آثرت الحرية

«أمَّا الآن وقد انتهت الحرب بنصرنا، فإني أرى من الواجب المفروض عليَّ أن أتحدَّث لأكشفَ عن كل شيء، ولأكشفَ عنه بأعظم ما أستطيع من الصراحة والقوة، ومن أجل ذلك وضعتُ هذا الكتاب.»

انشقَّ «فيكتور كرافتشنكو» عن الحزب الشيوعي بعد خمسة عشر عامًا من الانضمام إليه، تَرقَّى خلالها في المناصب حتى أصبح رئيسًا لقسم الذخائر في مجلس وزراء الجمهورية الاشتراكية السوفييتية المتحدة، وقد استغلَّ زيارته للولايات المتحدة عامَ ١٩٤٤م في مهمةٍ رسمية وأعلن انشقاقَه عن نظام «ستالين» مُفضِّلًا الحرية، وقرَّر أن يكتب هذا الكتابَ عن جرائم الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفييتي آنذاك، وهو ما عايَشه بنفسه بوصفه أحدَ رِجالاته البارزين. وكما أن لصاحب الكتاب مغامرةً مثيرة، فللكتاب أيضًا قصةٌ مثيرة مع المحاكم الفرنسية؛ حيث ادَّعت مجلة «ليتر» أن الكتاب مِن صُنع المخابرات الأمريكية مُستغِلةً انشقاق «كرافتشنكو»، لكنه كسب القضية في النهاية وأثبت أنه صاحبُ الكتاب، غيرَ أنه قد أُصِيب بصدمةٍ من جرَّاء تَعامُل «الديمقراطية الأمريكية»، وأحسَّ بفشله وانعزل، ثم أطلق النار على نفسه في منزله بنيويورك عامَ ١٩٦٦م.


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا بموجب اتفاق قانوني بين مؤسسة هنداوي وأسرة السيد الدكتور زكي نجيب محمود.

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر الكتاب الأصلي باللغة الروسية عام ١٩٤٦.
  • صدرت هذه الترجمة عام ١٩٤٨.
  • صدرت هذه النسخة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢١.

عن المؤلف

فيكتور كرافتشنكو: أحدُ أشهر المُنشقِّين عن الاتحاد السوفييتي في أربعينيات القرن المُنصرِم، وصاحبُ الكتاب الأكثر بيعًا في الولايات المتحدة وأوروبا؛ «آثرتُ الحرية». وُلد «فيكتور كرافتشنكو» في ١١ أكتوبر ١٩٠٥م لعائلةٍ أوكرانية، حصل على تعليمه الأوَّلي حتى التحق بأحد المعاهد الروسية لدراسة هندسة التعدين، وهناك تَعرَّف على الزعيم السوفييتي «ليونيد بريجنيف». انضمَّ إلى الحزب الشيوعي السوفييتي عامَ ١٩٢٩م، وعلى الرغم من حماسه الشديد للانضمام إلى الحزب، فإنه أُصيب بخيبةِ أملٍ كبيرة نتيجة الانتهاكات الإنسانية التي مارَسَتها الدولة ضد العاملين في مصانع الصُّلب في أوكرانيا، وحملات الاعتقال الواسعة. كما خدم في الجيش السوفييتي حتى أصبح في عام ١٩٤٣م رئيسًا للَجنة المشتريات السوفييتية في واشنطن، المختصة بشراء الأسلحة من الولايات المتحدة وتصديرها إلى روسيا أثناء الحرب العالمية الثانية، لكنه تَخلَّى عن منصبه في ٤ أبريل عام ١٩٤٤م وطلب اللجوءَ السياسي في الولايات المتحدة، وعلى الرغم من مطالبة الاتحاد السوفييتي بتسليمه بصفته خائنًا، فإنه حصل على حق اللجوء، وإن استتر تحت اسمٍ مستعار تجنبًا لمحاولات اغتياله المتكررة. وفي عام ١٩٤٩م تَعرَّض لحملةِ تشهيرٍ واسعة؛ فقد اتُّهم بالخيانة، والتهرُّبِ من الخدمة العسكرية، والخللِ العقلي، وعلى الرغم من مُحاكَمته بهذه التُّهم في مُحاكَمةٍ كبيرة أمام القضاء الفرنسي عُرفت بمُحاكَمة القرن، فإن الحُكم القضائي قضى بتعرُّضه لحملة التشهير ظلمًا. له عدة مؤلَّفات، أشهرها مذكراته الشخصية التي كتبها عام ١٩٤٦م تحت عنوان «آثرتُ الحرية»، والتي ضَمَّنها شهادةً لكل ما جرى وشاهَده في الاتحاد السوفييتي، وكتاب «اخترت العدل» عام ١٩٥٠م. لقي «كرافتشنكو» مصرعه في ٢٥ فبراير ١٩٦٦م نتيجةَ إصابته بعيارٍ ناريٍّ في رأسه، وقد اختلفت الآراء حول حقيقة موته؛ هل كان انتحارًا أم اغتيالًا؟

رشح كتاب "آثرت الحرية" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١