• قصة الأيام القادمة

    قصةُ حبٍّ بينَ فتاةٍ تَبلغُ مِنَ العُمرِ ثمانيةَ عشرَ عامًا، وشابٍّ لا يَكبرُها بكثير. يُقرِّرُ والِدُ الفتاة، السيدُ «مورس»، الاستعانةَ بمُنوِّمٍ مِغناطيسيٍّ لعلاجِ ابنتِه من داءِ الهوى. كانت الابنةُ هي الوريثةُ الوحيدةُ لثَروةِ أمِّها الراحِلة، وكانَ والدُها يَنْوي تزويجَها لأحدِ أصدقائِه بدلًا من ذاكَ الشابِّ الذي يَنتمي إلى طبقةٍ اجتماعيةٍ متدنِّيةٍ ويعملُ في وظيفةٍ مُتواضِعة، لكنَّ الشابَّ يَنجحُ في الظَّفَرِ بحبيبتِه ليَفِرَّا معًا ويَعيشَا في العالَمِ السُّفليِّ لمدينةِ لندن. يُواجِهُ العاشِقانِ عالَمًا جديدًا مَجْهولًا قاسيًا، يتَّسِمُ بالطبقيةِ الشديدة. فهَل يَنجَحانِ في الاستمرارِ معًا في هذا العالَمِ في ظِلِّ فَقرِهما الشديدِ وانعدامِ خِبرَتِهما في الحياة، أمْ أنَّ قسوةَ الحياةِ ستُفرِّقُهما في نهايةِ المَطاف؟

  • إنجلترا وقناة السويس: ١٨٥٤–١٩٥١م

    مثَّلت قناةُ السويسِ، أحدُ أهمِّ المَعابرِ المائيةِ العالَمية، رأسَ حربةٍ لا يَستقيمُ الأمرُ بدونِها لدى دُوَلِ الاستِعمارِ عبرَ عُقودٍ من الزمان، وعلى الرغمِ من مُعارَضةِ «إنجلترا» حفْرَ القناةِ في بدايةِ الأَمر، فإنَّها ما لبثَتْ حين سنَحَت لها الفُرصةُ أَنِ انقضَّتْ عَليها وعَلى «مصرَ» عُقودًا وعقودًا مُحاوِلةً تقليصَ دَورها، والحيلولةَ دونَ استفادةِ مُنافِسيها منها؛ بالحربِ تارة، وبالمفاوَضاتِ والمُراوَغةِ تارةً أخرى. فهل اتَّخذتْ «إنجلترا» القناةَ ذريعةً لاحتلالِ مصر، أم وجدَتْ نفسَها مُضطرَّةً إلى خَوضِ هذا الصراعِ للحِفاظِ على مُستعمَراتِها بشرقِ «آسيا»؟ يأخُذُنا الكتابُ في جولةٍ لمعرفةِ كلِّ ما دارَ في الكواليسِ بينَ عامَي ١٨٥٤–١٩٥١م، وما دارَ عبرَ هذهِ العُقودِ حولَ العلاقةِ بين إنجلترا وقناةِ السويس.

  • النبي إبراهيم والتاريخ المجهول

    «وآخِرُ ما يُمكنُنا قولُه في موضوعِنا هذا هو أن مُتابَعةَ خطِّ السَّيرِ الحقيقيِّ لرِحلاتِ النبيِّ إبراهيم قَد أضاءَتْ لنا مَناطقَ قاتِمةً في التاريخ، وبعضُها كانَ ظلامًا دامسًا نحسَبُه مَقصُودًا، ونتركُ كشفَ القَصدِ لجُهدٍ آخَر، ورُبما لباحثٍ آخَرَ له مَقاصدُ أُخرى.»

    أعطَتِ التَّوراةُ للنبيِّ إبراهيمَ مَكانةً كَبيرةً في تاريخِ الشَّعبِ العِبراني؛ فهو لدَيْهم أصلُ سلسلةٍ مُتعاقبةٍ منَ الأنبياء، وفي الإسلامِ هو أبو الأنبياء، ومنهُ تَنحدرُ سُلالةٌ كريمةٌ آخرُها النبيُّ مُحمَّد، غيرَ أنَّ اختلافَ الرِّواياتِ بينَ الكُتبِ المُقدَّسةِ حولَ أصلِ إبراهيمَ ورِحلتِه فَتحَتِ البابَ أمامَ الباحثينَ للنَّظرِ في الأَصلِ «التَّاريخيِّ» للنبيِّ الذي يُعَدُّ من أهمِّ الشَّخصياتِ في التاريخِ الدِّيني، والذي نُسبَتْ إليه الأديانُ التَّوحيديةُ الثلاثَةُ فسُمِّيتْ ﺑ «الإبراهيمية». وفي دراستِه تلكَ يُحاولُ «سيد القمني» كشفَ التاريخِ المُزيَّفِ لعَلاقةِ النبيِّ إبراهيمَ بفلسطين، وإزاحةَ السِّتارِ عن عَلاقتِه بالمِصريِّين، وتعقُّبَ مَوطنِه، وتَتبُّعَ خطِّ السَّيرِ الأقربَ إلى الصحَّةِ لارتحالِه في المِنطَقة.‎

  • بذور البرتقال الخمس

    تَدورُ الأحداثُ هذهِ المرةَ في ظروفٍ جويةٍ عاصِفة، لا تقلُّ في شِدَّتِها وتَلاحُقِها عنِ الكوارثِ المتواليةِ التي تُلِمُّ بعائلةِ «أوبنشو». سِلسلةٌ مِنَ الوَفياتِ الغامضةِ بدأتْ بوَفاةِ العَم، ثُم لحِقَه أخُوه، وأصبَحَ الابنُ مُهدَّدًا بمُلاقاةِ المصيرِ المشئومِ نفسِه؛ ما دفَعَه لِلُّجوءِ إلى المُحقِّقِ البارِع «شيرلوك هولمز»، الذي يجِدُ نفْسَه في حاجةٍ إلى أن يُسابِقَ الزمن، وأن يستعينَ بكلِّ ما أُوتِيَ من قُدراتٍ فذَّةٍ لكي يكشِفَ اللغزَ الكامِنَ وراءَ ما يُشتَبهُ في أنه سِلسلةٌ من جرائمِ القتلِ المُدبَّرة، وليستْ مجردَ حوادثَ عارضةٍ من حوادثِ القضاءِ والقَدَر. فهلْ يتمكَّنُ «هولمز» من كشفِ هذا اللغز؟ وهل يستطيعُ منْعَ ارتكابِ جريمةٍ قد تكونُ وشيكةً للغاية وإلقاءَ القبضِ على الجُناة، أمْ ستَحِلُّ لَعْنةُ «بذورِ البرتقالِ» المُجفَّفةِ الخمسِ بآخِرِ أفرادِ هذه العائلةِ التعيسة؟

  • أشباح القرن الثامن عشر

    يأتي في كلِّ زمانٍ ثائرٌ يُزعزعُ أمنَ الظالمِ ويَقضُّ مَضجعَه؛ إذ يَسعى لاستعادةِ حقوقِ البُسطاءِ والمُهمَّشين — ممَّن تُغتصَبُ حقوقُهم وتُثقَلُ كواهلُهم بأعباءِ الطَّمعِ والجَور — فيثيرُ خلالَ سَعيِه ذاكَ عداوةَ أربابِ الحُكمِ وأصحابِ النفوذ. من هُنا تبدأُ حكايةُ «الظافرِ» الثائِر، الجنديِّ المجهولِ وراءَ الثورةِ ضدَّ «الفاتكِ» وأعوانِه، ذاكَ المَلكِ الجَشِعِ الذي فقأَ عينَيْ أخِيه، وقتلَ أحدَ أبنائِه، وسجنَ آخَر؛ حتَّى يضمنَ العرشَ لنفسِه، إلا أنَّ القدَرَ يَأْبى أن يَظلَّ الظالمُ آمِنًا، فتَقومُ تلكَ الثورةُ غيرُ المُتوقَّعة، وتدورُ على الباغِي أسوأُ دوائرِه. خمسةُ فصولٍ مسرحيةٍ تاريخية؛ خطَّها «مارون عبود» في مزيجٍ أدبيٍّ قيِّمٍ بينَ النثرِ والشِّعر، جمعَ عناصرَ المَشهدِيةِ المُتقنَة، وفصاحةَ الحوار، وبديعَ النَّظمِ والتشبيه.

  • سر الزخرفة الإسلامية

    كونُها تَرجعُ تاريخيًّا إلى عصورِ الحضارةِ الإسلاميَّةِ ليسَ وحْدَهُ ما يُميِّزُ تلكَ الزخارفَ ويفسِّرُ الاصطلاحَ على تسميتِها باسمِ «الزخارفِ الإسلاميَّةِ» دونَ غيرِهِ منَ الأسماء، فالزخرفةُ — شأنُهَا شأنُ الفنونِ والآدابِ التي ازدهرَتْ آنَذاك — جاءَتْ وليدةَ بيئةٍ ذاتِ سماتٍ خاصَّة، ولمبدعِيها من فنانينَ ومعماريِّينَ خلفياتٌ ثقافيَّةٌ ومرجعياتٌ عقائديَّةٌ يصوغُ مجموعُها — إذا ما قُرِنَ بالبُعدَينِ المكانيِّ والزمنيِّ — تلكَ المعادلةَ التي يَكشفُ حلُّها عن «سرِّ الزخرفةِ الإسلامية». وفي هذا الكتابِ يُسلِّطُ «بشر فارس» الضوءَ على مَواطنِ العبقريةِ الزخرفيةِ العربيةِ وبواعثِها، مدلِّلًا بالصورِ والآثارِ على أنَّ تحريمَ بعضِ المذاهبِ الإسلاميَّةِ لتَمثيلِ ذواتِ الأرواحِ، رسمًا أو نحتًا أو تصويرًا، لم يَحُدَّ منَ الطاقةِ الإبداعيَّةِ التي آتَتْ أطيبَ الثمار، وبدَتْ بها المَباني والأدواتُ والمنسوجاتُ والحُلِيُّ خلَّابةً ناطقةً بآياتِ الجمال.

  • إميل أو التربية

    وضَعَ الفيلسوفُ الكبيرُ «جان جاك روسو» اللَّبِنةَ الأُولى للتربيةِ الحديثةِ من خلالِ كتابهِ الفريدِ «إميل»، الذي قامَ فيه بتفصيلِ مراحلِ التربيةِ وَفْقًا لأطوارِ نموِّ الإنسانِ جسدًا وعقلًا، مُتَّخِذًا من الفطرةِ الإنسانيةِ ركيزةً أساسيَّةً للتنشئةِ السليمة، وهذا كلُّه من خلالِ أسلوبٍ روائيٍّ ممتِعٍ يُذيبُ الجفْوةَ بينَ القارئِ والنَّصِّ التربويِّ الجامدِ في صورتهِ التقليديَّة. تُرجِمَ هذا الكتابُ إلى الكثيرِ من اللُّغات، ونالَ استحسانَ وتقديرَ كبارِ المُفكِّرينَ وعلماءِ النفسِ والاجتماعِ لِما رأَوْا فيه من عظيمِ الفائدةِ لكلِّ المُهتمِّينَ بالتربيةِ وكلِّ مَن آمَنَ بدورِها في تحقيقِ جودةِ الإنسانِ لتحقيقِ جودةِ الحياة؛ فهو يُعَدُّ بحقٍّ أهمَّ مَرجِعٍ موسوعيٍّ للتربيةِ في العصرِ الحديث.

  • أساطير شرقية

    منذُ فجرِ الحضارةِ شَرَعَ الإنسانُ في نسجِ القصص، سواءٌ كانتْ تستَنِدُ إلى حكاياتٍ دينيةٍ في البداية، أو افتراضاتٍ كونية، أو أخبارٍ للملوك، يَتلاعبُ بها الخيالُ الإنسانيُّ ليجعلَ منها مع مرورِ الأيامِ أسطورةً غيرَ معلومةِ الأصل، تَتناقلُها الأجيال. في القِسْمِ الأوَّلِ من هذا الكتابِ يَختارُ المؤلِّفُ الأساطيرَ الشرقية، ليُقدِّمَها إلى القارئِ وسيلةً للتسليةِ والمُتْعة. ثُم يَشرحُ في القِسْمِ الثاني منه الصلةَ بينَ التاريخِ وكلِّ أسطورةٍ من تلكَ الأساطِير، في محاولةٍ للوصولِ إلى أصلِها الحقيقيِّ الذي انبثقتْ منه. كما قدَّمَ في نهايةِ الكتابِ مُعْجَمًا يَشرحُ فيه أسماءَ الآلهةِ واختصاصاتِهم، وأسماءَ الأبطالِ والأمكنةِ التي كانتْ مَسْرحًا للأحداث.

  • فضيحة في بوهيميا

    رِسالةٌ غامِضةٌ تصِلُ إلى المحقِّقِ الفذِّ «شيرلوك هولمز» حملَتْ معَها مُغامرةً جديدةً من مُغامَراتِه المشوِّقة؛ إذْ يَلجأُ إليه ملِكُ بوهيميا لإنقاذِه من فَضيحةٍ مدوِّيةٍ من شأنِها أنْ تُودِيَ بسُمعةِ العائلةِ المَلكيَّةِ وتعيقَ زَواجَه المُرتقَب. تعرُّضِ «هولمز» هذهِ المَرةَ لخدعةٍ ماكِرةٍ حاكَتْها له امرأةٌ شديدةُ الدَّهاء، فمَن تَكونُ هذهِ المَرْأة؟ وكيفَ استطاعَتْ خداعَ المحقِّقِ الأَشْهر؟ وكيفَ تمكَّنَ «هولمز» بالرغمِ من ذلك من إنقاذِ الملكِ من تلكَ الفضيحةِ وتَمكينِه من إتمامِ زِيجتِه المَنْشودة؟ كلُّ ذلك سنعرفُه في هذهِ المغامرةِ المثيرة.

  • أدب مصر الإسلامية: عصر الولاة

    نظرًا لتوهُّمِ البعضِ أنَّ مصرَ لم تَكنْ بالأرضِ الخصبةِ لفُنونِ الأدبِ في العصرِ الإسلاميِّ في أعقابِ فتحِها على يدِ «عمرو بن العاص»؛ أُهمِلتْ هذهِ الحِقْبةُ الأدبيةُ وذابَتْ ملامحُها انشغالًا بأحداثِ التاريخِ وصِراعاتِه. ولكن لم تَعدَمْ «مِصْرُ» شعراءَها وأدباءَها على مرِّ العُصور، ويأتي هذا الكتابُ «أدبُ مِصرَ الإسلاميَّة»؛ لِيعْبُرَ بنا سدودَ الظنِّ ويُعِيدَ إلى الأَذهانِ مكانةَ مِصرَ كأحدِ أهمِّ المراكزِ الثقافيةِ الإسلاميةِ في عهدِ ما بعدَ الفتحِ وما جرى خلالَهُ مِن تحوُّلاتٍ عقائديةٍ وثقافية؛ فتحوُّلُ غالبيةِ المصريِّينِ مِنَ المسيحيةِ إلى الإِسْلام، ومِنَ اللُّغةِ القِبطيةِ إلى اللُّغةِ العربية؛ لم يَكُنْ بالأَمرِ الهيِّن؛ إذ إنَّ أُولى حلقاتِ ذلك التحوُّلِ لم تَكُنْ يَسيرة، غيرَ أنَّها ما لبثَتْ أن تمَّتْ وتولَّدتْ في أثنائِها إرهاصاتٌ لحياةٍ أدبيةٍ زاخرةٍ انطلَقتْ من مِصرَ الإسلامية.

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٠