• الأخبار: نشأتها وتطورها

    ما هي الأخبار، ولِمَ نبيعها؟ ما الذي يشتريه المرءُ بشرائه الأخبار؟ وهل «موضوعية» الأخبار هي المهمة، أم اهتمام الرأي العام بأحدث سبق صحفي؟

    يستكشف هذا الكتاب كيف أُعِيد ابتكارُ الأخبار على فترات تاريخية مختلفة، بدءًا من رواة القصص في العصور الوسطى، إلى وكالات التلغراف الإخبارية في القرن التاسع عشر، ووصولًا إلى المدونات والبودكاست في القرن الحادي والعشرين. وتذهب المؤلفة إلى أن حداثة الأخبار يعاد تشكيلها بانتظام، وأن عهد الأخبار «المجرَّدة» قد ولى؛ فالأخبار في معظمها قصصٌ قديمة في ثوب جديد.

    لا ينشغل الكتابُ بالتساؤل عن مدى «موضوعية» الأخبار، بل يُعنى بالبُعْدَين الزماني والمكاني للأخبار، موضحًا كيف أن الأخبار لا تتغيَّر فحسب، بل تُغير كذلك الفضاء من حولها. وهذا الكتابُ — الذي يتميز بوضوح وبلاغة الأسلوب — يتجاوز نطاق الدراسات الصحافية ليُلقِي الضوءَ على التأثيرات الاجتماعية الأوسع للأخبار.

  • مَنْ قَتَل الإبداعَ؟: وكيف يمكن إعادته للحياة؟ سبع استراتيجيات أساسية تجعلك أنت وفريقك ومؤسستك أكثر إبداعًا

    مَنْ قَتَل الإبداعَ؟ أَقَتَلَهُ الإجهاد المفرط في مكتب المدير التنفيذي بسلاح «الإرغام الساحق»؟ أم قتلته البيروقراطية في مكتب الحسابات بِطَعَنَات «السلبية الخبيثة»؟ نحتاج مساعدتك لِحَلِّ لُغْز هذه الجريمة الغامضة؛ فالتفكير الإبداعي يتناقص بدرجة مخيفة؛ فما السبيل إلى استعادته؟

    كشفت دراسةٌ أُجرِيت مؤخرًا عن الرؤساء التنفيذيين عن أن الإبداع يُعَدُّ أهمَّ سمة من سمات القيادة. ويبحث هذا الكتاب كيف تستطيع الشركات والقادة والمديرون والأفراد بناء (أو إعادة بناء) ثقافة الابتكار عن طريق تعزيز التفكير الإبداعي ومهارات التوصُّل إلى حلول أفضل وأسرع للمشكلات. وعَبْر دراسة أسئلة مثيرة للاهتمام — مثل «هل الرؤساء المتنمِّرون سيكوباتيون متنكرون؟»، و«لماذا يَكْمُنُ مستقبل الحضارة في مقلب نُفَاياتٍ في المكسيك؟» — يُقَدِّمُ هذا الكتاب حكايةً جذَّابةً بصبغة روائية مشوِّقة.

  • السرنديبية: اكتشافات علمية وليدة الصدفة

    كثير من الأشياء التي اكتشِفت بالمصادفة لها أهمية كبيرة في حياتنا اليومية، على سبيل المثال: التيفلون والفيلكرو والنايلون وأشعة إكس والبِنسلين وزجاج الأمان وبدائل السكر والبولي إثيلين وأنواع البلاستيك الأخرى. ونحن ندين بالفضل للمصادفة فيما يتعلق ببعض المعرفة العلمية الأساسية، بما في ذلك نظرية الجاذبية لنيوتن، ونظرية الانفجار العظيم ونشأة الكون، واكتشاف الحمض النووي. وقد كان للمصادفة دورٌ أيضًا في اكتشاف حجر رشيد، ومخطوطات البحر الميت، وآثار مدينة بومبي القديمة. يستعرض هذا الكتاب القصص المثيرة لتلك الاكتشافات وغيرها، ويوضح كيف يحوِّل العقل البشري المولع بالاستكشاف تلك المصادفات إلى اكتشافات. وتصوِّر مجموعة القصص الرائعة هذه — المكتوبة بأسلوب يناسب القارئ العادي، لكنه دقيق أيضًا من الناحية العلمية — الابتكار والاكتشاف كأفعالٍ بشرية وليدة الفضول والمثابرة والحظ.

  • التراث الكلاسيكي: مقدمة قصيرة جدًّا

    كلُّنا على صلة بالتراث الكلاسيكي؛ فنحن نتواصل مع هذا التراث يوميَّا ونتأثر به في مختلف المجالات: الثقافة والسياسة والطب والعمارة واللغة والأدب. لكنْ ما الجذور الحقيقية لهذه التأثيرات؟ وكيف تختلف تأويلاتنا لهذه الجوانب من التراث الكلاسيكي عن حقيقتها الأصلية؟

    يدعو هذا الكتابُ من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» — والذي يتميز بأنه مناسب للقارئ العادي والدارس المتخصص على حدٍّ سواء — القراءَ إلى تبنِّي نهج جديد في التعامل مع التراث الكلاسيكي بوصفه عاملًا ثقافيًّا مؤثرًا، سواء في العالَم القديم أو في عالَمنا المعاصر، ويؤكد على الحاجة الدائمة لِفَهْمِ وبحْثِ هذا الموضوع الخالد.

  • ألغاز تاريخية محيرة: بحث مثير في أكثر الأحداث غموضًا على مر الزمن

    لماذا بنى الفراعنة الأهرامات؟ هل وقعت حرب طروادة بالفعل؟ من هو الملك آرثر؟ ومن كتب مسرحيات شكسبير؟ ما سر «العلامة» التي أظهرتها جان دارك لِوَلي عهد فرنسا فنالت ثقته على الفور؟ هل مات موتسارت مسمومًا؟ من مخترع آلة الطباعة؟ وهل كان من الممكن إنقاذ السفينة تيتانيك؟ هذه بعض الأسرار التي يحاول بول أرون سَبْرَ أغوارها في هذا الكتاب الذي يمثل نظرة شاملة على القضايا التي لم تُحل مغاليقها على مر التاريخ، والذي يتميز بدقة البحث وبراعة الأسلوب. يتنقل أرون بين أبرز الأحداث في مختلف العصور وينتقي أكثرها إثارة للحيرة، مستخدمًا أسلوبه الرائع في تصوير هذه الألغاز لينقِّب في الخلفية الاجتماعية والتاريخية لكلٍّ منها، ويقدم تصويرًا موحدًا للفترات الفاصلة المحيرة والتي لم تشهد توثيقًا جيدًا. ففي فصول موجزة، يفحص المؤلف الأسئلة المحيرة المحيطة بالأحداث التي يتناولها بالبحث، ويدرس النظريات المختلفة المتنافسة التي ظهرت على مر الزمن والتي تعود إلى الكثير من المفكرين والمصادر الغامضة.

  • تحدِّي تغيُّر المناخ: أيَّ طريق نسلك؟

    الاحترار العالمي وتغير المناخ قضيتان متشابكتان ومعقدتان من قضايا السياسة العامة والمفاوضات المتعددة الأطراف والتقدم التكنولوجي. ويستكشف هذا الكتاب الفرص التي تتيحها الاتفاقيات الدولية للتعامل مع هاتين القضيتين والمشاكل التي تنجُم عنها، ويَدرس التطورات التكنولوجية والأهداف السياسية التي يمكن السعي لتحقيقها من أجل إحداث التغييرات الضرورية. ويمثِّل هذا الكتاب جهدًا مشتركًا بين اثنين من الكتَّاب من خلفيتين مختلفتين تمامًا — الهندسة والعلاقات الدولية — وهو موجَّه إلى القراء المثقفين ولكن غير المتخصصين ممن لم يحصلوا على أي درجات علمية في العلوم أو العلاقات الدولية.

  • نور الأندلس

    لم تكن رحلة «الريحاني» لبلاد «الأندلس» كغيرها من رحلاته، فقد أضفت الأندلس على حكيه من جمالها وبهائها وسحرها ما أضفت.

    النور الذي أضفته الأندلس على مخيلة المؤلِّف، وأضفاه هو بِدَوْرِه على صفحات كتابه، ينتقل إلى القارئ، حتى يُخيَّل لكَ أنكَ تقرأ إحدى بدائع شعراء الأندلس الأوائل، فما تنقَّل الريحاني بين مدينة أو شاطئ إلا وقف على ما ترك فيه الفاتحون من فنون وجمال وحضارة. وبين «قرطبة»، و«أشبيلية»، و«طليطلة» طاف الريحاني حاملًا غايته السامية من رحلاته؛ وهي إشاعة روح المحبة والتكافل والتكامل بين الأشقاء العرب، لتسمو وتصبح مصافحة محبة ووفاء. ولأن هذا المؤَلَّف قد أخذ شكلًا مختلفًا ومميزًا، فقد حصل الريحاني على إثر تأليفه على «وسام المعارف المغربي» من سكان مراكش، تكريمًا له وعرفانًا ببراعته في التقاط أشعات النور الأندلسيِّ وحياكتها.

  • روعة التماثل في الكيمياء: مقدمة مختصرة

    تزخر الطبيعة في جوانبها المرئية بجمالٍ أخَّاذٍ يمتع عين الرائي، لكن ماذا عن وجه الجمال الخفيِّ الذي تتحلَّى به المواد على المستوى الجزيئي؟ عنه هذا الكتاب الممتع.

    بناءً على خبرةٍ علميةٍ امتدت لسنواتٍ عديدة، يُقدِّم الأستاذ الدكتور «محمد صبري أحمد عبد المطلب» لمحبي الجمال، فضلًا عن المهتمين بالعلوم الطبيعية والرياضية، مقدمةً مختصرةً ومبسَّطةً ومشوِّقة، تدخل بالقارئ إلى الفضاء الواسع للمادة في صورها الأبسط؛ ليرى الجزيئات الكيميائية من منظورٍ رياضيٍّ وهندسي، يتتبَّع مظاهر التماثل المرتبطة منها بالتركيب الكيميائي، والأوربيتالات (سواءٌ الذرية أو الجزيئية)، وعلوم الأطياف؛ لينكشف لنا ذلك الجمال الساكن ظاهريًّا، المتحرِّك الذي لا يكفُّ عن الحركة، وصولًا إلى إدراكٍ مدهشٍ لروعة وفنِّيَّة النظام في الجزيئات الكيميائية، ولكيفية معالجة مشكلات الروابط والأطياف؛ ذلك الإدراك الذي يزيد ويعمِّق من معارفنا وفهمنا للعالم من حولنا، ويجعلنا على تواصلٍ فعَّالٍ مع لغة العلوم المعاصرة.

  • الهوبيت والفلسفة: حين تفقد الأقزام والساحر وتضل الطريق

    تُعَدُّ رواية «الهوبيت» لتولكين واحدةً من أحبِّ الروايات الخيالية على مرِّ الزمان والعمل الرائع السابق لرواية «سيد الخواتم». وهذا الكتاب يقدِّم نظرة جديدة للشخصيات المحورية في هذه الرواية الخالدة، بما فيها بيلبو باجنز، وجاندالف، وجولوم، وثورين، ويستكشف مجموعة من الأسئلة العميقة التي تثيرها الرواية: هل المغامرات مجرد «أشياء بغيضة ومزعجة وغير مريحة تجعلك تتأخر عن موعد العشاء» كما يصفها بيلبو، أم من الممكن أن تكون تجارب مثيرة تغيِّر حياة الإنسان؟ ما الواجبات التي تفرضها الصداقة؟ وهل ينبغي أن تمتدَّ آفاق الرحمة لتُظِلَّ بظلالها حتى أولئك الذين يستحقون الموت؟

    من ردهات منزل إلروند التي تملأ جنباتها السعادةُ إلى جزيرة جولوم الصخرية اللزجة، يطرح هذا الكتابُ أسئلةً فلسفيةً عظيمةً على المعجبين القدامى بكتابات تولكين وكذلك على من يكتشفون بيلبو باجنز ومغامراته للمرة الأولى.

  • ارتقاء الحياة: الاختراعات العشرة العظيمة للتطور

    كيف ظهرت الحياة على الأرض؟ من أين جاء الحمض النووي دي إن إيه؟ كيف تطورت الأعين؟ ما هو الوعي؟ ولماذا نموت؟ على مدار العقود الأخيرة، أمدَّتْنا أبحاثٌ ثوريةٌ جديدةٌ برؤًى ثاقبةٍ بشأن تكوين الحياة، ولدينا الآن التكنولوجيا والموارد التي تتيح لنا مقارنة تتابعات جينومية كاملة، وفحص البنى الذرية للبروتينات، وتصوير الخلايا العصبية أثناء عملية التفكير، بل وحتى فحص التركيب الكيميائي الجيولوجي للصخور؛ لبيان كيف تغيَّر الهواء في الماضي. وقد ساعدَتْنا هذه الاكتشافاتُ في تفسير تطوُّر الحياة بمزيدٍ من التفصيل وبدقةٍ أكبر من أيِّ وقتٍ مضى.

    واستنادًا إلى هذا الكنز الثمين من المعرفة العلمية الجديدة، يُعِيد متخصص الكيمياء الحيوية نيك لين بناءَ تاريخ الحياة عن طريق وصف أعظم عشرة اختراعات للتطور، بناءً على تأثيرها على العالم الحيِّ، وأهميتها في الكائنات الحية اليوم، والقوة الرمزية التي تُمثِّلها. ففي هذا الكتاب يَصِف نيك لين كيف غيَّرَ كلُّ اختراعٍ من الاختراعات العظيمة للتطور — بدايةً من الحمض النووي دي إن إيه إلى التكاثر الجنسي، ومن الدم الحار إلى الوعي وأخيرًا الموت — شَكْلَ الحياة، بل والكوكب ككلٍّ على الأرجح.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.