• محاكمة مسرح يعقوب صنوع

    كعادته يثير الدكتور «سيد علي إسماعيل» قضايا كانت تُعَدُّ من المسلَّمات الثقافية؛ فهو ينفي أيَّ دورٍ ﻟ «يعقوب صنوع» في صناعة المسرح المصري، بل يؤكد أيضًا أنه هو مَن اخترع تلك الأسطورة.

    أثار هذا الكتابُ الكثيرَ من الجدل في الوسط الثقافي والفني حول شخصية «يعقوب صنوع»، أو كما لُقِّب «رائد المسرح المصري». عَبْرَ عمليةِ بحثٍ مكثَّفة انتقَلَ المؤلف من التسليم بريادة صنوع المسرحية (ذهابًا مع الرأي السائد)، إلى التشكيك في أنْ يكون للرجل أيُّ دورٍ في ذلك المضمار؛ الأمر الذي أثار حفيظةَ النُّقاد من أمثال «د. محمد يوسف نجم»، ودارَتْ بين الفريقَيْن مُساجَلاتٌ قويةٌ على صفحات الجرائد والمجلات. ولا تكمن أهميةُ الكتاب فيما يكشفه من حقائق (على حدِّ زعم مؤلِّفه) فحسب، لكنه يمثِّل إعادةَ صياغةٍ شاملة لتاريخ المسرح المصري. إنَّ الشواهد التي استنَدَ إليها الدكتور إسماعيل من المنطقية بمكانٍ، بحيث يمكن أن نسلِّم بأنَّ «صنوع» هو مَن صنع هذا التاريخ من الريادة الزائفة، واختلَقَ تراثًا نَسَبَه لنفسه لم يكن له يومًا وجودٌ.

  • نظرية الاختيار: مقدمة قصيرة جدًّا

    نحن نواجِه خياراتٍ متعددةً طوالَ الوقت: كيف نُنفِق أموالنا؟ كيف نقضي أوقاتنا؟ مع مَنْ نمضي بقيةَ عمرنا؟ ما الذي نفعله بحياتنا إجمالًا؟ ونحن أيضًا نحكم باستمرارٍ على القرارات التي يتَّخِذها الآخَرون بأنها إما عقلانيةٌ وإما غير عقلانيةٍ. ولكنْ ما المعايير التي نُطبِّقها عندما نَصِفُ خيارًا ما بأنه «عقلاني»؟ ما الذي يُوجِّه خياراتنا، خاصةً في المواقف التي لا نملك فيها معلوماتٍ وافيةً عن النتائج؟ ما الاستراتيجيات التي ينبغي تطبيقُها عند اتخاذ قراراتٍ تؤثِّر على الكثير من الأشخاص، كما هو الحال مع السياسات الحكومية؟

    يستكشفُ هذا الكتابُ معنى «العقلانية» في كلِّ هذه السياقات. وهو يعرضُ أفكارًا من علم الاقتصاد والفلسفة وغيرهما من المجالات الفكرية، مبيِّنًا كيفيةَ تطبيق «نظرية الاختيار» في حياتنا اليومية عامةً، وفي مواقفَ خاصةٍ بعينها على غرار توزيع الموارد.

  • الخيال العلمي: مقدمة قصيرة جدًّا

    يشتهر الخيال العلمي بأنه مجالٌ صعبُ التعريف، لكنه برز كأحد أشهر الأنواع الأدبية في زمننا، ليس في الأدب فحسب، وإنما في الدراما والسينما أيضًا. وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يستعرض المؤلفُ ديفيد سِيد هذا النوعَ الأدبي، الذي طالما أثار جدلًا، من خلال موضوعاتٍ رئيسيةٍ كالعلوم والتكنولوجيا والفضاء والكائنات الفضائية واليوتوبيا والدور الاجتماعي للجنسين، وكذلك من خلال علاقته بالأزمنة المختلفة من ماضٍ وحاضرٍ ومستقبلٍ.

  • علم الإحصاء: مقدمة قصيرة جدًّا

    إنَّ علمَ الإحصاءِ الحديثَ بعيدٌ كلَّ البُعدِ عن كونه ذلك المجالَ الجافَّ والمُمِلَّ الذي يتصوَّره العامةُ؛ فهو في حقيقةِ الأمرِ موضوعٌ مُثيرٌ يستخدمُ نظريةً عميقةً وأدواتٍ برمجيةً قويةً ليُسلِّطَ الضوءَ على كلِّ جوانب حياتنا تقريبًا؛ من علمِ الفلكِ إلى الأبحاثِ الطبيةِ، ومن علمِ الاجتماعِ إلى السياساتِ الحزبيةِ والشركاتِ الكبرى.

    وهذه المقدمةُ القصيرةُ — التي تستهدفُ القُرَّاءَ الذين ليست لديهم معرفةٌ رياضيةٌ مُسبقةٌ — تستكشفُ وتشرحُ طبيعةَ علمِ الإحصاءِ، وكيفيةَ استخدامِه، وكيفَ يُمكِننا أن نتعلَّمَ فهمَه وتفسيرَه.

  • الهامسون بالكتب: إحياء القارئ الكامن داخل كل طفل

    تقول مؤلِّفة الكتاب دونالين ميلر إنها لم تصادِف حتى الآن طفلًا لم تتمكَّن من أن تجعل منه شخصًا محبًّا للقراءة. وفي هذا الكتاب الرائع، تصف ميلر كيف تُلهِم طلابها وتحفِّزهم للقراءة، وتكشف لنا أسرار نهجها القوي والاستثنائي في التدريس.

    ترفض ميلر طرقَ تعليم القراءة التقليدية، وتتبنَّى بدلًا من ذلك إعطاءَ الطلاب حريةَ اختيار ما يقرءونه، علاوةً على تركيزها على تأسيس مكتبةٍ في كل فصل تضمُّ أكثرَ الكتب إثارةً لاهتمام التلاميذ. والأهم أنها تركز على أن تقدِّم مثالًا يُحتَذَى به في سلوكيات القراءة الملائمة والموثوق بها. إن حماسها للقراءة مُعْدٍ ومُلْهِمٌ، والنتائج التي تحقِّقها تتحدَّث عن نفسها. مهما يبلغ تأخُّرُ طلاب ميلر عند التحاقهم بفصولها، فإنهم في نهاية المطاف يصلون إلى قراءة ما يقرب من ٤٠ كتابًا في العام الواحد، ويحصلون على درجات مرتفعة في الاختبارات القياسية، ويتولَّد بداخلهم حبٌّ للقراءة يدوم معهم لوقت طويل بعد ذلك.

    سوف ترى في هذا الكتاب كيف تقود ميلر طلابَها لاكتشاف ثمار القراءة الوافرة، وكيف تساعدهم على الإبحار في عالم الأدب. إن هذا الكتاب سيساعد المعلمين والإداريين والآباء على إدراك كيفية التغلُّب على الحالة الراهنة في الفصول المدرسية؛ حيث يتعلَّم بعضُ الأطفال القراءةَ، بينما يتعلَّم الكثير منهم كُرْهَها.

  • علم النجاح: كيف شيَّدت الإدارة القائمة على السوق أكبر شركة خاصة في العالم

    ربما كان تشارلز كوك أنجحَ رجلِ أعمالٍ لم تسمع به من قبلُ؛ فتَحْتَ قيادتِه، أصبحت شركة «صناعات كوك» مؤسسةً ديناميكيةً مُتشعِّبةً، أطلقت عليها مجلة فوربس الأمريكية لقبَ «أكبر شركةٍ خاصةٍ في العالم».

    ويحمل هذا الكتابُ الرائد بين طيَّاته المبادئَ نفسها التي يستخدمها قادةُ هذه الشركة وموظَّفوها لتطبيق نَهج «الإدارة القائمة على السوق» للوصول إلى النتائج. ويلخص تشارلز كوك في الكتاب هذا النهجَ الفريد الذي ابتكرَتْه «صناعات كوك» وطبَّقَتْه، والذي يُعزَى إليه نموُّ شركة كوك ٢١٠٠ مرة مِثل حجمها في عام ١٩٦١؛ إذ أصبح لديها اليومَ ٨٠ ألف موظف في ٦٠ بلدًا، وحقَّقَتْ عوائدَ قدرُها ٩٠ مليار دولار عام ٢٠٠٦. إن «الإدارة القائمة على السوق» هي نهجٌ علميٌّ للإدارة يجمع بين النظرية والتطبيق، ويُقدِّم إطارَ عملٍ للتعامل مع التحديات المستمرة للنمو والتغيير. حقًّا ثمة علمٌ يكمن وراء النجاح، ويمكن تطبيقه في أي مؤسسة.

  • الكواكب: مقدمة قصيرة جدًّا

    لن ينتهيَ افتتانُنا بالعوالم الأخرى. يغوص ديفيد إيه روذري في أعماق الفضاء ليُسلِّطَ الضوء على الأجرام الكوكبية التي تُشكِّل مجموعتنا الشمسية، وتلك التي تدورُ حول نجومٍ أخرى. من الكواكب الغازية العملاقة والكواكب الأرضية، إلى الأقمار والكويكبات والأجرام وراء النبتونية والمذنبات، يوضِّح المؤلفُ كيف تطوَّرت معرفتُنا في هذا المجال على مرِّ القرون، وكيف نَمَت على نحوٍ هائلٍ في السنوات الأخيرة.

    من خلال استكشاف ماهيَّة الكواكب والظروف المطلوب توافرها كي تصبح قابلة للسُّكنى، يُسلِّط روذري الضوءَ على ما ينطوي عليه علمُ الكواكب من إثارةٍ وشكوكٍ وتحديات.

  • البوذية: مقدمة قصيرة جدًّا

    ظهرَتِ البوذيةُ في الهندِ منذُ ما يزيدُ على ألفَيْ سنةٍ، ومنذُ ذلك الحين لم تنتشر في آسيا فحسب، بل امتدتْ أيضًا إلى مختلِفِ أرجاءِ العالم.

    وفي هذا الكتابِ من سلسلةِ «مقدمة قصيرة جدًّا»، يشرحُ المؤلفُ داميان كيون كيف بدأَتِ البوذيةُ، وكيف تطوَّرتْ وصولًا إلى شكلِها الحالي، ويوضِّحُ التعاليمَ الأساسيةَ للبوذية وممارساتها، بالإضافة إلى موضوعاتٍ رئيسيةٍ مثل الكارما والميلاد من جديدٍ والتأمُّل والأخلاقيات. كما يسلِّطُ كيون الضوءَ على تطوُّرِ البوذيةِ في آسيا والغربِ، وأهميةِ الثقافةِ المادية، وأخلاقياتِ الحربِ والسَّلام.

  • الفلسفة الهنديَّة: مقدمة قصيرة جدًّا

    تزخر الهند بتراث غني ومتنوع من الفكر الفلسفي يمتدُّ لنحو ألفَيْن وخمسمائة عام. وحتى وقت قريب كان الاعتقاد الشائع أن الهندَ «صوفيَّةٌ» والغربَ «عقلانيٌّ»، وما زال كثيرون يتبنَّوْن تلك النظرةَ. غير أن الفِكْر الهندي في واقع الأمر يتمتع بتراث عقلاني قوي، كما يُوضِّح هذا الكتابُ الذي تستعرض فيه سو هاميلتون البدايات الأولى للفلسفة في الهند، وتوضِّح فيه كيف ولماذا تطوَّر النقاش الفلسفي وازدهرَ وأسفَرَ عن مجموعة متنوعة من المدارس الفكرية. تجذبُ هاميلتون القارئَ إلى عالَم الفلسفة الهندية «الكلاسيكية»، من خلال إلقاء الضوء على سماتها الأساسية، وتوضيح الطرق المختلفة التي فسَّر بها المفكِّرون الهنودُ العظماء طبيعةَ الحقيقة، وسَعَوْا بها إلى فَهمِها.

  • الجدول الدوري: مقدمة قصيرة جدًّا

    الجدول الدوري هو أحد الرموز الأيقونية للعلم، ويُعَدُّ الإلمامُ بهذا الجدول جانبًا جوهريًّا في العلوم الفيزيائية. وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يستعرض إريك شيري كيف اكتُسِبت هذه المعرفة العلمية بالعناصر، ويتأمَّل معناها الأوسع. كما يتناول الشخصيات المهمة التي أسهمَتْ في تطوير الجدول الدوري، ويطرح أفكارًا جوهرية تتعلَّق بالنظرية الذرية وميكانيكا الكم في بدايتهما، ويُسلِّط الضوء على القضية التي كَثُرَ الجدلُ حولها؛ وهي معرفة ما إذا كان ثمَّة جدولٌ دوري مثالي، وإن كان الأمر كذلك، فما الشكل الذي يمكن أن يكون عليه هذا الجدول.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.