• ماكينة الأفكار: كيف يمكن إنتاج الأفكار صناعيًّا

    هَل مِنَ المُمكِنِ إنتَاجُ الأَفْكارِ صِناعِيًّا بالطَّرِيقةِ عَينِها التِي تُنتَجُ بِها المَلابِسُ أو الشُّوكولاتةُ مَثلًا؟ أمْ أنَّ الأَفْكارَ تَتطلَّبُ وَمَضاتٍ مِنَ الإِلهامِ تَصدُرُ عَن مُفكرِينَ لامِعينَ مُبدِعين؟ تَرى مُؤلِّفةُ الكِتابِ أَنَّ الأَفْكارَ تُنتَجُ كغَيرِها مِنَ المُنتَجات؛ وَفْقَ نِظامٍ وتَرتِيبٍ وعَلى مَراحِلَ مُتتابِعة. كَيفَ يُمكِنُ ذَلك؟ الأمرُ بَسِيط؛ باستِخدَامِ مَاكِينةِ الأَفْكار.

    ومَاكِينةُ الأَفْكارِ هِيَ نَموذَجٌ مُبتكَرٌ يَعملُ وَفْقَ مَبادِئَ هَندَسِية، ويَشرَحُ لنَا هَذا الكِتابُ كَيفَ يُمكِنُ إِنتاجُ الأَفْكارِ مَنهَجِيًّا وبِكفَاءةٍ باستِخدَامِ هَذا النَّموذَج، كمَا يُوضِّحُ أنَّهُ بمَقدُورِ أيِّ شَخصٍ تَوليدُ أَفْكارٍ جَيِّدة؛ فكُلُّ ما يَحتاجُ إليه هُو أنْ يَعرِفَ الطُّرُقَ الصَّحِيحةَ لِذَلك. ويَحتَوي الكِتابُ عَلى دِرَاساتِ حالَةٍ كَثيرةٍ، وعَلى العَدِيدِ مِنَ الحِكايَاتِ الطَّرِيفةِ التِي تُوضِّحُ للقَارِئِ كَيفَ يُمكِنُهُ استِخدَامُ أدَواتِ إِنتاجِ الأَفْكارِ بِنجَاح.

  • أخلاقيات الصحافة

    صارتْ سُمْعةُ الصَّحفيِّينَ مَوْضِعَ شَكٍّ مُسْتَمِرٍّ مُنذُ فترةٍ لَيسَتْ بالقَصِيرة، وتُظْهِرُ اسْتِطلاعاتُ الرَّأْيِ العامِّ كُلُّها تَقرِيبًا أنَّ النَّاسَ قَدْ فَقَدُوا احتِرامَهُم للصَّحفيِّين، وفَقَدُوا الثِّقَةَ في وَسائِلِ الإِعْلامِ الإِخْبارِيَّةِ وفِي مِهْنةِ الصَّحَافةِ بوَجْهٍ عَام. في هَذا الكِتابِ يُقدِّمُ المُؤلِّفُ رون إف سميث مُقدِّمةً سَهْلةً ومُمتِعةً لأَخْلاقِيَّاتِ العَملِ الصَّحَفِي، ويَطْرَحُ حُلُولًا لمُعضِلاتٍ أَخْلاقِيَّةٍ كَثِيرةٍ تُواجِهُ الصَّحَفيِّينَ في وَقْتِنا الحاضِر. ويَرَى مُؤلِّفُ الكِتابِ أنَّ مِهْنةَ الصَّحَافةِ رُبَّما كانَتْ بِحَاجةٍ إلَى وضْعِ ضَوابِطَ أَخْلاقِيَّةٍ جَدِيدةٍ لِتَجنُّبِ مِثْلِ هَذهِ التَّجاوُزاتِ التي يَرْتكِبُها الصَّحَفيُّون، حتَّى في أَكْثرِ الصُّحُفِ شُهْرَةً وأَوْسَعِها انْتِشارًا.

    يَشْتَمِلُ الكِتابُ عَلى عَشَرَاتٍ مِنْ دِراسَاتِ الحَالة، مُعْظَمُها مَأْخوذٌ مِن تَجارِبَ يَوْمِيَّةٍ للمُراسِلِينَ في كُلٍّ مِنَ الصُّحُفِ والمَحطَّاتِ التِّلِيفزيُونيَّةِ الكَبِيرةِ والصَّغِيرة. كما يَسْتَكْشِفُ القَضايَا الأَخْلاقِيَّةَ الواقِعيَّةَ المُرتبِطةَ بجَلْبِ المَصادِرِ وفَهْمِ ومُعالَجةِ قَضِيةِ المَوْضُوعِيَّة. كَما يَبْحثُ الكِتابُ أَثَرَ المُدَوَّناتِ والإِنْترنِت عَلى القِيَمِ التَّقلِيديَّةِ للصَّحافَة، ويَرْبِطُ بَينَ المُمارَساتِ الصَّحَفيَّةِ الأَمْريكيَّةِ ومُمارَساتِ وَسائِلِ الإِعْلامِ في المُجتمَعاتِ الأُخْرى الَّتِي تَنْعَمُ بالحُرِّيَّة، ويُقدِّمُ مَنْظُورًا فَلْسَفِيًّا لمَسَائِلَ أَخْلاقِيَّةٍ عَدِيدَة.

  • خطاب إلى العقل العربي

    «في وَطنِنا العَربيِّ إحْساسٌ حَادٌّ بِأنَّ الثَّقافةَ فِي أَزْمَة، ومَعَ ذلِكَ فإنَّ كَثيرًا مِنَ المُتحاوِرينَ في هَذا المَوْضوعِ لا يَتفاهَمُون، ولا يَصِلُونَ إلى تَحدِيدٍ واضِحٍ لِطَبيعةِ الأَزْمةِ ومَظاهِرِها ووَسائلِ حَلِّها.»

    ناقَشَ «فؤاد زكريا» عَبْرَ مَجْموعةٍ مُتَنَوِّعةٍ مِنَ المَقالاتِ مُعْضِلاتِ العَقْلِ العَرَبي، وإِشْكالاتِ الثَّقافةِ والمُثقَّفِ العَرَبي، فَتَعَرَّضَ بوُضوحٍ لِمُفارَقةِ الأَصَالةِ والمُعاصَرَة، وقدَّمَ نَقْدًا للمَفْهومِ الشَّائِعِ لَها، وطَرَحَ ما سَمَّاهُ «الاتِّباعَ والْإِبْداعَ» كرُؤْيةٍ جَدِيدةٍ للتَّعامُلِ مَعَ القَضِية، كَما تَعَرَّضَ لِقَضِيةِ «التَّعْريبِ» مُعْتبِرًا إيَّاهُ أوَّلَ عَناصِرِ مَشْروعِ النَّهْضة. والمَقالاتُ هِي بَعْضُ ما كَتَبَه فؤاد زكريا في مَجَلَّةِ العَرَبي عَلى مَدارِ سَنَوات، وهِيَ تَحتَ ثَلاثةِ عَناوِينَ كَبِيرة: «وَاقِع الثَّقافَةِ العَرَبيَّة»، و«الفِكْر والمُمارَسة فِي الوَطَنِ العَرَبي»، و«أَضْواء عَلَى العَالَمِ المُعاصِرِ مِن مَنْظُورٍ عَرَبي».

  • أين تُصنع ملابسنا؟: رحلةٌ حول العالَم لمقابَلة صنَّاع الملابس‎

    عِندَما أرادَ كيلسي تيمرمان — الصَّحَفيُّ والرحَّالةُ — أنْ يَعرِفَ المَزيدَ عنِ الدُّوَلِ المُصنِّعةِ لمَلابسِهِ والعُمَّالِ الَّذِينَ يَصنَعُونَها، بَدأَ رِحلةً أخذَتْه في جَوْلةٍ مِن هندوراس إلَى كمبوديا إلَى الصين ليَعُودَ أَدْراجَهُ إلَى الولاياتِ المُتَّحِدة. في هَذا الكِتابِ يُحاوِلُ كيلسي أنْ يَسُدَّ الفَجْوةَ بَينَ المُصنِّعِينَ والمُستهلِكِينَ عَلى المُستَوى العالَمِي، ويُسلِّطُ الضَّوْءَ عَلى جانِبٍ إنْسانيِّ للعَوْلَمة؛ فيتحدث عن عُمَّالِ المَصانِعِ بأَسْمائِهِم وأُسَرِهِم وأَنْماطِ حَياتِهِم، ومَا آلَتْ إلَيْهِ أَحْوالُهُم، وكَيفَ أثَّرتْ عَلَيْهمُ الأَزْمةُ المَاليَّةُ العالَمِيَّة. كما يتناول الكتاب موضوعات المَصانِعِ المُستغِلَّةِ وعِمالةِ الأَطْفالِ والتِّجارةِ العادِلةِ والمَسْئوليَّةِ الاجْتِماعيَّةِ التي يَتحمَّلُها الأَفْرادُ والشَّرِكاتُ عَلى حَدٍّ سَوَاء، وغَيرِها مِنَ القَضايَا الاقْتِصاديَّةِ العالَمِيَّة.

    يَأخُذُنا الكِتابُ في رِحْلةِ بَحثٍ رائِعةٍ قامَ بِها المُؤلِّفُ للعُثورِ عَلى عامِلٍ مِن هندوراس ألهَمَه فِكْرةَ هَذا الكِتاب، وكانَ هَذا العامِلُ قدْ قطَعَ رِحْلةً عرَّضَ نفْسَه فِيها للمَوْت، انْطوَتْ عَلى مَعانِي الحُبِّ والتَّضْحِيةِ والأَمَل.

  • قضية المرأة المصرية السياسية والجنسية

    «عَلى المَرأةِ أَنْ تُدرِكَ أنَّها ستَدفَعُ ثَمنَ الحُرِّيةِ التي ستَنتزِعُها لنَفسِها، لكِنْ عليها أَنْ تُدرِكَ أنَّها تَدفعُ ثَمنَ العُبودِيةِ التي تَعيشُها، والأَفضَلُ لها أَنْ تَدفعَ الثَّمنَ وتَكونَ حُرةً عَلى أَنْ تَدفعَ الثَّمنَ وتَكونَ عَبْدة. بَل إنَّ الثَّمنَ الذي تَدفعُه في العُبودِيةِ أَكبرُ مِن ذَلِك الذي تَدفعُه مِن أَجلِ تَحرُّرِها.»

    لاقَتِ المرأةُ على مَرِّ العُصورِ أَلوَانًا مِن الِاضطِهاد، فوَأَدَها العَربُ فِي الجَاهِليةِ، وكذلِك فَعلَ الصِّينيُّونَ بأَشْكالٍ أَكثرَ قَسَاوة، وفِي العُصورِ الوُسطَى الأُوروبِّيةِ لاقَتْ صُورًا مِنَ التَّعذِيبِ لِأتفَهِ الأَسْباب. يُناقِشُ الكِتابُ السُّلطةَ الأَبَويةَ التي فرَضَها الرَّجلُ المِصريُّ عَلى المَرأةِ داخِلَ الأُسرةِ وخَارِجَها، ومُطالَبتَهُ لَها بالْتِزامِ البَيتِ وعَدَمِ المُشارَكةِ فِي العَمَل، وغَفَل عَن أنَّ نِسبةً كبيرةً مِنهُن فلَّاحاتٌ يَخرجْنَ كُلَّ يومٍ إلى الحَقلِ يُمارِسْن العَديدَ مِنَ الأَعْمالِ الشَّاقَّةِ لِيُشارِكْنَ فِي الحَياةِ الاقْتِصادِية؛ فلِمَاذا لَم يُطالِبِ الرَّجُلُ بعَودتِهنَّ إلى بُيوتِهن؟ لِذا تُنادِي «نوال السعدواي» هنا بتَحريرِ المَرأةِ مِنْ عُبودِيةِ الرَّجُلِ فَيكونُ لها كِيانُها الاقْتِصادِيُّ والاجْتِماعِيُّ والنَّفسِيُّ … المُستقِل.

  • التغطية الإخبارية الدولية: بين الخطوط الأمامية والمواعيد النهائية

    بَدأتْ بالحمَامِ الزَّاجلِ والتِّلِغراف، واليومَ تَستخدمُ الإِنتَرنِت والتَّدوِين؛ رِحلةٌ تَمتدُّ على مَدارِ نَحوِ قَرنَينِ مِنَ الزَّمان، شَكَّلتْ خِلالَها التَّغطِيةُ الإِخْبارِيةُ الدَّولِيةُ وَعيَ أَجْيال، وأَسهمَتْ فِي كَشفِ حَقائقَ ورَسمِ سِياسَات. وهَذا الدَّورُ الحَيويُّ هُو ما يَتناولُهُ المُحرِّرانِ فِي هَذا الكِتابِ الذي يَضمُّ بَينَ دَفَّتَيهِ مَجمُوعةً مُتنوِّعةً مِنَ المَقالاتِ كَتبتْها زُمرَةٌ مِنْ أَبرزِ المُراسِلينَ الدَّوليِّينَ الذين عَمِلوا فِي مَجالاتِ الصَّحافةِ المَقرُوءة، والمَسمُوعة، والمُصوَّرة. وتُمثِّل تِلكَ المَقالاتُ فِي جُملتِها مُقدِّمةً قَيِّمةً عَنِ الصَّحافةِ تَحوِي خُلاصةَ خِبراتِ أُولئِكَ الذين رَسَموا مَلامحَ المِهنَة، وشَكَّلوا قَواعِدَها حتَّى صَارتْ على ما هِي عَليهِ اليَوم.

  • قضايا المرأة والفكر والسياسة

    «تُستخدَمُ كَلِمةٌ مِثلُ «الدِّيمُقراطِيَّة» كسِلاحٍ ذِي حَدَّيْن، أو الكَيلِ بمِكْيالَيْن: حُرِّيةِ إسْقاطِ الحُدودِ تَحتَ اسْمِ الكَوْنيَّة، وحُرِّيةِ إقامَةِ الحُدودِ تَحتَ اسْمِ التَّعدُّديَّةِ والاخْتِلاف.»

    يَتأرجَحُ القَلمُ في يَدَيْها، فتَرسُمُ بِهِ مَسَاراتٍ مُتفرِّقةً تَجمَعُها وَحْدةُ الفِكرِ والهَدَف. ففِي مَجالِ الإِبْداعِ تَطرَحُ المُؤلِّفةُ رُؤيتَها عَن دَورِ المُجْتمعِ في قَتلِ الإِبْداعِ فِينا مُنذُ الطُّفُولة، وخاصَّةً إنْ كانَ الطِّفلُ أُنثَى؛ إذْ يَكونُ قتْلُ الإِبْداعِ حِينَها أمرًا لا مَفرَّ مِنه. وبَينَ أَغْلالِ الطُّفُولةِ وتَجاهُلِ دَوْرِ المَرْأةِ في سَبِيلِ تَحرُّرِها، تَقِفُ «نوال السعداوي» طَوِيلًا أَمامَ الحَركةِ النِّسائيَّةِ لتُصحِّحَ المَفاهِيم؛ فنَجِدُها تُؤرِّخُ لبِدايةِ الحَرَكةِ وتَعُودُ بجُذُورِها إلى مُشارَكةِ النِّساءِ في «ثَوْرةِ منف» عامَ ٢٤٢٠ق.م، ولَمْ تَقِفِ الحَركةُ عِندَ حَدِّ التَّحرُّرِ مِن قُيودِ النِّظامِ الأَبَوي، بَل تَطلَّعَتْ أيضًا إلى تَحرِيرِ العِلمِ مِنَ القِيَمِ الذُّكُوريَّة، وأَضْفَتْ عَلَيْه قِيَمًا أُخرَى جَعلَتْ لِلمَرْأةِ فَلْسفةً خَاصَّةً بِها.

  • المرأة والصراع النفسي

    «إنَّ السَّعيَ وَراءَ لُقْمةِ الخُبزِ يَمتَصُّ حَياةَ المَرأةِ مُنذُ شُروقِ الشَّمسِ حتَّى غُروبِها، فَلَا تَكادُ تَجِدُ الوَقتَ لتَلتقِطَ أَنْفاسَها، أوْ تَنظُرَ لنَفْسِها في المِرْآةِ لتَعرِفَ أنَّها امْرَأةٌ أوْ رَجَل.»

    في غِمارِ سَعْيِها لكَشفِ مَا تُعانِيه المَرْأةُ مِن مُعضِلاتٍ يَوْميةٍ تُؤرِّقُ حَياتَها وتُفسِدُ مَعِيشتَها، تَكشِفُ «نوال السعداوي» هُنا عَن حَقائِقَ وأَرْقامٍ وإِحْصاءاتٍ تُشكِّلُ جَمِيعُها مُشْكلةَ المَرْأةِ المِصْريَّة. جمَعَ الكِتابُ بَينَ الدِّراسةِ الأَكادِيميَّةِ مِن حَيثُ الدِّقةُ والأَهْدافُ والخُطُوات، وبَينَ المُعايَشةِ الإِنْسانِيةِ الدَّافِئةِ لمُشكِلاتِ الخِتانِ والجِنسِ والاقْتِصادِ عِندَ المَرْأةِ المِصْرية. وبطَرِيقتِها المَعْهودةِ في الحِكايةِ يَبرُزُ الجانِبُ الأَدَبيُّ في تَدوِينِها، لتُخرِجَ لَنا مَرْجِعًا عِلْميًّا نَستطِيعُ مِن خِلالِه استِئنافَ النِّقاشِ حَولَ مُشكِلاتٍ حَرِجةٍ تُواجِهُ المَرْأةَ داخِلَ المُجْتمعِ المِصْري.

  • المكانية الرقمية: أهمية الموقع في عالم متشابك

    تُحِيطُ بِنا شَبكةُ الويب حَيثُما كنَّا، ويَعنِي استِخدامُ الهَواتِفِ المَحمُولةِ وتِكْنولُوجيا تَحديدِ المَواقِع، وقُدْرةُ الناسِ عَلى الوُصولِ إلَى المَعلُوماتِ مِن أيِّ مكانٍ يُوجَدُونَ فِيه؛ أنَّ المَوقِعَ المادِّيَّ أَصبحَ عُنْصرًا مُهِمًّا في كَيْفيةِ تَصْنيفِ البَياناتِ والوُصولِ إلَيْها. يُقدِّمُ هَذا الكِتابُ مُقدِّمةً عَن نَظريةِ «المَكانِية الرَّقْمية» الناشِئة، وهِي شَكلٌ جَدِيدٌ مِن أَشْكالِ الإِدْراكِ المَكانِي، تَتزايَدُ أَهميتُه بوَصْفِه مَفْهومًا مِحْوريًّا للإِنْتاجِ الثَّقافيِّ والحَياةِ اليَوْمية.

    المَكانِيةُ الرَّقْميةُ عُنْصرٌ حاسِمٌ لكُلِّ أَوجُهِ الوَسائطِ الرَّقْمية؛ بَدْءًا مِنَ الهَواتِفِ المَحمُولة، مرورًا بخَرائِطِ الإِنْترنِت، وانْتِهاءً بالشَّبكاتِ الاجْتِماعيةِ والأَلْعابِ التي تَعتمِدُ عَلى المَوْقعِ الجُغْرافِي. يَصِفُ هَذا الكِتابُ ما يَحدُثُ للأَفْرادِ والمُجْتمعاتِ حِينَ يَكونُ كلُّ شَيءٍ مُحدَّدَ المَوْقعِ فِعْليًّا، أو قابِلًا لتَحديدِ مَوْقعِه، وما يُمكِنُهم فِعلُه بهَذا الإِدْراكِ المَكانِي؛ بَدْءًا مِن تَنظِيمِ الاحْتِجاجاتِ السياسِيةِ الارْتِجالِية، وحتَّى العُثورِ عَلى الأَصْدقاءِ والمَصادرِ بالقُربِ مِنهُم. ويَتناولُ الكِتابُ التَّحدِّياتِ والإِمْكانِياتِ التي تُقدِّمُها هَذِه التِّكْنولُوجيا؛ مِن تَحدِّي الأَفْكارِ التقلِيديةِ عَنِ الخُصوصِية، إلى إِعادةِ تَخيُّلِ الأَماكِنِ العَامَّة.

  • متى يمكن الوثوق في الخبراء؟: التمييز بين العلم الحقيقي والعلم الزائف في مجال التعليم

    كلَّ عامٍ يُواجِه المُعلِّمونَ والمُديرُونَ والآباءُ كَمًّا هائلًا مِنَ البَرمَجِياتِ التَّعلِيميَّةِ والأَلعابِ وكُتيِّباتِ التَّمارِينِ والبَرامِجِ التَّنمَوِيَّةِ الجَديدَة، التي تَزعُمُ أنَّها «مُعْتمِدةٌ على أَحدَثِ الأَبْحاث». وعَلى الرَّغمِ مِن أنَّ بعضَ تلكَ المُنتَجاتِ يَقومُ عَلى عُلومٍ مَوثُوقٍ فِيها، فإنَّ الأَبحاثَ الدَّاعِمةَ لِكَثيرٍ مِنَ المُنتَجاتِ الأُخرى مُبالَغٌ فيها إلى حدٍّ كبير. هَذا الكِتابُ الجَديد، الذي كتَبَهُ أَحدُ رُوَّادِ الفِكرِ البارِزين، يُساعِدُ المُعلِّمينَ والمُديرينَ وأَفرادَ الأُسرةِ العاديِّينَ في التَّمْييزِ بَينَ الغَثِّ والسَّمين، وتَحديدِ أيُّ الأَساليبِ التَّعليميَّةِ الجَديدَةِ مَدعُومٌ عِلميًّا ويَستَحِقُّ تَبنِّيَه، وأيُّها يَنتَمِي إلى ما يُطلَقُ عَلَيهِ «الدَّجَلُ التَّعليمِي».

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.