عين أوزيريس

وجد الدكتور «بيركلي» نفسَه أمام قضية اختفاء عالِم في الآثار المصرية، يُدعى «جون بيلينجهام»، في ظل ظروف غامضة. حدث هذا أثناء عمله طبيبًا مناوبًا ﻟ «آل بيلينجهام»؛ الأمر الذي جعله يحاول كشف لغز الاختفاء. لم تتوقف القضية عند كونها قضيةَ اختفاءٍ فحسب، بل تطوَّرت ليَظهر على الساحة رفاتُ جثة بشرية تناثرت أجزاؤها في مُختلِف الأرجاء. وزاد من تعقيد القضية وجودُ وصية غامضة للمُتوفَّى، ووجودُ أطراف مستفيدة من تنفيذ الوصية المَعِيبة. وهكذا تكاثرت الشكوك والشبهات حول شخصية الجاني ودوافعه وراء ارتكاب الجريمة؛ مما دفع الدكتور «بيركلي» إلى الاستعانة بخبير كبير في الطب الشرعي والتحقيقات الجنائية، ألا وهو الدكتور «ثورندايك». وكما جرت العادة، يحاول الدكتور «ثورندايك» تقديمَ المساعدة المهنية ﻟ «آل بيلينجهام» بعد أن تبدَّلت أحوالهم وصاروا من بين المُشتبَه بهم في ارتكاب الجريمة. فهل سيتمكَّن الدكتور «ثورندايك» من حل اللغز المُحيِّر ووضع يده على الجاني، بعد عامَين من اختفاء الرجل، مستعينًا بقدراته الاستدلالية الفائقة ومهارته في متابعة تَطوُّر الأحداث؟ هذا ما سنعرفه من خلال قراءة هذه الرواية المثيرة.


هذه الترجمة العربية صادرة ومتاحة مجانًا من مؤسسة هنداوي بشكل قانوني؛ حيث إن نص العمل الأصلي يقع في نطاق الملكية العامة تبعًا لقوانين الملكية الفكرية. حقوق الترجمة محفوظة لمؤسسة هنداوي.

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر الكتاب الأصلي باللغة الإنجليزية عام ١٩١١
  • صدرت هذه الترجمة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢١

عن المؤلف

آر أوستن فريمان (١٨٦٢–١٩٤٣): كاتبٌ بريطانيٌّ اشتُهر بكتابة القصص البوليسية. كان هو أول من قدَّم «القصة البوليسية المعكوسة» (التي تصف الجريمة كاملةً وتكشف الجاني في البداية، ثم تُوضح محاولة المُحقِّق لحلِّ اللغز). وُلد في لندن، ودرس الصيدلة، ثم درس الطب في مستشفى ميدلسكس. بدأ في كتابة الروايات والقصص التي كان بطلُ العديد منها هو مُحقِّقَ الطب الشرعي الدكتور «ثورندايك»، ونُشرت أولى قصصه في عام ١٩٠٧، واستمر في نشر قصةٍ للدكتور «ثورندايك» سنويًّا حتى وفاته في عام ١٩٤٣.‎‎

رشح كتاب "عين أوزيريس" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١