• فرويد: قراءة عصرية

    هذا الكتابُ هو شرحٌ طالَ انتظارُه لأفكارِ العالمِ الشهير «سيجموند فرويد»، مؤسسٍ علمِ النفسِ الحديث. يوضِّحُ الكتابُ ما قدَّمه «فرويد» من إسهامٍ ثوري، وكيف دُمجَتْ نظرياتُه في المُمارسةِ السَّريريَّةِ الطبيَّةِ الحديثة، ويَجمعُ بينَ التحليلِ العميقِ لأعمالِه الأصليةِ وبعضٍ من التفسيراتِ الأحدثِ لها.

    يضمُّ الكتابُ مجموعةً من الأوراقِ البحثيَّةِ كتبها بعضُ أشهرِ المُحلِّلينَ النَّفسيِّينَ داخلَ بريطانيا وخارِجَها، ممَّن قدَّموا إسهاماتٍ مُبتكَرةً لمجالِ التحليلِ النَّفسي، ويَستعرِضُ كلُّ فصلٍ من فُصولِه أحدَ النصوصِ الأساسيَّةِ التي كتبها «فرويد» ويَربطُه بالفكرِ المُعاصرِ في مجالِ التحليلِ النَّفسي، كما يَضمُّ بعضًا من أشهرِ الحالاتِ النَّفسيةِ التي تَولَّى «فرويد» علاجَها، والتي استَقى منها أغلبَ مفاهيمِ التحليلِ النَّفسيِّ التي يَعتمِدُ عليها الطبُّ النَّفسيُّ المُعاصر، إلى جانبِ مناقشاتٍ مُستفيضةٍ عن هذه الحالاتِ وأثَرِها في تطوُّرِ المنهجِ الفرويدي.

    سيكونُ لهذا الكتابِ قِيمةٌ كُبرى داخلَ نطاقٍ واسعٍ من المُقرَّراتِ الخاصةِ بالتحليلِ النَّفسي، وكذلك بالنسبةِ إلى الدَّارسِين والباحثِين المُهتمِّين بأفكارِ التحليلِ النَّفسي.

  • شفاء النفس

    على مَرِّ العصورِ بحثَ الفلاسفةُ وعلماءُ النفسِ عن معنى السَّعادة، وطريقةِ الوصولِ إليها. وفي هذا الكتابِ يتناولُ المؤلِّفُ الدكتور «يوسف مراد» أمورًا مثل تعريفِ السَّعادة، وكيف يتعرَّفُ الإنسانُ على كوامنِ نفسِه ليصلَ بها إلى تلك السعادةِ المنشودة. ثُم يُبحرُ الكتابُ في موضوعاتٍ مثلَ علمِ الصحةِ العقليةِ وفوائدِه، ويُناقشُ النُّفوسَ المريضةَ وأنواعَها، وتأثيرَ البيئةِ في نُشُوءِ الانحرافاتِ النفسية، وتعريفَ المرضِ النفسيِّ بوجهٍ عام، وطُرقَ العلاجِ، مَصحوبةً بأهمِّ مدارسِ العلاجِ النَّفسي، وعواملَ الشفاءِ التي يجبُ توفيرُها للمريض. يُقدِّمُ الكتابُ بذلك مُوجزًا وافيًا، لغيرِ المتخصِّصين، بأسلوبٍ سهلٍ وجذَّاب.

  • كما الأحلام: علم النفس في القصص الخيالية

    حِينَ نَقْرأُ القِصصَ الخَياليَّةَ نَخلُقُ في عُقولِنا أَحْداثًا ومَشاهِدَ مِنَ الكَلِماتِ الَّتِي يَنسِجُها المُؤلِّفُ عَلى صَفَحاتِ عَملِه. فلِماذَا تَكونُ هَذِهِ التَّجرِبةُ مُمتِعة؟

    يَستكشِفُ هَذا الكِتابُ كَيْفيةَ تَأثيرِ القِصصِ الخَياليَّةِ في عُقولِ كُلٍّ مِنَ الكُتَّابِ والقرَّاءِ وأَفْكارِهِم. يُوضِّحُ المُؤلِّفُ في هَذا العَملِ الرائِدِ كَيفَ أنَّ القَصَصَ الخَيالِيَّ لَيسَ مَحْضَ تَرْفيهٍ أَوْ هُروبٍ مِنَ الواقِعِ اليَوْمِي؛ فهُوَ — عَلى الرَّغْمِ مِن أنَّه يَجمَعُ حَقًّا هَذَيْنِ العُنْصرَيْن — يُمثِّلُ في جَوْهرِه نَمُوذجًا يَبْنِيهِ القُرَّاءُ بالتَّشارُكِ معَ الكاتِب، أوْ حُلْمَ يَقَظةٍ يُعِينُنا عَلى رُؤيةِ ذَواتِنا والآخَرِينَ رُؤيةً أَوضَح.

    يَتأمَّلُ الكِتابُ مَوْضوعاتٍ مِن قَبِيلِ قُدْرةِ القِصصِ الخَيالِيَّةِ عَلى خَلْقِ تَجارِبَ شُعوريَّةٍ نابِضةٍ بالحَياة، وإيجادِ نوْعٍ مِنَ المُشارَكةِ الوِجْدانيَّةِ والتَّعاطُف. ويُسلِّطُ المُؤلِّفُ الضَّوْءَ عَلى مُقتطَفاتٍ مِن أَعْمالِ ويليام شكسبير، وجين أوستن، وكيت شوبان، وأنطون تشيخوف، وجيمس بالدوين، ويُناقِشُها باسْتِفاضَة.

  • مبادئ التحليل النفسي

    تُعَدُّ أساسِياتُ عِلمِ النَّفسِ أمرًا يُهِمُّ الهُواةَ والمُتخصِّصينَ عَلى حدٍّ سَواء؛ لِمَا تَتضمَّنُه مِن مَعلُوماتٍ تَمسُّ الحَياةَ اليَومِيةَ لكُلِّ إنْسان. وفي هَذَا الكِتابِ يُقدِّمُ المُؤلِّفُ «محمد فؤاد جلال» للقارِئِ بَحثًا يَشتمِلُ على كلِّ ما يُمكِنُ أنْ يُهمَّه في هَذَا المَجال، شارِحًا فِيهِ مَبادِئَ عِلمِ النَّفس، التي تَتمثَّلُ في عِدةِ مُصطلَحات؛ مِثل: التَّحلِيلِ النَّفْسي، ومَناهِجِ البَّحثِ فِيه، واللَّاشُعُور، والغَرائِز، والكَبْت، وطَبِيعةِ العَقْل، والأَحْلام، والوَظائِفِ العَقْلية، والاضْطِراباتِ العُصابِيةِ كالجُنونِ أو الذُّهان؛ بالإِضافةِ إلَى مَدارِسِ التَّحلِيلِ النَّفسيِّ وتَطبِيقاتِ التَّحلِيلِ النَّفسيِّ في الطِّبِّ والتَّربيةِ والفَنِّ والصِّحة، وغَيرِها مِنَ المَوضُوعاتِ المُهمَّة؛ ليُلبِّيَ بذلِكَ رَغبةَ هُواةِ عِلمِ النَّفس فِي مَعرِفةِ المَعلُوماتِ الضَّرورِيةِ بإِيجازٍ غَيرِ مُخِل، وأُسْلوبٍ شَائِقٍ يَخلُو مِنَ التَّعقِيد.

  • الألوان والاستجابات البشرية

    هذا عملٌ رائدٌ كتَبَه أحدُ أشهر المتخصِّصين الثقات في مجال الألوان على مستوى العالَم. كان فيبر بيرين رائدَ مجالِ اللون «الوظيفي» — أي استخدام خصائص اللون لتعزيز رفاهية الإنسان على المستوى النفسي والبصري والفسيولوجي — وقد جمَعَ في هذا الكتاب ثروةً من المعلومات عن هذا الموضوع.

    يقدِّم الكِتابُ ملاحظاتٍ واقعيةً وافتراضية مثيرة حول تأثيرات الألوان في الحياة، مدعومةً بإشاراتٍ مرجعية تاريخية، ومدعومةً أيضًا بأحدث البيانات العلمية. كما يستعرض بيرين الاستجاباتِ البيولوجيةَ والبصرية والعاطفية والجمالية والنفسية للألوان، مشيرًا إلى الاستخدامات الرمزية للألوان قديمًا، وكذلك إلى تطبيقاتها في البيئة المعاصرة. وتهدف توصياتُه حول الألوان المُستحَب استخدامُها في المنازل والمكاتب والمستشفيات والمدارس إلى تخفيف مظاهر التوتر والقلق في حياتنا المعاصرة.

    إنَّ هذا الكتاب بما يَحْوِيه من رسومٍ وصورٍ فوتوغرافية — بالإضافة إلى فصلٍ كامل عن معنى تفضيلِ الشخص لِلَونٍ معين — سوف يُبهِر كلَّ المهتمِّين بالبيئة البشرية، من علماء ومتخصِّصين نفسيين. وقد أصبح هذا الكتابُ مرجعًا أساسيًّا للمهندسين المعماريين والمُعلِّمين ومُهندسي الديكور والمُصمِّمين الصناعيين.

  • سر النجاح

    يظل النجاح ضالةَ الإنسان في كلِّ زمانٍ ومكان؛ فيسعى جاهدًا لتحقيق ذاته، ولصُنْع مكانةٍ مميَّزة لنفسه في مجتمعه؛ لذلك اهتمَّ المفكرون دومًا بالوقوف على ما يمكن تسميته بسِرٍّ أو وصفةٍ لتحقيق النجاح في الحياة، وسبيل هؤلاء المفكرين هو تتبُّع قصص الناجحين والمتميِّزين في مجالات العلم والسياسة والمال والثقافة، عن طريق الاقتراب من تفاصيل حياتهم؛ ماذا تعلَّموا؟ وما ظروف تربيتهم؟ وكيف شقُّوا طريقهم للقمة؟ والكتاب الذي بين يدَي القارئ يُفْرِد فصولًا متعددة تحتوي على نماذجَ شهيرةٍ لأشخاصٍ ناجحين اتَّبعوا مبادئَ ساميةً آمنوا بها فصنعتْ نجاحَهم العصامي في الحياة. ويَلفت الكاتبُ النظرَ إلى أهمية الاعتماد على النفس، وسبل تهذيب الإنسان لنفسه وترويضها بعيدًا عمَّا يَثنيها عن أهدافها، كما يُبيِّن أهمية اتخاذ قدوةٍ ناجحة نتمثَّل بها.

  • الإقناع: فن الفوز بما تريد

    على مدار هذا الكتاب المشوِّق، يوضِّح لنا المؤلِّف آليةَ عمل الإقناع وجهًا لوجه، وفي وسائل الإعلام، وفي الدعاية، وفي المبيعات. كما يوضِّح خطواتٍ معينةً يمكن الاستعانة بها لتطوير القدرة على الإقناع، والجاذبية الشخصية، والقدرة على التأثير في الآخرين من أجل نَيْل ما نُريد. يُبيِّن لنا الكاتب كيفيةَ دمج عملية الإقناع في الحياة اليومية لكي نكتسب القدرة على التأثير والإقناع بفاعليةٍ وتلقائية؛ وهكذا، سيصبح الإقناع عادةً طبيعيةً كالتحدُّث والسَّيْر.

  • الوعي: مقدمة قصيرة جدًّا

    ما الوعي وما وظيفته؟ كيف يمكن لإطلاق النبضات الكهربائية من ملايين من خلايا الدماغ المتناهية الصغر أن تخلق خبرتنا بالعالم؟

    أصبح الوعي الآن موضوعًا مثيرًا، وقد فتحت التطورات الحديثة المثيرة في علم النفس هذا الميدان لعلماء البيولوجيا والأعصاب وعلماء النفس والفلاسفة. ويناقش هذا الكتاب الجذاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» إن كنا نمتلك بالفعل إرادةً حرة، وما الذي يخلق إحساسنا بالذات، كما يتناول بعض النظريات المهمة، بما فيها التجارب الحديثة حول الفعل والوعي، والرؤية والانتباه، وحالات الوعي المتغيرة، وتأثيرات تلف الدماغ والعقاقير. تتساءل سوزان بلاكمور إن كان الوعي نفسه وهمًا، ومن خلال ذلك توضح الصعوبة الشديدة التي يواجهها العلماء والفلاسفة في صراعهم من أجل عبور الهوة السحيقة بين العالم المادي وتجربتنا الخاصة فيه.

  • السينما وعلم النفس: علاقة لا تنتهي

    هذا الكتاب تأشيرة دخول لعالم زاخر بالقضايا التي تقع في بؤرة اهتمام السينما والعقل البشري، وقد أُلِّف بأسلوب ساحر وجذَّاب لينال إعجاب الأكاديميين وعُشَّاق السينما على حدٍّ سواء.

    إن الأفلام السينمائية جميعها تَنبِض بالحياة من الناحية النفسية، وتتفجَّر بالدراما الإنسانية؛ دراما يمكن رؤيتها من زوايا عديدة مختلفة؛ في الأفلام ذاتها، وفيمَن يصنعونها، وفيمَن يشاهدونها. يستكشف هذا الكتاب هذه القضايا، ويعرض كيف فسَّر علماء النفس الأفلام السينمائية، وكيف قدَّمت السينما العلاج النفسي والأمراض النفسية. كما يفحص المؤلف أيضًا التركيبة النفسية لكبار المخرجين؛ مثل ألفريد هيتشكوك، ومارتن سكورسيزي، ووُدي آلِن، والممثِّلين البارزين؛ مثل أنجلينا جولي وجاك نيكلسون، إلى جانب تناول ما للأفلام السينمائية من تأثير عميق على الجمهور. واستنادًا إلى خبرته الواسعة في مجالَي السينما وعلم النفس، يكشف المؤلف عن الصلات العميقة بين عالم السينما الخيالي وواقع الحياة اليومية.

  • تنشئة الأطفال في القرن الحادي والعشرين: علم الصحة النفسية للأطفال

    في هذا الدليل المُيسَّرِ لتنشئة أطفالٍ ينعمون بالصحة النفسية، تُحدِّد د. شارون كيه هول سبعةَ مناحٍ رئيسية لنمو الأطفال. يعرفُ الأكاديميون الكثيرَ عن التنشئةِ الاجتماعيةِ الصحيحة للأطفال، لكن يَندُر أن تجد هذه الأفكارُ سبيلَها إلى جمهورٍ أوسعَ في صورةٍ سهلةٍ بسيطةٍ. يرسم هذا الكتابُ صورةً عامةً للمهاراتِ التي يحتاجُها الأطفالُ كي يصيروا أفرادًا بالغين أصحاء، ويستعرضُ الأبحاثَ التي أُجريت على العلاقةِ بين النمو المعرفي والكفاءة الاجتماعية، ويؤكدُ على تأثير العلاقات القوية والمسئولية الشخصية على النتائج الإيجابية التي يُحقِّقها الأطفالُ. كما يتناول الكتابُ قضايا مثل الحالة المزاجية للطفل، والقدرة على التحكُّم في ردود الأفعال، علاوةً على الاختلافات بين الجنسين فيما يتعلق بالصحة النفسية. تستكشف د. هول أيضًا عوامل الخطورة والحماية التي تسهمُ في تنشئة أطفالٍ لديهم القدرةُ على التكيُّفِ مع الصعاب.

    إنَّ هذا الكتابَ السهلَ القراءة مبنيٌّ على أبحاثٍ نفسيةٍ موثوقٍ بها، وهو ما يجعله كتابًا مثاليًّا للآباء والمعلمين والطلاب والأطباء الذين يعملون مع الأُسَر.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠