الديوان في الأدب والنقد

الثَّورةُ عَلى القَديمِ سُنَّةُ الحَياة، والتَّمرُّدُ حَالةٌ مُستَمِرةٌ تَتناقَلُها الأَجيَال؛ سَعيًا وَراءَ الوُصولِ إِلى أَدواتٍ جَدِيدةٍ تُعبِّرُ عَن عَصرِها. ولَم تَكُنِ الحَياةُ الأَدبِيةُ فِي مِصرَ بِمَعزِلٍ عَن ذَلكَ الصِّراع؛ فَقدْ رَأى المُؤلِّفانِ أنَّ الشِّعرَ والأَدبَ فِي عَصرِهِما لا يُمثِّلُهما شِعرُ «أحمد شوقي» وأَدبُ «المنفلوطي»؛ لِذا أَعلنَا الثَّورةَ عَلى أَصنامِ عَصرِهِما، ورَاحَ «العقاد» يُفنِّدُ شِعرَ «شوقي»، وتَفرَّغ «المازني» لأَدبِ المنفلوطي. ثَارَا عَلى كُلِّ ما هُو قَديم؛ فَرَفضَا نِظامَ القَافِية، والقَصِيدةَ الطَّوِيلَة، وأَعلنَا تأسيسَ مَدرَسةٍ أَدبِيةٍ جَدِيدةٍ سُمِّيتْ «مدرسة الدِّيوان» — نسبةً لعنوانِ الكِتابِ الذي بينَ أيدِينا — كانَ أَهمُّ مَبادِئِها أنَّ مَذهَبَها «إِنسانِي، مِصرِي، عَربِي»، ودَعوَا إِلى التَّجدِيدِ فِي شَكلِ الشِّعر، ومَضمُونِه، وبِنائِه، ولُغتِه. ومَثَّلَ الكِتابُ مَرحَلةً أَدبِيةً مُهِمَّةً فِي تَارِيخِ الأَدَب والشِّعرِ العربِي، ومعركةً من المعارك الأدبيةِ التي خاضَها عمالِقةُ الأدبِ والفِكرِ فِي تلك الفترةِ.

عن المؤلف

عباس العقاد: أديبٌ كبير، وشاعر، وفيلسوف، وسياسي، ومؤرخ، وصحفي، وراهبُ محرابِ الأدب. ذاع صِيتُه فملأ الدنيا بأدبه، ومثَّلَ حالةً فريدةً في الأدب العربي الحديث، ووصل فيه إلى مرتبةٍ فريدة.

وُلِد «عباس محمود العقاد» بمحافظة أسوان عام ١٨٨٩م، وكان والده موظفًا بسيطًا بإدارة السِّجلات. اكتفى العقاد بحصوله على الشهادة الابتدائية، غير أنه عكَفَ على القراءة وثقَّفَ نفسَه بنفسِه؛ حيث حَوَتْ مكتبتُه أكثرَ من ثلاثين ألف كتاب. عمل العقاد بالعديد من الوظائف الحكومية، ولكنه كان يُبغِض العملَ الحكوميَّ ويراه سجنًا لأدبه؛ لذا لم يستمرَّ طويلًا في أي وظيفةٍ الْتحَقَ بها. اتجَهَ للعمل الصحفي؛ فعمل بجريدة «الدستور»، كما أصدَرَ جريدةَ «الضياء»، وكتب بأشهر الصحف والمجلات آنذاك. وَهَبَ العقادُ حياتَه للأدب؛ فلم يتزوَّج، ولكنه عاش قصصَ حُبٍّ خلَّدَ اثنتَيْن منها في روايته «سارة».

كُرِّم العقاد كثيرًا؛ فنال عضويةَ «مَجمع اللغة العربية» بالقاهرة، وكان عضوًا مراسِلًا ﻟ «مَجمع اللغة العربية» بدمشق ومَثيلِه ببغداد، ومُنِح «جائزة الدولة التقديرية في الآداب»، غير أنه رفَضَ تسلُّمَها، كما رفض «الدكتوراه الفخرية» من جامعة القاهرة.

كان العقاد مغوارًا خاض العديدَ من المعارك؛ ففي الأدب اصطدَمَ بكبار الشعراء والأدباء، ودارت معركةٌ حاميةُ الوطيس بينه وبين أمير الشعراء «أحمد شوقي» في كتابه «الديوان في الأدب والنقد». كما أسَّسَ «مدرسة الديوان» مع «عبد القادر المازني» و«عبد الرحمن شكري»؛ حيث دعا إلى تجديد الخيال والصورة الشعرية والتزام الوحدة العضوية في البناء الشعري. كما هاجم الكثيرَ من الأدباء والشعراء، مثل «مصطفى صادق الرافعي». وكانت له كذلك معاركُ فكريةٌ مع «طه حسين» و«زكي مبارك» و«مصطفى جواد» و«بنت الشاطئ».

شارَكَ العقاد بقوةٍ في مُعترَك الحياة السياسية؛ فانضمَّ لحزب الوفد، ودافَعَ ببسالةٍ عن «سعد زغلول»، ولكنه استقال من الحزب عام ١٩٣٣م إثرَ خلافٍ مع «مصطفى النحاس». وهاجم الملكَ أثناء إعداد الدستور؛ فسُجِن تسعة أشهر، كما اعترض على معاهدة ١٩٣٦م. حارَبَ كذلك الاستبدادَ والحكمَ المطلقَ والفاشيةَ والنازية.

تعدَّدَتْ كُتُبُه حتى تعدَّتِ المائة، ومن أشهرها العبقريات، بالإضافة إلى العديد من المقالات التي يصعُب حَصْرها، وله قصةٌ وحيدة، هي «سارة».

تُوفِّي عام ١٩٦٤م تاركًا ميراثًا ضخمًا، ومنبرًا شاغرًا لمَن يخلفه.

إبراهيم عبد القادر المازني: شاعر وروائي وناقد وكاتب مصري من رواد النهضة الأدبية العربية في العصر الحديث، استطاع أن يجد لنفسه مكانًا متميزًا بين أقطاب مفكري عصره، عرف بأسلوبه الساخر سواء في الكتابة الأدبية أو الشعرية، أسس مع كل من عباس العقاد، وعبد الرحمن شكري مدرسة الديوان التي قدمت مفاهيم أدبية ونقدية جديدة، استوحت روحها من المدرسة الانجليزية في الأدب.

وُلد «إبراهيم محمد عبد القادر المازني» في القاهرة عام ١٨٩٠م، ويرجع أصله إلى قرية «كوم مازن» بمحافظة المنوفية. تخرج من مدرسة المعلمين ١٩٠٩م. عمل بالتدريس وما لبث أن تركه ليعمل بعدها بالصحافة، حيث عمل بجريدة الأخبار، وجريدة السياسة الأسبوعية، وجريدة البلاغ بالإضافة إلي صحف أخرى، كما انتخب عضوًا في كل من مجمع اللغة العربية بالقاهرة والمجمع العلمي العربي بدمشق، ساعده دخوله إلى عالم الصحافة على انتشار كتاباته ومقالاته بين الناس.

قرض في بداية حياته الأدبية العديد من دواوين الشعر ونظم الكلام، إلا أنه اتجه بعد ذلك إلى الكتابة النثرية واستغرق فيها، فقدم لنا تراثًا غزيرًا من المقالات والقصص والروايات. عُرف كناقد متميز، وكمترجم بارع، فترجم من الإنجليزية إلي العربية العديد من الأعمال كالأشعار والروايات والقصص، وقال العقاد عنه: «إنني لم أعرف فيما عرفت من ترجمات للنظم والنثر أديبًا واحدًا يفوق المازني في الترجمة من لغة إلى لغة شعرًا ونثرًا.»

تميز أسلوبه في الكتابة بالسخرية اللاذعة والفكاهة، واتسم بالسلاسة والابتعاد عن التكلف، كما تميزت موضوعاته بالعمق الذي يدل على سعة اطلاعه، ولا ريب في ذلك فقد شملت قراءات الرجل العديد من كتب الأدب العربي القديم، والأدب الإنجليزي أيضًا، هذا بالإضافة إلي قراءته الواسعة في الكتب الفلسفية والاجتماعية، وينتمي المازني في مدرسته الأدبية إلي وصف الحياة كما هي، دون إقامة معايير أخلاقية، فكان في بعض كتاباته خارجًا عن التقاليد والأعراف السائدة والمتداولة.

وفي النهاية لا يسعنا إلَّا أن نقول أن المازني كان أديبًا مبدعًا، وصحفيا بارزًا، وناقدًا متميزًا، ومترجمًا بارعًا، قدَّم الكثير للأدب العربي الحديث، قبل أن يرحل عن عالمنا في شهر أغسطس من عام ١٩٤٩م.

رشح كتاب "الديوان في الأدب والنقد" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.