• الصوفية: نشأتها وتاريخها

    مُنذُ ظُهورِ الصُّوفِيةِ الإِسلاميةِ فِي القَرنِ الرابعِ الهِجريّ تَقرِيبًا، كانَ لِأَضرِحةِ الصُّوفِيِّينَ وطُرُقِهِم ومُعتَقَداتِهِم تَأثيرٌ هَائلٌ عَلى كلِّ أَرجاءِ العالَمِ الإِسلامِيِّ تَقريبًا.

    ويُقدِّمُ هَذا الكِتابُ المُتفَرِّدُ أَولَ سَردٍ شَامِلٍ لتَارِيخِ الصُّوفِيةِ باعتِبارِها ظاهِرةً عالَمِية، ويَتناوَلُ تَأثيِرَها فِي تَشكيلِ المُجتمَعاتِ والثَّقافاتِ حَولَ العالَم، ويَتتبَّعُ انتِشارَها التَّدرِيجيَّ وتأثِيرَ هَذا الانتِشارِ عَبْرَ الشَّرقِ الأَوسَطِ وآسيا وأفريقيا، وُصُولًا إلى أُورُوبَّا والوِلاياتِ المتَّحِدَةِ فِي نِهايَةِ المَطاف.

    يَتجاوَزُ الكِتابُ وصْفَ المُعتقَدِ الصُّوفيِّ ويَضَعُ الصُّوفيةَ فِي سِياقِها الاجتِماعيِّ والثَّقافيِّ والتَّاريخِي، وهُوَ يُحطِّمُ الأَفكارَ النَّمَطيةَ عَنِ الصُّوفيِّينَ باعتِبارِهِم أُنَاسًا يَعتَزِلونَ المُجتمَعَ ولا يَهتمُّون إلَّا بأُمورِ الآخِرَة. ويَستَعرِضُ الكِتابُ الرَّوابِطَ الصُّوفِيةَ معَ المُوسيقَى والشِّعرِ والعِمارةِ والتَّقالِيدِ الشَّعبِية، ويَتَناولُ العَوامِلَ الاجتِماعِيةَ والسِّياسِيةَ التِي اكتَسَبَ بِها الأَولِياءُ الصُّوفيُّونَ الأَتبَاع، ليسَ فَقطْ بَينَ رِجالِ القَبائلِ والفلَّاحِين، ولَكِنْ بَينَ رِجالِ الحُكْمِ أَيضًا.

  • ما هي السينما!: من منظور أندريه بازان

    يُقدِّمُ هَذا الكِتابُ إِجَابةً مُشوِّقةً عَن سُؤالِ أندريه بازان الشَّهِيرِ عَن ماهيَّةِ السِّينِما، مِن خِلالِ نَظْرةٍ شَامِلةٍ إِلى الصُّعودِ الِاستِثنائيِّ لِفِكرَتِهِ المُتفرِّدةِ عَنها. يَعرِضُ هَذا الكِتابُ المُثِيرُ — الذِي كَتَبَهُ أَحَدُ كِبَارِ الباحِثينَ فِي عَصرِنا — القِيمةَ المُميِّزةَ للسِّينِما، ليسَ فَقطْ عَلى مَدَارِ القَرنِ المَاضِي، ولَكِنْ أيضًا فِي ظِلِّ ثَقافَتِنا السَّمْعية البَصَرِيَّة المُعاصِرَةِ.

    كما يفَحصُ الكتابُ مؤسَّساتِ السِّينِما وَقُوَّتِها الِاجتِماعيَّة مِن خِلالِ سِماتِ بعضِ الأَفلامِ الشَهِيرةِ التي تَرَكت بَصْمَتَها فِي تاريخِ السِّينِما، ويَتَتبَّعُ صُمودَ فِكرةِ بازان التِي جعَلتِ السِّينِما مُفعَمةً بالحَياةِ حتَّى وَقتِنا الحَالِي. ومِن وِجهةِ نَظَرِ المُؤلِّف، فَإنَّ فِكرةَ بازان الفَرِيدةَ عَنِ السِّينِما يُمكِنُها أَنْ تُوجِّهَ هَذهِ الصِّناعةَ وتُرشِدَها، أَيًّا كَانتْ ماهِيَّتُها.

  • ٣٦٥ يومًا دون «صنع في الصين»: أسرة تقاطع المنتجات الصينية لمدة عام

    إنَّ صُورةَ الصِّينِ باعْتِبارِها مارِدَ الاقْتِصادِ في الشَّرْقِ الأَقْصى راسِخةٌ بقُوَّة، ولكِنَّ هَذا لَا يَعْنِي بالضَّرُورةِ أنَّ الواقِعَ يُطابِقُ ذلِكَ التَّصوُّرَ السائِد. هَلْ تَمتلِكُ الصِّينُ حَقًّا تِلكَ القُوَّةَ الاقْتِصادِيةَ الساحِقةَ كَما نَعتقِد؟ وهَلْ حقًّا لَا يُمكِنُنا العَيشُ دُونَ المُنتَجاتِ الصِّينيَّة؟ هَذا هُو السُّؤالُ الَّذِي تَطْرحُه سارة بونجورني فِي هَذا الكِتابِ وتُجِيبُ عَنْه مِن خِلالِ تَجرِبةٍ عَمَليَّة.

    تَفِيضُ مُغامَرةُ بونجورني الواقِعيَّةُ بأَحْداثٍ دِرامِيةٍ بَسِيطة؛ على سَبيلِ المِثال، سَوْفَ نَعرِفُ كَيفَ اضْطُرَّتْ إلَى إِحْباطِ آمالِ ابْنِها الصَّغِيرِ بإِبْعادِهِ عَنِ اللُّعَبِ الصِّينِيةِ الصُّنْع، وسَوْفَ نَكتشِفُ أَيْضًا كَيفَ أَصْبحَتْ رِحلَاتُ شِراءِ السِّلَعِ البَسِيطة، كشُمُوعِ عِيدِ المِيلاد، مِحَنًا عَصِيبَة.

    تُرَى كَيفَ ستَكُونُ الإِجابةُ عَنْ ذلِكَ السُّؤال؟ هَلْ تَستطِيعُ أُسْرةٌ تَعِيشُ وسْطَ الاقْتِصادِ العالَمِيِّ المُعاصِرِ الاسْتِغناءَ تَمامًا عَنِ المُنتَجاتِ الصِّينِيةِ لمُدَّةِ عامٍ كامِل؟ هَذا ما سنَتعرَّفُ عَلَيْه في هذِهِ المُغامَرةِ المُثِيرَة.

  • القول التام في التعليم العام

    كَثِيرًا ما يَقُودُنا الحَدِيثُ عَن مُشْكلاتِ التَّعْليمِ في مِصرَ إلَى التَّطرُّقِ لبَعضِ المَوْضوعاتِ الشائِكةِ الَّتي يَتحرَّجُ كَثِيرونَ مِنَ الحَدِيثِ عَنْها، رُبَّما إِيثارًا للسَّلامةِ وخَوْفًا مِن إِثارةِ الجَماهِيرِ ضِدَّهُم، خاصَّةً عِندَما يُناقِشونَ أَحَدَ ثَوابِتِ مِيراثِ الحِقْبةِ الاشْتِراكِيةِ ﮐ «مَجَّانيَّةِ التَّعْلِيم»، ليُطرَحَ السُّؤالُ الرَّئِيس: هَلْ حَقًّا تُؤثِّرُ إِتاحةُ التَّعْليمِ المَجَّانيِّ لهَذِهِ الأَعْدادِ الكَبِيرةِ مِنَ الطُّلَّابِ عَلى جَوْدةِ المُنتَجِ التَّعلِيميِّ المُقدَّمِ لَهُم؟ بمَعْنًى آخَر: هَلْ يُمكِنُ أنْ تَضْمنَ مِيزانِيةُ التَّعْليمِ المَحْدودةُ تَعْليمًا جَيِّدًا ونافِعًا في وقْتٍ تَطوَّرَتْ فِيهِ المَناهِجُ والوَسائِلُ التَّعْلِيميَّةُ لِتَتعدَّى مُجردَ رِزْمةٍ مِنَ الكُتبِ يَتسلَّمُها الطَّالِب؟ هُو سُؤالٌ قَدِيمٌ قِدَمَ أوَّلِ وِزارةِ مَعارِفَ مِصْرِية؛ حَيثُ طَرَحَه في نِهايةِ القَرْنِ التاسِعَ عَشَرَ وَكِيلُها «يعقوب آرتين باشا» وبيَّنَ النِّقاطَ المُشكِلة، مُفصِّلًا نَفَقاتِ تَعْليمِ كُلِّ طالِبٍ ومَا كانَتْ تَرْصُدُه الدَّوْلةُ سَنويًّا للمَدارِسِ آنَذَاك.

  • السينما والفلسفة: ماذا تقدم إحداهما للأخرى

    لا يَزالُ الْمَجالُ الذي يَجمَعُ بينَ السِّينما والفَلسَفةِ مَجالًا حَدِيثًا نِسْبِيًّا. ويُعدُّ هذا الكِتابُ ثَمَرةً لِلْجُهودِ الرَّائِدةِ لِأُولئكَ الفَلاسِفةِ والمُنَظِّرينَ السِّينمائيِّينَ الذينَ ساعَدُوا على إِرْسَاءِ هذا المَجالِ كَمَبْحَثٍ مُهِمٍّ دائِمِ التَّطَوُّرِ وفي سَبيلِهِ حَتْمًا لِلازدِهار.

    يَدفَعُنا التَّفكِيرُ المُتأمِّلُ في السِّينما إلى دُرُوبِ الفَلسَفةِ عَبْرَ طَرْحِ أَسْئِلَةٍ عن طَبِيعةِ الأَفلامِ ذاتِها وطَبِيعةِ المُشاهَدةِ السِّينمائيةِ تَحدِيدًا. في بَعضِ الأَحيَانِ نَستَخدِمُ نَظَرِيَّاتٍ فَلسَفِيةً لِتَفسِيرِ الأَفلَام، وفي أَحيَانٍ أُخرَى نَستَخدِمُ الأَفلَامَ لِتَسلِيطِ الضَّوءِ على الفَلسَفَةِ. وَيَضُمُّ هذا الكِتابُ بينَ دَفَّتَيهِ مَجمُوعةً ثَرِيَّةً مِنَ الأَفْلَام، يَسْتَعرِضُ من خِلَالِها عَدَدًا مِن أَهَمِّ القَضَايا الفَلسَفِية، ومِن بينِها: نَظَرِيةُ المَعرِفة، وما وراءَ الطَّبِيعة، وعِلمُ الوُجُود، والذَّكَاءُ الاصطِناعِي، والزَّمَن. ثُمَّ يَنْتَقِلُ بالقارِئِ نَحوَ استِكشَافٍ جَدِّيٍّ لِمَسأَلةِ «الوَضعِ البَشَرِي» وما تَتَضَمَّنُهُ مِن إِشْكالِيَّاتٍ كَالإِرَادةِ الحُرَّةِ والهُوِيَّةِ الذَّاتِيَّةِ والمَوتِ ومَعنَى الحَياة.

    إنَّهُ مَزِيجٌ فَرِيدٌ تَنْدُرُ مُصادَفتُهُ في الكُتُبِ الحَدِيثةِ التي تَتَناوَلُ الفَلسَفةَ والسِّينما؛ حيثُ يَجْمَعُ المُؤَلِّفانِ في كِتابِهِما المُتَمَيِّزِ بينَ أَقْلَامِ أَبْرَزِ الفَلاسِفةِ وعَدَسَاتِ أَشهَرِ صُنَّاعِ الأَفلامِ في بَحثٍ مُتَعَمِّقٍ نَحوَ فَهمٍ أَفضَلَ لِلحَياةِ وقَضايا الفِكْر.

  • الصحافة المصورة والأخبار في عالم اليوم: خلق واقع مرئي

    الصُّورةُ بأَلْفِ كَلِمة، هَذا هُوَ جَوْهرُ الصَّحافةِ المُصوَّرة. الصُّورةُ قادِرةٌ عَلى اخْتِزالِ المَشاعِرِ الإِنْسانيَّة، واسْتِثارةِ مَشاعِرِ القُرَّاءِ وتَوْجِيهِهم، وتَغْييرِ مَجْرَياتِ الأُمُور. مَنْ مِنَّا لا يَتذكَّرُ صُورةَ الفَتاةِ الأَفْغانيةِ صاحِبةِ العُيونِ المُلوَّنةِ عَلى غِلافِ مَجلَّةِ ناشونال جيوجرافيك، وصُورةَ المَرْأةِ وأَطْفالِها السَّبْعةِ النازِحِينَ نحْوَ مَصِيرٍ مَجْهولٍ أَثْناءَ فَترةِ الكَسادِ العَظِيم، وصُورةَ الطَّفْلةِ الفِيتنامِيةِ العارِيةِ الَّتِي كانَتْ تَصْرخُ أَثْناءَ قَصفِ قَنابِلِ النابالم في حَرْبِ فِيتْنام؟! عَلى الرَّغْمِ مِن ذَلِك، تَخْضَعُ الصُّوَرُ لمَعاييرَ رِقابيَّةٍ تَكونُ أَحْيانًا مُتعلِّقةً بالتَّوجُّهاتِ الإِعْلاميَّةِ الَّتي قَدْ تُؤْثِرُ المَوْضُوعيَّة، أَوْ تَهدِفُ إِلى إِثارةِ البَلْبلة أَوْ إِرْضاءِ الحُكُومات.

    وهَذا الكِتابُ رِحْلةٌ مُشوِّقةٌ في عالَمِ الصَّحافةِ المُصوَّرةِ وغُرَفِ الأَخْبار، وفُرْصةٌ حَقِيقيَّةٌ للتَّعرُّفِ عَلى هَذا العالَم، والمَعايِيرِ والقَضَايا الأَخْلاقيَّةِ المُرْتبطةِ بالمِهْنة، والتَّغْيِيراتِ الَّتي طَرأَتْ عَلَيْها بفِعْلِ الإِصْداراتِ الإِلكْتُرونيَّة، كما نتعرَّفُ مِن خِلالِه عَلى مُواصَفاتِ المُصوِّر الصَّحفِيِّ.

  • مستقبل النوم

    النَّوْمُ مُعجِزةٌ مِن مُعجِزاتِ الحَياةِ التي تَتكرَّرُ كلَّ يَوْم، وفِي هَذَا الكِتاب، يَسْرُدُ العالِمُ «فريزر هاريس» العَدِيدَ مِنَ الأَبْحاثِ والخَواطِرِ حوْلَ هَذِه الظَّاهِرةِ الطَّبيعيَّة. يُعرِّفُ الكاتِبُ النَّوْمَ بحَالةِ «اللَّاوَعْيِ الطَّبِيعيَّةِ» التي يَصِلُ إلَيْها الشَّخصُ السَّلِيمُ ويَحْتاجُ إلَيْها مِن أجْلِ استِمرارِيَّةِ حَياتِه بشَكْلٍ صِحِّي، مُشِيرًا إلى أنَّ هُناكَ قَواعِدَ أَساسِيَّةً يَجِبُ اتِّبَاعُها للحُصولِ عَلى نَوْمٍ عَمِيق. كَما يَذْكُرُ الكاتِبُ تَارِيخَ النَّومِ في كُلِّ العُصورِ؛ حَيثُ اعتقَدَ البَعْضُ قَدِيمًا أنَّ حَالةَ النَّوْمِ تَنطَوِي عَلى مَعانٍ عَظِيمةٍ سامِيَة. يَبدأُ الفَصلُ الأوَّلُ بشَرحٍ وافٍ عَنِ الأَرَقِ وأَسْبابِه، ثُمَّ يَنتقِلُ في الفُصولِ التالِيةِ إلى التَّحدُّثِ عَنِ الأَحْلامِ ومُستقبَلِ النَّوْمِ في العَصْرِ الحَدِيث؛ فارِضًا احْتِمالاتٍ للقَواعِدِ التِي قَد تَضَعُها المُدُنُ مِن أَجْلِ إنْشاءِ بِنَاياتٍ عازِلةٍ للأَصْوات، تَضمَنُ الهُدوءَ، وتُوفِّرُ النَّوْمَ السَّلِيمَ لِقَاطِنِيها.

  • ماكينة الأفكار: كيف يمكن إنتاج الأفكار صناعيًّا

    هَل مِنَ المُمكِنِ إنتَاجُ الأَفْكارِ صِناعِيًّا بالطَّرِيقةِ عَينِها التِي تُنتَجُ بِها المَلابِسُ أو الشُّوكولاتةُ مَثلًا؟ أمْ أنَّ الأَفْكارَ تَتطلَّبُ وَمَضاتٍ مِنَ الإِلهامِ تَصدُرُ عَن مُفكرِينَ لامِعينَ مُبدِعين؟ تَرى مُؤلِّفةُ الكِتابِ أَنَّ الأَفْكارَ تُنتَجُ كغَيرِها مِنَ المُنتَجات؛ وَفْقَ نِظامٍ وتَرتِيبٍ وعَلى مَراحِلَ مُتتابِعة. كَيفَ يُمكِنُ ذَلك؟ الأمرُ بَسِيط؛ باستِخدَامِ مَاكِينةِ الأَفْكار.

    ومَاكِينةُ الأَفْكارِ هِيَ نَموذَجٌ مُبتكَرٌ يَعملُ وَفْقَ مَبادِئَ هَندَسِية، ويَشرَحُ لنَا هَذا الكِتابُ كَيفَ يُمكِنُ إِنتاجُ الأَفْكارِ مَنهَجِيًّا وبِكفَاءةٍ باستِخدَامِ هَذا النَّموذَج، كمَا يُوضِّحُ أنَّهُ بمَقدُورِ أيِّ شَخصٍ تَوليدُ أَفْكارٍ جَيِّدة؛ فكُلُّ ما يَحتاجُ إليه هُو أنْ يَعرِفَ الطُّرُقَ الصَّحِيحةَ لِذَلك. ويَحتَوي الكِتابُ عَلى دِرَاساتِ حالَةٍ كَثيرةٍ، وعَلى العَدِيدِ مِنَ الحِكايَاتِ الطَّرِيفةِ التِي تُوضِّحُ للقَارِئِ كَيفَ يُمكِنُهُ استِخدَامُ أدَواتِ إِنتاجِ الأَفْكارِ بِنجَاح.

  • أخلاقيات الصحافة

    صارتْ سُمْعةُ الصَّحفيِّينَ مَوْضِعَ شَكٍّ مُسْتَمِرٍّ مُنذُ فترةٍ لَيسَتْ بالقَصِيرة، وتُظْهِرُ اسْتِطلاعاتُ الرَّأْيِ العامِّ كُلُّها تَقرِيبًا أنَّ النَّاسَ قَدْ فَقَدُوا احتِرامَهُم للصَّحفيِّين، وفَقَدُوا الثِّقَةَ في وَسائِلِ الإِعْلامِ الإِخْبارِيَّةِ وفِي مِهْنةِ الصَّحَافةِ بوَجْهٍ عَام. في هَذا الكِتابِ يُقدِّمُ المُؤلِّفُ رون إف سميث مُقدِّمةً سَهْلةً ومُمتِعةً لأَخْلاقِيَّاتِ العَملِ الصَّحَفِي، ويَطْرَحُ حُلُولًا لمُعضِلاتٍ أَخْلاقِيَّةٍ كَثِيرةٍ تُواجِهُ الصَّحَفيِّينَ في وَقْتِنا الحاضِر. ويَرَى مُؤلِّفُ الكِتابِ أنَّ مِهْنةَ الصَّحَافةِ رُبَّما كانَتْ بِحَاجةٍ إلَى وضْعِ ضَوابِطَ أَخْلاقِيَّةٍ جَدِيدةٍ لِتَجنُّبِ مِثْلِ هَذهِ التَّجاوُزاتِ التي يَرْتكِبُها الصَّحَفيُّون، حتَّى في أَكْثرِ الصُّحُفِ شُهْرَةً وأَوْسَعِها انْتِشارًا.

    يَشْتَمِلُ الكِتابُ عَلى عَشَرَاتٍ مِنْ دِراسَاتِ الحَالة، مُعْظَمُها مَأْخوذٌ مِن تَجارِبَ يَوْمِيَّةٍ للمُراسِلِينَ في كُلٍّ مِنَ الصُّحُفِ والمَحطَّاتِ التِّلِيفزيُونيَّةِ الكَبِيرةِ والصَّغِيرة. كما يَسْتَكْشِفُ القَضايَا الأَخْلاقِيَّةَ الواقِعيَّةَ المُرتبِطةَ بجَلْبِ المَصادِرِ وفَهْمِ ومُعالَجةِ قَضِيةِ المَوْضُوعِيَّة. كَما يَبْحثُ الكِتابُ أَثَرَ المُدَوَّناتِ والإِنْترنِت عَلى القِيَمِ التَّقلِيديَّةِ للصَّحافَة، ويَرْبِطُ بَينَ المُمارَساتِ الصَّحَفيَّةِ الأَمْريكيَّةِ ومُمارَساتِ وَسائِلِ الإِعْلامِ في المُجتمَعاتِ الأُخْرى الَّتِي تَنْعَمُ بالحُرِّيَّة، ويُقدِّمُ مَنْظُورًا فَلْسَفِيًّا لمَسَائِلَ أَخْلاقِيَّةٍ عَدِيدَة.

  • أين تُصنع ملابسنا؟: رحلةٌ حول العالَم لمقابَلة صنَّاع الملابس‎

    عِندَما أرادَ كيلسي تيمرمان — الصَّحَفيُّ والرحَّالةُ — أنْ يَعرِفَ المَزيدَ عنِ الدُّوَلِ المُصنِّعةِ لمَلابسِهِ والعُمَّالِ الَّذِينَ يَصنَعُونَها، بَدأَ رِحلةً أخذَتْه في جَوْلةٍ مِن هندوراس إلَى كمبوديا إلَى الصين ليَعُودَ أَدْراجَهُ إلَى الولاياتِ المُتَّحِدة. في هَذا الكِتابِ يُحاوِلُ كيلسي أنْ يَسُدَّ الفَجْوةَ بَينَ المُصنِّعِينَ والمُستهلِكِينَ عَلى المُستَوى العالَمِي، ويُسلِّطُ الضَّوْءَ عَلى جانِبٍ إنْسانيِّ للعَوْلَمة؛ فيتحدث عن عُمَّالِ المَصانِعِ بأَسْمائِهِم وأُسَرِهِم وأَنْماطِ حَياتِهِم، ومَا آلَتْ إلَيْهِ أَحْوالُهُم، وكَيفَ أثَّرتْ عَلَيْهمُ الأَزْمةُ المَاليَّةُ العالَمِيَّة. كما يتناول الكتاب موضوعات المَصانِعِ المُستغِلَّةِ وعِمالةِ الأَطْفالِ والتِّجارةِ العادِلةِ والمَسْئوليَّةِ الاجْتِماعيَّةِ التي يَتحمَّلُها الأَفْرادُ والشَّرِكاتُ عَلى حَدٍّ سَوَاء، وغَيرِها مِنَ القَضايَا الاقْتِصاديَّةِ العالَمِيَّة.

    يَأخُذُنا الكِتابُ في رِحْلةِ بَحثٍ رائِعةٍ قامَ بِها المُؤلِّفُ للعُثورِ عَلى عامِلٍ مِن هندوراس ألهَمَه فِكْرةَ هَذا الكِتاب، وكانَ هَذا العامِلُ قدْ قطَعَ رِحْلةً عرَّضَ نفْسَه فِيها للمَوْت، انْطوَتْ عَلى مَعانِي الحُبِّ والتَّضْحِيةِ والأَمَل.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2019

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مُفعَّل، يُرجى التفعيل لتسجيل الدخول‎‎

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.