الريف المكنون

«فِي مُجتمَعٍ تَسودُه الثَّقافةُ الشَّفهِيَّةُ ويَفتقِرُ إلى فَضيلةِ التَّدوينِ، يُصبِحُ تَسجِيلُ الوَقائِعِ اليَوميَّةِ فِي رُقعَةٍ محَدُودَةٍ ضَربًا مِنَ ارْتيادِ الصَّعب. أمَّا العَودةُ بِالزَّمانِ القَهقَرَى لتَسجيلِ تَفاصيلِ الحَياةِ اليَوميَّةِ قبلَ ثُلثِ قَرنٍ أو يَزيد، وفِي مِساحَةٍ يَعجزُ الحاسِبونَ عَن قِياسِها، فذَلِكَ مُرتقًى صَعْب.»

تَتَسارَعُ وَتيرَةُ الحَياةِ وَتَغزُو التكنولوجيا حَياتَنا حتَّى غدَتْ جُزءًا أَصيلًا مِنها، وفِي ظِلِّ هَذا الغَزوِ الصِّناعِي يَرى المُؤلِّفُ ضَرورةَ التَّوثِيقِ لثَقافةِ الرِّيفِ السُّودانِيِّ العَريقَة، والَّتي تَضرِبُ بِجُذُورِها فِي التَّارِيخِ لآلافِ السِّنين؛ وَذلكَ عَن طَريقِ استِعراضٍ وَصْفيٍّ لِعَددٍ مِنَ المُصطَلَحاتِ المُتنوِّعة، مِثْل: أَنْواعِ الأَرض، عِلمِ الأَنْواء، أَسْماءِ الطُّيُورِ والحَشَراتِ والحَيَواناتِ الأَليفَةِ والبَرِّيَّة، أَدَواتِ الصَّيدِ والقَطعِ والطَّرْق، الأَطعِمَةِ الشَّعبيَّة، الأَدبِ الشَّعبِي، المَلابِسِ والأَحذِيَةِ والحُلِي، أَسماءِ الشُّهُورِ السُّودانِيَّة، أَلعابِ الصِّبْيانِ وَالأَلغازِ الشَّعبيَّة … فَالكِتابُ يُمثِّلُ نَافِذةً لِلقَارئِ عَلى نَمَطٍ مَنسِيٍّ مِنَ الحَيَاةِ قدْ باتَ مَهجُورًا رغمَ حَيَويَّتِه، ولَهُ مُعجَمٌ لُغَويٌّ ثَرِيٌّ تِجاهَ الإِنسانِ والطَّبيعَةِ والمُجتَمَع.

عن المؤلف

أحمد سليمان أبكر: باحثٌ سوداني شاب.

وُلد أحمد سليمان أبكر أحمد في «قلع النحل» بولاية القضارف، شرق السودان، عامَ ١٩٧٢م. وتلقَّى فيها تعليمه الابتدائي والأوسط، ثم أكمل دراسته الثانوية بمدينة كسلا، ليلتحق بعدها بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية، جامعة أم درمان الإسلامية، وبعد تخرُّجه فيها عامَ ١٩٩٨م حصل على دبلوم اللغة الإنجليزية من مركز السودان القومي للغات، ودبلوم اللغة الفرنسية من المعهد الفرنسي.

عمل مُعلمًا للغة الإنجليزية لمدة عشر سنوات، الآن هو باحث مُتفرغ بمركز تحليل النزاعات ودراسات السلام في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة أم درمان الإسلامية. بدأ الاهتمامُ بالكتابة لدى أحمد سليمان منذ كان تلميذًا في المرحلة المتوسطة؛ إذ دوَّن الأحداثَ التي تمرُّ به وكلَّ ما يسمعه أو يقرؤه، لا سيما فيما يتعلق بالثقافة والتاريخ واللغات. أما عن مؤلفاته فكان أول كتبه «الطريق إلى قلع النحل، العمارة والجبل»، ونال عنه وسام الإبداع من ولاية القضارف، ثم تلا ذلك كتابُ «أوائل في السودان»، وهو لم يُنشر بعدُ، ثم كتاب «الريف المكنون»، كما يعكف على تأليف كتابَي «أحداث القرن العشرين» و«المنظور في اللغز المخفي والمنثور».

رشح كتاب "الريف المكنون" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.