• ملحمة الجزائر: شرح تاريخي لإلياذة الجزائر لشاعر الثورة مفدي زكريا

    الجزائرُ مَوطِنُ الكفاحِ ومنبعُ النِّضال، وهي أيضًا بلدُ المليونِ ونصفِ المليونِ شهيد. وإنَّ بلدًا بهذهِ المَكانةِ لا يَتصدَّى لوصْفِ تاريخِه إلَّا شاعرٌ في مَكانةِ «مفدي زكريا» فارسِ ثَوْرتِها وسَفيرِ نِضالِها. مَلَكَ ناصيةَ البيانِ فسارتْ معَه الكلماتُ طيِّعةً تُهدِي زُهورَ البلاغةِ لتُضَوِّعَ أريجَها في قلوبِ العاشِقِين. وشارَكَه في هذا الشَّرفِ كلٌّ مِن الجزائريِّ «مولود قاسم نايت بلقاسم»، والتُّونسيِّ «عثمان الكعاك»، فاشتَركُوا جميعًا في إخْراجِ هذه الملْحمةِ الرَّائعةِ التي تَحْكِي تاريخَ الجزائرِ مِنَ العصورِ القديمةِ وبدايةِ تعرُّضِها للاستِعْمار، مرورًا بالفتْحِ العربيِّ الإسلاميِّ والتَّوافُقِ الفَريدِ بينَهُ وبينَ الحضَارةِ الأَمازيغيَّة، وصولًا إلى التدخُّلِ الأجنبيِّ الحديثِ الذي انتَهى بالاستِقْلالِ التامِّ للجزائرِ ورسْمِ دُروبِ الإصلاحِ والسَّعيِ فيها. وهذا الكتابُ مُقارَبةٌ تاريخيَّةٌ تُراعِي تَسلسُلَ الأحداثِ وتطوُّرَها، مُسْتعينةً بالمصادرِ المَوثُوقِ فيها، بالإضافةِ إلى دراسةٍ لموضوعِ الإلياذةِ وقِيَمِها وما تَحمِلُه مِن عناصِرَ جماليَّةٍ تَجْعلُها بحقٍّ أحدَ أهمِّ الأسْفارِ الشعريَّةِ في العصرِ الحَدِيث.

  • مغامرة الطلَّاب الثلاثة

    يَقعُ السيدُ سومز، الأستاذُ الجامعي، في مَأزقٍ كبيرٍ يحتاجُ معَهُ إلى الاستعانةِ بخدماتِ شيرلوك هولمز والدكتورِ واطسون؛ فقدِ اكتشفَ اطِّلاعَ أحدِ الأشخاصِ على البروفاتِ المَطْبعيةِ للصفحةِ الأولى مِن امتحانِ اللغةِ اليونانيةِ الذي وضَعَه — والذي يأتي في إطارِ الحصولِ على منحةِ فورتسيكو — وذلك قبلَ يومٍ واحدٍ من إجراءِ الامتحان. لم يَعرفْ ماذا يفعل، واحتارَ في معرفةِ المُجرمِ من بينِ ثلاثةِ طلابٍ يعيشونَ في المبنى نفسِه الذي يُقِيمُ فيه. فهل سيَتمكَّنُ هولمز كعادتِهِ من حلِّ اللغزِ ومعرفةِ المُذنِبِ من بينِ الطلابِ الثلاثة؟ وماذا عن الامتحان؛ هل سيُؤجِّلُه الأستاذُ أمْ سيُجرِيهِ في موعدِه؟

  • فن الشعر

    الشِّعرُ فاكهةُ الكلام، والاستخدامُ الأكثرُ فنيةً لمفرداتِ اللُّغة، وقد عُرِّفَ بأنهُ «الكلامُ المَوزونُ المُقفَّى» في واحدٍ منْ أكثرِ تعريفاتِه شيوعًا، ولاقَى اهتمامًا بالغًا مِن قِبَلِ الأدباءِ والنُّقَّاد، بل المؤرِّخينَ وعلماءِ الإنسانيَّاتِ أيضًا. وكان الشعرُ الأداةَ الأساسيةَ التي استخدمَها العربُ القُدامَى في حفظِ وتدوينِ تراثِهم الإنسانيِّ والأدبي. وبينَ دفَّتَيْ هذا الكتاب؛ يُحدِّثُنا «محمد مندور» بإسهابٍ عَنِ النظريةِ العامَّةِ للشِّعر، منْ حيثُ أساسُها الفلسفيُّ ومُقوِّماتُها الأساسية، وذلكَ منذُ تبلْوُرِها في عهدِ اليونان، ثمَّ يتناولُ بالشرحِ تعريفَ الشِّعرِ العربي، وتطوُّرَهُ على مَرِّ فتراتِهِ التاريخيةِ بدايةً مِنَ العصرِ الجاهليِّ وصولًا إلى القرنِ العشرين، مُوضِّحًا كذلكَ أهمَّ سماتِهِ ومدارِسِه.

  • أمير قصر الذهب

    من بينِ العصورِ العربية، تَميَّزَ العصرُ العباسيُّ الأولُ بازدهارٍ في شتَّى نواحي الحياة، وخاصَّةً في الأدبِ والعِلم، والفلسفةِ والفِقه، والمُوسيقى والفن؛ وهذا ما جعلَه بيئةً خصبةً للإبداع، ومصدرَ وَحيٍ وإلهامٍ لأُدباءِ العصرِ الحديث. وفي هذه الرِّواية الخياليَّة، يعودُ الكاتبُ بالزَّمنِ إلى العصرِ العباسي، مُستخدِمًا شخصياتٍ حقيقيةً كالخليفةِ «أبي جعفر المنصور»، وحفيدِه الأميرِ «إبراهيم بن المهدي». في هذا الإطارِ التاريخي، ووسطَ جوٍّ عربيٍّ ساحر، يعيشُ القارئُ أحداثَ الرِّواية، التي تُوضِّحُ مدى حُبِّ الأميرِ للفنِّ والطرَب، والشِّعرِ والجَمال؛ فينتقِلُ إلى عصرٍ كانت فيه «بغداد» عاصمةَ التقدُّم، ومنارةَ الفنون.

  • مغامرة الجندي الشاحب

    على غيرِ العادة، يَروي تفاصيلَ هذه المغامَرةِ المحقِّقُ شيرلوك هولمز نفسُه، لا صديقُه الدكتور واطسون.

    بعدما وضعَتْ حربُ البوير أوزارَها، سعى السيدُ جيمس دود لِتفقُّدِ أحوالِ رفيقِه في القتال، الشابِّ جودفري إمزورث، الذي كان قد أُصيبَ برصاصةٍ في الحربِ وانقطعتْ أخبارُه مُنذئذٍ. حاولَ جيمس التواصُلَ مع والدِ رفيقِه لمعرفةِ مكانِه، لكنَّه لم يُقابَلْ بالتَّرحاب، وقيلَ له إن جودفري في رحلةٍ بحريةٍ حولَ العالَمِ ولنْ يعودَ منها قريبًا. أثارَ هذا شكوكَ جيمس وزادَه عزمًا على معرفةِ السببِ الحقيقيِّ وراءَ اختفاءِ صديقِه الحميم، واستطاعَ أنْ يتوصَّلَ أخيرًا إلى أن صديقَه على قيدِ الحياة، ولكنَّه رهينُ محبسِه لسببٍ مجهول. وهنا، لجأ الصديقُ الوفيُّ إلى هولمز التِماسًا للمُساعَدة. فتُرى، هل سيتمكَّنُ هولمز مِن كشفِ السرِّ وراءَ إخفاءِ الكولونيل إمزورث ابنَه عن العُيون؟

  • العسكري الأسود

    «دَعِ الضاربَ يَضرب؛ فيَدُه التي تَضربُ تمتدُّ أيضًا إلى ذاتِ نفسِه.»

    روايةٌ يَختلطُ فيها الواقعُ بالخيال، تدورُ أحداثُها عن «شوقي»؛ الشابِّ المُثقَّفِ الذي يَسعى حثيثًا إلى تغييرِ واقعِه، غيرَ أنَّه يُعتقلُ فجأةً دونَ سابقِ إنذار، وفي المُعتقَلِ لم يُغيِّرْ كرباجُ الجلادِ معالمَ جسدِه فقط، بل غيَّرَ شخصيتَه وفِكرَه وثوابتَه؛ فخرجَ ليَكذبَ ويَسرقَ ويُنافقَ حتى استطاعَ العملَ طبيبًا في عُقرِ دارِهم، في المكتبِ الطِّبي للمُحافظة، وتدورُ الأيامُ ليأتيَ تحتَ يدِه أوَّلُ مُعذِّبيه، عباس الزنفلي «العسكري الأسود»، مريضًا طريحَ الفِراش، يَنهشُ المرضُ في لحمِه، وقد جارَ عليه رُؤساؤُه، بعدَ أن كان مِن أبرزِ أدواتِ النظامِ للبطشِ بالسِّياسيِّين، ومِن أيقوناتِ السُّجون، ومعروفًا بين المُعتقَلِين باستغلالِه لجسدِه الضخمِ في التلذُّذِ بتعذيبِ المساجينِ بكلِّ الوسائل. فهَل يتحوَّلُ الجلادُ إلى ضحيةِ سادتِه وطبيبِه، أم إنَّ للطبيبِ المُعذَّبِ رأيًا آخَر؟

  • اقتصاد النسيج في الغرب الإسلامي في العصر الوسيط

    لعِبَ الغربُ الإسلاميُّ دَورًا مُهمًّا في تشكيلِ حضارةِ البحرِ المتوسط، وقد أثَّرَ التقاربُ الجغرافيُّ في التَّلاقي بين الحضارتَينِ الإسلاميةِ والمسيحية، ويُعَدُّ الاقتصادُ أحدَ أهمِّ صُوَرِ هذا التَّلاقي؛ ومِن ذلك مثلًا أنَّ صِناعةَ النسيجِ قد شَهدَت ازدهارًا ملحوظًا‎‎ في الغربِ الإسلاميِّ خلالَ فترةِ العصرِ الوسيط، ويَرجعُ ذلك لِعدَّةِ عواملَ هيَّأتْ أسبابَ النجاحِ لهذهِ الصناعة؛ حيثُ توافرَتِ الموادُّ الخامُ اللَّازمة؛ مثلُ القُطنِ والكَتَّانِ والصُّوفِ وغيرِها؛ وهو ما استغلَّهُ الصُّنَّاعُ المَهَرةُ منْ حَرَّارينَ وقَطَّانينَ وصَوَّافينَ وكمَّادينَ وصبَّاغين … في صناعةِ أفضلِ أنواعِ النسيجِ الذي اشتَهرُوا به؛ وقد أدَّى هذا إلى ازدهارِ الحركةِ التجارية؛ فأُقِيمتْ أسواقٌ لتجارةِ النسيج، وعُقِدتِ المعاهداتُ التِّجاريةُ لتُنظِّمَ تجارتَهُ بينَ بُلْدانِ الغربِ الإسلاميِّ وغيرِها مِنَ البُلْدان، سواءٌ الإسلاميةُ منها أوِ المسيحية، لا سِيَّما البرتغالُ والجمهورياتُ الإيطالية.

  • مغامرة الرجال الراقصين

    يتلقَّى هيلتن كيوبت رسالةً بِها رسومٌ لرجالٍ يَرقصونَ فيظنُّ أنَّها مَزْحة، ولكنَّ زوجتَه إلسي تضطرِبُ جدًّا لِرؤيتها، ويستمرُ اضطرابُها وخوْفُها. يُلحُّ عليها زوجُها أنْ تُطْلِعَه على حقيقةِ الأمر، ولكنَّها تَرْفض. كان السيدُ كيوبت قد قابل إلسي، الفتاةَ الأمريكيةَ، في إحدى المناسباتِ فأحبَّها وتزوَّجَها، ولكنَّها اشترطتْ عليه ألَّا يسألَها مطلقًا عن ماضيها. وهنا يلجأُ الرجلُ إلى شيرلوك هولمز لِيحقِّقَ في الأمر؛ لأنَّه خَشي على زوجتِه التي ظلَّتْ حالتُها تزدادُ سوءًا كلَّما ظهرتْ مثْلُ هذه الرُّسومِ في حديقةِ منزلِهما أو على أبوابه. فما سرُ هذه الرسالة؟ وما طبيعةُ هذا الماضي الذي تخشاه زوجتُه؟ وهل له عَلاقةٌ بتلك الرسالة؟ هذا ما سيحاول شيرلوك هولمز فكَّ طَلاسِمه، فهل سينجحُ في ذلك؟

  • هذا هو كل شيء: قصائد من برشت

    «نحن نُناشِدُكم في صراحةٍ
    ألَّا ترَوا فيما يحدُث كلَّ يومٍ
    شيئًا طبيعيًّا؛
    لأنه ما من شيءٍ يُوصَفُ بأنه طبيعيٌّ
    في مثلِ هذا الزَّمنِ الذي يَسودُه الارتباكُ الدَّمويُّ،
    والفوضى المُنظَّمة، والتعسُّفُ المُدبَّرُ،
    والإنسانيةُ المُتنكِّرةُ لإنسانيَّتِها،
    حتى لا يستعصيَ شيءٌ على التغيير.»

    مُثيرٌ للجَدل، لا يُرضِي الجميع، يَعُدُّه اليَساريُّونَ يَمينيًّا ويَعُدُّه اليمينيُّون يساريًّا. حينَ أعلنَ اتِّجاهَه للماركِسيَّةِ سخِطَ عليهِ البعض، وحينَ انشقَّ عنها عَدَّه البعضُ الآخَرُ خائنًا لمَبادئِه. «برشت» ذلك الشاعرُ والناقدُ الأدبيُّ الذي اجتمَعتْ له كلُّ أدواتِ التجرِبةِ الأدبيةِ ليَصوغَ منها قصائدَ خالدةً في عقولِ مُحبِّيه وكارِهِيه. حربانِ عالميَّتانِ وثَوراتٌ ونفيٌ واعتقالٌ وإبعاد، وفوقَ كلِّ هذا نُفورٌ من أسرتِه البرجوازيةِ إلى حياةٍ فقيرةٍ اختارَها بحُريَّة؛ حتى لا يَبْقى عليه سُلطانٌ يُوجِّهُه. قدَّمَ الدكتور عبد الغفار مكاوي قصائدَ «برشت» إلى قُرَّاءِ العربيةِ بحُلَّةٍ تَليقُ بشاعرٍ عظيم، أصابَتْه خَيبةُ الأملِ في سِنِي عُمرِه الأَخِيرة، فاصطدَمَ بواقِعٍ غيرِ ذلك الذي كانَ يَحلُمُ به، لِتَبقَى كلماتُه شاهِدةً على وجودِ أملٍ في عالَمٍ يَسودُه الحبُّ والعَدْل.

  • القِمْع

    يَرغبُ راوت، الفنَّان، في التعرُّفِ على التأثِيراتِ الفنيةِ للضَّوءِ والظِّلِّ في البيئةِ الصِّناعيَّة، ويُخطِّطُ للذَّهابِ إلى مَصنعِ الحديد معَ هوروكس، مديرِ المَصنع، كَيْ يُريَهُ إيَّاها. وفي بيتِ هوروكس، قبلَ الذَّهابِ، يَدُورُ حديثٌ هامِسٌ بينَ راوت وزوجةِ هوروكس، وفجأةً يَنفتِحُ البابُ ليَظهرَ هوروكس على عَتبتِه. تُرَى، عَمَّ كانَا يَتحدَّثان؟ وهل سمِعَ هوروكس ما كانا يقولانِه؟ وماذا لو أنَّه سَمِع؟ وهل يُغيِّرُ ذلك مِنَ الأمرِ شَيئًا إذْ يَذهبانِ معًا في تلك اللَّيلةِ لرُؤيةِ المَصنع؟ ما الذي سيَحدثُ في تلك الأَجْواءِ التي تَمُورُ فيها الأَفْرانُ بالحديدِ الذي يَتدفَّقُ مُنصهِرًا تحتَ ضوءِ القَمَر؟ اقرَأِ القِصَّةَ لتَعرفَ الأَحداثَ المُثِيرة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠