• انفجار نهر تنجوسكا

    «ما إن دخلوا الممرَّ الطويل المؤدِّي إلى القاعة، حتى لمع ضوءٌ مُبهر، جعلهم جميعًا يُخفون أعيُنهم … كان الضوء مُفاجئًا، وكأنه ضربةٌ من مكانٍ مجهول، غير أن الضوء لم يَستغرِق نصف دقيقة، ثم عاد الضوء العادي. تَوقَّف الشياطين لحظةً ينظرون إلى بعضهم، وسألت «إلهام»: ضوءٌ غريب، تُرى من أين أتى؟»

    في عام ١٩٠٨م شهدَت أوروبا ظاهرةً غريبة لم تَشهدها من قبلُ طوال تاريخها؛ فقد امتدَّ النهار لستِّ ساعاتٍ بعد موعد غروب الشمس، وكان هذا نتيجةَ انفجارٍ حدَث في سماء «سيبيريا» بروسيا آنذاك، وها هي الظاهرة الغريبة نفسها تَحدث مرةً أخرى الآن في نهر «تنجوسكا» المُتجمِّد بروسيا، فهل سيَنجح الشياطين في الكشف عن السرِّ الكامن وراء هذه الظاهرة الغامضة؟

  • صانع الأمطار

    «ظلَّ الشياطين في وَقْفتهم، ينظرون إلى السيول التي ازدادت. كان منظر الشتاء مُثيرًا … وفجأةً تَوقَّفت الرياح والزوابع الرملية، وبدأت مياه الأمطار تَشقُّ لنفسها طُرقًا، وتَتعرَّج بين الرمال في سرعةٍ وكأن شيئًا يطاردها … وارتفع رنينُ جرسٍ له وقعٌ خاص يعرفه الشياطين، فنظروا إلى بعضهم وابتسموا. إن الرنين يعني أن هناك اجتماعًا عاجلًا برقم «صفر».»

    تَعرَّضت إحدى الجزر الكبرى بالبحر المتوسط إلى ظواهرَ مناخيةٍ غير طبيعية، فهذه الجزيرة دون سواها، بالرغم من تمتُّعها بطقسٍ معتدل دائمًا، تَعرَّضت لأمطارٍ غزيرة، فضلًا عن الأمواج العاتية التي كادت تُغرِق الجزيرة بأكملها، فكيف حدث هذا؟! كيف تَغيَّر الطقس فجأة؟! تُرى هل هذا الأمر بفعل الطبيعة أم بفعل البشر؟ ولماذا هذه الجزيرة بالتحديد؟ سِرٌّ كبير وغامض سيحاول الشياطين الكشفَ عنه في أحداث هذه المغامرة المثيرة.

  • مهربو كتب تمبكتو: السعي للوصول إلى المدينة التاريخية والسباق من أجل إنقاذ كنوزها

    على مدى سنواتٍ عديدة كان اسم مدينة «تمبكتو» يستحضر عند الغربيين جَنةً غامضة؛ جَنةً أفريقية يَتحلَّى فيها الجميعُ حتى العبيد بالذهب. وبدءًا من أواخر القرن الثامن عشر، تَكرَّرت مُحاوَلاتُ كثيرٍ من المستكشِفين — الذين استحوذَت عليهم حُمى الاستكشاف — للوصول إلى المدينة الأسطورية. لكن كانت الرحلات الاستكشافية تَبُوء بفشلٍ ذريع — واحدةً تِلو الأخرى — تحت وطأةِ هجماتِ القبائل الأفريقية، والمُناخِ المتقلِّب، والأمراضِ المتفشِّية. وفي هذا الكتاب يروي «تشارلي إنجليش» في سردٍ مُفعمٍ بالحيوية الحكاية التاريخية لسعي المستكشِفين إلى الوصول إلى تلك المدينة الغامضة.

  • الثعابين السوداء

    «ويبدو أن هذه الأساطير والأسرار تَحمل قدْرًا كبيرًا من الحقيقة؛ فقد علمَت حكومة الهند أن هناك كثيرًا من العصابات قد اتَّحدَت مع بعضها لتكوين قوًى ضاربةٍ تَتمكَّن من الوصول إلى هذه الأطنان الأربعة من الذهب، قبل أن يصل إليها أصحابها الشرعيون … ولذلك فنحن مُطالَبون بأن نُقدِّم يدَ المعونة، وفورًا، إلى أصدقائنا في الهند.»

    هل يمكن أن تَتحوَّل الأسطورة إلى حقيقة؟ سنجد إجابةَ هذا التساؤل في هذه المغامرة المثيرة التي تدور أحداثُها في بلاد الأعاجيب والأساطير والأسرار؛ إنها «الهند» التي تخبئ أرضها كنوزًا من المجوهرات والذهب، ولكنَّ اكتشافَ هذه الكنوز واستغللَها حقٌّ للدولة نفسها دون غيرها. فتُرى هل سينجح الشياطين في الهرب من الثعابين السوداء التي تحمي الكنزَ الأسطورة؟ وهل سيَتمكَّنون من الوصول إلى هذا الكنز وحمايته؟

  • مدينة ماهشوبيكشو

    «جاءت بقيةُ الرسالة: «من رقم «صفر» إلى «ش. ك. س»، إنَّ مهمتكم الجديدة المتعلقة بمدينة «ماهشوبيكشو» ترتبط بهؤلاء الرجال الذين كانوا يختفون من كل مكان في العالَم، لقد تجمَّعوا في المدينة، لكنْ لا أحدَ يدري لماذا، وهذه مهمتكم».»

    ما السرُّ وراءَ إخفاء العلماء من شتَّى أنحاء العالَم في هذه المدينة بالتحديد؟ وأين تقع؟ وما حكايتُها؟ أسئلةٌ كثيرةٌ ومثيرة سيحاول الشياطين معرفةَ إجابتها خلل هذه المغامرة العجيبة، التي سيكشفون فيها عن السرِّ الذي طالما حيَّر العالَم بأسره. فدعونا نخوض معهم هذه المغامرة ونكتشف معًا أحداثَها الغريبة.

  • الرجل الخفي

    «صمت رقم «صفر» قليلًا، ثم قال: وهكذا تَرَون أن الذين يختفون دائمًا من الرجال النابهين أو العلماء؛ فمنهم المهندسون والأطباء، فهل عصابة «سادة العالم» تَتحرَّك لعملٍ ما؟ أم أنَّ هناك عصابةً أخرى قد ظهرَت أمامَنا الآن؟ نحن لا ندري.»

    يخوض الشياطين هذه المرةَ مغامرةً غريبةً ومثيرةً للغاية؛ فهم مُكلَّفون بحل لغزِ اختطافِ أبرز الشخصيات في شتَّى العلوم من مُختلِف أنحاء العالم، والغريبُ في الأمر حقًّا هو سرعةُ اختفاءِ هؤلاء المُختطَفين، وعدمُ استطاعةِ أحدٍ على مستوى العالم اكتشافَ مكان اختفائهم، فكيف هذا؟ ومَن هذا الرجل الذي يظهر ويختفي فجأةً وبسرعةٍ فائقةٍ دون أن يترك خلفه أيَّ أثر؟! ما السر وراء هذا الأمر؟

  • انتقام القرصان

    «عاد «أحمد» يسأل: وماذا ستفعلون بعد ذلك؟ …

    فريزر: سنُقدِّم تقريرًا إلى الأميرالية البريطانية بما حدث، وستقوم قوَّاتٌ خاصةٌ بالحضور إلى الجزيرة لتطهيرها من آثار القرصان … أما نحن فسوف نُسرِع بالانضمام إلى بقيَّةِ القوات، فقد كُنَّا في مُناوَرةٍ مشتركة …»

    بعدما نجح الشياطين في معرفة مكان القراصنة في بحر الشمال، وبعد تمكُّنهم من مُداهَمته والاستيلاء على ما يَحوِيه من موادَّ مُشعَّةٍ شديدةِ الخطورة، نجح زعيمُ القراصنة في الفرار من أيدي الشياطين، ولكن ليس وحْدَه، بل معه ثلاثة من الشياطين قد وقعوا أسرى في قبضته، وفرَّ بهم لمكانٍ لم يَستطِع أحدٌ معرفتَه، فكيف سيصلُ الشياطين إلى أصدقائهم الأسرى لإنقاذهم؟

  • القرصان

    «ظنَّ الكثيرون أن هذه الظاهرة، ظاهرةَ قرصانِ البحر، قد انقرضَت مع ظهور السفن التي تسير بالبخار، وبالسولار، ثم بالذرة … ولكن! … وصمت رقم «صفر» لحظات، ثم مضى يقول: ولكن، يبدو أن نهاية القرن العشرين تَشهَد عودةَ ظاهرة السطو البحري … أو عودة «القرصان».»

    وقعت في منطقةٍ مُعيَّنة في بحر الشمال بأوروبا العديدُ من عمليات السطو على السفن المارة بها، واستيلاء القراصنة على شِحْناتها، ولكن ليس أي نوع من الشِّحْنات، بل الشِّحْنات الذرية فقط؛ لغَلاء ثمنها وارتفاع قِيمتها. والقراصنة هؤلاء يستخدمون سفينةً حربية ذاتَ سرعةٍ فائقة، تحمل على متنها أعتى الأسلحة التدميرية، فتُرى هل سيَتمكَّن الشياطين من السيطرة على هؤلاء القراصنة والقضاء على نشاطهم؟

  • الرجل الحديدي

    «انكمَش الشياطين في مكانهم. كانوا ينتظرون انكشافَ تلك اللحظة الغريبة، فبينما كانت الضحكات تَتردَّد، كانت الأقدام تَقترِب، ثمَّ في النهاية … فُتح الباب وظهر عملاق حديدي.»

    تدور أحداثُ هذه المغامَرة في غرب أفريقيا؛ حيث يَخوض الشياطين صراعًا رهيبًا ضد عصابة «سادة العالَم»، التي يَتزعَّمها ثلاثة رجال خبراء في الإلكترونيات. كانت هذه العصابة قد نجحَت في تصميمِ رجلٍ حديديٍّ خارِق من أجل تهديد العالَم، فصارت مهمةُ الشياطين هي تدمير هذا الرجل الحديدي والقضاء على نشاط تلك العصابة، فهل سينتصر الشياطين في نهاية هذا الصراع العجيب؟

  • الجزيرة الذهبية

    «صمت رقم «صفر» قليلًا ثم قال: إن مهمتكم الجديدة سوف تكون في المحيط الهندي، هذه معلومةٌ مؤكَّدة … إن الرصيد الذهبي للعالَم يَتناقَص شيئًا فشيئًا، دون أن تعرف الحكوماتُ السببَ … إن الذهب يُسحَب من الأسواق ثم يختفي، وأنتم تعرفون أن ذلك يجعل العملات الورقية بلا غطاءٍ ذهبي …»

    يَخوض الشياطين هذه المرةَ مغامرةً مثيرة في إحدى الجزر بالمحيط الهندي؛ فهناك عصابة تَتبع إحدى الجماعات الفوضوية في العالَم تُدعى «ريد فيش» أو «السمكة الحمراء»، تسحب كمياتٍ هائلة من الذهب من الأسواق العالَمية وتُخفِيها، وهذا الأمر الكارثي يُمكِن أن يؤدي بالعالَم إلى دمارٍ اقتصادي. فتُرى هل سينجح الشياطين في القضاء على هذه العصابة، واسترداد الذهب المسروق، وإنقاذ الاقتصاد العالَمي؟

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢