• الهدف لا شيء

    «استطاعت «ريما» بطريقةٍ بارعة أن تَحصُل على المعلومات اللازمة من السفارة الإيطالية، وعرَفت أن السفارة لم تطلب أية صناديق، وهكذا تأكَّدت أن الصناديق الثلاثة التي وصلت باسم السفارة كانت مُحمَّلة بأشياءَ غيرِ مشروعة، وأنها دخلت إلى مصر باسم السفارة الإيطالية بأوراقٍ مُزوَّرة.»

    يَخُوض الشياطين هذه المرةَ مغامرةً مُثيرة للغاية، ومَهمَّتهم هي الكشف عن غموضِ عصابةٍ عجيبة نشاطاتُها غير معروفة الهدف، لكن سِرَّ نشاطِ هذه العصابة في الصناديق الثلاثة التي أتَوا بها إلى مصر وكانت مُسجَّلة بأوراقٍ زائفة. تُرى ماذا تَحوي هذه الصناديق؟ ولماذا اتَّجهوا بها إلى المقابر؟ وما سرُّ هذه العصابة؟ لغزٌ مُثير، هل سيَنجح الشياطين في حلِّه؟!

  • رمال الموت

    «دخل «أحمد» القاعة في الموعد بالضبط، وسمع رقمَ «صفر» يَتحدَّث إليه قائلًا: سأقول لك شيئًا لم أقُلْه في اجتماع الصباح … إن معلوماتِنا تُؤكِّد أن الذين استولَوا على صندوق اليورانيوم الأسود قد يغامرون بتفجيره في المنطقة، إذا لم يَتمكَّنوا من الهرب به من البلاد، وبالطبع ستكونون أنتم أولَ ضحايا التفجير هناك.»

    قامت شركةٌ أجنبيةٌ كُبرى بمشروعِ تحليلِ مياه بحيرة «قارون» لاستخراج ما بها من معادن، وأثناء التحليل تَمكَّن الخبراء من استخلاصِ عنصر اليورانيوم من الرمال السوداء في البحيرة، وهي مادةٌ شديدةُ الانفجار. ولأجل تسليمها للسلطات المصرية، وُضِعت هذه المادة الخطيرة في صندوقٍ أسودَ مُحكَم، لكنه سُرِق أثناء نقله مع عِدَّة صناديقَ أخرى إلى القاهرة. فتُرى هل سيَتمكَّن الشياطين من العثور عليه؟

  • لغز الرقم الناقص

    «ظهرَت الدهشة على وجوه المغامرين، وسألت «نوسة»: ما علاقةُ معدنٍ مثل الذهب بالمرض؟! إنه اكتشافٌ غريب!

    قال «تختخ»: واكتشف الدكتور «مجدي» اختفاءَ الأبحاث والذهب أيضًا!

    عاطف: طبعًا … وهذه كارثة … فقد قطع خالي شوطًا كبيرًا في البحث … ووصل إلى نتائجَ مدهشة … بعد أن أجرى تجاربَه على فئران التجارب.»

    اتصلَت «لوزة» ﺑ «تختخ» لتُخبِره أن فيلَّا خالها الدكتور «مجدي» سُرِقت منها حقيبةٌ من نوع السمسونايت تحتوي على أبحاثٍ متعلقة بعلاج مرض السرطان، وسُرق مع الأوراق أيضًا الذهب. وقد وجَد المغامرون ورقةً صغيرة كُتِب عليها بضعةُ أرقام، وهناك رقم ناقص. ما علاقة الذهب بالأبحاث؟ وما هو الرقم الناقص؟ ومَن الذي قام بالسرقة؟ وكيف سيَتمكَّن المغامرون من الوصول إلى الأبحاث والحقيبة والذهب؟ سنرى.

  • لغز السلعوة

    «تختخ: نعم، لكنَّ شكِّي لن يتأكَّد إلا بعد زيارة المكان الذي ظهرَت فيه السلعوة، واعتدَت على الشاب. سأل «محب»: هل تعني أن هناك مَن له مصلحةٌ في ظهور السلعوة؟!»

    كان ظهور سلعوة في قلب المعادي مَثارَ شكٍّ ورِيبة لدى «تختخ»، الذي أحسَّ أن وراء ظهورها لغزًا كبيرًا يتعلَّق بعصابةٍ هي السبب في ظهورها؛ ومن ثَم بدأ المغامرون بالتفتيش وراء السلعوة حتى اكتشفوا العصابةَ التي قامت بذلك. كيف نجح المغامرون في معرفة العصابة والوصول إليها؟ وماذا وراء العصابة حتى تفعل ذلك؟ هيَّا نبحث مع المغامرين.

  • لغز عمارة العفاريت

    «نوسة: حكايةٌ غريبة، لكن الذي أعرفه أنه لا يوجد «عفاريت»، فما هي الحكاية؟!

    تختخ: هذا هو اللغز، لا بدَّ أن وراء حكاية «العفاريت» حكايةً أخرى، وعلينا اكتشافها.

    محب: من المهم أن نَصِل إلى العمارة ونرى العمارات التي بجوارها.»

    استغلَّ المغامرون سفرَهم إلى معسكر أبي قير لمعرفةِ لغزِ عمارة العفاريت بالإسكندرية، التي قرءوا عنها في الجرائد، وبعد وصولهم إلى المعسكر بدءوا في البحث عن العمارة، وقابَلوا صاحبها الذي أخبرهم أن العفاريت تسكنها وطردَت منها أولَ ساكن بعد ليلةٍ واحدة من مجيئه؛ مما أثار فضولَ المغامرين إلى معرفة اللغز وراء هذه الشائعات. ما هو السر؟ هيَّا نكتشفه مع المغامرين.

  • لغز الفتاة المشلولة

    «ابتسم الجميع، ولكن كان مع «لوزة» الحق … فهناك فتاةٌ مشلولة نائمة في الدور الثاني من الفيلَّا، ولا أحدَ يعرف اسمَها، ولا مِن أين أتَت؟ ولا ما هي حكايتها؟ إلى جانب أنها لا تتكلم … حتى تكشف هذا الغموض!»

    وجد «تختخ» فتاةً تجلس على كرسيٍّ متحرك أمام الفيلَّا، فأسرع إلى إدخالها، وحاول معرفةَ أيِّ شيءٍ عنها، لكنها لم تُجِب، ففَهِم على الفور أنها بَكْماء، وبدأ مع المغامرين في البحث عن أهلها، ولكن البحث قادهم إلى لغزٍ خطير يَتعلَّق بعمليةِ تهريبٍ كبيرة. هيا نكتشف مع المغامرين هذا اللغزَ المثير.

  • لغز البحر الميت

    «أمسك «تختخ» باللفَّة وأخذ يَصِفها … إنها من البلاستيك … سوداء … ولكنْ بداخلها كيسٌ من القماش السميك المُلوَّن بكل الألوان، ثم فتح «تختخ» اللفَّة وأطلق أصابعه داخلها، ثم أخرَجَها وبين أصابعه بضعُ أوراقٍ نقديَّة من فئة الخمسين والمائة جنيه … وذهل المغامرون … كان المبلغ يزيد على عشرة آلاف جنيه.»

    أثناء إقامة المغامرين عند «سامي»، ابن خال «محب»، في «أبو قير»، اكتشفوا أن كثيرًا من الصيَّادين سافروا إلى «اليونان» بحثًا عن عمل، وأن أشياءَ غيرَ قانونية كثيرة تحدث، وخاصةً بعد عثورِهم على لِفافةٍ بها ورقةٌ سُجِّلت عليها مجموعةٌ من الأسماء، ومبلغٌ كبير من المال، ثم اختفاءِ «زنجر». ما السرُّ وراء هذه اللِّفافة؟ وماذا يحدث للصيَّادين؟ مغامرةٌ مثيرةٌ عاشها المغامرون، هيَّا نَعِشها معهم.

  • لغز الطيور المهاجرة

    «لم تكن في الصالة عصافير، لم تكن هناك إلَّا الأقفاصُ مفتوحةَ الأبواب … ومعلَّقةً في حواملها، وهناك قفصٌ كبيرٌ مفتوح هو الآخَر، وليس فيه شيء.

    قال مستر «براون»: أين العصافير؟ وأين ببغائي العزيزة «روز»؟!»

    كان دخولُ عصفورِ السيد «براون» والسيدة «فرانسوا» إلى حجرة «محب» من النافذة بدايةَ لغزٍ مُثير اكتشفه المغامرون، يتعلَّق بسرقة فيلَّا السيد «براون»، وسرقة الببغاء «روز» التي جلبَها من المكسيك، وبدأ المغامرون يجمعون المعلومات حول هذا اللغز، وتَمكَّنوا بمساعدة الشرطة من الوصول إلى الببغاء وإعادتها إلى السيد «براون». هيا نرَ كيف استطاع المغامرون إعادةَ الببغاء «روز»!

  • لغز حمام السباحة

    «وتَطلَّع الأصدقاء إلى الفيلا البالغة الروعة، وتَصايَحوا في إعجاب، وخاصة عندما اقتربوا من حمَّام السباحة الكبير بمياهه الزرقاء الداكنة. وعندما اقتربوا أكثر شاهدوا ما هو أعجب، كان حمَّام السباحة يمتدُّ إلى داخل الفيلا.»

    استدعى المفتش «سامي» المغامرين ليُشارِكوه في حلِّ لغزِ اختفاء المليونير «محسن صديق». وفي قصر المليونير انتبه «تختخ» إلى أن حمَّام السباحة ممتلئٌ بالمياه الباردة بالرغم من أننا في الشتاء، كما اكتشف غرفةَ التحكُّم في حمَّام السباحة، ثم بدأ يسير في دهاليزَ تحت القصر، حتى عثَر على رجلٍ مُكبَّلِ اليدَين والقدمَين. مَن هو هذا الرجل؟ هل هو المليونير أم شخص آخر؟ سنرى!

  • لغز العصا البيضاء

    «وفي أثناء انتظارهم لأصدقائهم … قصَّ عليهم «تختخ» ملخصَ ما حدث في القطار، ثم وصل «محب» و«نوسة»، وقال «تختخ»: هناك عملية اختطاف تمَّت منذ نحو ساعة … راح ضحيَّتَها صديقُنا «هشام»!»

    بينما كان «تختخ» عائدًا من الإسكندرية بالقطار وجَد تاجرَ مخدرات معه في العربة، ولكن هذا المجرم استطاع أن يُفلِت من الشرطة، وفي اليوم نفسه اختُطف «هشام» صديقُهم المكفوف، الذي يسير دائمًا بعصًا بيضاء لمساعدته في الطريق، من أمام منزل «لوزة» و«عاطف». مَن خطَف «هشام»؟ ولماذا؟ وهل لخطفِه علاقة بتاجر المخدرات؟ وما علاقةُ عصاه البيضاء بالخطف؟ هيَّا نكتشف مع المغامرين!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢