الكون والفساد

«الكون والفساد» كتاب يضم بين دفتيه أفكار فلاسفة اليونان القدامى من أقدم العصور وحتى عصر أرسطو؛ حيث يتناول أرسطو الآراء السابقة التي ناقشت الكون ومكوناته، والأجسام وماهيتها وفسادها؛ فيقوم بتشريح هذه الآراء، كما يعرض الأسس التي قامت عليها نظريته، ثم يَصُوغ هذه النظرية في قالب فلسفي بديع. كما يحتوي الكتاب على ثلاث رسائل موجَّهة إلى كبار معارضيه، وهم: «ميليسوس»، و«إكسينوفان»، و«غرغياس»، حيث يتناول نقدَ نظرياتهم المتعلِّقة بالكون، والنظرية الوجودية، كما ناقش فكرة وحدانية الله. وقد كان لهذا الكتاب عظيم الأثر على فلاسفة المسلمين في العصر الوسيط، حيث تُرجم لأول مرة على يد «ابن رشد»؛ الذي لقَّبَه «دانتي» ﺑ «الشارح الأكبر لأرسطو».

عن المؤلف

أرسطوطاليس: تعد الفلسفة الحديثة انعكاسًا حقيقيًّا لما قدمه اثنان من أعظم فلاسفة اليونان؛ هما «أفلاطون» و«أرسطو». وخير دليل على ذلك أن فلاسفة العصر الحديث انقسموا إلى «أفلاطونيين» و«أرسطوطاليسيين».

ولد أرسطو عام ٣٨٤ ق.م في «استاغيرا» ﺑ «خلقديقية» – وتعرف اليوم ﺑ «ستافرو» – شمال «سالونيك»، ووالده هو«نيقوماخوس» الطبيب الخاص لملك مقدونيا «أمنتاس الثاني». وعندما توفي والداه رباه أحد أقاربه ويدعى «بروكسانس». وقد تزوج أرسطو مرتين؛ الأولى من «بثياس» وأنجب منها ابنته «بثياس»، والثانية من «هربيليس» وأنجب منها ابنه «نيقوماخوس».

أرسله والده إلى «أثينا» عام ٣٦٧ ق.م ليتعلم في أكاديمية «أفلاطون»، وظل يدرس بها طوال عشرين عامًا، حتى توفِّيَ أفلاطون سنة ٣٤٧ ق.م، فارتحل إلى بلاط الملك «هرمياس» ملك «أترنوسا». وأسس مدرسة في «أكسوس»، ثم غادرها إلى جزيرة «لسبوس»؛ حيث أسس مدرسة جديدة وظل يديرها حتى عام ٣٤٣ ق.م، لكنه لم يطل المقام بها حيث عَهد إليه «فيليب» ملك «مقدونيا» بتأديب ابنه «الإسكندر الأكبر»، الذي كان عمره آنذاك ثلاثة عشر عامًا. ثم عاد إلى «أثينا» مرة أخرى عام ٣٣٥ ق.م، وأسس مدرسته الأشهر «اللقيون» – نسبة إلى «لابولون لوقيوس»؛ أى واهب النور — أو «المشائية»؛ لأنهم كانوا يتناقشون وهم سائرون في الطرقات، وظل يُدَرِّس بها حتى عام ٣٢٣ ق.م، وظلت مفتوحة حتى أمر الإمبراطور «جستنيان» بتدميرها عام ٥٢٩م. كتب أرسطو كتبًا عدة في موضوعات مختلفة، منها: المنطق، والطبيعة، والميتافيزيقيا، والأخلاق، والسياسة، والخطابة، والشعر، وعدد من المحاورات والرسائل. وقد ظلت فلسفته سائدة حتى القرن الأول الميلادي، حينما رأى فيها رجال الدين المسيحيين كفرًا وإلحادًا، ولكن أفكاره عادت مرة أخرى وبصورة قوية في القرن التاسع الميلادي لتسيطر على الفكر في غرب أوروبا. كما اعتنى بها عدد كبير من علماء المسلمين، أمثال: «الكندي» و«الفارابي» و«ابن سينا» و«ابن رشد». وامتد تأثيره إلى فلاسفة العصر الحديث، مثل: «ديكارت» و«كانت».

بعد وفاة الإسكندر الأكبر اتُّهِمَ أرسطو بالزندقة؛ فرحل من أثينا إلى «خلقيس»، حيث توفي عام ٣٢٢ ق.م.

رشح كتاب "الكون والفساد" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.