القيثارة

هي عُذرية البدايات وبراءتها؛ دموعٌ عذراء، آلامٌ عذراء، عزفٌ شجيٌّ صادق على أوتارِ قيثارةٍ عذراء. يُطالعنا من بين طيَّات هذا الديوان الأول لصاحبه، وجهُ «إلياس أبو شبكة» مستقبِلًا عشرينيات شبابه بميراثٍ من اليُتم مع تشبُّثٍ بالقِيم العُليا وعلوِّ الهِمة، فاليدُ الأثيمة التي امتدَّت إلى والده فسلبته حياتَه ودفءَ معانقته أبناءه؛ تلك اليدُ لم تستطع أن تنزع الذكرى ولا دوامَ الفكرة، بل فجَّرت مع الدم المُنسال شاعرًا يفيض شعرًا عذبًا مُعذَّبًا، يؤاخي بين «الحزن والجمال»، يَحوط قلبَه بشعره ويرعى هواه، ويأتي من الحب ما ينهى عنه غيرَه: «حاذرِ الحبَّ إنَّ في الحبِّ شرَّا»، وهو المُرابطُ على الجبهات، يحارب المَصاعب لا بسيفٍ «بل بصدقٍ واستقامة»، ويُغنِّي للمجد والبلاد: «لا تعُدِّيني رمادًا، فهيامي في رمادي يا بلادي.»


هذه النسخة من الكتاب صادرة ومتاحة مجانًا من مؤسسة هنداوي بشكل قانوني؛ حيث إن نص الكتاب يقع في نطاق الملكية العامة تبعًا لقوانين الملكية الفكرية.

تاريخ إصدارات هذا الكتاب‎‎

  • صدر هذا الكتاب عام ١٩٢٦
  • صدرت هذه الترجمة عن مؤسسة هنداوي عام ٢٠٢١.

محتوى الكتاب

عن المؤلف

إلياس أبو شبكة: شاعِرٌ وأَدِيبٌ لبنانِي، أسَّسَ «عُصْبةَ العَشَرةَ» الأَدَبيَّةَ الَّتي ضَمَّتْ عَددًا مِنَ الكُتَّابِ والأُدَباءِ اللبنانيِّينَ الَّذِينَ ثَارُوا عَلى الأَسالِيبِ القَدِيمةِ للأَدَب، وعَمِلُوا عَلى كسْرِ الجُمودِ الفِكْريِّ الَّذِي كانَ فِي الحَياةِ الثَّقافِيَّةِ العَرَبيَّة. اتَّسمَتْ قَصائِدُه بالوَاقِعيَّةِ والنُّضْج، وأَحْدثَ دِيوانُه الشَّهِيرُ «أَفاعِي الفِرْدَوْس» ضَجَّةً فِي الأَوْساطِ الثَّقافيَّةِ العَرَبيَّة؛ إذْ رسَمَ بمَهارةٍ فَنيَّةٍ عالِيةٍ لَوْحاتٍ نابِضةً بالحَياةِ عَكسَتْ حالَتَه النَّفْسيَّةَ الثائِرةَ مُستخدِمًا تَراكِيبَ لُغَويَّةً مُبتكَرةً وصُوَرًا خَياليَّةً جَدِيدة.

تُوفِّيَ إلياس أبو شبكة فِي عامِ ١٩٤٧م.

رشح كتاب "القيثارة" لصديق

Mail Icon

تسجيل الدخول إلى حسابك

Sad Face Image

قم بتسجيل الدخول ليبدأ التحميل، وتحصل على جميع مزايا ومحتوى هنداوي فاونديشن سي آي سي.

تسجيل الدخول إنشاء حساب

جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة هنداوي © ٢٠٢١