• المكانية الرقمية: أهمية الموقع في عالم متشابك

    تُحِيطُ بِنا شَبكةُ الويب حَيثُما كنَّا، ويَعنِي استِخدامُ الهَواتِفِ المَحمُولةِ وتِكْنولُوجيا تَحديدِ المَواقِع، وقُدْرةُ الناسِ عَلى الوُصولِ إلَى المَعلُوماتِ مِن أيِّ مكانٍ يُوجَدُونَ فِيه؛ أنَّ المَوقِعَ المادِّيَّ أَصبحَ عُنْصرًا مُهِمًّا في كَيْفيةِ تَصْنيفِ البَياناتِ والوُصولِ إلَيْها. يُقدِّمُ هَذا الكِتابُ مُقدِّمةً عَن نَظريةِ «المَكانِية الرَّقْمية» الناشِئة، وهِي شَكلٌ جَدِيدٌ مِن أَشْكالِ الإِدْراكِ المَكانِي، تَتزايَدُ أَهميتُه بوَصْفِه مَفْهومًا مِحْوريًّا للإِنْتاجِ الثَّقافيِّ والحَياةِ اليَوْمية.

    المَكانِيةُ الرَّقْميةُ عُنْصرٌ حاسِمٌ لكُلِّ أَوجُهِ الوَسائطِ الرَّقْمية؛ بَدْءًا مِنَ الهَواتِفِ المَحمُولة، مرورًا بخَرائِطِ الإِنْترنِت، وانْتِهاءً بالشَّبكاتِ الاجْتِماعيةِ والأَلْعابِ التي تَعتمِدُ عَلى المَوْقعِ الجُغْرافِي. يَصِفُ هَذا الكِتابُ ما يَحدُثُ للأَفْرادِ والمُجْتمعاتِ حِينَ يَكونُ كلُّ شَيءٍ مُحدَّدَ المَوْقعِ فِعْليًّا، أو قابِلًا لتَحديدِ مَوْقعِه، وما يُمكِنُهم فِعلُه بهَذا الإِدْراكِ المَكانِي؛ بَدْءًا مِن تَنظِيمِ الاحْتِجاجاتِ السياسِيةِ الارْتِجالِية، وحتَّى العُثورِ عَلى الأَصْدقاءِ والمَصادرِ بالقُربِ مِنهُم. ويَتناولُ الكِتابُ التَّحدِّياتِ والإِمْكانِياتِ التي تُقدِّمُها هَذِه التِّكْنولُوجيا؛ مِن تَحدِّي الأَفْكارِ التقلِيديةِ عَنِ الخُصوصِية، إلى إِعادةِ تَخيُّلِ الأَماكِنِ العَامَّة.

  • متى يمكن الوثوق في الخبراء؟: التمييز بين العلم الحقيقي والعلم الزائف في مجال التعليم

    كلَّ عامٍ يُواجِه المُعلِّمونَ والمُديرُونَ والآباءُ كَمًّا هائلًا مِنَ البَرمَجِياتِ التَّعلِيميَّةِ والأَلعابِ وكُتيِّباتِ التَّمارِينِ والبَرامِجِ التَّنمَوِيَّةِ الجَديدَة، التي تَزعُمُ أنَّها «مُعْتمِدةٌ على أَحدَثِ الأَبْحاث». وعَلى الرَّغمِ مِن أنَّ بعضَ تلكَ المُنتَجاتِ يَقومُ عَلى عُلومٍ مَوثُوقٍ فِيها، فإنَّ الأَبحاثَ الدَّاعِمةَ لِكَثيرٍ مِنَ المُنتَجاتِ الأُخرى مُبالَغٌ فيها إلى حدٍّ كبير. هَذا الكِتابُ الجَديد، الذي كتَبَهُ أَحدُ رُوَّادِ الفِكرِ البارِزين، يُساعِدُ المُعلِّمينَ والمُديرينَ وأَفرادَ الأُسرةِ العاديِّينَ في التَّمْييزِ بَينَ الغَثِّ والسَّمين، وتَحديدِ أيُّ الأَساليبِ التَّعليميَّةِ الجَديدَةِ مَدعُومٌ عِلميًّا ويَستَحِقُّ تَبنِّيَه، وأيُّها يَنتَمِي إلى ما يُطلَقُ عَلَيهِ «الدَّجَلُ التَّعليمِي».

  • أشهر ٥٠ خرافة عن الأديان

    كيفَ تَظهرُ الخُرافاتُ حَولَ الأَدْيان؟ وما أَسْبابُ ظُهورِها؟ وكَيفَ تُؤثِّرُ في رُؤيتِنا — الشَّخْصيةِ والجَمْعيةِ — للأَدْيان؟ هذِهِ بَعضُ الأَسْئلةِ التي يَطرَحُها المُؤلِّفانِ في هَذا الكِتابِ المُشوِّقِ، الذي يُعَدُّ مُقدِّمةً تَثْقيفِيةً جَذَّابةً تَتناوَلُ — اسْتِنادًا إلى مَعْرفةٍ واسِعةٍ بعالَمِ البَحثِ الأَكادِيميِّ — بَعضًا مِنَ الخُرافاتِ العَتِيقةِ والراسِخةِ التي تُحِيطُ بأَغْلبِ الأَدْيانِ.

    يَستعرِضُ الكِتابُ العَدِيدَ مِنَ الخُرافاتِ الشائِعةِ المُحِيطةِ بالأَدْيانِ عُمومًا، ويُناقِشُ بالتَّفصِيلِ ٥٠ خُرافةً مُحدَّدة عَنِ اليَهودِيةِ والمَسِيحيةِ والإِسْلام، وحتَّى عَن الإلحادِ واللَّاأَدْرية، مُوضِّحًا أَسْبابَ ظُهورِ هذه الخُرافات، وكَيْفيةَ انْتِشارِها، ولِماذا تُعَدُّ المُعتقَداتُ الناجِمةُ عَنْها مَحلَّ شَك. كَما يَشتمِلُ الكِتابُ على مُناقَشةٍ رائِعةٍ للطبِيعةِ البَشرِية، وللأسباب الأَساسِيةِ التي تَحْدُونا إلى اخْتِلاقِ الخُرافاتِ وتَداوُلِها. وهكَذا يُقدِّمُ الكِتابُ قِيمةً جَلِيلةً للقُرَّاءِ مِن خِلالِ تَعلِيمِهم مَنهَجَ التشكُّكِ والتفكِيرِ النقْدِي.

  • عن المرأة والدين والأخلاق

    «كانَ اهتمامِي يتَّجهُ أكثرَ نحوَ إنقاذِ أجسادِ البناتِ وعُقولِهِن، وهذا أَمرٌ طبيعيٌّ؛ لأني امرأةٌ وطبيبةٌ عِشتُ بجَسدِي وعَقلِي مَآسِيَ النِّساء، خاصةً الفقيراتِ مِنهُن.»

    شَكَّلتْ بعضُ تأويلاتِ الدِّينِ والأخلاقِ أبعادًا عِدَّةً لقضيةِ المرأةِ في العالَمِ العَرَبي؛ فانحدرَتْ مِنهما مُحرَّماتٌ ومَحظُوراتٌ تَوارَثتْها الأجيال، حتى استحالَتْ إلى قَواعدَ مُجتمَعِيةٍ ثابتةٍ أدَّتْ إلى هَضمِ حقِّ المَرأة، وهَتكِ خُصوصِيَّاتِها الجَسديةِ والعَقلِية، وفَرضِ أُسسٍ فِكْريةٍ ودِينيةٍ وأخلاقيةٍ وسِياسيةٍ واقتصاديةٍ قسَّمتِ المُجتمعَ إلى أَسْياد؛ وهُمُ الرِّجالُ وكِبارُ المُلَّاك، وأشياء؛ وهُمُ النساءُ والعَبيدُ والحَيوانات. هكذا أَجملَتْ نوال السعداوي مُعضِلةَ المَرْأة، مُرجِعةً إيَّاها إلى أَصلٍ واحدٍ وهو الصِّراعُ بينَ النِّظامِ الأَبويِّ الذي يَقومُ على تَصنيفِ البَشرِ على أساسِ الجِنسِ والطَّبقةِ والعِرْق، وبينَ النِّظامِ الإنسانيِّ الذي يُعلِي مِن قِيَمِ المُساواةِ والحُرِّيةِ والعَدْل.

  • الأسس الثقافية للأمم: الهرمية والعهد والجمهورية

    يُعَدُّ هذا الكتابُ رحلةً في أعماقِ التاريخِ تَهدِفُ إلى دحْضِ الادِّعاءِ السائدِ بأنَّ القوميةَ هي أحدُ مُنتَجاتِ الحَداثة. يُسلِّطُ الكتابُ الضوءَ على الأُسسِ الثقافيةِ التي تُعَدُّ مِنَ المُقوِّماتِ الأساسيةِ لقيامِ الأُمم؛ وهي «الهَرَمية»، و«العَهْد»، و«الجُمهورية»، ويَضربُ أمثلةً على كلٍّ منها مِنَ التاريخِ القديم: الإمبراطوريةِ الآشورية، والمَملكةِ المصريةِ القديمة، والإمبراطوريةِ الرومانية، ثم مملكةِ إسرائيلَ القديمة، ثم النموذجِ الجمهوريِّ المَدَني. ويوضِّحُ المؤلِّفُ بجلاءٍ أنَّ ظُهورَ الأُممِ ليسَ حدَثًا يَقتصرُ على العصرِ الحديث، وإنَّما تشكَّلتِ الأُممُ منذُ القِدمِ في الشرقِ الأدنى، بل كانَتِ الموروثَ الذي قامت على أساسِهِ الأُممُ الأوروبية.

    يُبيِّنُ المؤلِّفُ كذلك أنَّ الأشكالَ السياسيةَ المختلفةَ للمجتمعِ والهُوِية، والتي وُجِدتْ في العصورِ القديمة، قد أسهمَتْ في تشكيلِ الأُممِ وصياغةِ شخصيتِها؛ كما يُحلِّلُ طبيعةَ الأُمم، بدايةً من أُممِ العالَمِ القديم، مرورًا بالعصورِ الوسطى الأوروبية، وصولًا إلى العصرِ الحديث. وأخيرًا، يُناقِشُ الكتابُ المصائرَ البديلةَ التي تُواجِهُ الأممَ الحديثةَ في عصرِنا هذا.

  • محاضرات في الحقوق الرومانية

    يُقصَد ﺑ «الحقوق» مجموعةُ القواعدِ أو المعاييرِ التي تُنظِّمُ علاقاتِ الأفرادِ فيما بينَهُم، كذلك عَلاقاتُهُم بمُجتمَعِهِم، وهي تشملُ الحقوقَ السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية، والدينية، وغيرَها. وقد بدأ تَبلوُرُ هذا المفهومِ بشكْلِه الأوَّليِّ منذُ بداياتِ العُصورِ القديمة، وظلَّ في تَغيُّرٍ مستمرٍّ إلى أنْ وَصلَ إلى صِيغٍ شِبهِ كاملةٍ في عهدِ الإمبراطوريةِ الرومانية، التي استفادَتْ كثيرًا مِنَ الحُقوقِ والقوانينِ الإغريقية، وذلك بحسبِ المؤلِّفِ «محمد محسن البرازي» الذي يُحدِّثُنا في هذه المحاضراتِ عَنِ الحُقوقِ في الإمبراطوريةِ الرومانية، مُتتبِّعًا تَطورَها عبرَ أربعةِ عُهودٍ تاريخيةٍ مختلفة، ومُستعرِضًا أهمَّ المصادرِ التي استُمِدتْ منها هذِهِ الحُقوق، بالإضافةِ إلى إيجازِ أحوالِ الدولةِ الرومانيةِ في كلِّ حِقبةٍ على حِدَة، بالإضافةِ إلى الحديثِ بإسهابٍ عَنِ الحُقوقِ الشخصيةِ بشكلٍ عامٍّ وتَقسيماتِها المختلفة.

  • الأمومة عند العرب

    يُعدُّ موضوعُ «الأمومةِ» والنظامِ الأموميِّ منَ الموضوعاتِ التي لاقَتِ اهتمامًا كبيرًا من قِبَلِ المستشرقِ الهولنديِّ «ويلكن»، شأنُه في ذلكَ شأنُ كثيرٍ منَ المستشرقِينَ في القرنِ التاسعِ عشَر، حيثُ سادَ اعتقادٌ بأنَّ الأمَّ كانتْ هيَ محورَ العائلةِ عندَ الشعوبِ القديمة. ورأى ويلكن أنَّ الأمومةَ أقدمُ عهدًا منَ الأبوَّة، وأنها كانَتْ أمرًا شائعًا في المجتمعاتِ البدائية؛ ومنْ هنا يبرزُ الهدفُ الذي دفَعَه لتأليفِ هذا الكتاب، وهوَ الرغبةُ في بحثِ هل كانتِ الأمومةُ شائعةً عندَ العربِ القدماءِ مثلما كانَتْ عندَ الشعوبِ الأخرى، وهوَ ما أكَّدَهُ منْ خلالِ هذهِ الدراسةِ التي تناولَتْ أنماطَ الزواجِ في العصرِ الجاهلي، وأوضحَتْ أن النظامَ الأموميَّ كانَ معمولًا بهِ في بعضِ مجتمعاتِ العربِ في جاهليتِهِم؛ حيثُ تعدَّدَ أزواجُ المرأةِ الواحدة، وانتسَبَ الأبناءُ إلى الأمِّ وليسَ إلى الأب.

  • الوجه العاري للمرأة العربية

    «اضطهادُ المرأةِ لا يَرجعُ إلى الشرقِ أو الغربِ أو الإسلامِ أو الأديان، ولكنَّه يَرجعُ أساسًا إلى النُّظمِ الأبويةِ في المجتمعِ البَشريِّ كلِّه.»

    جسَّدتْ مُعاناةُ المرأةِ العربيةِ ضدَّ القِيَمِ والعاداتِ والتقاليدِ الموروثة، بالإضافةِ إلى الفَهمِ الخاطئِ للدِّين، مَلْحمةً كبيرةً امتدَّتْ لعُصورٍ طويلة، ولم تكُنْ تلكَ المُعاناةُ حصادَ رافدٍ واحدٍ من تلكَ الرَّوافد، بل انحدرَتْ منها جميعًا. ولم تكُنْ للشرقِ أو الغربِ يدٌ فيما وصلَتْ له حالُ المرأة، وبالتبعيةِ لم تكُنْ للدينِ المسيحيِّ أو الإسلاميِّ مُشارَكةٌ في اضطهادِها، غيرَ أنَّ هذا كلَّه استُتْبِعَ بتأويلاتٍ تُراثيةٍ عالجَتْ مشكلاتِ المرأةِ بأشكالٍ عدةٍ خاطئة، أدَّتْ إلى ظُهورِ المَوروثاتِ الشعبيةِ التي تحُضُّ على العُنفِ ضدَّ المرأةِ وسَلْبِها حُقوقَها، ومَنْعِها من مُمارسةِ حياةٍ طبيعيةٍ كانَتْ في القديمِ حقًّا أصيلًا لها لا يُنازعُها فيه مُنازِع.

  • المرأة والعمل الخيري: جهود نسائية جريئة نحو صياغة عالم أفضل

    حين تَمنح النساءُ الهباتِ والتبرعات، أو يكُنَّ في موضع القيادة، أو يتطوَّعْنَ بوقتهن لمؤسسةٍ خيريةٍ أو غير ربحية، فإنهن يَبنين جهودَهن في الغالب على مبادئَ إنسانيةٍ راسخةٍ مثل التراحم والتعاطف والمسئولية. وقد قام العمل الخيري النسائي بدورٍ محوري في تغييرِ عالَمِ جمع التبرعات وسُبُل العطاء.

    يستكشف هذا الكتابُ المساعيَ النسائيةَ في مجال العمل الخيري، كما يعرض رؤًى مستنيرةً حول كيفية تطوير قائداتٍ من النساء في عالَم المؤسسات غير الربحية، ويُقدِّم النصحَ للنساء الساعيات إلى أن يكُنَّ رائداتٍ في مجال العمل الخيري وإلى صنع مستقبلٍ أفضل، ويوفر ثروةً من المعلومات حول موضوعاتٍ حيوية، مثل: أسباب تقديم النساء للمِنَح، وما يتطلَّبه إنشاء برنامجٍ لجمع التبرعات، وكيفية تطويرِ خطةٍ استراتيجية من أجل ضمِّ النساء كقائداتٍ ومتبرعات.

  • شرور شركات الأدوية: فساد صناعة الدواء والسبيل إلى إصلاحه

    صارت صناعةُ الأدوية العالمية، التي وصلَتِ استثماراتها إلى نحو ٦٠٠ مليار دولار، تعجُّ بالفساد والجشع، في الوقت الذي يَثِق فيه المرضى في أن العقاقيرَ التي يتناولونها آمِنةٌ وخاضعةٌ للرقابة، وأن الأطباءَ يصِفون لهم أكثر العلاجات فَعاليةً.

    يرى مؤلِّف هذا الكتاب أن شركات الأدوية تُجرِي تجاربَ متحيِّزةً على عقاقيرها، وتُشوِّه النتائجَ وتُضخِّمها، وتُخفِي البياناتِ السلبيةَ بكلِّ بساطة، كما يتكتَّم مراقِبو الأدوية الحكوميون على معلوماتٍ بالغةِ الأهمية؛ وكلُّ هذا يلحق الضرر بأعدادٍ هائلةٍ من المرضى.

    يؤكِّد المؤلِّف على أن مِن حق المرضى وعامَّة الناس معرفة خبايا هذا الجانب الحيوي من حياتهم؛ الصحة، ويرى أن هذه المشكلات حُجِبت عن أنظارهم لشدة تعقيدها؛ ولهذا مرَّتْ دونَ أن يعالجها السَّاسة. وبما أن مَنْ نَثِق في قدرتهم على حلِّ هذه المشكلات قد خَذَلونا، وبما أنه يتعيَّن علينا فَهْم المشكلة جيدًا لكي نتمكَّن من حلها، فإن هذا الكتاب يَحْوِي بين دفتَيْه كلَّ ما نحتاج إلى معرفته من أجل الوصول لهذا الحل.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.