَدبِيَّةً مُتميِّزة.

  • الكوميديا الأرضية

    «فَقِيرةٌ هِي النُّفوسُ التي تَبطِشُ بالأَشياءِ والأَحياءِ بَطْشَ الصِّبيان، فَقِيرةٌ — يَا أَبا العَلاءِ — هِي تِلكَ النُّفوسُ التي لا تُخفِّفُ الوَطْء، لأَنَّها لا تَدرِي أَنَّ أَديمَ الأَرضِ هُو مِن هَذِه الأَجْساد.»

    يَتجوَّلُ زكي نجيب محمود بَيْنَ عِدةِ قَضايَا تَتعلَّقُ بالأَوضاعِ الاجتِماعِيةِ والسِّياسِيةِ والثَّقافِيةِ والأَدبِية، وبالطَّبعِ لم يُغفِلِ الجانِبَ الفَلسَفِي، وإِنْ كانَ مُؤلِّفُنا فَيلسُوفًا لَه قِيمتُه الفِكرِيةُ فَإنَّه أَديبٌ يَنسِجُ مِن كَلِماتِه قِصصًا قَصِيرةً فيُحاكِي دانتي فِي «الكوميديا الأرضية»، ويَقومُ بِرحْلةٍ «عند سفح الجبل». كما يُناقِشُ الأَوضاعَ السِّياسِيةَ وحَرِيقَ القَاهِرةِ فِي مَقالَتِه «نفسٌ عارية» ويُوجِّهُ رِسالةً إلى الحُكَّامِ فِي «إلى سادتي الحكام»، ويُخصِّصُ جانِبًا مِن مَقالَتِه لمُناقَشةِ الأَوضاعِ الاجتِماعِيةِ كما حَدثَ فِي «أبناء الظلام» و«عالَم قلق» و«نفوس فقيرة» … وقَدْ حَرَصَ المُؤلِّفُ عَلى صِياغةِ مَقالَاتِه بأُسلُوبٍ بَسيطٍ ليَتمكَّنَ القارِئُ العَاديُّ مِن هَضمِ أَفكَارِه الكَامِنةِ وَراءَها.

  • خواطر الخيال وإملاء الوجدان

    الأَدبُ والفَنُّ هُما مِرآةُ نَهضةِ الأُممِ في مُختلِفِ العُصُور، والأَديبُ الأَريبُ هُو مَن يَملِكُ مِنَ الحِسِّ ويَقَظةِ الحَواسِّ وحَساسيةِ الذَّائِقةِ ما يُعِينُه على تَمثِيلِ اللَّحظةِ التي يَحْياهَا، نَقدِها وتَقوِيمِها، ورُبما نَحْتِها وصِناعَتِها، فَضلًا عن إِمْعانِ النَّظرِ في اللَّحظةِ السَّابِقة، واسْتِشرافِ اللَّاحِقة. وفي خَواطِرِه التي أَلهَمَه إِيَّاها خَيالُه الخِصْب، وأَملَتْه بَيانَها فُيوضاتُ وِجدَانِه، يُقدِّم لنا «محمد كامل حجاج» على مَائِدةٍ عَامِرةٍ بمُختلِفِ الطُّعومِ والمَوادِّ باقةً مِنَ الخَواطِرِ والتَّأمُّلاتِ مُتعدِّدةَ المَوضُوعَات، وعُرُوضًا لِطائِفةٍ مِن قضايا الأَدبِ والنَّقدِ في القَرنِ التَّاسعَ عَشَرَ وحتى بِدايَاتِ القَرنِ العِشرينَ المِيلادِي، وكَذلِكَ نَظراتٍ في المُوسِيقى والفَلسَفة، وقَبساتٍ مِن أَنجَعِ الأَعْمالِ الأَدبِيةِ شِعريَّةً كَانتْ أو نَثريَّة، والنِّتاجاتِ الفَنيَّةَ والمُوسِيقيَّةَ التي أثْرَتْ إنسانَ زَمانِها، وعَظُمَ أَثرُها فَامتدَّ إلى زَمانِنا.

  • مسيرة المسرح في مصر ١٩٠٠–١٩٣٥ : فرق المسرح الغنائي

    في حِقْبةٍ ازْدهَرَ فِيها فَنُّ المَسرَحِ المِصْري، يَأتِي هَذا الكِتابُ مُفصِّلًا مَسِيرةَ أَشْهرِ الفِرَقِ الغِنائِيةِ المَسرَحِية، ومَا كانَ لَها مِن قِيمَةٍ خاصَّةٍ وثَّقَها التَّارِيخ.

    فقَبلَ عامِ ١٩٠٥م، كانَتْ كافَّةُ الفِرَقِ العامِلةِ في «مصر» شامِيةً وافِدةً عَلَيْها، حتَّى بَدأَ المَوهُوبُونَ المِصْريُّونَ مِنَ العامِلِينَ بِها فِي الانْفِصالِ وتَأسِيسِ فِرَقِهم الخاصَّة، وعَلى رأْسِهِمُ الشَّيخُ «سلامة حجازي» الذي اسْتَطاعَ أنْ يُؤسِّسَ أوَّلَ فِرْقةٍ مَسرَحيةٍ مِصْريةٍ كُبْرى لَها مَسرَحُها المُستقِل، فكانَتْ «دار التمثيل العربي» عَلامةً فارِقة؛ إذِ انْبثَقَتْ عَنْها فِرقةُ «أولاد عكاشة» الشَّهِيرة، وفِيها بَزغَ نُورُ «منيرة المهدية» حتَّى أَنْشأَتْ بدَوْرِها فِرْقتَها الخاصَّة. كَما شَهِدتْ تِلكَ الحِقْبةُ ظُهورَ الفِرَقِ المَسرَحيةِ الصَّغِيرة، وانْتِشارَ هَذا الفَنِّ في الصَّالاتِ والكازِينُوهاتِ التي اسْتَطاعَتْ أنْ تَعرِضَ نَوْعًا كُومِيديًّا خَفِيفًا وأَكْثرَ جَمَاهِيريَّة، إلَّا أنَّ تِلكَ العُروضَ هُوجِمتْ بشِدَّة، بالرَّغمِ مِمَّنْ ظهَرَ فِيها مِن نَوابِغِ الغِناءِ والتَّمثِيل. يَعرِضُ الدكتور « سيد علي إسماعيل» لكلِّ ذلِكَ وأَكْثر، في الدِّراسةِ الشائِقةِ التي بَينَ أَيْدِينا اليَوْم.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.