• العواصف العقلية

    «في رأسي ضبابٌ كثيف، ولم أعُد أسمع غيرَ وجيبِ قلبي، وحين أحاول الهروب إلى حيث لا أدري، تقف أمامي الجُدُر العارية.»

    بعباراتٍ مُوجَزة وكلماتٍ بليغة، يُسطِّر لنا «مهيب نصر» هذا الكتابَ المتميز بأسلوبٍ أدبي لا هو بالمعقَّد العسير ولا البسيط اليسير، ويَحوي بين طيَّاته مجموعة من النصوص الأدبية ليست بالقليلة، يُفصِح كاتبنا من خلالها عمَّا يعصف بعقله من أفكارٍ ورُؤًى نابعة من شخصه حيالَ الكثير من الأمور الحياتية، وما يَغمر قلبَه من مشاعر الحزن والأسى والوَحدة والحنين للعودة إلى موطنه. وتنقسم هذه النصوص إلى ثلاثة أقسام ضمائرية: «أنا، وأنتَ/أنتِ، ونحن»، وفيها يُحدثنا عمَّا يدور بخاطره عن نفسه، وعن أحوال الإنسان ومَعيشته، ويُبدي آراءه حول مُختلِف أوضاعنا الفكرية والاجتماعية والسياسية والدينية، وما آلت إليه في زمننا الحالي.

  • أحلام في الظهيرة

    «وانقطع الحوار، وهوَّم الصمت الذاهل؛ فقد انطلقَت في أسماع الحاضرين ثلاثُ رصاصات. أرَصاص والمحافظ والمدير والمأمور ورجال الأمن جميعًا هنا؟! ما هذا؟ ما هذا؟ ما هذا؟»

    تَميز «ثروت أباظة» بأسلوبه القصصي الأخَّاذ الذي يَأسِر القارئ من أول حرفٍ حتى آخِر حرفٍ في روايته، فالحوارُ الجذَّاب والشخصياتُ التي يُفصِّلها تفصيلًا والإكثارُ من الدراما تجعل من العمل عرضًا سينمائيًّا مُسليًا. وكعادته يُعالِج «ثروت أباظة» هنا إحدى مشكلات المجتمع المصري عقب ثورة يوليو، وهي الجشع والطمع وحُب التملك الذي يرتقي إلى الإجرام؛ حيث تنتهي الأمور ﺑ «سباعي» الوُصوليِّ الكاذب إلى القتل، ولإضفاء صِبغةٍ أكثرَ تراجيديةً على القصة، يتصدَّى المحامي ابنُ القتيل للدفاع عن القاتل؛ لاقتناعه أن والدَه استحقَّ القتل، جزاءَ جرائمِه في حقِّ أهل قريته.

  • الصحفية جيني باكستر

    فتاةٌ جميلة، تتمتَّع بالذكاء والحكمة وسرعة البديهة والشجاعة، مع إجادة عدَّة لغات، ويُتوِّج هذا كلَّه أناقةٌ رفيعة وفتنةٌ طاغية. تعمل «جيني باكستر» بالصحافة، وتمتلك موهبةً فذَّة وطُموحًا كبيرًا؛ ومن ثَم تسعى للفوز بوظيفةٍ في صحيفةٍ مرموقة. تستعين «جيني» بمهاراتها الفذَّة كي تُحقِّق سَبقًا صحفيًّا يُقنع رئيس تحرير الصحيفة الشهيرة بتميُّزها، وبالفعل تنجح في ذلك وتفوز بالوظيفة. ونظرًا لموهبتها، يُسنِد رئيس التحرير إليها مهامَّ تكاد تكون مُستحيلة، وفي إحدى هذه المهام تقع في حُبِّ شابٍّ يعمل في السلك الدبلوماسي ويصير هو مُتيَّمًا بها. فهل ستتمكَّن «جيني» من النجاح في عملها وإثبات قُدراتها بصفتها صحفيَّةً بارعة؟ وهل سيتعارض طُموحها الصحفي مع حُبها؟ كل هذا نعرفه من خلال هذه الرواية المُشوِّقة.

  • الرجل الذي لا يمكن تحريكه

    «إنَّ غرابتي لَجزءٌ من غرابةِ تلك القصة؛ قصة أوجدها لي قدَرٌ غريب، والبقية من البشر يجهلون ذلك، حتى أولئك الذين شارَكوني جزءًا منها. كلُّ مَن ضحك عليَّ يجهل ذلك. أنا لا ألومهم؛ فالبشر يجهلون البشر، ولا يعلمون مثلما أعلم؛ أن خلفَ كل إنسانٍ قصة، وأن خلفَ كل قصةٍ قدَرًا، وأن خلفَ كل قدَرٍ إنسانًا، إنسانًا يؤمن بذلك القدر، أو إنسانًا أشبه بي؛ رجلًا لا يمكن تحريكه.»

    عاش الطبيب الفرنسي «أنطوان شيلون» طوالَ حياته في صراعٍ نفسيٍّ وعقليٍّ كبير، حاوَل أن يُخضِع كلَّ ما يحدث حوله من أمور حياتية لنظرياته العلمية، غيرَ مؤمنٍ بأن هناك سلطةً عليا فوق كل البشر؛ قوةً خفية تتحكَّم في حيواتنا وتكتب لها بدايتها ونهايتها، قوةً تَفُوق قدراتنا البشرية؛ ألا وهي القدَر. ولإثبات صِدق نظريته بأن الإنسان هو من يتحكم في حياته ومصيره، قرَّر «أنطوان» أن يخوض حربًا مع القدَر، ولم يكن يعلم أن حربه تلك ومن دونِ قصدٍ منه كانت إيمانًا بهذا القدَر، فلا يمكن أن نحارب عدمًا إلا إذا صدَّقنا واعترفنا بوجوده، لكن هل هذه الحرب ستقوده إلى الإيمان بالقدَر والتخلي عن فلسفته العقلية في الحياة، أم سيظل الرجل الذي لا يمكن تحريكه؟

  • صانع النجوم

    تصف هذه الرواية شكل الحياة في الكون على مدار التاريخ، وهي تزخر بتصورات للأنواع التي تسكن هذا الكون، وأشكال العوالم التي تبنيها، والنُّهُج التي تتبعها في التفكير والحياة. وتعالج الرواية الكثيرَ من الموضوعات الفلسفية، مثل: جوهر الحياة، والميلاد، والموت، والعلاقة بين الخلق والخالق. ومن أهم الموضوعات التي تتناولها الاتحادُ التدريجي داخل الحضارات المختلفة وفيما بينها. مثَّلتْ هذه الرواية مصدرَ إلهام للعديد من كُتاب الخيال العلمي اللاحقين؛ إذ استلهموا منها في أعمالهم الكثيرَ من العناصر، مثل الهندسة الوراثية وأشكال الحياة الفضائية. وقد كان السير «آرثر سي كلارك» يرى أنها على الأرجح أفضلُ الأعمال الخيالية التي كُتبت على الإطلاق.

  • البؤساء في عصور الإسلام

    يَبرز لنا دائمًا الوجهُ المُشرِق من قصص العظماء وأصحاب الشهرة، ويَتداول الناس طرائفَهم وحكاياتِهم اقتداءً بهم، أو طمعًا في الوصول إلى مكانتهم، غير أن هذه الحكايات لها وجه آخر، ورواية أخرى لم تُروَ إلا على عجلٍ أو استحياء. حكاياتُ البؤس تُميَّز كل عصر، وخلال التاريخ وردت إلينا قصصٌ عن بعض الذين لازَمَهم البؤسُ حتى الممات، وفي هذا الكتاب يستعرض المؤلفُ باختصار بعضًا منها، والعجيب أن بعض هؤلاء البؤساء كان نابغةَ زمانه في فنٍّ من الفنون أو علم من العلوم؛ فبعضهم كان فقيهًا مُتبحرًا ﮐ «ابن حزم الأندلسي»، أو أديبًا فذًّا ﮐ «ابن المقفع». فكانت مَلَكاتهم مصدرَ حسدِ الآخرين؛ فوُشِي بهم لدى الأمراء، أو اضطهدهم أصحاب السلطان.

  • وحدهم

    «باحثًا عن وجهها في زوايا مُثخَنةٍ بنسيانٍ دامٍ.

    وحدي هذه الليلة أشعر بالتآكل،

    وشالٌ من شفقِ الأمنيات يُدثِّرني

    لمدينة جاوزتْ ربيع العمر،

    يُدثِّرها لموتٍ قادم.»

    «وحدهم» يُلوِّحون على مدى يوم كامل، لكل ساعةٍ حكاية، كلُّ حكايةٍ تزفُّها قصيدةٌ تمرَّدت على القوالب الثابتة وتحرَّرت ممَّا يُقيدها لتخلق مُناخًا خاصًّا. هذا الديوان هو صرخة العذاب الإنساني، بوح أفراد يعيشون في عالم مليء بكل شيء لكنه يتجاوزهم. «وحدهم» يُتركون في مجابهة أقدار ليسوا ندًّا لها؛ فيستنجدون بالقصيدة؛ يَبثون فيها خوفهم، يَشكُون بها هواجسَهم، يُلقون عليها آيات يأسهم. حزنهم تُشيِّده الكلمات؛ فتأتي القصيدة شفافةً كأرواحهم. لكل ساعةٍ حكايةٌ تُرتلها قصيدة أتت بشكلها الأجدِّ مَلأى بالكثافة والابتكار وتحمل الكثير من «هَمِّهم» في يومٍ لا تشبه ساعاته ما يمكن تخيُّله.

  • ثورة الشعر الحديث من بودلير إلى العصر الحاضر (الجزء الثاني): النصوص

    «أنصِت، لا تُطِل الانتظار. السنة التي تُولد من جديد تُنبِئ دمي كلَّه بحركاتٍ خفيَّة؛ الثلج يُسلم في أسًى دُررَه الأخيرة! غدًا، على تنهيدةٍ من عقود الحنان الساطعة كالنجوم، يأتي الربيع ليكسر أختام الينابيع.»

    بعد أن طاف الدكتور «عبد الغفار مكاوي» بنا حول الأفكار الرئيسة في شعر الثلاثة الكبار «بودلير» و«رامبو» و«مالارميه» الذين اختارهم ليكونوا مركزًا لدراسته حول الشعر الغربي الحديث، والفرنسي تحديدًا؛ يغوص بنا في الجزء الثاني من الكتاب في أعماقِ نصوصِ مجموعةٍ من الشعراء، عبر قصائدَ مختارةٍ لشعراء الشعر المعاصر في إسبانيا مثل: «خورخه جين» و«بابلو نيرودا»، وفي إيطاليا مثل: «جوسيبي أنجارتي» و«أمبرتو سابا»، وفي فرنسا مثل: «رينيه شار» و«بول فاليري»، وفي ألمانيا مثل: «أرنست بنسولت» و«كارل كرولوف»، مع نماذجَ من شعر «إليوت»، ونبذةٍ عن حياة كل شاعرٍ على حدة، وإشارةٍ إلى أعمالهم وإبداعهم السحري.

  • دماء على بوابات العالم السفلي: دراسة أثرية حضارية

    «ومع تطوُّر الفكر الإنساني تعدَّدت القوى وتبدَّلت بما يتوافق مع تعدُّد حاجات هذا الإنسان البدائي ومخاوفه، بالإضافة إلى تعدُّد العوامل الجغرافية والطبيعية التي عاشها ذلك الإنسان، ومن هنا نشأت أولى الأفكار التي كوَّنها الإنسان بطبيعته الفطرية، ونشأت بالتالي عادة التضحية بالبشر، تلك العادة التي أراد منها الإنسان التقرُّب من الآلهة!»

    لم يكن إدراك الظواهر الطبيعية أمرًا هينًا على الإنسان في بداية خلقه، ولعجزه الشديد عن إدراكِ هذه الظواهر حسيًّا وتطويعِها، سعى لتبنِّي أسس غير بديهية يكتنفها الكثير من الغموض، فوقع في شِبَاك السحر والخرافة والأساطير لكي يتحرَّر من عجزه عن إدراك الظواهر الغامضة، وكان مفرُّه الوحيد هو أن ينسبها إلى الآلهة، وظل يبحث عن سُبلٍ للتقرب منها واسترضائها ليَأمن من الشرور ويَدرأ عنه خطرَ الفناء، فوجد ضالته في تقديم الأضاحي البشرية لها. هذه الممارسات تناقَلت عبر الأزمان وتبايَنت أشكالها ودوافعها، وهذا ما سنعرفه طيَّ هذا الكتاب الذي يحوي سردًا أثريًّا وتاريخيًّا مفصلًا عن فكرة تقديم الأضاحي البشرية وتطوُّرها في شتى العصور والمجتمعات والبلدان.

  • رجال العدالة الأربعة

    يسعى وزير خارجية بريطانيا العظمى، السير «فيليب رامون»، إلى تمرير قانون «تسليم الأجانب» عبر البرلمان الإنجليزي. وفي سبيل ذلك، يَحشد كلَّ ما بيده من وسائل، ليُصبحَ بذلك في مرمى تهديدات «رجال العدالة الأربعة»؛ ذاك التنظيم الذي أخذ على عاتقه القضاءَ على الطُّغاة وكل مَن يُفلِت من سلطة القانون بجرائمه، والذي وجد في السير «رامون» طاغيةً جديدًا يجب كبح جماحه. يتلقَّى الوزير رسالةَ تهديدٍ موقَّعة باسم «رجال العدالة الأربعة» كي يتراجع عن قانونه المُجحِف، غير أنه يَظلُّ عازمًا على تمرير مشروع القانون الذي قدَّمه إلى البرلمان. وتقعُ حوادث عديدة عقب ذلك التهديد، تقف أمامها شرطةُ سكوتلاند يارد عاجزة، وتُعيي رجالَها الحِيلُ في ظل عدم وجود معلومة مُؤكَّدة واحدة عن هؤلاء الرجال الغامضين. يسعى رجال الشرطة بشتى السبل إلى سدِّ الطرق أمام هؤلاء الرجال للحيلولة دون تنفيذ وعيدهم، وإنقاذ حياة السير «رامون». فهل ينجح «رجال العدالة الأربعة» في تحقيق مَأربهم، أم تفلح شرطة سكوتلاند يارد في وضع حدٍّ لأسطورة ذلك التنظيم؟ وهل سيتراجع الوزير العنيد عن قانونه ويرضخ للتهديد؟ هذا ما سنعرفه في سياق أحداث هذه القصة المثيرة.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١