• تجديد العربية: بحيث تصبح وافية بمطالب العلوم والفنون

    في بحثٍ قصيرِ الكلمات، غزيرِ المعرفة، كبيرِ القيمة، قَدَّم «إسماعيل مظهر» رؤيتَه حولَ تجديدِ اللغةِ العربية، وناقَش مُشكلاتِها وجعَل منها مُنطلَقًا لرَحابةِ هذه اللغةِ الثَّرية، وبَرهَن على أن اللغةَ العربيةَ تَحملُ في طَياتِها أدواتِ التجديدِ التي تُؤهلُها لتَكونَ أفضلَ اللغاتِ في نقلِ العُلومِ والفُنونِ الحديثة، كما طَرح في آخرِ الكتابِ ما سمَّاهُ «دستور وَضْع المصطلحات العلمية»، وهو أولُ عملٍ من نوعِه في اللغةِ العربية، وقد راعى فيه سُهولةَ الأسلوب، ودِقةَ الألفاظ، وتآلُفَ المحتوى، حتى أخرجَه في هيئةٍ لُغويةٍ كاملة.‎

  • الرياح وأشجار الصفصاف

    بين أيدينا رِوايةٌ مُحمَّلةٌ بالذِّكريات، تَحكي لنا عن زمنٍ كانت الحياةُ فيه بسيطةً وطيِّبة، والطبيعةُ خلابةً على ضفافِ التايمز. هناك، وراءَ شَفيرِ ضفةِ النهر، نَتبعُ الخُلدَ الذي تَجرأَ ونفضَ عنه حياتَه الرَّتيبةَ في جُحرٍ تحت الأرض، وانطلقَ يطوفُ العالمَ الخارجيَّ حيث يُقابِلُ الفأر؛ فتُزهِرُ بينهما صداقةٌ حميمة. يَمضيانِ معًا إلى مُغامراتٍ مُثيرةٍ يُقابِلان خلالَها العُلجومَ الساكنَ القصورِ الساعيَ وراء كلِّ جديدٍ والغُريرَ الحكيم، وغيرَهما الكثيرَ من الشخصياتِ التي منها ما هو طيبٌ ومنها ما هو شرير. تَغوصُ بنا رَائعةُ «كينيث جرام» هذه إلى أعماقِ صِراعاتٍ فلسفيةٍ تُطرحُ على ألسِنةِ الحيوانات؛ فتُمتحنُ الصداقةُ أيَّما امتحان، وتُذرَفُ الدموعُ حُزنًا وفرحًا، وتُخاضُ المعاركُ حين تكونُ هي أفضلَ وسيلةٍ للدفاعِ عن الحق؛ فلا تُفوتوا فُرصةَ قراءةِ هذه الروايةِ التي تعيشُ في قلوبِ القُراءِ وعقولِهم من كلِّ الأعمار.

  • عجائب المخلوقات

    يَستحقُّ الأديبُ والمُفكرُ «جُرجي زيدان» أن يُلقَّبَ بالعالِمِ المُوسوعي؛ فلم تَقتصِرْ قراءاتُه على الأدبِ والتاريخِ وسائرِ ألوانِ الفِكر، بل كان أيضًا مُلمًّا بالعديدِ من الموضوعاتِ العِلميةِ الحديثةِ في وقتِها؛ تلك الموضوعاتِ التي لم تَكنْ مَصادرُها متاحةً كما هي الآن. وهو يُقدِّمُ في هذا الكتابِ بعضَ الدراساتِ العِلميةِ عن الإنسانِ وتكوينِه ونشأتِه، وعن مَمالكِ الحيوانِ والطيرِ بصفاتِها المُدهِشة، وكذلك عن آخِرِ ما وَصلَت إليه الدراساتُ البيولوجيةُ وقتَها عن الإحساسِ والتكوينِ العصبيِّ للنبات، وعن الحَشراتِ التي لا تُحصى أنواعُها وطُرقِ حصولِها على الغذاء، وعن مدى إمكانيةِ فَهمِ التطوُّرِ من خلالِ مُتابعةِ أطوارِ البعوضِ مثلًا. ستجدُ الكثيرَ من المعلوماتِ المُوجَزةِ خلالَ قراءتِك لهذا الكتابِ الصغير.

  • من العقيدة إلى الثورة (٣): العَدل

    «إذا ما أرادَ الحاكمُ أن يَتسلطَ وأن يَتحكمَ بلا بَيعةٍ أو شُورى، فإنه سرعانَ ما يجدُ مُبرِّرًا له في الدعوةِ إلى أفعالِ العباد، والحريةِ المطلقةِ لإرادةٍ شاملةٍ يَتمثلُها الحاكمُ حتى يَصعُبَ بعدها التفرقةُ بين إرادةِ اللهِ وإرادةِ السُّلطان، فكما أن اللهَ حرٌّ يَفعلُ ما يشاءُ فكذلك السُّلطانُ يَفعلُ ما يُريد، وكما لا يُجبَرُ اللهُ على الشيءِ لا يُجبَرُ السُّلطانُ على شيء.»

    على الرغمِ من أن عِلمَ أصولِ الدينِ يدورُ في حديثِه كلِّه حولَ الإنسان، فإنَّ الإنسانَ لا يَظهرُ فيه إلا في التوحيدِ كذاتٍ وصفات، أو في العدلِ حينما يتناولُ نظريةَ خلقِ الأفعال، وهكذا يُصبحُ الإنسانُ شيئًا ناقصًا لا يَكتملُ إلا بالمُناجاةِ والابتهالِ والدعاءِ والصلاة، أو ما عُرفَ عند المتصوِّفةِ بالأحوالِ والمقامات. ويَظهرُ في خلقِ الأفعالِ اغترابُ الإنسانِ عن ذاتِه، حينما دافعَ الإنسانُ عن حقِّ اللهِ في خلقِ الأفعالِ ضدَّ حقِّ الإنسانِ في حريةِ الأفعال؛ فتأرجحَ خلقُ الأفعالِ بين الجبرِ والاختيارِ أو التوفيقِ بينَهما؛ أي الكسب. وحتى في محاولةِ التوفيقِ بينهما كان دفاعُ الإنسانِ عن حقِّ اللهِ في خلقِ الفعلِ نافيًا عنه فعلَ السوءِ والشر. أما العقلُ والنقل، أو الحُسنُ والقُبح، فهو ليسَ أصلًا في عِلمِ أصولِ الدين، ولكنَّه أحدُ الأصولِ الخمسةِ للمُعتزلة، ويقومُ العقلُ والنقلُ على خَلقِ الأفعال، فإن كان الإنسانُ حرًّا في أفعالِه فإنَّ هذه الحريةَ لا تأتي إلا من العَقل.

    يُمثِّل كتابُ من «العقيدة إلى الثورة» بأجزائِه الخمسةِ ثورةً على عِلمِ أصولِ الدِّين؛ فهو يَنقُدُ مِنهاجَ هذا العِلمِ وأفكارَه، ويدعو إلى تبنِّي أفكارٍ ومواقفَ جديدةٍ تُلائمُ العصرَ الحديث؛ فالحضارةُ الإسلاميةُ ليست حدَثًا وانتهَى، بل هيَ حدثٌ إبداعيٌّ يَنشأُ في كلِّ مرةٍ يَتفاعلُ فيها الإنسانُ مع مُتغيِّراتِ السياسيةِ والحضارة.

  • غياب السيد جلاس: حكمة الأب براون (١٣)

    كانَ البروفيسور «أوريون» — اختصاصيُّ علمِ الجريمة — يجلسُ في غرفتِه المتناسِقة، حين طرقَ البابَ عليه شخصٌ يختلفُ شكلًا وموضوعًا عن الغرفةِ وصاحبِها. كانَ هذا الشخصُ هو «الأبَ براون»، وقد جاءَه طالبًا المساعدةَ في حلِّ مشكلةٍ شخصية. يسترسلُ الكاهنُ في الحديثِ عن شابٍّ وفتاةٍ يريدانِ الزَّواج، ويُدهَشُ البروفيسور من استشارتِه في أمرٍ كهذا، لكنَّه يقرِّرُ الاستماعَ إليه على أيِّ حال. وبينما كانا يتحدَّثان، تدخلُ عليهما الفتاةُ في حالةِ صدمة، وتُخبِرُهما بأن ذلك الشابَّ الذي كانا يتحدَّثانِ عنه قد قُتِل! ينطلقُ الثلاثةُ على الفورِ إلى مسرحِ الجريمة، ذلك المنزلِ الذي تَملكُه والدةُ الفتاةِ ويستأجرُ الشابُّ غرفةً به، ويستمعُ البروفيسور «أوريون» و«الأبُ براون» إلى شَهادةِ الفتاةِ وأمِّها. وبوصفِه اختصاصيًّا في علمِ الجريمة، يطرحُ البروفيسور «أوريون» استنتاجًا غريبًا إلى حدٍّ كبيرٍ بشأنِ الشاب، الذي تبيَّنَ أنه لا يزالُ حيًّا يُرزق، ولكن يَبدو أنه كان يتعرَّضُ لعمليةِ ابتزازٍ من جانبِ شخصٍ يُدعى السيدَ «جلاس»، لكنَّ «الأبَ براون» كان له رأيٌ آخرُ ونظريةٌ أشدُّ غرابةً تُزيلُ كلَّ غموضٍ والتباسٍ بشأنِ السيدِ «جلاس» على نحوٍ يقلبُ جميعَ المَوازين. تُرى، ما تلك النظرية؟ وكيفَ توصَّلَ «الأبُ براون» إلى حلِّ اللغز؟ اقرأِ التفاصيلَ المُثِيرة.

  • حياة الفكر في العالم الجديد

    «لقد عاهَدتُ اللهَ أن أكونَ إلى آخرِ الدهرِ عدوًّا للطغيانِ في شتَّى صُورِه، الطغيانِ الذي يستبدُّ بعقلِ الإنسانِ. «جفرسن»»

    تكوَّنَ المجتمعُ الأمريكيُّ من خليطٍ مختلفٍ من البشر، تعدَّدتْ مَشاربُه واتجاهاتُه الفِكريةُ والدينيةُ والسياسيةُ بل وحتى العِرقية، إلَّا أن هذا الاختلافَ لم يكُن اختلافَ التنافرِ بل كانَ اختلافَ التكامُل؛ فبالرغمِ من أن أمريكا نشأتْ كجزءٍ أصيلٍ من العالَمِ الأوروبيِّ بصفةٍ عامة، وبريطانيا بصفةٍ خاصة، فإن التلميذَ المخلِصَ لأفكارِ القارةِ العجوزِ سرعانَ ما نفضَ عن نفسِه قيدَه السياسيَّ والفكري. ولعلَّ أبرزَ ملامحِ التحرُّرِ الأمريكيِّ من الفكرِ القاريِّ (الأوروبي) هو فكرةُ الحريةِ في حدِّ ذاتِها، التي بدأتْ ملامحُها في التشكُّلِ من خلالِ مُناقشاتِ «توماس جفرسن» و«توماس بين» لملامحِ الدستورِ الأمريكي. ثُم تبعَها أولُ انتصارٍ لمبادئِ الحريةِ الدينيةِ الكاملةِ لأفرادِ المُجتمع. ثُم انتقلَتِ الحريةُ في النصفِ الأولِ من القرنِ التاسعَ عشرَ من مجالِ الدينِ إلى الفلسفةِ والأدبِ والثقافةِ والإبداع؛ فصارَت الحريةُ شِعارًا ترفعُه ومبدأً تحترمُه.‎

  • أدوات الموت الثلاث: نقاء الأب براون (١٢)

    صُدِمَ «الأبُ براون» عندما علِمَ بنبأِ مَقتلِ السيرِ «آرون آرمسترونج»؛ فهذا الرجلُ كان قد اشتُهرَ بخِفةِ ظِلِّه وطِيبةِ قَلبِه، وكان معروفًا بشخصيتِه المَرِحةِ الوَدودةِ التي لا تَكفُّ عن المُزاح، وكانت احتماليةُ أن يكونَ له أعداءٌ ضعيفةً للغاية؛ فالجميعُ يَرغبونَ في أن يَحضرَ السيرُ «آرون» مَجالسَهم، كما يَروقُ لهم الاستماعُ إلى حديثِه الفَكِهِ والاستمتاعُ بما يَملكُه من رُوحِ الدُّعابة، وكانت خُطَبُه السياسيةُ والاجتماعيةُ عبارةً عن سَيلٍ من الحِكاياتِ والضحكاتِ الصاخِبة. استُدعيَ «الأبُ براون» إلى منزلِ القتيلِ الذي كان يقعُ بجانبِ خطِّ السككِ الحديدية، وأخذَ يستمِعُ باهتمامٍ إلى شَهاداتِ المحيطينَ بالقتيل، مُحاوِلًا إيجادَ تفسيرٍ لمَقتلِه. فهل سينجحُ «الأبُ براون» في فكِّ طَلاسمِ هذا اللغزِ المُثير؟ هذا ما سنعرفُه في هذه القِصةِ المُثيرة.

  • قصة الطوفان

    تَظلُّ المعرفةُ الإنسانيةُ بألوانِها الثلاثةِ (الدينيةِ اللاهوتية، والفلسفيةِ الناتجةِ عن التأمُّل، والعلميةِ القائمةِ على الشكِّ واختبارِ الحقائق) هي أعظمَ ما يميِّزُ الإنسانَ عن غيرِه من الكائنات؛ فهو كائنٌ مُعتقِدٌ متأمِّلٌ فيما حولَه، يحرِّكُ عقلَه الشكُّ. وتَظلُّ القضيةُ الكبرى: هل يُمكنُ تَلاقي الدِّينِ والفلسفةِ والعلمِ في نقطةٍ واحدة؟ أو هل يُمكنُ إخضاعُ الدِّينِ والفلسفةِ للمنهجِ النقديِّ العِلميِّ ودراساتِه البحثية؟ يحاولُ «إسماعيل مظهر» في هذا الكتابِ دراسةَ إحدى الأساطيرِ الدينيةِ المُهمةِ لدى معظمِ الشعوبِ من خلالِ مُقارناتٍ عِلميةٍ مَوضوعية، فكانت قصةُ «طُوفان نوح» الشهيرة، حيث لم تَخلُ دِيانةٌ سماويةٌ أو حتى وَضعيةٌ أو وَثنيةٌ من الإشارةِ لحادثةِ وقوعِ فيضانٍ كبيرٍ فَنِيَ بَعده الجنسُ البشريُّ بعد أن عتا وتجبَّر، ولم يَنجُ أحدٌ إلا بعضَ الصالحينَ أَوحى إليهم الإلهُ بأن يَصنعوا فُلكًا عظيمًا يَلجئُون إليه ليَبدءُوا الحياةَ على الأرضِ من جديد، فوردتْ هذه القِصةُ في القرآنِ والتوراةِ (العهدِ القديم) وبعضِ الأساطيرِ الآشورية.

  • تاريخ الحركة القومية في مصر القديمة: من فجر التاريخ إلى الفتح العربي

    عُنيَ المؤرخُ الكبيرُ «عبد الرحمن الرافعي» بأن يُسجلَ بين دفَّتَي هذا الكتاب، بأسلوبٍ تاريخيٍّ مُشوِّق، مُجمَلَ الوقائعِ والأحداثِ التي شَهدَتها مِصرُ على مرِّ عصورِها التاريخيةِ القديمةِ التي امتدَّت لآلافِ السنين، منذُ بدايةِ حُكمِ الأُسراتِ المَلكيةِ في مِصرَ القديمةِ حتى الفتحِ العربيِّ للبلاد. ولم يَكنْ غرضُ المُؤلفِ هُنا هو الحديثَ فقط عن تاريخِ مِصرَ وحكَّامِها، بقَدرِ ما أرادَ إبرازَ تاريخِ الحركةِ القوميةِ فيها، والجُهودِ الجليلةِ التي بَذلَها الشعبُ المِصريُّ من أجلِ رِفعةِ شأنِ أُمتِه، وتأسيسِ دولةٍ حُرةٍ مستقلةٍ تستندُ إلى دعائمَ قويةٍ لا تهتزُّ عبرَ الأزمان؛ فقد كان المِصريون مُستعدِّين دائمًا للثورةِ على كلِّ مَن تُسوِّلُ له نفسُه المِساسَ بأمنِ البلادِ واحتلالِها والتمتُّعِ بخَيراتِها، وقاوَموا بكلِّ ما أُوتوا من قُوة، مهما كلَّفَهم ذلك من مَتاعب، ومهما لاقَوا من مَصاعبَ وأهوال.‎

  • علامة السيف المكسور: نقاء الأب براون (١١)

    في هذه القِصةِ يَصطحبُ «الأبُ براون» صديقَه المُحققَ الفَرنسيَّ «فلامبو» في عدةِ رحلاتٍ لزيارةِ النُّصبِ التذكاريِّ والأضرحةِ التي شُيدَت تخليدًا لذِكرى الجنرال «آرثر سانت كلير» الذي لقِيَ حَتفَه في آخرِ مَعاركِه ضدَّ الجيشِ البرازيليِّ في مَوقعةِ البحرِ الأسود، والذي عُثرَ عليه مَشنوقًا على شجرة. اعتادَ «الأبُ براون» و«فلامبو» في كلِّ هذه الرحلاتِ رؤيةَ تمثالِ الجنرال «آرثر سانت كلير» وبجانبِه سيفُه المكسور، ويجدُ «الأبُ براون» في هذه القصةِ غموضًا يَرجعُ إلى أن الجنرال كان رَجلًا حكيمًا، وكثيرًا ما كان يتساءلُ عن سببِ خَوضِه هذه المعركةَ على الرغمِ من عِلمِه بخسارتِها الحَتمية، وكذلك كان «أوليفييه»، قائدُ الجيشِ البرازيلي، رَجلًا نبيلًا، وكثيرًا ما كان يُطلِقُ سراحَ أَسراه، فلماذا يَشنقُ الجنرالَ «سانت كلير» على الرغمِ من أنه انتَصرَ عليه بسُهولة؟ استنادًا إلى مَنطقِه السديدِ وخيالِه الواسع، يَكشفُ «الأبُ براون» أسرارَ مَقتلِ هذا الجنرال العظيم.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١