• المذكرات الجغرافية في الأقطار السورية

    كان للمستشرق البلجيكي الأب «هنري لامنس» ما يمكن اعتباره مشروعًا ثقافيًّا خاصًّا؛ درس فيه جغرافية بلاد الشام وتاريخها، فقدَّم أولًا كتابه القيِّم «تسريح الأبصار فيما يحتوي لبنان من الآثار»، ثم توسَّع في أبحاثه بعد أن وجدت صدًى طيبًا لدى القُراء، فدرس جغرافية سوريا وأشار لما فيها من تميُّز؛ حيث تتوسَّط قاراتِ العالم القديم، كما تمر بها طرق التجارة الهامة، وهو الأمر الذي طالما جعل منها مَطمعًا للقوى الدولية الكبرى؛ فتوالت عليها الغزوات والفتوحات خلال تاريخها. وهذا الكتاب هو مجموعةٌ من المقالات التي نشرتها «مجلة المشرق» عن سوريا وجغرافيتها، ولكن بسبب ظروف السفر لم يتمكَّن «لامنس» من إتمامها، وإن كان ذلك لا ينفي ما في هذا الكتاب الصغير من فائدة.

  • السريع: فضيحة الأب براون (٤٤)

    حلَّ «الأب براون» وصديقه المفتش «جرينوود» نزيلَينِ بأحد الفنادق، واضطرَّا إلى الانتظار في حانة الفندق برفقة بعض النزلاء والزبائن الآخرين إلى حين الانتهاء من تجهيز الغرف. نشبت مشادَّةٌ خفيفة بين القسِّ «برايس-جونز» — الخطيب الداعي إلى حظر المُسكِرات — وبعض المندوبين التجاريين المتجوِّلين؛ بسبب طلبِ القسِّ كأسًا من اللبن من ساقي الحانة. ثم دبَّ شجار عنيف بين الإمام المسلم «أكبر» والسيد «راجلي» المتذمِّر — الذي طلب كأسًا من براندي الكرز — كاد ينتهي بمقتل السيد «راجلي»، لكنهما تصالحا في النهاية. وبعدما انفضَّ الجمع، لفتَت انتباهَ «الأب براون» كأسٌ مجهولة تفوح منها رائحة الويسكي على نَضَدِ الحانة بجوار كأس اللبن. وفي فجر اليوم التالي، عثر «الأب براون» على جثة السيد «راجلي» مكوَّمةً في أحد أركان الحانة ومغروسًا في قلبه خنجر. ثم تبيَّن أن صاحب هذه الكأس المجهولة تجرَّع الويسكي سريعًا وخرج فورًا من الحانة؛ وحينئذٍ، أخبر «الأب براون» صديقَه المفتش بأنه يرغب بشدةٍ في الإمساك بذلك «السريع». فمَن هو يا تُرى؟ ولماذا يريده «الأب براون» إلى هذه الدرجة؟ وهل الشخص الذي طعن القتيل هو القاتل حقًّا؟ هذا ما سنعرفه من خلال أحداث هذه القصة الشائقة.‎

  • مصر والشام في الغابر والحاضر

    لم تكن بلاد مصر والشام كلٌّ منهما امتدادًا جغرافيًّا للأخرى فحسب، وإنما نطالع في هذا الكتاب جوانبَ وفصولًا ملحمية من الوَحدة التاريخية بين القُطرَين على مر العصور، منذ فجر التاريخ وحتى العصر الحديث؛ فحرصت الدول المتعاقبة عليهما على بسط نفوذها عليهما معًا، باعتبارهما صِنوَينِ تُكمِل كلٌّ منهما الأخرى؛ بدءًا من الفراعنة، ومرورًا بالفرس والروم، ثم الفتوحات الإسلامية، وحتى الدولة العثمانية، ووصولًا إلى أسرة محمد علي باشا الكبير. كما يتطرق المؤلف لعلاقاتٍ أكثر عمقًا ربطت بين مصر والشام، ولم تعصف بها تقلُّبات السياسة وأهواء الحكام؛ تلك هي العلاقات الثقافية والاجتماعية الضاربة في القِدم، والتي ترجع إلى زمن الفينيقيين الذين اشتقُّوا لغتَهم من اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة. ومع توالي الحِقب الزمنية ظلت حركة العلماء والأدباء بين البلدَين مستمرةً وعظيمةَ النفع، امتد شعاعها بعيدًا.

  • النكبات: خلاصة تاريخ سورية منذ العهد الأول بعد الطوفان إلى عهد الجمهورية بلبنان

    يُؤرِّخ «النكبات» بشكلٍ موجز للفترات التاريخية التي تعرَّضت فيها سوريا للغُزاة المحتلين لأراضيها عبر العصور. يستعرض الكاتب بالترتيب تلك الأقوام التي دخلت إلى الأراضي السورية المحددة منذ فجر تاريخ البشرية بعلاماتٍ خطَّتْها الطبيعة من رمال وجبال وأنهار وبحار وحدَّت شعبَها، وجعلت منها ممرًّا للمحتلين في فترات التاريخ المتعاقبة، ومَطمعًا للعديد من دول العالم القديم والحديث التي سعت للسيطرة عليها. وتلك الغزوات التي امتدت لقرون جعلت من شعب سوريا مزيجًا فريدًا يجمع بين مكونات هذا الشعب وبين ما اكتسبوه من الشعوب الغازِيَة، فأصبح طابعُ تلك البلاد الحضاريُّ خليطًا من الحضارة الكنعانية والعِبرية والمصرية والآشورية والحِثية والفينيقية والآرامية والكلدانية والفارسية واليونانية والرومانية والتترية، وأخيرًا العربية.

  • فضيحة الأب براون: فضيحة الأب براون (٤٣)

    تقتضي مهنة الصحافة الأمانةَ في النشر والتثبُّتَ من الخبر قبل أن تَلُوكه ألسنة الناس، وربما يؤدي التسرع في نشر خبر إلى تشويه سُمعة إنسان بريء أو إيقاع ضررٍ بشخص لم يقترف ذنبًا. هذا بالضبط ما حدث مع «الأب براون»؛ فقد نُشر عنه خبر يفيد بأنه سهَّل سبيل الهروب لامرأة حسناء مع عشيقها على الرغم من علمه بأنها متزوجة، وهو ما وُصف بأنه تصرُّف لا يليق بقَسٍّ يَدَّعي أنه من أتباع المسيح. في هذه القصة المثيرة، يُميط «الأب براون» اللثام عما حدث، بذهنه المُتقد وذكائه المعهود، داحضًا الاتهام الذي وُجِّه إليه، ومبرئًا ساحته من كل دنَس. فما حقيقة ما حدث بالضبط؟ وهل سيتمكن الصحفي الذي تسرَّع في نشر الخبر الكاذب من إنقاذ ما يمكن إنقاذه من سُمعة القَس الشريف؟ هذا ما ستكشفه أحداث هذه القصة المشوِّقة.‎

  • رسالة في الكتابة العربية المنقحة

    ‫مراحل عديدة مرَّت بها طريقة الكتابة في اللغة العربية لتصبح بالشكل الذي هي عليه الآن. ونظرًا لأن العربية في بداية نشأتها كانت لغة منطوقة لا تملك شكلًا خاصًّا لحروفها؛ فقد استعارت من الحضارات المحيطة شكل حروفها من الخطَّين المُسنَد والنَّبَطي، ومع انتشار الإسلام وقيام دولة الخلافة، تعاظمت الحاجة إلى تدوين النصوص والعلوم الدينية، فتطورت الخطوط العربية، وأصبحت فنًّا قائمًا بذاته، كما ظهرت حلول توفيقية جديدة لتطوير الكتابة وجعلها أكثر وضوحًا؛ فأُضِيفت النقاط للحروف لتمييزها، كما ضُبطت الحروف بالحركات لتحل مشكلة الكلمات ذات الرسم الواحد والمعاني المختلفة، ولكن المؤلف يرى أنه على الرغم ممَّا كان من تطوُّر، فإن طريقة الكتابة العربية لا تزال في حاجة إلى المزيد من الإصلاحات والإضافات، ويقترح إدخال حروف ورموز جديدة، والتحرُّر من أَسْر علامات الإعراب.‬‬

  • أطفال السكة الحديدية

    أسرةٌ سعيدة هانئة؛ أبٌ موظف مهم، وأمٌّ أديبة تَنظِم الشِّعر وتسرد القصص، وبنتان وولد في عمر الزهور. لكن الحياة مدرسة عملية قاسية، لا ينضج طلابها إلا بخوض المصاعب والأزمات. ذاتَ ليلة يزور الأسرةَ رجلان يَقلبان كيان كل شيء؛ يأخذان الأب معهما ليطول غيابه جدًّا جدًّا. وبعدما تُفيق الأم من المرض الذي ألمَّ بها على أثر رحيل زوجها، تنتقل مع أبنائها الثلاثة للعيش في منزلٍ آخر بعيد عن بيتهم الذي وُلدوا فيه، ليبدءوا جميعًا رحلة طويلة من الصبر المتواصل. تجعل الأم من كتابة القصص مصدرَ عيشٍ لها ولأسرتها، ويتصبَّر الأولاد على غياب والدهم بمغامرات رائعة في السكة الحديدية؛ فمرةً يُنجون قطارًا من حادث مُروِّع، وأخرى يُخلِّصون رضيعًا من حريق مُدمِّر، وثالثةً ينقذون عاملًا من فقدان وظيفته، وفتًى من الموت وحيدًا في نفق السكة الحديدية. ولكن متى وكيف سيعود والدهم؟ وما حكاية الأسير الروسي الهارب؟ وما حكاية كلب الصيد الذي يتكلم ويرتدي الصوف الأحمر؟! اعرف كل هذا وأكثر من خلال الأحداث الشائقة للقصة!‎

  • ذكريات بعيدة

    «وكنت أرى جَدتي في كل يوم تمسك به وتفتحه، فينفرج عن كراسةٍ ذات شريط جديد دائمًا، يعلو الكراسةَ الكثيرُ من غبار السنين أحال بياضَ أوراقها إلى غُبْشة كتلك التي تغشى نظرةَ الناظرة إلى التاريخ البعيد.»

    جسَّد الكاتب الكبير «ثروت أباظة» عبر أعماله، سواءٌ الروائية أو القصصية، مشكلات المجتمع المصري وصراعاته، مُصوِّرًا المَشاهد وكأنها عرض تلفزيوني لا يُمَل. وفي مجموعته القصصية تلك — ذات الأربع عشرة قصة — يمارس هوايته المفضلة بكتابة هذا اللون الأدبي، مُوغِلًا عبرَه في نفوس الشخوص، ومتقنًا عرضَ فكرتهم؛ ففي قصة «ذكريات بعيدة» يأخذك من أولها إلى آخِرها في رحلةٍ داخل نفس الجَدة الكبيرة التي تستعيد ذكرياتها البعيدة مع زوجها، وتريد أن تموت مُغرَمة به. وفي قصة «زواج»، وعبر واقعية الأحداث، عرَضَ إحدى المُعضلات؛ وهي الزواج دون حب. أما قصته «طوق حول العنق»، فنجد فيها خيانة الزوج لزوجته بعد شعوره بأن عينها التي وهبته إياها طوقٌ يُقيده كالكلب.

  • سر فلامبو: سر الأب براون (٤٢)

    بينما كان «الأب براون» جالسًا في منزل السيد «إم دوروك»، أخذ يناقش مع ضيفهما الأمريكي، السيد «جرانديسون تشيس»، فكرةَ أن المُحقق يحاول وضع نفسه مكان المجرم، وتَطرَّقوا جميعًا في الحديث إلى بعض القضايا التي تَوصل «الأب براون» إلى معرفة الجُناة فيها، وصِفات المجرمين الذين قابلهم، وكيف أنه يلعب دور القاتل في مُخيلته كي يستطيع التوصل إلى الجاني الحقيقي. واستمر النقاش في محاولة لسَبر أغوار نفوس أولئك المجرمين، لتتفجر مفاجأة اهتز لها السيد «جرانديسون تشيس» من الصدمة. فما تلك المفاجأة؟ وما رد فعل «جرانديسون تشيس»؟ وما علاقة المُحقق الخاص المتقاعد واللص السابق، «فلامبو»، بكل ذلك؟ وما وجهة نظر «الأب براون» في كل ما يحدث؟ هذا ما سنعرفه من خلال قراءة أحداث القصة المثيرة.

  • الحرب والسلم (الكتاب الثاني): إلياذة العصور الحديثة

    لا عجب أن يُطلق عليها «إلياذة العصور الحديثة»؛ فهذه الرواية الملحمية التي كتبها الروائي الروسي الشهير «ليو تولستوي» في ستينيات القرن التاسع عشر، تُعَد واحدة من عيون الأدب العالمي الحديث، وهي من التركيب بمكانٍ يجعلها أكثر من مجرد سردية؛ فهي إلى جانب الخيط السردي الذي يربط بين شخوصها العديدة والشديدة الثراء، تحمل مباحث اجتماعية وسياسية جمع فيها «تولستوي» بين المقالية واللغة الأدبية، ليَخرج لنا بسِفرٍ قيِّم وممتع، يعطي صورة عن تحوُّلات المجتمع الروسي إبَّان الغزو الفرنسي؛ وهو الحدث الذي أوقعَ أبطالَه الحقيقيين في دوَّامات من «الحرب والسِّلم»، فنعيش معهم صراعاتهم وحواراتهم، ونبحث عن الإنسان الذي ضيَّعته الحروب والتفرقة الطبقية، في نسخةٍ عربية نقلَها عن الترجمتَين الفرنسية والإنجليزية للرواية نخبةٌ من المترجمين العرب، ونُشرت أول مرة عام ١٩٥٣م.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١