اليابان وجهة نظر شخصية: مقالات في الأدب والسياسة والثقافة والمجتمع الياباني

«اليابان تلك الدولة التي وصلَت إلى قمة التحديث، ما زال بها العديدُ من الأشياء التي من الممكن أن تُصنَّف على أنها أشياءُ لا تنتمي إلى القرن الحادي والعشرين، بل وتُعتبَر «بدائيةً» تنتمي إلى «العصر الحجري».»

يُمثِّل المجتمعُ الياباني النموذجَ المثالي لمجتمعات العصر الحديث؛ لما استطاع تحقيقَه من إنجازات هي الأولى من نوعها في التاريخ الإنساني عامة، وفي العصر الحديث خاصة؛ إذ إنها تحتاج إلى إنسان على درجة عالية من الوعي في ظلِّ منظومةٍ قانونية صارمة، ووَفْق نظامٍ تعليمي يرتقي بالفرد، ومن ثَم بالمجتمع. ولكننا لم نَنظُر إلى هذا المجتمع عن قُرب، وهو ما يقوم به الكاتبُ المصري «ميسرة عفيفي» المُقيم في اليابان منذ عام ١٩٩٦م؛ إذ استطاع من خلال التعامُلِ المستمر مع اليابانيين خلال مدة زمنية تتجاوز العشرين عامًا، والتعرُّفِ عن قُرب على خصوصية المجتمع الياباني؛ أن يَرصُد العديدَ من المَشاهِد التي يُمكِن من خلالها رسمُ صورةٍ شبهِ متكاملة عن هذا المجتمع، لا تخلو — بالرغم من بَريقها — من بعض الشَّذَرات التي تجعلك تُعِيد النظرَ إليه، وخاصةً ظاهرةَ الانتحار الشائعة هناك.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا بموجب اتفاق قانوني بين مؤسسة هنداوي والسيد الأستاذ ميسرة عفيفي.

تحميل كتاب اليابان وجهة نظر شخصية: مقالات في الأدب والسياسة والثقافة والمجتمع الياباني مجانا

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢٢.

محتوى الكتاب

عن المؤلف

ميسرة عفيفي: مترجم مصري، وهو يُعَد واحدًا من أبرز مترجمي اللغة اليابانية إلى اللغة العربية في الوطن العربي.

وُلد «ميسرة عفيفي» عام ١٩٧١م بمحافظة القاهرة. تَدرَّج في التعليم العام إلى أن حصل على شهادة البكالوريوس من قسم الجيوفيزياء بكلية العلوم، جامعة القاهرة. بدأ دراسته للغة اليابانية عام ١٩٩٠م في «مركز الثقافة والإعلام» التابع للسفارة اليابانية في القاهرة، ولتفوُّقه في اللغة اليابانية سافَر إلى اليابان لمدة شهر واحد من خلال منحةٍ مُقدَّمة له من الحكومة اليابانية في شهر مارس ١٩٩٦م، ثم عاد إلى اليابان مرةً أخرى في العام نفسه للدراسة؛ حيث درس في «معهد طوكيو للتعليم واللغات» لمدة عامٍ ونصف، حصل خلالها على شهادة المستوى الأول في اللغة اليابانية.

بعد دراسته للغة اليابانية، عمل «ميسرة عفيفي» مترجمًا شفويًّا في عددٍ من الأماكن، وخاصةً في مجال السياحة والفندقة في مصر، وفي عام ١٩٩٥م حصل على ترخيصِ مُزاولةِ مهنة الإرشاد السياحي في مصر باللغة اليابانية؛ فعمل بعد ذلك مرشدًا سياحيًّا في مصر للسائحين اليابانيين من خلال عدة شركات مصرية ويابانية. وحين سافر للعيش في اليابان عامَ ١٩٩٦م، عمل مترجمًا حرًّا من اليابانية إلى العربية، والعكس، كما عمل مترجمًا للغة العربية في أغلب المؤسسات الإعلامية اليابانية، وكانت أشهرها هيئة الإذاعة والتليفزيون اليابانية. وفي عام ٢٠٠٠م التحق ﺑ «الوكالة اليابانية للتعاون الدولي»؛ حيث عمل مترجمًا ومُنسِّقًا لبرامجها.

صدَر له العديد من الأعمال المترجَمة عن اليابانية، فضلًا عن العديد من المقالات والدراسات التي نُشِرت في عددٍ كبير من الجرائد والمجلات والمواقع الإلكترونية، وذلك منذ عام ١٩٩٩م إلى الآن. ومن أعماله المترجَمة: روايات «الكسوف»، و«حكاية قمر»، و«الإوزة البرية»، و«مقتل الكومنداتور»، و«علت الرياح»، فضلًا عن المجموعة القصصية «رسوب».

رشح كتاب "اليابان وجهة نظر شخصية: مقالات في الأدب والسياسة والثقافة والمجتمع الياباني" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢٢