• أبو العلاء المعري زوبعة الدهور

    مضى أكثرُ من ألفِ عامٍ على رحيلِ «أبي العلاءِ المَعري» وما زالتْ زَوبعةُ ما أَثارَه مستمرةً حتى يومِنا هذا؛ فما بينَ وصفِه بالكافرِ ووصفِه بالمُفكرِ يتراوحُ الحكمُ عليه. إنَّ بقاءَ الأفكارِ وخلودَ أصحابِها يَرتبطان بشكلٍ وثيقٍ بالأَثرِ الذي يُحدِثونه؛ فكلُّ حجرٍ يُلقى في الماءِ الساكنِ يَتركُ حولَه دوَّاماتٍ مِنَ الأَفكارِ التي تَرتبطُ به وتَنْبني عليه، سواءٌ بنقدِه أو التأسيسِ عليه. وليسَ صحيحًا أن «شيخَ المَعرَّةِ» لم يكُنْ يَعبأُ بكلِّ ما يُثارُ حولَه؛ فقد كانَ مِنَ الحَصافةِ بمكان، حتى إنَّ من أفكارِه ما سطَّرَه في كُتبِه، ومنها ما ظلَّ حبيسَ صدرِه ولم يَخرجْ لأحد، وربما كانَ ذلك على وجهِ التحديدِ هو ما جعلَ الشيخَ مَثارَ جدلٍ كبير، وكانَ مِنَ الممكنِ أن يزولَ جزءٌ من هذا الغُموض، لو أنَّ كلَّ ما أَمْلاه خلالَ حياتِه قد وصَلَ إلينا. وعلى الرغمِ من هذا كلِّه؛ يَبْقى «أبو العلاءِ» وفكرُه علامةً بارزةً في تاريخِ تطوُّرِ الفلسفةِ والفكرِ العربي.

  • زوجي ثروت أباظة

    «ولأنَّ موضوعَ النقاشِ بيني وبينَ ابني يدورُ حولَ القرآنِ واللُّغة؛ لهذا السببِ فقطْ تدخَّلَ الأب، وهالَهُ استهانةُ ابنِهِ بحفظِه، وعدمُ اهتمامِهِ بالنطقِ والشكل؛ فعَنَّفَهُ بشدَّةٍ وبقِيَ معَهُ إلى أنْ قرأَ القُرآنَ كما يَجبُ أنْ يُقرَأ.»

    بينَ صُحبةِ أهلِ السياسةِ والفنِّ والأدب، وبينَ الحياةِ الشخصيةِ والعائلية؛ تصِفُ لنا الكاتِبةُ «عفاف أباظة» حياةَ زوجِها الأديبِ «ثروت أباظة» في هذا الكتابِ الذي يُعَدُّ مَزيجًا بينَ كِتابتَيْن، كانتْ أُولاهُما في فترةِ شبابِها، ثم أصبحَ استئنافُ الكتابةِ ضرورةً واجبةً لاستكمالِ الصورةِ عنْ حياةٍ غنيةٍ بالتفاصيلِ والأحداث، تبدأُ بذِكْرِ الأصلِ والمنشأ، مرورًا بمُشاكساتِ الطفولة، وطَوْرِ الشباب، وذكرياتِ اللقاءِ وتكوينِ الأُسرة، واستمرارِ الكفاحِ المشتركِ في مواجَهةِ تقلُّباتِ الحياة. سيرةٌ يَمْلؤُها الحُب، والحُبُّ وحدَهُ هو ما جمَعَ بينَ بطلِها وكلِّ مَن شاركُوهُ حياتَهُ بكلِّ ما فيها، وهو أيضًا ما جعَلَ سِيرتَه تستمرُّ في قلوبِ قُرَّائِه؛ فالغَرسُ الطَّيبُ لا يُنبِتُ إلا طيِّبًا.

  • ذكريات: ١٩٣٥–٢٠١٨م

    «العنوانُ «ذكرياتٌ» وليسَ الذكريات؛ فربما لم أتذكرْ كلَّ شيء؛ فالاسمُ النكرةُ أكثرُ دلالةً مِنَ المعرفة، وربما يستحيلُ على الإنسانِ أن يتذكرَ كلَّ شيء، وتلكَ فضيلةُ النسيانِ عندَ برجسون.»

    عندَ الحديثِ عن الذكرياتِ يُستَدعى القلبُ والعقل، لِينسُجا لوحةً تمتدُّ لسنينَ طويلةٍ منَ الأحداثِ والمواقفِ التي ربما لا يجمعُها سوى أنها جرَت تحت سمعِ وبصرِ الراوي؛ فربما تبدأُ الحكايةُ من مُنتصفِها أو نهايتِها، غيرَ آبِهةٍ لترتيب، أو مُهتمَّةٍ بتوثيق، وللبداياتِ دومًا الشوق، ومنها أصلُ الروايةِ ومبدَؤُها. وقد جمَعَ الدكتور «حسن حنفي» في ذكرياتِه بينَ الحديثِ عن أمورِه الشخصيةِ الخاصةِ جدًّا بجرأتِه المعهُودة، وبينَ مسيرتِه العِلميةِ الطويلةِ والصَّعبة، ومَواقفِه من كافةِ الأحداثِ السياسية؛ من حريقِ القاهرةِ إلى ثورةِ الخامسِ والعشرينَ من ينايرَ وما تبِعَها من أَحْداث.

  • محاضرات عن إبراهيم المازني

    تَحْوي هذه المُحاضَراتُ في ثَنايَاها دِراسةً تحليليةً وافيةً لحياةِ أحدِ أبرَزِ أُدباءِ العصرِ الحديثِ «إبراهيم عبد القادر المازني»، الذي عُرِفَ بأُسلوبِهِ الساخِر، سواءٌ في كتاباتِهِ الأدبيةِ والقصصيةِ أو في شِعْره. وقد عُنِيَ «محمد مندور» بأن يُبَرهِن، من خلالِ قراءتهِ وتحليلِهِ لشتَّى مُؤلَّفاتِ المازِني، على أنَّ مَن يظنُّ أنَّ سُخريةَ المازنيِّ تلكَ كانتْ مجرَّدَ دُعابةٍ ومَرَح، فقد أخطَأَ في إدراكِ شخصيةِ المازنيِّ الحقيقية؛ فقد انطبَعَ في مُخيلتِهِ كلُّ ما مَرَّ بهِ من مَصائِبَ ومَصاعِبَ حتَّى صارَتْ جزءًا مِن شَخْصيتِه؛ لذلكَ كانَ ساخرًا ومُتشائمًا بطبيعتِه، وكانتْ هذهِ طريقتَه في مُجابَهةِ الوجهِ السيِّئِ للحَياة، حتَّى بلغَتْ بهِ تلكَ السُّخْريةُ المَلِيئةُ بالحزنِ والأَسى حدًّا سَخِرَ فيه مِن نَفْسِه ومِن كِتاباتِه.

  • سيبويه: حياته وكتابه

    لَم يَكنْ للُّغةِ العربيَّةِ أنْ تَكتملَ عُلومُها ومَعارِفُها دونَ تطوُّرِ «علمِ النَّحو»؛ خاصةً معَ استعمالِ شعوبٍ من خارِجِ جَزيرةِ العربِ للُّغةِ العربيَّة. وإنْ كانَ «أبو الأسود الدُّؤَلي» هو مَنْ وضَعَ أُسسَ هذا العِلم، فإنَّ «سيبويه» هو «إمامِ النَّحوِ والنُّحاة» و«حُجَّةِ العَرب»، حيثُ قادَتْه الأَقْدارُ إلى دِراسةِ النَّحوِ بدلًا من «عِلمِ الحدِيث»، فتتلمَذَ على يدِ مجموعةٍ مِن أبرزِ علماء النحو، مِثل «الخليلِ بنِ أحمد». والحقيقةُ أنَّ هذه المَكانةَ التي حَظِيَ بها «سيبويه» مَرْجِعُها سِفْرُه الخالدُ «الكِتابُ» الذي يُعَدُّ مَوْسوعةً حقيقيَّةً في النَّحْوِ والصَّرْف، وحُجَّةَ اللغةِ ودُستورَها، حتى إنَّ الجاحِظَ حينما أرادَ أن يُهدِيَ وزيرَ الخليفةِ «المُعتصِمِ» هَديَّة، لم يَجِدْ أفضَلَ من هذا الكِتابِ لِيُهدِيَه إيَّاه.

  • لامرتين

    «لمْ تكُنْ أمُّهُ الحَنونُ تَطلُبُ منهُ أكثرَ مِن أنْ يَكونَ إنسانًا حَقيقيًّا وطيبًا.» ذلك هو «ألفونس ده لامرتين» الشاعرُ الفرنسيُّ الذي ذاعَ صِيتُه في بداياتِ القرنِ التاسعَ عشر، بصِفتِه أحدَ رُوَّادِ الرُّومانسيةِ في الأدبِ الحَديث، الشاعرُ الذي حلَّقتْ به قصيدتُهُ «البحيرة» نحو العالَمية، وأوقعَتْ مُتذوِّقي الشِّعرِ في حُبِّه؛ فتغنَّوْا بقَصائدِه، وترجَمُوها إلى لُغاتِ العالَم، بلْ اعتَنَوْا أيضًا بسَبْرِ شخصيتِه وقراءةِ سيرتِه قراءةً تُناسِبُ تفرُّدَها وشاعريةَ فُصولِها، وهو ما فعَلَه زميلُ مِهْنتِه «إلياس أبو شبكة» في هذا الكِتاب؛ فبصِدقِ شاعرٍ أحدَثَ يُميِّزُ الصدقَ في شاعرٍ أقدَم، وإنْ باعدَتْ بينَهُما الأَلسِنةُ والأَمكِنةُ والأَزمِنة، يُقدِّمُ لنا المؤلِّفُ «لامرتين» الإنسان؛ حَدَثًا، فشابًّا ناضجًا، فعَلَمًا ماجدًا وشُعلةً لا تَنطفِئ، وهو في كلِّ طوْرٍ مِن أطوارِه يُزِيحُ سِترًا جَديدًا عنْ وجهِ الحَياة، ويُلقِي مَوْضعَه ألوانًا مِنْ شِعرِه وفنِّه.

  • ابن المقفع: أئمة الأدب (الجزء الثاني)

    «عبد الله بن المُقفَّع» هو واحدٌ من أَعْمدةِ الحضارةِ الإسلاميَّة، وكانَ له أثرٌ جلِيٌّ في تاريخِ الأدبِ العربيِّ الإسلاميِّ. عاشَ في القرنِ الثاني الهِجْري، وعاصَرَ كلًّا مِنَ الخِلافةِ الأُمويةِ والعبَّاسية، وحظيَ بمكانةٍ مرموقةٍ بينَ مُعاصِرِيه؛ فقد كانَ واسعَ الثقافةِ والمعرفة، مُطَّلِعًا على العديدِ مِنَ الثَّقافات، ولا سِيَّما الثقافةُ الفارسيَّةُ والهنديَّةُ والعربيَّة، واستطاعَ بحسِّه الأدبيِّ الأخَّاذِ أنْ يَجْمعَ بينَها. كما نالَ نصيبًا وافرًا مِنَ البَلاغةِ والأدب، ويَظهرُ هذا بصورةٍ جليَّةٍ في رسائلِه ومُؤلَّفاتِه الأدبيَّة، التي كتبَها بأسلوبٍ يتميَّزُ بالسلاسةِ والوضوحِ والرصانةِ في المَعاني والأَلْفاظ. نالَتْ كتاباتُه شُهْرةً مُنقطِعةَ النَّظِير، ولا سِيَّما كتابُه المُترجَمُ عَنِ الهنديَّةِ «كَلِيلة ودِمْنة»، وهو أحدُ الكتبِ الخالِدة. وفي هذا الكِتاب، تتبَّعَ «خليل مردم» سِيرةَ «ابن المُقفَّع»، كما عرَضَ سِماتِ العصرِ الذي عاشَ فيه، وأثَرَه في ثَقافتِه ونُبوغِه، وأبرزَ مُؤلَّفاتِه الأدبيَّة.

  • الجاحظ: أئمة الأدب (الجزء الأول)

    يؤرِّخُ هذا الكتابُ الهامُّ لحياةِ واحدٍ من أعظمِ أُدباءِ العالَمِ الإسلامي؛ إنه الإمامُ «الجاحظ». عاشَ «الجاحظ» في وقتٍ كانت فيه الثقافةُ العربيَّةُ في أوجِ ازدهارِها في العصرِ العباسي، قضى معظمَ حياتِه في بغدادَ التي كانتْ تُعَدُّ آنَذاك من أكبرِ مراكزِ العلمِ والأدب. اهتمَّ «الجاحظ» كثيرًا منذُ نشأتِهِ بالقراءةِ والاطِّلاع، مما ساعدَه على الإلمامِ بشتَّى العلومِ والمعارف؛ لكنَّ معرفتَه لم تقتصِرْ على القراءةِ فقط، بل كانَ لتعلُّمِهِ على يدِ كبارِ الشيوخِ والعلماء، وحضورِه الكثيرَ من حلقاتِ العلمِ دورٌ واضحٌ في إثراءِ فِكْرِه وثقافتِه. وقَدْ عُنِيَ «خليل مردم» في هذا الكتابِ بإيرادِ سِيرةِ الجاحظِ وآرائِه، فقَدْ تحدَّثَ بشيءٍ مِنَ الإيجازِ عن حياتِه، وصفاتِه، وما اتَّسمَ به أسلوبُه من خصائص، كذلك سرَدَ أهمَّ مُؤلَّفاتِه، المطبوعةِ منها والمخطوطة، والَّتِي طارَتْ شهرتُها في الآفاق، هذا بالإضافةِ إلى استعراضِ بعضِ الأمثلةِ والشواهدِ من كلامِه ورسائلِه.

  • تاريخ الأسرة التيمورية

    يَتَناوَلُ «أحمد تيمور باشا» في الكِتابِ التَّالِي ما يُمْكِنُ اعتِبارُهُ سِيرَةً مُوجَزةً لِأُسْرَتِهِ الَّتِي نَبَغَ العَدِيدُ مِن أَفرَادِها في مَجالاتٍ أَدَبيَّةٍ وعِلْميَّةٍ وإِداريَّةٍ شَتَّى، فَتَولَّى بَعْضُهُمْ مَناصِبَ عُلْيَا في الدَّوْلةِ المِصْريَّةِ وكانُوا مَوْضِعَ ثِقَةِ حُكَّامِها؛ لِمَا كانُوا عَلَيهِ مِن عِلْمٍ وخُلُقٍ وإِخْلَاصٍ لبِلَادِهِم، ومِن هَؤُلاءِ «إسماعيل تيمور الكاشف» الَّذِي تَرَقَّى في المَناصِبِ حَتَّى أَصْبَحَ رَئِيسًا لدِيوَانِ «الخديوي سعيد»، وهِيَ وَظِيفةٌ تُكافِئُ رِئاسَةَ الوُزَراءِ في عَصْرِنا هَذا. كذلِكَ قَدَّمَتْ هَذِهِ الأُسْرَةُ أُدَباءَ كِبَارًا أَمْثَالَ: «عائشة التيمورية»، و«أحمد تيمور»، وابنَيْهِ «محمد» و«محمود تيمور» اللَّذَيْنِ بَرَزا كرائِدَيْنِ للقِصَّةِ والرِّوايَة. ويُبَيِّنُ المُؤَلِّفُ أَنَّ المُنَاخَ التَّرْبَويَّ الَّذِي تَعَهَّدَتْ بهِ أُسْرَتُهُ أَبْناءَها، واعْتِناءَها بِتَوْفِيرِ التَّعْلِيمِ الجَيِّدِ لِلذُّكُورِ والإِناثِ عَلى حَدٍّ سَوَاء؛ كِلاهُما مِنَ العَوامِلِ الَّتِي أَسْهَمَتْ في نُبُوغِ العَدِيدِ مِن أَفْرادِها.

  • سقراط: الرجل الذي جرؤ على السؤال

    «إنَّ المَوتَ بَطِيء، وقَدْ لَحِقَ بِي، وأَنَا شَيخٌ مُسِنٌّ بَطِيء، أمَّا الشَّرُّ فَسَرِيع، وقَدْ لَحِقَ بِكُم بِرَغمِ مَهارَتِكُم؛ لا بُدَّ لِي أَنْ أُعانِيَ حُكْمِي، ولَكِنْ لا بُدَّ لَكُم أَن تُعَانُوا حُكْمَكُم.»

    تَطغَى الآرَاءُ والمُعتقَداتُ والمَذاهِبُ عَادةً عَلى سِيرَةِ صَاحِبِها؛ فَلا يَكادُ يَذكُرُه النَّاسُ إلَّا وذكَرُوا قَضَايَاهُ الَّتِي عَاشَ لَهَا وأَفنَى عُمُرَهُ فِي الدِّفَاعِ عَنها، وبَذَلَ كُلَّ ما يَملِكُ فِي سَبِيلِ إِيصالِهَا لِلنَّاس، لَكِنْ ثَمَّةَ جَانِبٌ آخَرُ تُغفِلُهُ تِلكَ السِّيَر؛ وَهُوَ الجانِبُ الشَّخصِيُّ الذِي يُمثِّلُ النَّبعَ الذِي انحَدَرَتْ مِنهُ تِلكَ الأَفكَارُ والآرَاءُ والمُعتَقَدات. والدُّكتُورة «كورا ميسن» تَضَعُ بَينَ أَيدِينَا شَخصِيَّةَ «سقراط» الإِنسَانِ الذِي انسَلَخَ مِن قُيُودِ مُجتمَعِه واستَطاعَ أَن يَسأَلَ دُونَ خَوْف، وأَن يَختلِفَ دُونَ عُدوَان، وأَن يَستَسلِمَ لِلقَانُونِ دُونَ ذِلَّةٍ وَمَهانَة. عَلى هَذا النَّهجِ يَمضِي الكِتابُ فِي رِحلَةٍ استِكْشافِيَّةٍ لأَحَدِ أَقدَمِ مُؤسِّسِي الفَلسَفةِ اليُونَانيَّة.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.