• الشكل الخطأ: نقاء الأب براون (٧)

    كانَ «الأبُ براون» معَ صديقِه الفرنسي، «فلامبو»، في زيارةٍ للسيدِ «كوينتون»، الشاعرِ العبقريِّ الغريبِ الأطوارِ المُتيَّمِ بالثقافاتِ الشرقيَّة. كان «فلامبو» صديقًا للسيدِ «كوينتون» منذُ كانا يَدرُسانِ معًا في فرنسا، وكانت صحةُ الأخيرِ قد تدهورتْ للغايةِ من جرَّاءِ إدمانِه الأفيون، فصارَ طريحَ الفراش. منذُ دخلَ «الأبُ براون» المنزلَ — الذي تجلَّى في كلِّ أركانِه تأثُّرُ صاحبِه الشديدُ بالفنونِ الشرقيةِ الصاخِبةِ الألوان، المُعقَّدةِ التفاصيل — وهو يَستخدمُ كثيرًا عبارةَ «الشكلِ الخَطأ» لوصْفِ كثيرٍ مِنَ الأشياءِ التي رآها داخِلَ المنزل، ومن بينِها سِكينٌ معقوفٌ غريب، مُطعَّمٌ بشكلٍ بديعٍ بالأحجارِ والمعادنِ الملوَّنة، وجَدَه في حديقةِ المنزل. تقعُ بعضُ الأحداث، ثم يُفاجأُ جميعُ الحاضِرينَ بموتِ السيدِ «كوينتون» وترْكِه رسالةَ انتحارٍ عثَرَ عليها طبيبُه الخاصُّ بجوارِ جُثتِه. إلا أنَّ الشكَّ يَنتابُ «الأبَ براون» في شكلِ الورقةِ التي كُتِبتْ عليها رسالةُ الانتحار، الذي وصَفَه أيضًا ﺑ «الشكلِ الخطأ». فتُرَى، هل انتحرَ السيدُ «كوينتون» حقًّا، أم تُرَاه تعرَّضَ للقتلِ على نحوٍ بارعٍ وغريب؟ ولو كانتْ تلكَ جريمةَ قتل، فمَن فعَلَها؟ وما الدافعُ وراءَها؟ لم يكُنْ في المنزلِ سوى زوجةِ السيدِ «كوينتون»، وأخِيها، والطبيب، ومُشعوذٍ هندي، و«الأبِ براون» وصديقِه «فلامبو». فهل يستطيعُ «الأبُ براون» حلَّ هذا اللغزِ المعقَّد؟ هذا ما سنَعرفُه من خلالِ أحداثِ القصةِ المُثيرة.‎

  • أخبار الحمقى والمغفلين

    يَزخرُ التراثُ العربيُّ بالعديدِ منَ النصوصِ التي تؤرِّخُ للفكاهةِ والأخبارِ التي كانَ يَتناقَلُها الناسُ فيما بينَهم؛ يتندَّرونَ بها، وتَظهرُ فيها جوانبُ حياتِهم الاجتماعيةِ في قالبٍ ساخِر. وقد جمَعَ الفقيهُ والمؤرِّخُ «أبو الفرج ابن الجوزي» الذي عاشَ في القرنِ السادسِ الهجري/الحادِيَ عشرَ الميلاديِّ مجموعةً من تلكَ الطرائفِ والنوادرِ التي اختُصَّ بها الحَمْقى والمُغفَّلون، مُتراجِعًا بذلك عن جمْعِ أخبارِ الأذكياء؛ إذْ رأى أن الشيءَ يُعرَفُ بضدِّه. وهذهِ المعرفةُ أبلغُ في الترغيبِ في حُسْنِ التصرُّف، فضلًا عمَّا تُدخِلُه على النفْسِ منَ البَشاشةِ والسُّرور. يَبدأُ المؤلِّفُ بشرحِ مَعنى الحَماقة، ويَذكرُ أنواعَها والمُرادِفاتِ المُختلِفةَ لها، وكذلكَ صِفات الأَحْمق، منطلقًا من تلك المُقدِّماتِ إلى تَحليقٍ مُشوِّقٍ معَ مَن ضرَبَ العربُ بهم المَثلَ في الحَماقة؛ رِجالًا ونساءً، حَمْقى أصليِّينَ وعُقَلاءَ راقَتْهم الحَماقةُ فتحوَّلوا إليها، ولم يهتمُّوا بمَوْقعِهم العِلميِّ أو السِّياسي، فكانَ مِنْهم الرُّواةُ والمُحدِّثون، وكانَ مِنْهم الوُلاةُ والأُمَراءُ المُغفَّلون، بل القُضاةُ والكتَّابُ والشُّعراء أيضًا.

  • شرف إزرائيل جاو: نقاء الأب براون (٦)

    يَتوجَّه «فلامبو» و«الأب براون» إلى قلعةِ «جلينجايل» المَهيبةِ بِاسكتلندا لمُساعَدةِ المُفتشِ «كرافن» في التحقيقِ في المُلابَساتِ الغامضةِ لوفاةِ الإيرل «جلينجايل»؛ مالكِ القلعةِ الذي كانَ يَحيا حياةً مُنعزلةً ولم يَرَه أحدٌ من قبلُ سوى خادمِه الوحيدِ الصامتِ «إزرائيل جاو».

    حياةٌ غامِضة، وأدِلَّةٌ بلا دلالةٍ — هي كلُّ ما عَثروا عليه داخلَ القلعة — زادَتِ الأمورَ غُموضًا؛ أكوامٌ منَ النشوقِ مُبعثرةٌ في كلِّ مكان، ومجموعةٌ منَ الأحجارِ الكريمةِ دونَ حُليٍّ تُرصِّعُها، وشموعٌ دونَ شَمعدانات، ورَصاصُ أَقْلامٍ دونَ أَقْلام، وكُتبٌ دِينيةٌ نُزِعَ منها اسمُ الربِّ والهالةُ التي تُحيطُ برأسِ المَسيح. ماذا تَعني كلُّ تلكَ الأدِلَّةِ التي لا تفسيرَ لها؟ هل كانَ للإيرل الراحلِ مُمارَساتٌ غامِضةٌ دعَتْ لوجودِ هذهِ الأشياء؟ ولِمَ يَرفضُ «إزرائيل جاو» أنْ يَتكلَّم؟ لِمَ اختارَ سيدُه لنفسِه تلكَ الحياةَ المُنعزِلة؟ هل يَنجحُ «الأب براون» في إيجادِ حلٍّ لذلكَ اللُّغزِ الغريب؟‎ كلُّ ذلك وأكثرُ سنَعرفُه ضِمنَ أحداثِ هذه القصةِ المُثيرة.

  • مصطلح التاريخ

    إنَّ دِراسةَ التاريخ، شأنُها كشأنِ أيِّ دِراسةٍ أُخْرى للمَعرفةِ الإنسانيَّة، تَستلزمُ مِن صاحبِها إتقانَ منهجٍ عِلميٍّ مُحدَّدٍ له أدواتُه وأساليبُه الخاصةُ في تناوُلِ الحدَثِ التاريخيِّ بالدرْسِ والنقدِ والتَّمْحيص، وقد فصَّلَها في هذا الكتابِ شيخُ المُؤرِّخِينَ «أسد رستم»؛ فالتأريخُ فنٌّ مُتميِّزٌ لا يَقتصرُ على رِوايةِ مجموعةٍ مِنَ الحوادثِ التاريخيةِ المُتعاقِبةِ دونَ التحقُّقِ من أُصولِها، والإشارةِ لظُروفِها التاريخيةِ والمَكانية، وذِكْرِ حالِ مؤرِّخِيها؛ فذلك جهدٌ بسيطٌ يُمكِنُ لأيِّ شخصٍ القيامُ به، أمَّا التأريخُ فيَتطلَّبُ باحِثًا مُؤهَّلًا سبَقَ إعدادُه عِلْميًّا وله نصيبٌ من إتقانِ بعضِ العلومِ المُهمَّةِ التي تساعِدُه على دِراسةِ النصِّ وتَفسيرِه، وهي التي سمَّاها رستم ﺑ «العُلومِ المُوصلة» لتأتيَ بعْدَها مرحلةُ جمْعِ كافَّةِ الأصولِ والذَّخائرِ الأثريَّةِ للفترةِ التاريخيةِ محلِّ الدَّرْس، أو ما يُسمِّيه المتخصِّصونَ بعمليةِ «التقميش»، هذا بالإضافةِ إلى العديدِ منَ التفاصيلِ المُشوِّقةِ الأخرى التي تَحملُها صفحاتُ الكتابِ عن أسرارِ العملِ في التأريخ، بحيثُ تُقرِّبُ للقارِئِ العاديِّ كَواليسَ البحوثِ التاريخية، وفي الوقتِ نفْسِه تصقلُ مَهاراتِ القارئِ المُتخصِّصِ البَحْثيَّة.

  • صوت الأعماق: قراءات ودراسات في الفلسفة والنفس

    «علينا أنْ نطلبَ المعرفةَ أينما بزغَت، ونحجَّ إلى العِلمِ حيثُما كان، وألَّا نخشى منَ الأمواجِ بل منَ الخُروقِ في سفينتِنا. علينا أنْ نَخرجَ مُختارِينَ مِن كهوفِ الماضي، قبلَ أن نَبرزَ منها مُضطرِّينَ بروزَ الضبِّ منَ الجُحرِ المدخَّن، وبروزَ الدُّودِ منَ الجِيَفِ المُحترِقة.»

    ثَمةَ طُرقٌ عديدةٌ للبحثِ عن حلولٍ لمَشاكلِنا، غيرَ أنَّ أَسْلمَ الطُّرقِ هي الرجوعُ إلى أُسسِ هذهِ المشكلاتِ ومَنابعِها، وكأنَّ الحلَّ يأتي من صَرخةٍ تُدوِّي منَ الأعماقِ ليَصلَ صَداها إلى المُفكِّرينَ والسَّاسةِ والمَعنيِّين بهذهِ القضايا. يُقدِّمُ «عادل مصطفى» هنا عَرْضًا لعدَّةِ قضايا؛ أُولاها التعليم، ويُناقشُه من خلالِ تجرِبةِ صُندوقِ اللغةِ الصينيةِ للفيلسوفِ الأمريكيِّ «جون سيرل»، التي تُظهِرُ لنا أنَّ المرءَ يُمكِنُ أن يَبدوَ ذكيًّا وهو غيرُ ذلك، وأن يَبدوَ فاهمًا وهو لا يَفهم؛ ثم يُناقِشُ قضيةَ الديمقراطيةِ مُستعرِضًا آراءَ الآباءِ المؤسِّسِين لها، أمثال: «جون ستيوارت مل»، و«جون ديوي»، و«كارل بوبر‌»؛ ثم يَعرضُ للنظريةِ العامةِ للأنظمةِ ومُتضمَّناتِها في مجالِ الطبِّ النفسي. ويَختمُ المؤلِّفُ هذه النقاشاتِ بعرضٍ مُفصَّلٍ وقراءةٍ في موسوعةِ ستانفورد الفلسفيَّة، على هامشِ مفهومِ صراعِ الحَضارات.

  • الرجل الخفي: نقاء الأب براون (٥)

    لم يَكنِ الشابُّ الوسيمُ «أنجوس» يَتخيَّلُ أنَّه عندما سيطلبُ الزواجَ من حبيبتِه النادلةِ الشابَّةِ الجميلةِ «لورا» سيَجدُ في انتظارِه قصةً غامضةً وشبحًا يَظهرُ ويختفي بلا سابقِ إنذار، ورسائلَ تهديدٍ تتوعَّدُه بمصيرٍ بشِعٍ إن لم يَبتعِدْ عن طريقِها. ولم تكُن «لورا» تظنُّ أن خاطِبَيْها السابقَينِ اللَّذَينِ وعدَتْهُما بالزواجِ شريطةَ أنْ يَشقَّا طريقَهما في الحياةِ بكَدٍّ واجتهادٍ سيَعودانِ وقد لبَّيَا مَطْلبَها آمِلَينِ في الظَّفَرِ بها؛ لِتَحيا بعدَ ذلك في رُعبٍ بعدما تَحوَّلَ أحدُهما إلى شبحٍ يُطارِدُها في كلِّ مكانٍ ولا يَسمحُ لأحدٍ بالاقترابِ منها. وهنا يُقرِّرُ «أنجوس» الاستعانةَ بالكاهنِ «الأبِ براون» لحلِّ لُغزِ تلك الرسائلِ واكتشافِ هُوِيَّةِ هذا الشبح؛ لتُسفِرَ الأحداثُ عن جريمةِ قتلٍ تَزيدُ الأمورَ غموضًا. مَن هذا الشبحُ يا تُرى؟ وكيفَ تسنَّى لهُ ارتكابُ كلِّ هذا دونَ أن يُكتشَفَ أمرُه؟ وهل سيتمكَّنُ «الأبُ براون» ورفيقُه «فلامبو» من حلِّ كلِّ هذهِ الألغاز؟ تَعرَّفْ على كلِّ هذا وأكثرَ في هذه المغامرةِ الجديدةِ والمُثيرةِ من مغامراتِ «الأبِ براون».

  • رب الثورة: أوزيريس وعقيدة الخلود في مصر القديمة

    «إنَّ الباحثَ لا يدَّعي قُدراتٍ ليستْ فيه، ولا يَصلُ به الظنُّ إلى حدِّ إمكانِ تجاوُزِ الاستحالة، ولا يَزعُمُ لنفسِه فَهمًا يَفوقُ أصحابَ المسألةِ المتخصِّصين، إنما هو يَزعمُ المحاولةَ فقط؛ لِدفعِ الموقفِ عبرَ الاستحالة، من خلالِ عملياتِ ترتيبٍ وتبويبٍ جديدةٍ تمامًا.»

    احتلَّتْ فكرةُ الحياةِ بعدَ الموتِ أو ما يُعرَفُ ﺑ «عقيدةِ الخلود» مكانًا كبيرًا في تفكيرِ المِصريِّ القديم؛ مما جعَلَ بعضَ الباحِثينَ يَرمونَ إلى أنها كانتِ النُّواةَ التي كوَّنَتْ بعدَ ذلك فِكرةَ الحياةِ الآخِرةِ في الدياناتِ الكُبرى، بعد أنْ مرَّتْ بمراحلَ تاريخيةٍ تطوُّرية. والدكتور «سيد القمني» في هذهِ الدراسةِ التي مِحورُها ربُّ الثورةِ «أوزيريس»، يَهدفُ إلى تنقيةِ عقيدةِ الخلودِ الفِرعَونيةِ مما عَلِقَ بها من مُعتقَداتٍ أخرى، ووضْعِ فواصلَ بينَها وبينَ بقيةِ العقائد؛ لِيَكشفَ لنا مَواطنَ السبْقِ أو التأثيرِ للديانةِ المِصريةِ على فلسفاتِ الأممِ التاليةِ وعقائدِها، عن طريقِ إعادةِ ترتيبِ النصوصِ التاريخيةِ والدينيةِ المِصريةِ القديمة؛ لإبرازِ مدى تأثُّرِها بالظروفِ الاجتماعيةِ والسياسيةِ المحيطةِ بها وقْتَها، مُعتبِرًا عقيدةَ الخلودِ وَقودًا حيًّا لثوراتِ المِصريِّينَ القدماءِ على مُلوكِهم.

  • فيزياء الطاقة الشمسية

    تُعَدُّ الطاقةُ أحدَ أكبرِ التحدياتِ التي تُواجِهُ البشريةَ في القرنِ الحادِي والعشرين؛ فمَصادرُ الوَقودِ الحفري، التي نعتمدُ عليها لتَزويدِنا بالطاقةِ اللازمةِ لتسييرِ حياتِنا، تتَّجِهُ نحوَ نهايةٍ محتومةٍ في ظلِّ الاستنزافِ الشديدِ للفحمِ والنفطِ والغازِ الطبيعي. أمَّا الطاقةُ الشَّمْسيَّةُ فمُتوافِرة، ولا تَنْضُب، وغيرُ مُضِرةٍ بالبيئة، وعاليةُ الكفاءةِ في الوقتِ نفْسِه، ونستطيعُ من خلالِها توفيرَ احتياجاتِنا المُتزايدةِ منَ الطاقة.

    ويقدِّمُ هذا الكتابُ نظرةً عامةً على الجوانبِ الفيزيائيةِ الأساسيةِ للطاقةِ الشَّمْسيَّة، التي ستكونُ بمنزلةِ الأساسِ للبحثِ والتطويرِ فيما يتعلَّقُ بالتقنياتِ الهندسيةِ الشمسيةِ الجديدةِ في الأعوامِ القادِمة. يُتِيحُ الكتابُ للجيلِ القادمِ من خبراءِ الطاقةِ — سواءٌ في الأكاديمياتِ أو الصِّناعة — معرفةَ الجوانبِ العَمليَّةِ والتطبيقيَّةِ والتقنياتِ الخاصةِ بالطاقةِ الشَّمْسيَّة، كما يَستعرِضُ الأُسسَ التي سيقومُ عليها التوسُّعُ السريعُ المُنتظَرُ في المَشْروعاتِ المُستقبليَّة.

    هذا الكتابُ بحقٍّ دليلٌ شاملٌ لأكثرِ مصادرِ الطاقةِ البديلةِ وَفْرةً؛ الطاقةِ الشَّمْسيَّة.

  • رحلة ابن بطوطة: تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار

    يُعَدُّ هذا الكتابُ من أشهرِ كُتبِ الرِّحلاتِ في التاريخ؛ فقد عُرِفَ «ابن بطوطة» بكثرةِ أَسْفاره، وبسببِ شُهرتِه العالميةِ لقَّبَته «جمعيةُ كامبريدج» ﺑ «أمير الرحَّالةِ المُسلمِين». بدأَ «ابن بطوطة» رِحلتَه من «طنجة» مَسقطِ رأسِه؛ ناويًا حجَّ بيتِ اللهِ الحرام، ورحَلَ دونَ رفيقٍ ولا قَرِيب، واتخذَ في كلِّ مدينةٍ وقَفَ فيها صاحبًا، فحكى عنه وعن المدينةِ التي قابَلَه فيها. قُدِّرَ زمنُ رِحلاتِه بما يَقربُ من الثلاثينَ عامًا، وقد أَمْلى على «ابن جزي الكلبي» تَفاصيلَ تلكَ الرِّحلاتِ ونَوادرَها، وبعدَما انتهى منَ التدوينِ أطلَقَ على مؤلَّفِه هذا اسمَ: «تُحْفة النُّظَّارِ في غرائبِ الأَمْصارِ وعجائبِ الأَسْفار». لم يَكْتفِ «ابن بطوطة» بالوصفِ الخارجيِّ للأماكنِ التي زارَها، بل استفاضَ في الحديثِ عن مَداخلِ المدنِ ومَخارِجِها وطَبائعِ الشعوبِ المُختلِفةِ التي عاشَرَها، وسرَدَ العديدَ منَ الحِكاياتِ المشوِّقةِ التي جعَلَتْه من رُوَّادِ أدبِ الرحلاتِ في الأدبِ العربي، حتى إنَّنا لا نَستطيعُ الإشارةَ إلى شخصٍ كثيرِ التَّرْحالِ دونَ أن نلقِّبَه ﺑ «ابن بطوطة».

  • النجوم الطائرة: نقاء الأب براون (٤)

    «كانَتْ هذهِ هي أجملَ جريمةٍ ارتكبتُها، وكانَتْ كذلك الأخيرةَ نتيجةً لصُدفةٍ فَرِيدة.» بتلكَ الكلماتِ يَبدأُ المجرمُ العتيدُ «فلامبو» في سردِ جريمتِه الأخيرةِ التي تقعُ أحداثُها في منزلٍ إنجليزيٍّ تَقْليدي؛ حيثُ يَجتمعُ صاحبُ المنزلِ الكولونيل «آدمز»، وابنتُه الشابَّةُ الجميلة، والجارُ الصحفيُّ الاشتراكيُّ المتمرِّد، وخالُها الذي وصَلَ مؤخرًا إلى إنجلترا، وأبوها الرُّوحيُّ الفاحِشُ الثراءِ الذي يُفاجِئُها بهديةٍ من أَلْماساتٍ نادرةٍ تُدعَى «النجومَ الطائرةَ». وكانَ من ضمنِ الحُضورِ كذلكَ «الأبُ براون»، لا لشيءٍ إلَّا لأنَّ صاحِبَ المنزلِ يحبُّ مُرافَقتَه.

    خلالَ الأُمْسيةِ يشتركُ الحُضورُ في تمثيلِ مسرحية؛ لكنْ أثناءَ ذلك يكتشفُ الأبُ الرُّوحيُّ اختفاءَ الألْماساتِ تحتَ أَعيُنِ الحُضورِ جميعًا. فهل يَنجحُ «الأبُ براون» في استعادتِها وكشْفِ هُوِيَّةِ السارِق؟ اقرأ القصةَ لتتعرَّفْ على التفاصيلِ المُثِيرة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠