• علامة السيف المكسور: نقاء الأب براون (١١)

    في هذه القِصةِ يَصطحبُ «الأبُ براون» صديقَه المُحققَ الفَرنسيَّ «فلامبو» في عدةِ رحلاتٍ لزيارةِ النُّصبِ التذكاريِّ والأضرحةِ التي شُيدَت تخليدًا لذِكرى الجنرال «آرثر سانت كلير» الذي لقِيَ حَتفَه في آخرِ مَعاركِه ضدَّ الجيشِ البرازيليِّ في مَوقعةِ البحرِ الأسود، والذي عُثرَ عليه مَشنوقًا على شجرة. اعتادَ «الأبُ براون» و«فلامبو» في كلِّ هذه الرحلاتِ رؤيةَ تمثالِ الجنرال «آرثر سانت كلير» وبجانبِه سيفُه المكسور، ويجدُ «الأبُ براون» في هذه القصةِ غموضًا يَرجعُ إلى أن الجنرال كان رَجلًا حكيمًا، وكثيرًا ما كان يتساءلُ عن سببِ خَوضِه هذه المعركةَ على الرغمِ من عِلمِه بخسارتِها الحَتمية، وكذلك كان «أوليفييه»، قائدُ الجيشِ البرازيلي، رَجلًا نبيلًا، وكثيرًا ما كان يُطلِقُ سراحَ أَسراه، فلماذا يَشنقُ الجنرالَ «سانت كلير» على الرغمِ من أنه انتَصرَ عليه بسُهولة؟ استنادًا إلى مَنطقِه السديدِ وخيالِه الواسع، يَكشفُ «الأبُ براون» أسرارَ مَقتلِ هذا الجنرال العظيم.

  • مؤلفات ابن رشد

    بعدَ مُضيِّ أكثرَ من ثمانيةِ قرونٍ لا يزالُ «ابنُ رشد» ميدانًا خصبًا للكثيرِ من الباحِثينَ الذين تناوَلوا ما طرَحَه بالشرحِ والنقد، آمِلينَ الوقوفَ على المنابعِ التي استقَى منها فِكرَه وفلسفتَه، مُتتبِّعينَ صدى ما أثارَه في عالَمِ العصورِ الوُسطى بأوروبا؛ لِما له من فضلٍ كبيرٍ في إحياءِ الفلسفةِ الأرسطيةِ وطرحِها من جديد. وبالطبعِ فإنَّ تأثيرَه في الشرقِ لا يزالُ باقيًا، ويعودُ له الفضلُ في التحرُّرِ من التناقُضِ بينَ الشريعةِ والعقلِ من خلالِ كتابِه «فصل المقال فيما بين الحكمة والشريعة من الاتصال»، حينما أكَّدَ أنَّ كلًّا من الفلسفةِ والدِّينِ يَنشدُ الحقيقةَ فقط. وفي هذا الكتابِ لم يَكتفِ «قنواتي» برَصدِ آثارِ «ابن رشد» فقط، بل تناوَلَ ما طرَحَه المؤلِّفونَ حولَه من دِراساتٍ وأبحاث؛ ممَّا يُضفِي على هذا الكتابِ أهميةً أُخرى.

  • صناعة سويسرية: القصة غير المروية لنجاح سويسرا

    كيفَ لبلدٍ صغيرِ الحجمِ وغيرِ ساحِلي، ولا يتمتَّعُ إلَّا بالقليلِ فقط مِنَ المَواردِ الطبيعية، مِثل سويسرا، أن يَشهدَ كلَّ هذا النجاحِ لفترةٍ طويلةٍ من الزمنِ وفي مجالاتٍ متعدِّدة؟! ففي قِطاعاتِ المصارف، والصيدلة، وصناعةِ الآلاتِ والسَّاعات، والعمرانِ وصناعةِ الحَلويات، وحتَّى في قِطاعِ الغزلِ والنسيج؛ تحتلُّ الشَّركاتُ السويسريةُ مَكانةً مَرموقةً بين أقوى المتنافسِينَ في العالَم. فكيفَ وصلَ رجالُ الأعمالِ السويسريُّونَ إلى هذه المَكانة؟ هل تُقدمُ الحالةُ السويسريةُ الاستثنائيةُ دُروسًا يُمكِنُ أن يتعلَّمَ منها الآخَرونَ ليَستفِيدوا من هذه التجرِبةِ الناجِحة؟ وهل يُمكِنُ للسويسريِّينَ أن يُحافِظوا على حُسنِ أدائِهم المعهودِ في خِضمِّ اقتصادٍ عالَميٍّ يتَّسِمُ بالمنافَسةِ الشديدة؟

    يُقدِّمُ هذا الكتابُ أَجوبةً لهذه التساؤلات، ويَطرحُ الكثيرَ من الأسئلةِ الأخرى عن سويسرا، ويعرضُ لَمحةً مُهمَّةً عن حجمِ الإنجازاتِ التي حققَتْها وحيويتِها، من خلالِ وصف أصولِ أهمِّ الشركاتِ السويسرية، وهياكِلها التنظيمية، وخصائصها، وتقييمٍ دقيقٍ ومتعمِّقٍ لأداءِ شركاتٍ ورجالِ أعمالٍ معيَّنِين، بعضُهم يَحظى بقدرٍ من الشهرة، في حينِ أنَّ البعضَ الآخَرَ قد يكونُ معروفًا فقط لدى المُطَّلعينَ على المجال، إلا أنَّهم جميعًا قد ساهَمُوا في نجاحِ «العلامةِ التجاريةِ» التي تُجسدُها سويسرا.

    ومن خلالِ الجمعِ بينَ الوعيِ الكاملِ بمُقوِّماتِ القطاعِ الماليِّ العَصري، والفَهمِ الدقيقِ لمَكامنِ قوةِ سويسرا، والتحدياتِ المستقبليةِ التي ستُواجهُها، يُبينُ هذا الكتابُ أيضًا كيف أنَّ الفضلَ في قصةِ النجاحِ المثيرةِ للإعجابِ هذه يعودُ — بقدرٍ كبيرٍ — إلى تفكيرِ رجالِ الأعمالِ السليم، وانفتاحِهم على تَبنِّي الأفكارِ الجديدة.

    ‎صَدرَت الترجمةُ العربيةُ لكتابِ «صناعة سويسرية» لأولِ مرةٍ عامَ ٢٠١٧ عن دارِ النشرِ «جون مكَّارثي» لمُؤسِّسِها ومُديرِها «جون مكَّارثي»، وهو مُحبٌّ للغةِ العربيةِ وللعالَمِ العربي، وخصوصًا لبنان حيث عاش ودرسَ سنواتٍ عديدة. عملَ بمجالِ الاستشاراتِ الإداريةِ على مدى أربعين عامًا إلى أن استقرَّ بسويسرا عامَ ١٩٨٥حيث أَسَّس دارَ النشرِ الخاصةَ به، واستهلَّ إصداراتِه بكتابِ «صناعة سويسرية: القصة غير المروية لنجاح سويسرا» بالتعاونِ مع فريقٍ مُميَّزٍ من المُترجِمين والمُحرِّرين العاملين بالدار.‎

  • صحوتنا لا بارك الله فيها

    «ومع هَجمةِ الأَسلمةِ التي أتَتْنا مع زَوبعةِ ما يُسمُّونه الصحوةَ الإسلامية، تمكَّنَ السعوديُّ «ابنُ عبدِ الوهاب» من إعادةِ فَتحِ مِصر، وقامَ كلُّ أسيادِنا من القبورِ يُشيرونَ لنا كي نَسمعَ ونُطِيع.»

    كثيرةٌ هي القضايا الشائكةُ التي تَشغلُ بالَ الكاتبِ «سيد القمني»، وكثيرةٌ هي تحليلاتُه وأُطروحاتُه التي يَعُدُّها البعضُ فَهمًا جديدًا لقضايا الدِّين، يُناسِبُ العصرَ ويُواكِبُ ما استحدثَته الإنسانيةُ من علومٍ وحضارة، في حينِ يَراها البعضُ شَططًا تَجاوزَ حدَّه. والكاتبُ هنا يَتناولُ بالمُناقشةِ بعضَ هذه القضايا عبرَ ثلاثةِ فُصول؛ في الأوَّلِ «الاستبداد بمُسانَدةِ السماء» يَرى أنَّ الأزهرَ بوصفِه مؤسَّسةً دينيةً رسميةً أصبَحَ يمارِسُ الاستبدادَ على كلِّ مَن يَتكلَّمُ في الدِّين، ولا يَسمحُ لأحدٍ خارجَ مَنظومتِه أن يُبدِيَ رأيًا، أو يُناقِشَ فِكرة. وفي الفصلِ الثاني «البَيعة ليست هي التصويت» يَشتبكُ الكاتبُ مع من يَضعُون كلَّ شيءٍ تحت مِظلَّةِ الدِّين، ويخُصُّ بالمُناقشةِ قضيةَ التصويتِ والانتخابِ ويُفرِّقُ بينها وبين مَفهومِ البَيعةِ الإسلامي. وفي الفصلِ الثالثِ «ادفنوا موتاكم» يَشنُّ الكاتبُ هجومًا عنيفًا على التراثِ الإسلامي، ويرى فيه موتًا يجبُ أن يُوضَعَ في القُبور، وهو بذلك يضعُ قَدمًا في معركةٍ جديدةٍ مع الأصوليِّينَ والمُشتغِلينَ بعلومِ الدِّين.

  • عين أبولو: نقاء الأب براون (١٠)

    لم يَكُن المُحققُ السريُّ — واللصُّ التائِبُ — «فلامبو» يُدرِكُ ذلك الرابطَ الروحانيَّ العميقَ الذي جمَعَ بين جيرانِه الجُددِ في تلك البنايةِ الشاهقةِ الأنيقةِ التي يقعُ فيها مَكتبُه الجديد؛ ذلك الرابطَ الذي تَمكَّنَ من خلالِه كاهنٌ وثَنيٌّ مَهيبُ الهيئةِ أن يُسيطرَ على عقلِ فتاةٍ عصريةٍ ثريةٍ حتى كادَت ثَروتُها الطائلةُ تَئُولُ إليه بمحضِ إرادتِها، لولا تدخُّلُ طرفٍ ثالثٍ تَمكَّنَ بحيلةٍ ذكيةٍ من إفسادِ مُخطَّطاتِه، ولكنْ بعد أن هَلكَت صاحبةُ الثروةِ الطائلة. مَن هو ذلكَ الكاهِن؟ وكيفَ تَمكَّنَ مِن فرضِ هيمنتِه على الفتاة؟ وبأيِّ ذريعةٍ كادَت هذه الثروةُ تنتقلُ إليه دون وجهِ حق؟ ومَن هو ذلكَ الشخصُ الثالثُ الذي استطاعَ إفسادَ كلِّ شيء؟ وهل سيستطيعُ «الأبُ براون» مساعَدةَ رفيقِه في حلِّ خيوطِ هذا اللغزِ المُثِير؟

  • فلسفة النفس والشذوذ

    يَختلفُ «علمُ النفسِ» عن باقي فُروعِ المعرفةِ الأُخرى، كالعلومِ الطبيعيةِ والبيولوجية، في كَونِه يَعتمدُ بشكلٍ كبيرٍ على مُلاحظةِ الإنسانِ لِما في نَفسِه من مشاعرَ وأحاسيسَ، ورصدِه لِما يَضطرمُ في عقلِه من أفكارٍ مُتعاقبةٍ تُشكِّلُ سلوكَه؛ وهو ما يُعرفُ ﺑ «التأمُّل الباطني» الذي يُمكنُ اعتبارُه استجابةً للنداءِ القديم: «اعرِفْ نفسَك بنفسِك»، الذي أطلقَهُ الفيلسوفُ اليونانيُّ الشهيرُ «سقراط». ولكنَّ الأمرَ ليس سهلًا كما قد يبدو؛ فالنفسُ البشريةُ هي عالَمٌ مُعقَّدٌ ومُتشابِك، بالإضافةِ إلى كَونِه شديدَ الحساسيةِ لِما حولَه من مُؤثِّراتٍ تَبنِي خبراتِنا عن العالَمِ الخارجي؛ فكما يَرى رائدُ التحليلِ النفسيِّ «فرويد»، فإنَّ شخصيةَ الفردِ تبدأُ في التشكلِ منذُ كَونِه جنينًا في رحمِ أمِّه. والمُؤلفُ في هذا الكتابِ يُحاولُ الاقترابَ من عالَمِ النفسِ البشريةِ الغامضِ المثيرِ وما قد يصيبُها من اضطراباتٍ قد تُدمرُ حياةَ صاحبِها.

  • مطرقة الإله: نقاء الأب براون (٩)

    شَقيقانِ يَنحدرانِ من أُسرةٍ أرستقراطيةٍ يمتدُّ تاريخُها إلى العصورِ الوُسطى؛ أحدُهما بلغَ من تديُّنِه أنْ صارَ راعيَ أبرشيةِ القرية، والآخَرُ بلغَ من تهتُّكِه أنْ صارتْ له عَلاقاتٌ غيرُ شريفةٍ مع نساءِ القرية. جمَعَهما للمرةِ الأخيرةِ صباحُ يومٍ عصيب، نصحَ فيه راعي الأبرشيةِ أخاه وحذَّرَه أن تصيبَه صاعقةٌ بسببِ إجرامِه، لكنَّ «نورمان» المنغمِسَ في شَهواتِه لم يُجِبْه إلا بالسُّخرية؛ فمضى «ويلفريد» حزينًا إلى الكنيسةِ راجيًا تطهيرَ رُوحِه ممَّا ألَمَّ بها من كَدَر. لكنَّ مسلسلَ الصدماتِ والغرائبِ لم يَنتهِ بعدُ؛ فها هو مَعتوهُ القريةِ جاثٍ على رُكبتَيه أمامَ مذبحِ الكنيسة! والإسكافيُّ المُلحِدُ يزورُه في خَلوتِه بالكنيسة! لكنَّ أغربَ هذه الأحداثِ وأفظعَها هو تهشُّمُ رأسِ أخيه «نورمان» تحتَ أسوارِ الكنيسة، وبجوارِ جثتِه مِطرقةٌ صغيرة. تُرَى أكان الجانِي عشيقتَه كما ادَّعى الطبيب؟! أم زَوجَها الحدَّادَ الضخمَ كما ظنَّ الإسكافيُّ المُلحِد؟! أم هي صاعِقةٌ حقًّا كما حذَّرَه أخوه، وكما زعمَ الحدَّاد؟! لكنَّ «الأبَ براون» توصَّلَ إلى إجابةٍ غيرِ مُتوقَّعةٍ تمامًا. اقرأ القصةَ وتعرَّفَ على الأحداثِ المُثِيرة.

  • كيف ينهض العرب

    عندما نَشرَ الفتى ذو الثمانيةَ عشرَ عامًا «عمر فاخوري» كتابَه الأولَ «كيف ينهض العرب» قامتْ عليه الدُّنيا، وكادَ يتعرَّضُ للسجنِ أو ما هو أسوأُ لولا حَداثةُ سِنِّه وتوسُّطُ أصحابِ الحَلِّ والعَقدِ لدى والي بيروت آنذاك، وسريعًا صُودرَت نُسخُ الكتابِ وأُتلِفَت فَلم يَبقَ منها إلا نُسخٌ نادرةٌ أُعيدَ نَشرُها في عامِ ١٩٦٠م؛ أي بعدَ خمسين عامًا تقريبًا من صدورِ الطبعةِ الأولى. تُرى ماذا حمَلَ الكتابُ من أفكارٍ أقلقَتِ الواليَ العثمانيَّ وخافَ أن يصلَ صَداها إلى البابِ العالي بالآستانة؟ في الحقيقةِ كانَ الكتابُ دعوةً جديدةً لاعتناقِ القوميةِ العربيةِ والتمسُّكِ بعناصرِها من لُغةٍ وتاريخٍ مشتركٍ لإعادةِ مَجدِ العربِ وحضارتِهم الغابرةِ والتحرُّرِ من قَيدِ الدولةِ العثمانيةِ المُهلهَلةِ الآخِذةِ في الاضمِحلال، مبيِّنًا واجباتِ الجميعِ من شبابٍ ومفكِّرينَ لتحقيقِ مَرامي هذه الدعوةِ وجعلِها واقعًا.

  • سيرك الفيزياء الطائر

    مرحبًا بكم في هذا الكتابِ الرائع؛ حيث تكونُ الفقراتُ الاستعراضيةُ الخطيرةُ والحِيلُ البارعةُ والغرائبُ والخُدعُ المثيرةُ جزءًا من الحياةِ اليومية. لَستم بحاجةٍ إلى تَذكِرةِ دخول؛ كلُّ ما تحتاجونه هو أن تنظروا إلى العالَمِ من حولِكم لتَكشفوا النِّقابَ عن هذه الخُدعِ الفيزيائيةِ المذهلة.‎

    سوف نقابلُ رجلًا يستطيعُ أن يَسحبَ سيارةَ رُكابٍ بحبلٍ بين أسنانِه، ونشاهدُ أفعى ميتةً ولكنها لا تزالُ تَلدَغ، ونكتشفُ أسرارَ خُدعةِ الساحرِ الذي يَفصلُ الرأسَ عن الجسد. وسنعرفُ إجاباتِ أسئلةٍ من قَبيل: هل يُمكنُك أن تُضرِمَ النيرانَ باستخدامِ الجليد؟ إذا تعرَّضتَ إلى سقوطٍ داخلَ مقصورةِ المِصعَد، أفينبغي عليك أن تَقفزَ في اللحظةِ الأخيرةِ أم تَستلقيَ على الأرضية؟ كيف يُولِّدُ سَمكُ الأنقليس الرَّعادُ مَجالًا كهربائيًّا؟ ما سببُ حدوثِ السَّراب؟ لماذا تَلمعُ النجوم؟ هل يُمكنُك أن تَقودَ سيارةً على السَّقف؟ والمزيدِ من الأسئلةِ الأخرى التي سنجدُ إجاباتِها بين دفَّتَي هذا الكتاب.‎

  • الدولة المسلمة للخلف دُر

    «إنَّ ما قرَّرهُ مفكِّرو الأمةِ المسلمونَ وجعلوه شرعًا منذُ فجرِ الإسلامِ وحتى اليوم، إنما يشيرُ إلى شخصياتٍ ديكتاتوريةٍ مُستبدَّة، ظلُّوا يُشرِّعونَ من جانبٍ واحد.»

    تَعلو الحناجرُ من آنٍ لآخرَ مطالِبةً بعودةِ الخلافةِ الإسلاميةِ من جديد، فهل يُمكِنُ أن يُبعثَ التاريخُ مرةً أخرى؟ من المتعارَفِ عليه أنَّ التاريخَ لا يُعيدُ نفسَهُ لعدمِ إمكانيةِ تَكرارِ مكوناتِ التجرِبةِ التاريخية، ومن هذا المنطلَقِ يرى «القمني» استحالةَ عودةِ الخلافةِ الإسلاميةِ مرةً أخرى. إنَّ للخطابِ الإسلاميِّ — برأيِه — وجهَين: وجهًا مثاليًّا يَحثُّ على الشورى والعدلِ والمُساواةِ كأسنانِ المُشط، ووجهًا واقعيًّا يُعمِلُ السيفَ في رقابِ المعارِضين للدولةِ الإسلامية؛ وهوَ ما تُبينُه بواكيرُ التجرِبةِ التاريخيةِ للمسلمين؛ حيث شنَّ الخليفةُ الأولُ حروبَهُ على مانِعي الزكاة (حروبَ الردَّة)، وقُتلَ الخليفةُ الثاني على يدِ معارِضيه، بينما بدأَ الخليفةُ الثالثُ حُكمَهُ بمُجافاةِ العدلِ ومُحاباةِ الأهل، أمَّا آخِرُ الراشِدين فقُتِلَ في خلافٍ سياسيٍّ لا نِزاعَ فيه. فإذا كان هذا هو عهدَ الخلافةِ الراشدةِ الذي يُطالِبون بعودتِه، فأيَّ خلافةٍ يَرجُون؟!

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١