• نظرية الفوضى: مقدمة قصيرة جدًّا

    هل يمكن لخَفْقةٍ من جَناح فراشةٍ أن تُحدِث إعصارًا على الجانب الآخَر من الأرض؟

    تدرس نظريةُ الفوضى العواقبَ المستقبلية الهائلة التي يمكن أن تصنعها تغيُّراتٌ بسيطة في الحاضر. إنها فكرة بديهية، غير أنها تقودنا نحو فهمٍ جديدٍ وعميقٍ للعلوم الطبيعية.

    يُقدِّم لنا ليونارد سميث في هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» أحدَ أكثر المجالات تشويقًا وأسرعها نموًّا في الرياضيات والعلوم في يومنا هذا؛ حيث يكشف لنا عن الجوانب الخلَّابة لمظاهر الفوضى في عالَم الواقع، بدءًا بحالة الطقس اليومية وانتهاءً بظاهرة الاحتباس الحراري.

  • علم التشفير: مقدمة قصيرة جدًّا

    يُحيط بنا علمُ التَّشْفير من كلِّ جانب، بدايةً من ماكينات الصرَّاف الآلي والهواتف المحمولة والإنترنت، ومرورًا بنُظُم الأمن التي تحمي الأسرارَ في أماكن العمل، وانتهاءً بالشفرات المدنية والعسكرية التي تحمي سماءَنا.

    وفي هذه المقدمة الرائعة التي تَسْبُر أغوارَ طبيعةِ عمل التشفير، يُوَضِّح فريد بايبر وشون ميرفي التأثيرَ المُتَغَلْغِل لعلم التشفير على مجتمعنا المعاصر، ويكشفان النقابَ عن خبايا فن التشفير، مع تسليط الضوء على الأهمية الاجتماعية والسياسية، والعملية أيضًا، لحماية البيانات والتحقُّق منها في عالمنا المعاصر.

  • العناصر: مقدمة قصيرة جدًّا

    تستعرض هذه المقدمةُ القصيرة تاريخَ العناصر وتأثيرَها الثقافي على الجنس البشري، وتبحثُ السببَ الذي من أجله سعى الناسُ منذ فترةٍ طويلةٍ للتعرُّفِ على المواد الموجودة من حولهم. وبالنظر إلى ما هو أبعد من الجدول الدوري، يدرس المؤلفُ علاقتَنا بالمادة، بدءًا من رؤية الفلاسفة الإغريق غير المعقَّدة، الذين اعتقدوا بوجود أربعة عناصر هي التراب والهواء والنار والماء، حتى أعمال العلماء في العصر الحديث في تخليق عناصر مثل الهاسيوم والمايتنريوم. إنه لَكتابٌ ممتعٌ مليء بالنوادر والحكايات، يسعى للإجابة على السؤال الجوهري: مِن أيِّ شيءٍ صُنِع العالَم؟

  • الجزيئات: مقدمة قصيرة جدًّا

    تُشْبِه الخلية الحية، من حيث العمليات التي تَجري داخلها، المدينةَ الصاخبة، بَيْدَ أن قاطِنِي هذه المدينة هم جزيئاتٌ تتحرك وتتواصل وتتعاون وتتنافس فيما بينها. وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يستكشف فيليب بول دورَ الجزيئات في كلِّ ما يدورُ حولَنا؛ على سبيل المثال: كيف تنمو بويضةٌ مُخصَّبةٌ إلى شخصٍ بالغٍ متعددِ الخلايا مثل موتسارت؟ ولماذا لا يذوبُ حريرُ العنكبوت في ندى الصباح؟ كما يستكشف أيضًا الكيفية التي تتجسد بها هذه الديناميكية الجزيئية في المعامل؛ على نحوٍ يَعِد بإعادةِ تقديمِ الكيمياء لتصبحَ العلمَ الإبداعيَّ المحوريَّ في هذا القرن.

  • علم الإحصاء: مقدمة قصيرة جدًّا

    إنَّ علمَ الإحصاءِ الحديثَ بعيدٌ كلَّ البُعدِ عن كونه ذلك المجالَ الجافَّ والمُمِلَّ الذي يتصوَّره العامةُ؛ فهو في حقيقةِ الأمرِ موضوعٌ مُثيرٌ يستخدمُ نظريةً عميقةً وأدواتٍ برمجيةً قويةً ليُسلِّطَ الضوءَ على كلِّ جوانب حياتنا تقريبًا؛ من علمِ الفلكِ إلى الأبحاثِ الطبيةِ، ومن علمِ الاجتماعِ إلى السياساتِ الحزبيةِ والشركاتِ الكبرى.

    وهذه المقدمةُ القصيرةُ — التي تستهدفُ القُرَّاءَ الذين ليست لديهم معرفةٌ رياضيةٌ مُسبقةٌ — تستكشفُ وتشرحُ طبيعةَ علمِ الإحصاءِ، وكيفيةَ استخدامِه، وكيفَ يُمكِننا أن نتعلَّمَ فهمَه وتفسيرَه.

  • الكواكب: مقدمة قصيرة جدًّا

    لن ينتهيَ افتتانُنا بالعوالم الأخرى. يغوص ديفيد إيه روذري في أعماق الفضاء ليُسلِّطَ الضوء على الأجرام الكوكبية التي تُشكِّل مجموعتنا الشمسية، وتلك التي تدورُ حول نجومٍ أخرى. من الكواكب الغازية العملاقة والكواكب الأرضية، إلى الأقمار والكويكبات والأجرام وراء النبتونية والمذنبات، يوضِّح المؤلفُ كيف تطوَّرت معرفتُنا في هذا المجال على مرِّ القرون، وكيف نَمَت على نحوٍ هائلٍ في السنوات الأخيرة.

    من خلال استكشاف ماهيَّة الكواكب والظروف المطلوب توافرها كي تصبح قابلة للسُّكنى، يُسلِّط روذري الضوءَ على ما ينطوي عليه علمُ الكواكب من إثارةٍ وشكوكٍ وتحديات.

  • الجدول الدوري: مقدمة قصيرة جدًّا

    الجدول الدوري هو أحد الرموز الأيقونية للعلم، ويُعَدُّ الإلمامُ بهذا الجدول جانبًا جوهريًّا في العلوم الفيزيائية. وفي هذا الكتاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا»، يستعرض إريك شيري كيف اكتُسِبت هذه المعرفة العلمية بالعناصر، ويتأمَّل معناها الأوسع. كما يتناول الشخصيات المهمة التي أسهمَتْ في تطوير الجدول الدوري، ويطرح أفكارًا جوهرية تتعلَّق بالنظرية الذرية وميكانيكا الكم في بدايتهما، ويُسلِّط الضوء على القضية التي كَثُرَ الجدلُ حولها؛ وهي معرفة ما إذا كان ثمَّة جدولٌ دوري مثالي، وإن كان الأمر كذلك، فما الشكل الذي يمكن أن يكون عليه هذا الجدول.

  • تاريخ الطب: مقدمة قصيرة جدًّا

    هذا الكتاب الموجز سهل الاستيعاب من سلسلة «مقدمة قصيرة جدًّا» يأخذ القارئ في جولة عبر تاريخ الطب منذ العصور الكلاسيكية وحتى وقتنا الحاضر.

    من خلال التركيز على نقاط التحوُّل الرئيسية في تاريخ الطب الغربي — مثل ظهور المستشفيات ونشأة الطب التجريبي — يقدِّم ويليام باينَم رؤية نافذة إلى ماضي الطب، مع التعرُّض أيضًا إلى القضايا والاكتشافات والخلافات المعاصرة.

  • بداية اللانهاية: تفسيراتٌ تُغَيِّر وجه العالَم

    ما مدى ما أحرزه الإنسانُ من تقدُّمٍ في بحثه عن الحقيقة؟ لقد كافح البشر على مَرِّ التاريخ لفهم أسرار الحياة، من أبسطها إلى ما يبدو منها كالمعجزات. وفي هذا الكتاب العميق الجديد، يؤكِّد ديفيد دويتش على أن «التفسيرات» مهمةٌ جدًّا في الكون، وأن السَّعيَ إلى تحسينها هو المبدأُ المُنظِّمُ الأساسيُّ ليس فقط للعلم، بل لكافة المساعي الإنسانية الناجحة كذلك. يأخذنا ديفيد دويتش في رحلةٍ عبر كلِّ ميادين العلم الأساسية، فضلًا عن تاريخ الحضارة، والفن، والقِيَم الأخلاقية، ونظرية المؤسسات السياسية، يتتبَّع فيها كيف نصوغُ تفسيراتٍ جديدة، ونتخلَّى عن السيئة.

    يرى ديفيد دويتش أيضًا أن كلَّ تقدُّمٍ — نظريًّا كان أم عمليًّا — إنما نَتجَ عن نشاطٍ بشريٍّ واحد؛ وهو السَّعيُ إلى تفسيراتٍ جيدة. ورغم أنه سعيٌ بشريٌّ خالص، فإن تأثيرَه هو أيضًا حقيقةٌ جوهريةٌ عن الواقع على أعلى المستويات اللابشرية الكونية؛ بمعنى أنه يتناغم مع القوانين العامة للطبيعة التي هي في الواقع تفسيراتٌ جيدة.

    ولكن هل من الضروريِّ أن يصلَ التقدُّمُ إلى نهايةٍ — سواءٌ أكانت كارثيةً أم شكلًا من أشكال الاكتمال — أم أن التقدُّمَ لا محدود؟ الإجابةُ أن التقدُّمَ لا محدود؛ وهذه «اللامحدودية» هي «اللانهاية» المُشارُ إليها في عنوان هذا الكتاب، والتي يستلزمُ شرحُها — وعرْضُ الظروفِ التي تُحقِّقُ التقدُّمَ أو تُعرقلُه — جولةً في كلِّ فرعٍ أساسيٍّ من العلوم والفلسفة تقريبًا؛ حيث نتعلمُ من كلٍّ منها أن التقدُّمَ — مع أنه ليس من الضروريِّ أن تكون له نهاية — لا بُدَّ له حتمًا من بدايةٍ؛ قضيةٍ أو حَدثٍ يُحفِّزُه، أو ظرفٍ ضروريٍّ ينشأُ فيه ويزدهر. وكلٌّ من هذه البدايات هي «بداية لانهاية»، كما تبدو من منظور ذلك الفرع من العلم أو الفلسفة. قد يبدو العديد من هذه البدايات — ظاهريًّا — غيرَ مترابطٍ أو متَّصل، ولكن الحقيقة أنها جميعًا وجوهٌ متعدِّدةٌ لسمةٍ واحدةٍ للواقع، يُسمِّيها المؤلفُ «بداية اللانهاية».

  • التطوُّر: مقدمة قصيرة جدًا

    يستعرض هذا الكتابُ الدقيق المُثير للفِكْر بعضَ أهم الاكتشافات والمفاهيم المتعلقة بعلم الأحياء التطوري؛ مثل: تشكُّل الأنواع وتشعُّبها، والتكيُّف، والطَّفَرات، والانتخاب الطبيعي. يتتبَّع برايان وديبورا تشارلزوورث تقدُّمَ الفِكْر التطوُّري منذ أن نُشِرت كتاباتُ داروين ووالاس منذ أكثر من ١٤٠ عامًا، وصولًا إلى الأدلَّة الحديثة التي تُقدِّمها دراسةُ التطورِ على المستوى الجزيئي. وينتهي الكتابُ بإظهار كيف توضِّح الأفكارُ التطورية بعضًا من أصعبِ المسائل في علم الأحياء الحديث؛ مثل: التساؤل عن سبب حُدوث الشيخوخة، وسبب تصرُّف بعض الحيوانات بإيثار.

جميع الحقوق محفوظة لهنداوي فاونديشن سي آي سي © 2018

تسجيل الدخول

هذا الحساب غير مفعّل، براجاء التفعيل لتسجيل الدخول

Mail Icon

إنشاء حساب

Mail Icon

لقد أرسلنا رسالة تأكيد التسجيل إلى يرجى التحقق من البريد الوارد الخاص بك وتأكيد بريدك الالكتروني لاستكمال عملية اشتراكك.

نسيت كلمة السر؟

Mail Icon

إذا كان البريد الإلكترونى الذى أدخلتة متصلا بحساب فى هنداوي فاونديشن سي آي سي، فسيتم إرسال رساله مع إرشادات لإعادة ضبط كلمة السر.